المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مأمون المستثمر ومأمون الوزير
مأمون المستثمر ومأمون الوزير
10-14-2012 08:23 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي الوالي
هل ينفصل مامون الوزير عن مامون المستثمر؟

د.سيد عبد القادر قنات
[email protected]

يقول سيدنا علي إبن أبي طالب كرم الله وجهه عن الأمارة (إنها أمانة ويوم القيامة خزي وندامة) ، وفي سوداننا الفضل فإن المسئول مهما علا شأنه أوتواضع أمره فهو موظف عام ليخدم مواطنيه بالعدل والشوري خادما لهم وليس سيدا عليهم ، وهذه الأمانة رفضت الجبال والسماوات حملها فحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا.
الدكتور عبد الرحمن الخضر هو والي الخرطوم وهذا المنصب هو تكليف وليس تشريف من أجل خدمة ليس سكان الخرطوم وحدهم بل من أجل أن تكون الخرطوم هي وجه السودان المُشرق ، لأن سكانها حوالي ثلث السودان وجميع الخدمات مُتمركزة فيها.
بروف مامون حميدة صار وزيرا لصحة الخرطوم ولا يهم إن سعي لها أوجاءته ،ولكن صار وبعد أيلولة المستشفيات للولاية الآمر الناهي في الخدمات الصحية فيها، ولا ندري إن كان ذلك وفق خطة مدروسة وخارطة صحية توافق عليها أهل العلم والخبرة والدراية ، أم أنها وليدة لحظات ورزق اليوم باليوم وبحسب ما تمليه المصلحة الشخصية لمآرب من وزير هو المستثمر الأول في الصحة في السودان تعليما وتطبيبا.
إن السلطة تحمي رأس المال والسلطة تحمي الإستثمار ، أليس كذلك سيدي الوالي؟ أتدرون أن المافيا في إيطاليا هي التي تعزِل وتُعيِّن وتُحاسِب وذلك من أجل حماية إستثماراتها؟
السيد الوالي وبحكم أنكم مسئولون عن صحة مواطني الخرطوم فقد رفع لكم عدد مُقدّر من الأطباء مذكرة تطالبكم بالإصلاح في الخدمات الصحية والتي يرون أن السبب الأساسي في تدهورها هو وجود بروف مامون حميدة علي قمة جهازها التنفيذي ، وبدلا من أن تجلسوا معهم وتتدارسوا ما جاء في المذكرة بحكم مسئوليتكم تجاه المواطنين وصحتهم ، لجأتم إلي الإعلام مدافعين عن بروف مامون وأنه خط أحمر، ولكن نقول لكم ألستم في موقف أن تعدلوا بين كاتبي المذكرة وبروف مامون؟ أليس العدل هو أقرب للتقوي؟ إنهم مواطنون ودرجات بعضهم العلمية ربما تفوق بروف مامون، ومع ذلك أعرضت عنهم دون إبداء الأسباب ، بل مخالفا تعاليم وقيم الإسلام، إنهم عددا كثر ومامون شخص واحد، أليس مستغربا أن تُدافع عن مامون وتترك الكثرة؟ حتي ولو رفع لك هذه المذكرة أو وقف أمام مكتبك غفير متظلما من بروف مامون كان يُفترض عليك أن تسمع له وتنصِفه، ولكن إعراضك عن تلكم المذكرة ومن كتبوها يثير كثير من علامات الإستفهام والشكوك ، هل تُدافع عن مامون لأنه وزير الصحة؟ أم تُدافع عن مامون المستثمر؟ ألا يترك هذا الدفاع المستميت كثيرا من الظن والشكوك والتي قد تطالك أنت شخصيا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة(ولا يجرمنكم شنئان قوم علي أن لاتعدلوا أعدلوا هو أقرب للتقوي).
قريبا كانت هنالك مذكرة العشرة ،فهل كانت تمثل عشرة من أقطاب الحركة الإسلامية أم أنها كانت تمثل الأربعة ملايين كما تذكر؟ أليس العبرة ما حملته المذكرة من أفكار وعبر؟ ألم تنحاز للمفاصلة ضد الشعبي علما بأنك لم تكن من ضمن الموقعين علي المذكرة؟ مذكرة الأطباء وبغض النظر عن درجاتهم العلمية وتخصصاتهم وهل هم موظفين في الدولة أو قطاع خاص أو صيادلة أو داخل وخارج السودان فإنهم يمثلون رؤي وأفكار كل قبيلة الأطباء من أجل خدمات طبية تعليما و تدريبا وووقاية وعلاجا وبيئة ومناخ وتطويرا ونهضة ِوفق خارطة صحية يتواثق عليها أهل الإختصاص بعد الدراسة والتمحيص، كان يحدوا الأطباء أن تُقابلهم بصدر رحب ، وتجلس وتتحاور في ما حملته المذكرة من أفكار ومادة، ولكن دفاعك المستميت عن بروف مامون الخط الأحمر قاد إلي التصعيد، بل إن كثير من الأطباء والذين كانوا في الحياد ، أجبرهم الإعلام المستبد ، والإعلام المتخبط والإعلام السيء المستفز ،إلي الوقوف مع المذكرة ، إعلام يدافع عن الوزير المستثمر، إعلام يهمل أساسيات الصحة ويقف ضد مئات الأطباء ، ماذا نسميه؟ هل إعلام مصلحة؟ بل إن ما رشحته الصحافة بعد إجتماع أطباء المؤتمر الوطني و قيادة الولاية قد ترك أكثر من علامة إستفهام لأن كثيرا من الذين وقعوا علي المذكرة هم ينتمون للمؤتمر الوطني ، بل أكثر رسوخا من بروف مامون ، ولكن نزاهتهم ووطنيتهم وتجردهم وحبهم للرسالة الإنسانية التي يحملونها بين جوانحهم ، جعلهم يقفون مع المذكرة وداعمين لها قولا وفعلا ، ولهذا كان قولهم ومذكرتهم نصحا وتقويما ، بل نقول لك صراحة إن كثيرا من الذين طالتهم سهام وصمهم بالفساد ، لهم القدرة علي الرد إعلاميا ، ولكن تأدبهم وأخلاقهم وتعففهم منعتهم من الإنزلاق ومجاراة إعلام يدافع عن الوزير المستثمر.
نقول إن بروف مامون بعد أن ضمن كرسي الوزارة ، بعد أن عزف عنها الكثيرون الأقوياء الأمينين الزاهدين في السلطة وصولجانها ، قد جاء لِيُدمِّر كل ما عمرته الدولة عبر عشرات السنون في القطاعين العام والخاص .
الأكاديمي كان مركز صحي خيري بناه رجل برٍ وخير وإحسان، فهل إشتري مامون مباني الخير أم إنه إقتسم الأجر معه؟
إذا كان الوزير مامون ينفصل عن مامون المستثمر ، لماذا تبني وزارة الصحة ولاية الخرطوم حوادث من عدة طوابق في المستشفي الأكاديمي؟ أليس هو من يدير تلك المستشفي؟ إن كان يتباكي علي الأطراف والمهمشين لماذا لم يفتتح مجمع طواريء جبرة من أجلهم؟ علي السيد الوالي أن يبحث عن المعدات والتي تم شرائها للمستشفي الأكاديمي منذ أن صار مامون المستثمر وزيرا وكم تكلفتها ولماذا تم تخصيصها للأكاديمي؟
موافقته ومباركته وعدم إنزعاجه من هجرة الأطباء ، أدهشت حتي إختصاصي الصحة العالمية، كيف يبارك وزير صحة هجرة تلك العقول؟ أمريكا وبريطانيا قمة التعليم الطبي وما زالتا تستقطبان الأطباء، بل إن السودان يحتاج لحوالي 20 عاما ليصل إلي مستوي تونس. بل نسأله عن المعايير والتي بني عليها تصريحه وعدم إنزعاجه لكيفية توزيع عدد ونوع الأطباء حسب السكان كثافة وجغرافيا؟ أما قوله أن الولاية بها 1200 إختصاصي فنرد له هذا القول ليخبرنا بالإحصائية الفعلية للأطباء الإختصاصيين بوزارة الصحة ولاية الخرطوم كما ونوعا وتوزيعا جغرافيا؟ هل يعلم السيد الوزير أن عدد الجراحين بمستشفي أمدرمان تبع الوزارة لايتعدي أصابع اليد الواحدة ومثلهم بالخرطوم والخرطوم بحري، إذا هل يمكن لك توضيح توزيع هؤلاء ال1200 إختصاصي علي مستشفيات ولاية الخرطوم؟؟
لماذا الهجمة علي الجامعات الخاصة وجهجهتها وطلابها وأساتذتها بقرارات نعتبرها عشوائية وتصب في محاولة تجفيفها من أجل أن يخلو الجو لكلياته الخاصة ومملكته الإستثمارية وهنا المفارقة أن مامون المستثمر لايمكن أن ينفصل عن مامون الوزير مهما كان الخط أحمر؟
ألم يُصرّح مامون الوزير بأنه قد تبرّع بمرتبه للمايقوما ؟ هل إستلمت إدارة المايقوما المرتب؟ ماذا دار بخصوص حاضنات المايقوما ؟ أين هي الآن؟
إن مامون المستثمر قد صار مامون الوزير وهنا يمكن له أن يدير إستثماراته بالأصالة ، لأن السلطة تحمي رأس المال ،والسلطة تحمي الإستثمار ، ولكن هل السلطة دائمة؟
كشكول من المخالفات التي أصابت وزارة الصحة ولاية الخرطوم منذ أن صار مامون المستثمر مامون الوزير:
إمتحان الأطباء من أجل التوظيف والذي كان بدعة ومع ذلك فإن الذين لم ينجحوا إستوظفتهم السعودية بملايين الجنيهات ، في حين أن الذين نجحوا إستوظفت الصحة بعضهم بأقل من ألف جنيه،
يستبشرون في وسط الخرطوم والزيتونه في وسط الخرطوم ويستبشرون أمدرمان في وسط أمدرمان، إذا لماذا تتباكي علي الأطراف؟ أليس ممكنا أن تنقل تلك الموءسسات إلي الأطراف والهامش خدمة للمواطن وأن تصير الخدمات بالقرب منه؟ أم أنك تريد تفريغ وتجفيف مستشفيات الدولة المُعمّرة من أجل إستثماراتك وهي في سنتر الخرطوم وأمدرمان؟
أرض يستبشرون الخرطوم كيف تم منحها لكم ؟ هل كانت في عطاءات مفتوحة أم مقفولة؟ كم كان السعر؟ ألم يكن هنالك قرار بإزالة جزء منها أو كلها ؟ هل تمت تسوية سداد قيمتها للشعب السوداني؟
مستشفيات الولاية بما فيها البان جديد والأكاديمي وخلافها متي تعود لحظيرة وزارة الصحة ولاية الخرطوم؟ أليس واجبا قانونيا وأخلاقيا أن تكون كل كلية طب وكلية طب أسنان وكلية صيدلة لها مستشفاها التعليمي الخاص بها بما في ذلك موءسساتكم الطبية الخاصة؟ أم ما زلتم تستغلون الأكاديمي وأموال الشعب المغلوب علي أمره؟
السيد د. عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم ، نعتقد أن بروف مامون حميدة في عجلة من أمره ويريد تنفيذ مخططه بأسرع ما يمكن وتدمير البنية التحتية لوزارة الصحة ولاية الخرطوم قبل أن يترك المنصب مُستقيلا أو مُقالا ، وعندها يكون كُلّ المعمّر من القطاع العام قد صار من الماضي والتاريخ، وقد تم تأمين إمبراطوريته ، وعندها سيتفرغ قولا وفعلا لإدارتها وستلعق ولاية الخرطوم بنان الندم علي ما تم تحطيمه من بنية تحتية لصالح مُستثمر هو خط أحمر في نظر الوالي.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1694

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#489780 [عثمان شبونة]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2012 02:02 AM
تسلم (على الحق) يا دكتور سيد.


#488774 [ابو عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2012 12:36 PM
خاب فألك دكتور .. تطالب باقلة أحد وزراء الانقاذ .. لتكثر المطالبات بالاقاله؟ هذا والخضر موجود على سدة الولاية والله لو باعها وادخل اموالها في حسابه الخاص لن يقيلوه فهذا ديدنهم والسترة على الفساد واجبة بيناتهم


#488756 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2012 12:14 PM
يا دكتور سيد ، وأنت سيد العارفين ، هل يفوت عليك أن الوالى هو نفسه شريك فى إستثمارات مأمون فى صحة الناس؟


#488716 [عصام الدبن عوض محمد البشير]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2012 11:18 AM
دكتور / سيد
تحيه طيبة وبعد،

أقسم بالله العظيم لا أعرف عبدالرحمن الخضر ولم أشاهده الا عبر التلفاز . ولكني قابلت صديقا من الحقل الطبي بولاية القضارف إبان ولاية الخضر لها فحدثني عن إفتتاح مركز للتأمين الصحي كان مولانا ابوسن قد تبرع بشراء كرسي أسنان كامل لأنه كان ينقص المركز وقيمة الجهاز 20 مليون وقتئذ. تصور عبدالرحمن استلم الشيك من مولانا قبل سته شهور من الإفتتاح وعندما حان وقت الإفتتاح ذكره مسؤول التأمين الصحي عن كرسي عيادة الأسنان الذي تبرع به ابوسن أمرهم قبل يوم الأفتتاح أن يشوفوا أي كرسي من أي مستشفى ويضعونه في العيادة الخاوية كي لا يحرج أمام مولانا الذي كان ضمن المدعووين في حفل الإفتتاح.
إذا كان واليا بهذا الخبث ماذا تتوقعون منه في ولاية هامة كالخرطوم وهو يشاهد قدوته من أمثال الضار المانافع وشيخهم علي عثمان الذي اسود وجهه من أكل مال السحت أما الراقص الملعون فويل له ولحوشه الذي أمتد لمنطقة كافوري. وأبت الجنيهات إلأ أن تطل برأسها في عمارات شاهقة وفلل باحواض سباحة


#488643 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2012 09:38 AM
عزيزي د. قنات... تدمير مؤسسات القطاع العام و ممتلكات الشعب و تخصيصها لاهل الولاء هي دين الانقاذ و سياستها.. ينطبق ذلك على الزراعة و الصناعة و التعليم كما الصحة... سعادة والي الاسلام الخرطومي و وزير صحته الاستثماري يطبقون سياسات السلطة الحاكمة في تجريد ممتلكات الشعب و تخصيصها حتى يصبح الشعب تحت رحمتهم.


#488606 [العطبراوي]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2012 08:36 AM
شكلك يا د سيد حاسد ساكت وغايظك مأموم المستثمر الوزير - ولكن يا أخي هذه ارزاق فلا انت ولا الوالي هو الذي يسيرها - فاتركوا بروف مامون فذلك بينه وبين الله - أما أن تحسدوه لانه يستثمر في الصحة تطبيبا وتعليما فنسأل الله أن يزده ويبسط له في رزقه
ثم ان الاممتحان الذي أقره البروف فهو عين العقل وهو اختبار لمزاولة المهنة فأنه والله فعلا لحد فصل بين الاطباء وأمثال الاطباء ما الاخطاء الطبية التى في السودان الا لعدم وجود رقابة مهنية تحدد الصالح من الاطباء والطالح وما أكثر الطالح نؤيد كل ما يقوم به البروف عن قناعة - اما الحسد فانه كما قال الشاعر كالنار تأكل بعضها ان لم تجد ما تاكله - فادعو للبروف ان كان اصاب فليوفقه الله وان كان غير ذلك فاسألوا ان يبدله بخير منه ولكن بدون حسد


ردود على العطبراوي
United States [قاسم خالد] 10-14-2012 11:23 AM
في حرامي سرق و سرق و نهب ، عندما تم القبض عليه قال هو و المستفيدون من سرقاته : "شكلكم يا سادة حاسدين ساكت وغايظكم سيدنا الحرامي المستثمر الوزير هذه ارزاق فلا انتم ولا غيركم هو الذي يسيرها - فاتركوا سيدنا الحرامي بينه وبين الله - أما أن تحسدوه لانه يستثمر و يلغف و يستغل جهاز الدولة ليلغف فأنتم ملاعين ، أما لو سرق شافع رغيفة فلن نقول اتركوه بينه و بين ربه ، لا ، فوالله لنجلدنه و ربما نقطع يده ... عالم حاسدين يحسدوا الحرامية و يتعاطفوا مع من يسرق الرغيفة .... شفتو دفاع الحرامية و قوة عينن كيف ؟؟ ... ملعون ابوكي بلد .


د.سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة