المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إهداء.. ومودة للشاعر صديق مدثر
إهداء.. ومودة للشاعر صديق مدثر
10-12-2012 09:23 PM


إهداء.. ومودة للشاعر صديق مدثر

عثمان شبونة
[email protected]

image

* كلما مات مبدع انتبهنا له، ونحن أسرى في المستنقع الذي أغرق البلاد في (الشناة).. ثم ننزف على الرحيل التأسفات للباقي من الورد... ومثل البرق تخطف المنايا جواداً كل مرة... لقد تبقى القليل من النخل بعد وداع صديق مدثر.. رجل جميل ينضح برائحة البساتين وياسمينها.. آنسنا بتواضع الكبار في أصيل صحيفة (ألوان) وكان صدق المشاعر مجرة في قلبه الكبير وهو يحدثنا عن فاتنته (الحبيب العائد) حديث الزاهدين في العودة لذلك الزمان...!
* في هامش جلسة سألت وردي: لماذا لم تغن (الحبيب العائد) منذ ذلك التاريخ الأخضر لميلادها..؟! فضحك ولم يجبني...!.. فهمتُ ولم أسأله بعدها، رغم دوران مخمل الأسئلة ورحاها في حواراتي المتعددة معه، وقد شهدتها الوجوه والحديقة التي كان (يعطفها) يومياً بالماء والتأمل..! أظنها الآن حزينة والشتاء قادم.. فوا أسفانا..!
* عرفت فيما بعد أن وردي بعبقريته وعناده الطروب، زاحمته الأفكار الخلاقة مراراً حتى أرهقته أو كادت (تعصفه)، وبعد مخاض استطابت (الحبيب العائد) بلحنها الأعجب في قلوب الذين خبروا سرها، وما تزال تأخذهم حمية الإبداع فيها إلى كون لا تدركه الأبصار..!!
زدني صـــدوداً.. فإني عشـقت دنيا عـذابي
وارحـم سواى، فقلبي كراهـــب المــحراب
إن زادك الحسن تيهاً.. فسأل طيور الروابي
ســـــلها تُجــــِــبْـكَ بأني بثثتها كل ما بي
وصاغت الوجـد لحناً.. ووقـــــــــعته ببابي
* الحبيب العائد لمدثر و (مرحباً يا شوق) للشاعر جيلي عبد المنعم تقفان في سارية الروح كعلامتين متوهجتين دون تفضيل، إلا لمن استمزج جوافة بعد برتقال.. فكلاهما مثلتا لمبدعنا العظيم وردي أفقاً أحارنا بعجائبية الفن حين يكون الشعر كامل التجلّة في وعي الفنان..!
* عرفت أيضاً أن بعض الأغنيات (كالمهر الجموح) هكذا قالها، واللحن حاضر في الأنس.. ووردي يفرح مثل طفل حين يرى أحد أبناء جيلنا (يعرف) ويحتفي بأمثال الأستاذ الكبير صديق مدثر.
* في ذلك الأصيل، وبعد أن أكمل شاعرنا قراءة القصيدة، استدرك قائلاً: وردي لم يغنها كاملة.. مع ذلك لم آبه لنقصها واللحن تمم كيف الذوق فلا يدري السامع من أي سحر جاء...!
* في ذات البرهة طلبت من شاعرنا بكل أدب أن يهديني ديوانه.. فانبسط وجهه حتى كادت النظارة الوقورة أن تتطاير فرحاً (في الثرى) و.. (خيال الشعر يرتاد الثريا)..!
* قال لي: (أنا ذاتي أفتش عن نسخة يا ابني.. ليتني أقدر على إهداء الكل طبعة جديدة، فنحن الشعراء يغبطنا مثل هذا الطلب اللطيف)...!
* يا لحسن الصًّدف... في اليوم التالي من عام 2005 ذهبت أبحث عن ديوان صديق مدثر (وهج المشاعر) من أجل قصيدتين فقط: (الحبيب العائد ــ ضنين الوعد) فوجدته في السوق العربي بحوزة صديقي البائع المعروف لدى زملاء القراءة (نصر الدين)... ويا للأقدار.. فالديوان الذي ظفرت به يحمل توقيع الشاعر الذي أحببناه جزيلاً.. ويبدو أن من أهدى إليه نسى في غمرة الوقت والحال أن توقيع الأستاذ صديق مدثر يتوهج في صفحته الأولى هكذا: (إهداء للأخ ع. م. ع.. مع تقديري.. 8499م.. التوقيع: صديق مدثر).. وقد اختصرنا اسم المُهدى إليه بالحروف.
* المودة للأخ (علي) أينما كان، فربما آثر ـــ كغيره ــ عدم احتكار الديوان الذي طبع في الرياض 1986.. وقد عرفت من البائع المحبوب أن بعضهم يأتي بعدد من الكتب (لزوم ما يلزم من التوادد المرهف) ولا يطلب مقابلاً، وهي عادة بعض (نهماء القراءة)... المهم أنني لو وجدت القارئ الذي كرمه الشاعر بالإهداء، سأكون (براً حفياً) بإهدائه مرة أخرى.. وقد تكون النسخة ضلت طريقها لمفرشة البائع بأي سبيل..!
* ديوان وهج المشاعر حوى بعض النصوص الباكرة (أيام المستعمر)
وقد ذكر الشاعر في مقدمته أن أول قصيدة عرف بها هي (يوم الآباء 1949):
ها هو القطر جائع ومريض.. وســـــــجين وثائر وشــــــــريد
جلجلت في الفضاء اصوات قوم.. حرموا القوت والبلاد تجود
* عذراً أيها الراحل المقيم والمربي الفاضل.. فالوطن الذي تمنيته في خيالك وبفطرتك المخلصة، الآن أشد جوعاً وهلكة...! ما أسعدنا بوطنيتك وقد أفنيت عمراً نضراً في صالح الأعمال.. وكنت عفاً في أغنيات الهوى:
قلت تهواني كما أهواك.. فاحترت مع الحب جوابا
ومضينا لغنا الصــمّـت.. فلم ندرِ خــــــــــــــــطابا
غير إنا قد ســمعنا.. خفق قـلبينا أجــــــــــــــــــابا
* طبت في مرقدك بعد حب من الأنام بطول المدى.. حبٌ هو ثمرة إنسانيك وأصلك الطيب... أهديناك مودتنا .. ونهديك الدعاء.. سائلين المولى تبارك وتعالى أن يشملك برحمته الواسعة ويكرمك مع الأبرار في جناته.


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2153

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#488517 [jokersudani]
5.00/5 (1 صوت)

10-13-2012 11:45 PM
تسلم يااستاذ شبونة علي هذه السياحة الثفافية والمشبعة للروح وبرضوتغيير من قرف الجماعة@


#488302 [ابوايه]
5.00/5 (1 صوت)

10-13-2012 03:34 PM
رحم الله صديق مدثر ووردي ووفقك الله ايها المناضل الجسور وجعلك شوكة قي حلاقيم اعداء الانسانية والسودانيين


#488281 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2012 03:02 PM
رحمة الله علي شاعرنا صديق مدثر
عزيزي القارئ لم تلاحظ شيء هذه المرة ؟
أكيد أن هنالك تطور, هذا الفتى مجاله الكتابة الأدبية وليست السياسية, هل يعود لصنعته؟


ردود على زول
United States [زول] 10-14-2012 08:03 AM
Willam Buttler Yeats says
I wander lonely as the cloud
I shall meet my fate
somewhere among the clouds above
Those that I fight I don't hate
Those that I guard I don't love

United States [بدر] 10-13-2012 09:30 PM
يارييييييييت


#488162 [حامد عابدين]
5.00/5 (1 صوت)

10-13-2012 11:40 AM
شكرا يا اخ عثمان ، والرحمة والمغفرة للشاعر الكبير صديق مدثر الذي كان بيننا ومضة عشنا على اشراقها وانقضت عجلى ، ونشكرك على انسانيتك حينما قلت (... المهم أنني لو وجدت القارئ الذي كرمه الشاعر بالإهداء، سأكون (براً حفياً) بإهدائه مرة أخرى
كثيرة هي الكتب المهداة الى اشخاص معروفين بنهمهم للقراءة وتجدها بين الباعة ولا ادري سر ذلك ، فقد وجدت يوما كتابا مهدى الى عبدالحفيظ مريود وعجبت كيف اتى هذا الى الباعة وعبدالحفيظ مريود معروف بانه قارئ مميز وقاص معروف ،


#488147 [iprahem]
5.00/5 (1 صوت)

10-13-2012 11:19 AM
لله درك شبونه وانت تطربنا بهذا الاسلوب فى السرد والاجمل انك تتحدث عن قامات شامخه (وردى_صديق مدثر)فوالله لو تحثت خمسون عام مااوفيتهم جز ولو يسير ربنا يتقبلهم قبولا حسن


#488021 [حجوج]
5.00/5 (1 صوت)

10-13-2012 02:29 AM
.. المهم أنني لو وجدت القارئ الذي كرمه الشاعر بالإهداء، سأكون (براً حفياً) بإهدائه مرة أخرى.. وقد تكون النسخة ضلت طريقها لمفرشة البائع بأي سبيل..!
كم انت كبير يا شبونة . بعد الترحم علي روح الاستاذ الراحل . لكن هذه الجملة اسرتني كثيرا و لك كل الشكر علي وفائك لمن يستحق الذكر .


#488009 [هجام فريق ام زين]
5.00/5 (1 صوت)

10-13-2012 01:02 AM
رائع انت يا شبونه. رائع


#487960 [عثمان شبونة]
5.00/5 (2 صوت)

10-12-2012 10:45 PM
تصحيح: في إحدى الفقرات زالت فواصل التاريخ وجاءت (8499) والصحيح 8 ــ 4 ــ 99م


#487939 [عبد ألله]
5.00/5 (2 صوت)

10-12-2012 09:42 PM
رحم ألله الشاعر صديق مدثر وأحسن اليه وهو قريبي ووالدته عمة والدتي وان كنت لم أره في حياتي ووالدته شقيقة المورخ المعروف التجاني عامر الذي هو غبشاوي من مدينة بربر التي ينحدر منها أيضاً آباء الشاعر صديق مدثر وان كان هو مولود في الهاشماب بامدرمان والهاشماب نفسهم من مدينة بربر وأشهرهم الأخوان أبو القاسم أحمد هاشم رئيس علماء السودان سابقاً والطيب أحمد هاشم مفتي الديار السودانية سابقاً رحمهم ألله جميعاً وأحسن اليهم


ردود على عبد ألله
United States [مستعرب] 10-13-2012 11:42 AM
حسب علمي بأن الهاشماب ينحدرون من قرية (الكمير)، الواقعة شمال غرب مدينة شندي، وان لم أكن متأكدا


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة