المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل تجديد القيادات إصلاح؟
هل تجديد القيادات إصلاح؟
10-10-2012 03:01 AM

هل تجديد القيادات إصلاح؟

زهير عثمان
[email protected]

يقول قائل إن الازمة التنظيمية في كافة الاحزاب السودانية، علة في غاية من التعقيد وأسبابها متجذرة وجلها متمركزة في الشخوص والعوايل التي تتربع علي سدة قيادة هذه الاحزاب وهو محق بل البعض يرى انه ورث القيادة كما أورثه الآباء الارض والثروة، بل يعتقدون انهم فوق المحاسبة وارفع من النقد المطبوخ مدفوع الاجر الذي يحدث الفرقعة الاعلامية والحضور الباهت الذي لا يضيف لا لحزبه ولا لشخصه جديد، وقد كنت من قبل تكلمت في ثلاثة اشياء اولها العضوية وكيفية خلق الكيان من العضو الي القيادة، بل قلت ذات يوم، ان كيفية خلق حزبي ناضج يحمل هموم الحزب بالاضافة الى مسؤولية العمل العام في القصد الحقيقي من العضوية الحزبية وأذ لم اقدم المشورة للحزبين وليس من العقل أن ندعوناهما ان يتبنيا الشباب وافكارهم الجديدة التي تلائم روح العصر، ولكن القيادات صمت اذانها دون الحقيقة والواقع قتقطعت اوصالها وتشرزمت وكان لها هذا الحضور الهزيل على الساحة الذي لم طرح به جديدا بقضايا الامة ولا قضاياها احزبية والتنظيمية، إن لعنة السماء علينا أن يستمسك كل قيادي بما حظى بمكانة ومنصب تنظيمي حتى انهم نسوا المعاش والشيخوخة وعدم المواكبة وإعطاء الفرص للشباب وكأنهم يعيشون بفكر القيادة الروسية في الستينات عندما هيمن عليها الكهول يعانون الامرين (المرض – حب الدنيا ومحاولة الخلود)
قادة أحزابنا إن الاصلاح والتغيير المنشودان هما غاية دونها لن نروم وهي في ذات الوقت اعظم طموحات الجماهير الحزبية واغلى امنيات العامة فأنتم لا بالنقد استجبتم ولا بالخروج من عباءة احزابكم كانت لكم ردة فعل حتى الذين معكم حينما يعزفون وينتحون جنبا هذا لم يحرك فيكم شعرة، بل تظل الامور تحت مظلة الكيد والمكايدة السياسية، وحتى المعارك والسجالات إن تتم تقييمها بمنظار سياسي لا تعدو غير حروب تصريحات ومقاتلة طواحين الهواء. هذا كله يندرج تحت بند الكهولة وعجزها وامراضها التي تعجل بالانقراض والفناء من الحياة العامة، لا نريد لاحد ان ينقرض ولكن التناسل الطبيعي للكيانات والاحزاب هو العضوية الشابة التي تفرخ القيادات وذلك من خلال تطوير القدرات بالتثقيف وقراءة التاريخ واخذ الخبرة ممن سبقوهم في العمل العام وهنالك من حباهم الله موهبة القيادة وصلابة النضال ودهاء السياسي الماكر وسحر القائد الذي تنقاد وراءه الجماهير هؤلاء قليلون في الحالة السودانية، او لا وجود لهم علي الاطلاق
واذا تكلمنا عن المؤسسية وكيفية ادارة اصغر الوحدات الحزبية إن كانت خلية أو مجموعة ذات قائد او اثنان ثالثهما اميرهما بالرغم من ضآلت هذه المجموعات وقلة عدد افرادها، الا ان تبرم وضيق القيادة من النقد او تشخيص هذه الحالة التي فيها هذه الوحدة من هنا لا يتقبل القائد لا نقدا او تقرير مفصل يعكس اداءه او اداء الآخرين إن المؤسسية تعني الالتزام الصارم بما جاءت به مواثيق الحزب وادبياته وتفعيل قانون التدرج بالحكمة وحصافة. إن ما يدور الآن في اروقة كل الاحزاب عبث وفوضى اورثت هذه الاحزاب الوهن والفشل، ان ما ادعو اليه هو ان تترجل هذه القيادات التي نخر الهرم والمرض في اوصالها واقعدها حتى عن الاداء اليومي الطبيعي والحراك الحزبي الامثل اذهبوا وسوف نعترف بكم وبما قدمت اياديكم من عطاء ثر ورغم انوفنا سوف يذكركم التاريخ في سجله بانكم كنتم القيادة في تلك الحقبة
نعلم إن تغيير الشخوص لا يعني الاصلاح وتجديد القيادات ماهو الا بداية في مسار الاصلاح الطويل وسوف نكون راصدين لهذه الاصلاحات التي يتشدق بها قيادات هذه الاحزاب وما يتمخص عنها من قيادات جديدة ونسأل الله ان تكون قامات مسلحة بالعلم وقيم اهل السودان وتعرفون مدي حوجة أهلنا لاصلاح حقيقي وقيادات تحمل الهم الوطني لا طلاب مناصب وأرباب مصالح وشلل أنس وصداقات ومصاهرات خلقت لكي تخدم أجندة سياسية
وماأتعس هذه العقلية السياسية.




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 602

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#486412 [الجيلي]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2012 10:01 AM
تحية للأخ زهير : عندما تقرر الاحزاب التخلي عن تقديس البشر وتغير من منهج العنصرية والجهوية وتتبنى اليات جديدة للعمل السياسي و تنضج سياسيا وقتها يمكن أن نجد اصلاح حقيقي في الاحزاب التي ابتلي بهاالوطن ,والى متى يظل الانسان السوداني حبيس للاحزاب الاسرية والجهوية والقبليةوكل أدوات الجاهلية الاولى .


زهير عثمان
زهير عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة