المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تحقيق السلام العالمى مرهون بعودة الأسلاميين لكهوفهم!
تحقيق السلام العالمى مرهون بعودة الأسلاميين لكهوفهم!
10-13-2012 08:03 PM

تحقيق السلام العالمى مرهون بعودة الأسلاميين لكهوفهم!

تاج السر حسين
[email protected]

لا أدرى لماذا ترى على وجوههم غبرة وتكتسي تلك الوجوه مسحة قبح وكراهية ولؤم وغباء شديد، لا فرق بينهم فى السودان أو مصر أو تونس أو ليبيا – نفس القالب ونفس الخلطه - ترابى وعريان وشاطر وعثمان ومرسى وعيسى وموسى، وعبد الرحيم حسين وكمال حقنه وربيع عبد العاطى .. ونافع وما نافع وما خفى أعظم.
وصحيح اغلب المنتمين لهذ التيار (الشرانى) جدا، من الفاقد التربوى وأنصاف المثقفين لكن من بينهم بروفسيرات وحملة درجات عليا، دكتوراة وماجستير، فهل هذا يعنى وجود خلل فى منظومة التعليم ومناهجه لأنها تخرج (دكتورا) بدرجة (غبى) ولذلك لابد من التفكير فى تصحيحها لكى تثمر مبدعبن غير مشوهين فى كآفة المجالاة؟
ومن اين أتى كل هذا كل هذا الشر وا لكذب والخداع والنفاق، الذى يمارسونه حتى لو اظهروا اعتدالا وتصالحا وتسامحا مع المجتمع فى أحاديثهم لكنك تشعر بصعوبة تصديقهم وتشعر بعدم الأطمئنان لهم وبأنهم يبطنون ما لا يظهرون.
لا فرق بين تكفيرى وسلفى ووهابى وأخوانى ولا استثناء.
لقد قبحوا هذا العالم الجميل بعقدهم وأمراضهم النفسيه وذواتهم المجروحه.
يتحدثون عن الأسلام وهم لا يعرفونه وأن حفظوا قرآنه وأحاديث رسوله وكتب التفاسير الصفراء القديمه التى تتحدث عن بشر غير أهل هذا الزمان.
جميعا تستمع اليهم يرددون كالببغاوات فى عدم وعى انها (شريعة) الله، وهى (شريعة) الأسلام التى نزلت قبل 1400 عام، وحاشى الله أن تكون شريعته الظلم والتمييز بين خلقه وهم (عياله) الذين خلقهم (بالحب) وجعلهم مختلفين ومتعددين ومتنوعين وفى ذلك سر الجمال، بعضهم رجال وبعضهم نساء ومنهم مسلمين ومنهم مسيحيين ويهود وهندوس وبوذيين ولا دينيين.
وكيف لأنسان عاقل وصادق وامين مع نفسه حاصل على درجة الدكتوراه، يعرف معنى الأمانة العلمية وطرق البحث وكيفية الوصول للنتائج، أن يقول بأن (الشريعه) تعدل بين مسلم ومسيحى فى دوله واحده، والمسيحى ليس من حقه أن يصبح رئيسا بل ليس من حقه أن يتبوأ منصبا ادنى من ذلك، وما يفعله (الأخوان) المسلمين (الميكافيليين) فى هذا الجانب غير مقتنعين به فى (سرهم) ولا يقبل به السلفيون وأنصار دوله (الشريعه) الحقيقيين لا أقول متطرفين أو ارهابيين (جهرا) وعلانية، والأخوان يفعلونه خداعا ونفاقا حتى يتمكنوا فى الأرض، فيلحقوا باخوانهم السلفيين والوهابيه.
وكيف تكون (الشريعه) عادله مع انسان هذا الزمان، وهى تقول للمسلم مهما اختلفت التفاسير : (فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم) .
قال الشيخ ابن عربى (الآيه اعلاه نسخت 114 آيه من الايات التى تدعو للأسماح)، احد (البسطاء) لا اقول الجهلاء وصف ابن عربى (بالزنديق) يا سبحان الله وهو القائل:
لقـد كنت قـبـل الـيوم أنكر صاحبـي
إذا لم يـكـن ديـني إلى ديـنـه دان
وقـد صـار قلبي قـابـلاً كـل صورة
فـمـرعـى لغـزلان وديـر لرهـبان
وبـيـت لأوثـان وكـعـبـة طـائـف
وألـواح تـوراة ومـصحـف قـرآن
أديـن بـديـن الحـب أنـّى توجـَّهتْ
ركائـبـه فالحـب دينـي وإيـمانـي

وهذا هو الدين الأسلامى الحقيقى دين (الفطره) وهو الأسلام الذى تنزل من لدن آدم وحتى محمد (ص) وسوف يستمر الى قيام الساعه بالحب والمساواة والعدل بين الناس جميعا.
وتلك (الشريعة) تقول للمسلم مهما سيقت المبررات:
)قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون).
وكاذب من يدعى بأن (الجزيه) تشبه زكاة المسلم أو الضريبه التى تفرض على جميع المواطنين فى بلاد الغرب والدول التى تحترم الناس جميعا مهما اختلفت دياناتهم.
ومن يغالط فعليه مراجعة مواقع دعاة الشريعة الحقيقيه لا (المدغمسه) الذين يضعون قدما فى القرن السابع وقدما فى العصر الحديث ويلتزمون بمواثيق الأمم المتحده والأعلان العالمى لحقوق الأنسان.
أحد اؤلئك الأغبياء تسمح له الدول الغربيه- بلا وعى - كما ذكر بالطواف فيها طولا وعرضا مبشرا بفكر اسلامى وسطى ومعتدل بحسب زعمه، وهو كذوب فحينما (زنقه) مذيع فى أحدى القنوات القضائيه، اعترف بأنه (يؤمن بالجهاد والقتال، لكن الجهاد يحتاج الى استعداد) واستشهد بالايه: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم)، والأستعداد والوقت المناسب، هو الذى تهيأ للضابط الفلسطينى برتبة رائد فى الجيش الأمريكى، الذى فتح النار على رفاقه لكى يدخل الجنه كما فعل (المهووسين) دينيا مثله، بست عشرة جنديا مصريا فى سيناء اردوهم قتلى خلال شهر رمضان وهم يتناولون افطارهم، لأنهم (يوالون) الكفار – بحسب زعمهم – ويمنعون بينهم وبين الأشتباك مع الأسرائيليين وقتلهم، وحينما وصلوهم، قضوا عليهم جميعا حتى لم تتمكن السلطات المصريه من التعرف على شخصياتهم جميعا وحتى وقت قريب.
وأكثر ما أستغرب لهم أن تنتمى أمراة واحدة فى هذا الكون كله اذا كانت فى كامل قواها العقليه ولم تكن جاهله (للتيار الاسلامي)، وأن تدافع مع (الرجال) على تحكيم الشريعه وتقول عنها عادله، وهى تمنح الرجل ضعف ما تحصل عليه فى الميراث، واذا كان هذا جائزا فى الزمان الذى اتى عقب (الجاهليه) لأن المرأة ما كانت تعمل وقتها ولا تخرج من البيت ولا يوجد قانون يحميها ويقوم شقيقها الرجل بحمايتها والمحافظه عليها مثل (الأيقونه) لكى لا تنكسر، وكان دورها الأساسى هو اشباع الرجال وانجاب الأبناء، واذا بشر أحدهم بأنثى اسود وجهه وهو كظيم واذا أكثرت الزوجة من انجاب الأناث كان ذلك سببا فى التخلص منها، فاذا كان الأمر كذلك فى السابق، فما هو السبب الذى يجعل أخ عاطل فى الوقت الحاضر ينام اليوم كله، وأخته تعمل طبيبه أو معلمه أو عامله فى مصنع تغذوه وتكسوه، وحينما يموت والدهما يحصل ذلك (العاطل) على ضعف ما تحصل عليه شقيقته بدلا من العكس؟
وتلك (الشريعه) تقول للمرأة الأسلامويه انت (ناقصة عقل ودين)، لذلك شهادتها على النصف من الرجل، حتى لو كانت قاضيه أو دكتوره فى كلية القانون تخرج القضاة والمحامين، وكان الرجل الشاهد بجانبها شهادة كامله، فراشا أميا ينظف لها مكتبها ويعد الشاى لضيوفها .. أن اسوأ انواع الأضطهاد هو الا يشعر به المضهد بل أن يناصر من يضهده، فهذا يصبح اضطهاد وقمع وكبت واذلال مغطى بالغفلة والجهل.
وهل هذا عدل؟ وهل شريعة الله (العادله)، ما يقره المجتمع الأوربى فى الميراث والشهادة، أم ما يقره فقهنا الماخوذ من الشريعه، الذي يفرضه من لا يفهمون الأسلام؟
والى متى تبقى مجتمعاتنا محكومه بهذا الهوس الدينى والفكر الأرهابى الظلامى المتخلف، ومن منع هؤلاء الأغبياء من صلاتهم فى الجوامع صباحا ومساء ومن أن يصوموا ويحجوا ويزكوا وأن يلوكوا مساويكهم على نحو مقرف فى أى مكان وبداع أو بدون داع لأنها (سنة) كما سمعوا وعرفوا وفقهوا .. ومن منعهم من أن يعودوا الى كهوفهم ومغاراتهم، ومن الذى هداهم الى طريق السلطه والحكم لكى يقبحوا وجه الدنيا ولكى يحرموا الكبار والصغار من نعمة الأمن والسلام؟
وكيف تنتمى امراة صاحبة عقل ودين لتيارات اسلاميه تسعى لتطبيق (شريعه) تجعل منها مجرد متاع ووعاء للرجل، من حقه أن يتزوج بأربعة مثلها ومن حقه أن يميل قلبه وأن يميز احداهن على الباقيات وتؤيده الشريعه على ذلك ثم نقول انها عادله، ومن حقه أن ياتى لها بعدد من (الأئماء) يعاشرهن معاشرة الأزواج، دون عقد نكاح ودون حقوق لهن أو لأولادهن مثلما (للأربعة) زوجات بنات الحسب والنسب والعز والشرف.
وهل تعلم مناصرات الشريعه من النساء المنتميات (للتيارات الأسلاميه) أن شريعتهن تلك لا شريعة الله، تقول فى بعض جوانبها، من حق الرجل اذا مرضت زوجته أن يعيدها لوالدها كى يقوم بالصرف على علاجها ثم يعيدها له مرة أخرى، لأن الرجل من حقه الأستمتاع بها وهى سليمه ومعافاة وخالية من العيوب!
ايها البلهاء الأغبياء، عودوا الى كهوفكم واتركوا الشعوب تعيش حرة وآمنه ومطمئنه، يمارسون عباداتهم على نحو طبيعى ويأكلون ويشربون ويتناسلون ويختارون حكامهم دون ارهاب أو تخويف ومن خلال ما يطرحونه من افكار وبرامج أنسانيه فى السياسة والأقتصاد والأجتماع والفنون والرياضه، مقنعه تساوى بين المسلم مع المسيحى ، بل بين المسلم واللا دينى ويتساوى فيها الرجل مع المرأة.
فأن الحاكم الذى يؤمن بالفكر الذى تؤمنون به لا يقدم للناس خيرا فى دينهم أو دنياهم.
وأخيرا .. هل يعقل أن تكون (شريعة الله) هى التى لا ترفض زواج (القاصر) مهما كان عمرها، ثلاث أو سبع أو عشر سنوات؟
ومن يسئ للأسلام ولرسوله غير من يؤمن ويدعو لتحكيم هذه الشريعة التى نزلت فى القرن السابع أى قبل 1400 سنه، ويريد أن يعيد ذلك التشريع لزمان تجاوزه ويبحث عن تشريع أفضل منه يحقق مفهوم الحكومه الكونيه.
وماذا يجبرنا على التزام دين لولا اننا نعلم الخير والحق الذى فيه، وهو لا يوجد فى الشريعه.
آخر كلام:-
• احدهم قال معلقا على احد المواضيع السابقه ،علينا ان نأخذ الاسلام كله أو نتركه كله، وهذه وجهة نظره ورأيه الخاطئ الذى نطلب له الهدايه فيه، فنحن لن ناخذ (بشريعه) تقول الحر بالحر والعبد بالعبد ولن نعترف بها كوسيلة ناجعة للحكم فى عصر (المواطنة) الحديث ولا نستطيع أن ندافع عنها دون الشعور بالحرج، رغم قناعتنا بأنها كانت ملبية لحاجات اؤلئك القوم ومناسبة لهم، لكن العقل الذى متعنا الله به جعلنا نميز بين حق كان فى السابق، اصبح باطلا الآن، فالتطور سمة كل شئ والناقص هو الذى يبقى فى مكانه.
• الديمقراطيه هى الحل.
• والدوله المدنيه الليبراليه التى اساسها المواطنة وسيادة القانون وأحترام حقوق الأنسان والتى تفصل الدين عن السياسة، والتى لا تميز مواطنيها الا بالوطنية والكفاءة .. هى الحل.
• والتعدد الدينى والتنوع الثقافى ثراء لدوله، يقودها الأحرار الأنقياء من الرجال والنساء لا الأغبياء والجهلاء واصحاب العقد المزمنه والجروح الذاتيه، لذلك يكرهون الجنس البشرى كله ويعملون على ابادته.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1020

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#488870 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2012 02:43 PM
طبعا كعادته يعيد الرجل نفس الاسطوانة التي داب على تكرارها في مقالاته و لكن الجديد في هذا المقال ان الرجل ازاح النقاب عن عقيدته و اصبح يمجدابن عربي شيخ شيخه حيث ان شيخه محمود طه و ابن عربي هذا هو أحد اكبر المصائب التي المت بالامة في كل العصور حيث انه من اهل الباطن و من دعاة وحدة الوجود و سقوط التكاليف حيث يقول:
الرب حق والعبد حق ياليت شعري من المكلف
إن قلت عبد فذاك ميت أو قلت رب أنى يكلف

و في الابيات التي اوردها الرجل في هذا المقال اعلاه ما يدل على ان ابن عربي يحب الاوثان و بالتالي عبدتها بنفس القدر الذي يحب ما وصفه بكعبة طائف "وبـيـت لأوثـان وكـعـبـة طـائـف"

اليكم النبذة المنقولة التالية عن ابن عربي:
هو محمد بن علي الحاتمي الظائي المرسي ولد بالأندلس سنة 560 هـ وتوفي سنة 638هـ ،بدأ حياته بطلب العلم في مدينة إشبيلة ، ثم سلك طريق التصوف ،فانقطع عن الدنيا ، واعتزل الناس ، ورحل للمشايخ التصوف ومن هنا بدأت مخالفته منهج النبي صلى الله عليه وسلم من عزلتة من الناس وترك الدنيا ، وله مؤلفات كثيرة ، وكان ممن دافع كثيرا عن عقيدة وحدة الوجود الكفرية التي لا ترى فرق بين الخالق والمخلوق بل كل موجود هو الخالق حتى الخنزير تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا .

و من كتاب عقيدة ابن عربي وحياته لتقي الدين الفاسي
قال الفقيه أبو محمد بن عبد السلام ، لمّا قدم القاهرة ، وسألوه عن ابن عربي ، قال :

هو شيخ سوء مقبوح ، يقول بقدم العالم ، ولا يحرم فرجاً أ.هـ

فقوله بقدم العالم ؛ لأن هذا قوله ، وهو كفر معروف فكفّره الفقيه أبو محمد بذلك ، ولم يكن ـ بعد ـ ظهر من قوله : أن العالم هو الله ، وأن العالم صورة الله وهوية الله ، فإن هذا أعظم من كفر القائلين بقدم العالم الذي يثبتون واجباً لوجوده ويقولون أنه صدر عنه الوجود الممكن. وقال عنه من عاينه من الشيوخ : أنه كان كذاباً مفترياً ، وفي كتبه مثل "الفتوحات المكية " وأمثالها من الأكاذيب مالا يخفى على لبيب .

قال ابن حجر :

أنه ذكر لمولانا شيخ الإسلام سراج الدين البلقيني ، شيئاً من كلام ابن عربي المشكل ، وسأله عن ابن عربي ، فقال له شيخنا البلقيني : هو كافر .

" المرجع السابق " ( ص 39 ) .



قال ابن خلدون :

ومن هؤلاء المتصوفة : ابن عربي ، وابن سبعين ، وابن برّجان ، وأتباعهم ، ممن سلك سبيلهم ودان بنحلتهم ، ولهم تواليف كثيرة يتداولونها ، مشحونة من صريح الكفر ، ومستهجن البدع ، وتأويل الظواهر لذلك على أبعد الوجوه وأقبحها ، مما يستغرب الناظر فيها من نسبتها إلى الملّة أو عدّها في الشريعة .


#488788 [علي الامين]
5.00/5 (2 صوت)

10-14-2012 12:52 PM
السلام عليكم
اخي الكريم اري انك تحس بالحرج من الشريعة الاسلامية وتري انها لاتصلح لهذا الزمن وتري ان قوانين الغرب وحقوق الانسان افضلواعدل منه واري ان اي اعتقاد كهذا يجعل ايمان قائلهغي محل شك.
واعتراضك علي ايات الله يعني عدم ايمانك بها وقد قال الله تعالي في سورة المائدة (3) اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا.فاي انكار او عدم التصديق بها او الاعتقاد بان هنالك تشريع اخر اصلح منها يجعلك في قائمة الكافرين او المنافقين لانك تظهر الاسلام ولا تومن بتعاليمه خوفا من الناس والله احق ان تخشاه (يحلفون بالله ليرضوكم والله وؤسوله احق ان يرضوه ان كانوا مومنين)
فان كنت غير مومن اعلن ذلك فنعلم ولن نرد عليك فالله اولي بك

علي الامين


#488742 [عادل]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2012 11:50 AM
والله يا تاج السر حسين ماعارف ياتو دين دا العاوزنا نؤمن به اهو دين الاسلام ام دين اخر؟ وهل الذي يقول دين الرهبان ودين الاوثان دينه ايكون مسلم؟


#488686 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

10-14-2012 10:30 AM
شر البلية ما يضحك... من الملاحظ انه عندما يشتد الامر على الرجل من قبل القراء الكرام يخنس برهة و يلوذ بالكتابة في مواضيع تثير التعاطف معه مثل كرة القدم و فضح المفسدين من منافقي المؤتمر الوطني , ثم لا يلبث ان يعودلبث افكاره السامة و دس السم في العسل


#488676 [سمبله]
5.00/5 (2 صوت)

10-14-2012 10:21 AM
" ما يقره فقهنا الماخوذ من الشريعه، الذي يفرضه من لا يفهمون الأسلام؟ ...هل تفهم أنت الإسلام؟؟!!
"


#488557 [الفهد الاسود]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2012 02:19 AM
فيبارك الله عملك فانت تقوم بانبل عمل للمسلمين تدعو الئ سبيل ربك بالموعظة الحسنة فلا تلتفت لما يقولون0بدا السلام غريبا وسوف يعود غريبا كما بداًً .you doing God work.


ردود على الفهد الاسود
United States [ود الحاجة] 10-14-2012 10:25 AM
اتق الله يا هذا فالرجل يهدم الاسلام عندما ذكر " فنحن لن ناخذ (بشريعه) تقول الحر بالحر والعبد بالعبد ولن نعترف بها كوسيلة ناجعة للحكم فى عصر (المواطنة) الحديث ولا نستطيع أن ندافع عنها دون الشعور بالحرج، رغم قناعتنا بأنها كانت ملبية لحاجات اؤلئك القوم ومناسبة لهم"
فالرجل يعتقد حسبما ذكر ان الاسلام كان صالحا للتطبيق قبل 1400 سنة اما الان فلا - نعوذ بالله من الضلال


#488485 [مراقب]
4.00/5 (4 صوت)

10-13-2012 09:38 PM
الديمقراطيه هى الحل.والدوله المدنيه الليبراليه التى اساسها المواطنة وسيادة القانون وأحترام حقوق الأنسان والتى تفصل الدين عن السياسة، والتى لا تميز مواطنيها الا بالوطنية والكفاءة .. هى الحل.
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!اللهم عليك بهذا الشخص المفسر لدينك كما يشاء والمستهزئ بشرعك جهارا نهارا والمزكي لابن عربي.عليك به ياالله ...


ردود على مراقب
United States [صالح عام] 10-14-2012 11:39 AM
يا مراقب انت كوز متخلف شيخك الترابى بيقول نفس كلاماالاستاذ تاج السر حسين


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة