المقالات
منوعات
الروائى عبد العزيز بركة والدعاية المجانية
الروائى عبد العزيز بركة والدعاية المجانية
10-14-2012 12:06 PM

الروائى عبد العزيز بركة والدعاية المجانية

عبدالجليل على محمد عبدالفتاح
[email protected]


عبد العزيز بركة يُعد بل يُعتبر من أفضل الأدباء السودانيين.. وسوف يصبح اسمه ضمن قائمة كبار الأدباء العرب خاصة بعد أن تُرجمت رواياته لعدة لغات.. أن سياسة المصادرة إرث بيروقراطى تُعانى منه بلادنا منذ زمن طويل فهى تُعبر عن حرب شرسة تواجهها حرية الإبداع بالسودان ..

فعلى كثرة الأزمات الثقافية الأخيرة من منع ومصادرة بعض الكتب والصحف فتعدد هذه الأزمات التى اتخذت فى السنوات الأخيرة منحىً خطيراً ومختلفاً جسدته أزمات المصادرة المتلاحقة للكتب وللصحف ومنع كُتاب وصحفيين بعينهم من (الكتابة) أن مشكلات المنع والمصادرة التى يتعرض لها الكتاب من حين لآخر ليست موجهة بالضرورة نحو ثقافة محددة .. هو فى حقيقة الأمر يمثل دعاية (مجانية) .. فالمدافعون عن الحريات هم بالطبع مع مبدأ الإتاحة والنشر .. فلنفرض جدلاً أن الكُتب والصحف بها ما يُعد صادم وجارح ومخالف للعُرف العام وللقِيم السودانية فحتى فى هذه الحالة يجب ألا يكون الحل بالمنع أو الحذف أو المصادرة .. فكتابات المكّرم (بركة) ليست بها ما يُخدش الحياء ولا تتناقض مع مبادئ المجتمع المعروفه .. كتب (الجنقو مسامير الارض) و(على هامش الأرصفة) و(ليلة من الليل) و ( موسيقى العظم) ونال جائزة (الطيب صالح) ..

وحتى لو افترضنا أن الكتب بها معلومات (خاطئة) وأنها ضد النظام وأمنه القومى فهل الحّل فى المنع أم الاتاحة؟ .. فالاتاحه ياسادة هى السبيل فى انتاج العِلم والتطور وليس المنع فمبدأ إعمال الرقابة للحفاظ على الأمن القومى مبدأ (خاطئ) لأن الأمن القومى يزدهر ويحفظ بالفعل بالإتاحة وليس الرقابة والمنع... طالما لا تمس (الثوابت) ..

إن ما حدث من تكرار منع المقالات فى الصحف ومصادرة الكتب يُمثل (ردة) على حرية الرأى والتعبير .. ونيابة عن اخوتنا بالراكوبة نُعبر للكاتب الرقم (بركة) ولجميع السادة المبدعين بالغ الاستياء من الهجمة الشديدة التى استهدفت حرية الرأى والتعبير ونُحذر من العودة لممارسات النظام فى تكميم الأفواه بالتضييق على حُرية الصحافة والكتابة فهى الضمانة الأهم لقيام حياة سياسية سليمة.. فبعد تغّير النظام لابد من إصلاح المنظومة الاعلامية وذلك لضمان خلق إعلام مستقل ومهنى وصادق ..

انتهى المقال ولم تنتهى التساؤلات التى أثارها حول مشروعية مصادرة كتب وهل يُوجد فعلاً كتب تستحق المصادرة؟ وهل يجوز لجهة (ما) أن تمنع كتب من الخروج للنور ؟وهل أصبحت المصادرة الآن حقُ أصيل للنظام والمجتمع بعد انتشار (أدعياء) الثقافة وغياب ضمير المبدع؟ هل ينفع منع الورق عندما تصبح الكتابة مثل هواء يطير من بلد لآخر عبر الانترنت والسماوات المفتوحة؟ فالكتاب مهما (شطح) فى مضمونه فإنه فى أيد أمينة لأنه يتعاطاه بالنهاية (أعلى) شرائح المجتمع..فهل هذا منطق مقبول؟ أسئلة شائكة طرحتها أزمة الكاتب مع جهاز (الامن) ومخابراته ..

وهنا يجب أن نفرق بين مبدع حقيقي يُدرك مسئولية الإبداع ويعرف أسراره وبين أدعياء امتلأت بهم الساحات.. فالمبدع الحقيقي يُدرك عن وعىّ قيمة شيء عظيم اسمه (الحرية) وشيء أعظم اسمه المسئولية ..

هناك فرق كبير بين إبداع حقيقي قد يصدم مشاعر الناس ومقدساتهم ومغامرات طفولية تسعى للاستفزاز والتجريح والمتاجرة. هناك فرق بين مبدع كبير يثير جدلا من خلال عمل إبداعى جريء ومحاولات ساذجة لإثارة الرأى العام والإساءة لثوابت البشر..

فهل للجهات الامنية أن تسحب كتباً تستحق المصادرة من أجل خاطر وذوق القارئ ومن أجل وصالح أخلاقيات المجتمع.. كقراء نرفض تماماً أن تكون هناك جهة معنية بالمصادرة تتعامل مع الكتاب باعتباره (سلعة) لأن الحرية الحقيقية تحتمل كل رأى وكل فِكر والقرار فى يد القارئ دائماً لأن بداخله (بوصلة) تُرشده وتوجهه لاختيار ما يتوافق مع فِكره ومعتقداته..أن الفِكر حتى وإن اخترق (الثوابت) لا يُجابه إلا عبر الفِكر وليس بالمنع والمصادرة .. فللكاتب مصطفى محمود كتاب بعنوان (لماذا أنا ملحد) ثم كتب بعد فترة كتاب مضاد (لماذا أنا مؤمن) فهكذا تتوالد الأفكار لذات الكاتب ..ولغيره من (الكتبه) ..

** الجعلى البعدى يومو خنق .. ودمدنى السُــنى .. الاحد .. 14 أكتوبر2012م



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1468

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#488808 [مجنون ليلى]
5.00/5 (4 صوت)

10-14-2012 01:22 PM
اخي الجعلي عبدالجليل سلام الله عليكم

والله إن ظننا بكم لم يخيب ،فقد كان يساورنا احساس بانكم ليس مجرد قاريء وحسب ، بل شخص يمتلك ادوات الكتابة بقدر امتلاككم لمهارات القراءة لما بين سطور ما يكتب من مقالات في راكوبتنا الظليلة وظهر ذلك جليا من خلال تعليقاتكم وتفاعلكم مع كافة المواضيع المطروحة من خلال الراكوبة ، ونحن إذا نقول عنكم ذلك نهدف من خلاله للشد من ازركم لمواصلة الكتابة ونظن بان لديكم الكثير مما يمكنكم تقديمة لنا كقراء وبالتالي الإستفادة منه ومنكم ،فإلى الامام يا أخي ...

كسرة>>>

أخبرنا أستاذي يوما عن شيء يدعى الحرية
فسألت الأستاذ بلطف أن يتكلم بالعربية

ما هذا اللفظ وما تعنى وأية شيء حرية


هل هي مصطلح يوناني عن بعض الحقب الزمنية
أم أشياء نستوردها أو مصنوعات وطنية
فأجاب معلمنا حزنا وانساب الدمع بعفوية

قد أنسوكم كل التاريخ وكل القيم العلوية
أسفي أن تخرج أجيال لا تفهم معنى الحرية
لا تملك سيفا أو قلما لا تحمل فكرا وهوية
وعلمت بموت مدرسنا في الزنزانات الفردية
فنذرت لئن أحياني الله وكانت بالعمر بقية
لأجوب الأرض بأكملها بحثا عن معنى الحرية




وقصدت نوادي أمتنا أسألهم أين الحرية
فتواروا عن بصري هلعا وكأن قنابل ذرية
ستفجر فوق رؤوسهم وتبيد جميع البشرية
وأتى رجل يسعى وجلا وحكا همسا وبسرية
لا تسأل عن هذا أبدا أحرف كلماتك شوكية
هذا رجس هذا شرك في دين دعاة الوطنية
إرحل فتراب مدينتنا يحوى أذانا مخفية
تسمع ما لا يحكى أبدا وترى قصصا بوليسية
ويكون المجرم حضرتكم والخائن حامي الشرعية
ويلفق حولك تدبير لإطاحة نظم ثورية
وببيع روابي بلدتنا يوم الحرب التحريرية
وبأشياء لا تعرفها وخيانات للقومية
وتساق إلى ساحات الموت عميلا للصهيونية

واختتم النصح بقولته وبلهجته التحذيرية
لم أسمع شيئا لم أرك ما كنا نذكر حرية
هل تفهم؟ عندي أطفال كفراخ الطير البرية
وذهبت إلى شيخ الإفتاء لأسأله ما الحرية

فتنحنح يصلح جبته وأدار أداة مخفية
وتأمل في نظارته ورمى بلحاظ نارية
واعتدل الشيخ بجلسته وهذى باللغة الغجرية
اسمع يا ولدي معناها وافهم أشكال الحرية
ما يمنح مولانا يوما بقرارات جمهورية
أو تأتي مكرمة عليا في خطب العرش الملكية
والسير بضوء فتاوانا والأحكام القانونية
ليست حقا ليست ملكا فأصول الأمر عبودية
وكلامك فيه مغالطة وبه رائحة كفرية

هل تحمل فكر أزارقة؟ أم تنحو نحو حرورية
يبدو لي أنك موتور لا تفهم معنى الشرعية
واحذر من أن تعمل عقلا بالأفكار الشيطانية
واسمع إذ يلقي مولانا خطبا كبرى تاريخية
هي نور الدرب ومنهجه وهي الأهداف الشعبية
ما عرف الباطل في القول أو في فعل أو نظرية
من خالف مولانا سفها فنهايته مأساوية

لو يأخذ مالك أجمعه أو يسبي كل الذرية
أو يجلد ظهرك تسلية وهوايات ترفيهية
أو يصلبنا ويقدمنا قربانا للماسونية
فله ما أبقى أو أعطى لا يسأل عن أي قضية
ذات السلطان مقدسة فيها نفحات علوية
قد قرر هذا يا ولدي في فقرات دستورية
لا تصغي يوما يا ولدي لجماعات إرهابية
لا علم لديهم لا فهما لقضايا العصر الفقهية
يفتون كما أفتى قوم من سبع قرون زمنية
تبعوا أقوال أئمتهم من أحمد لابن الجوزية
أغرى فيهم بل ضللهم سيدهم وابن التيمية
ونسوا أن الدنيا تجري لا تبقى فيها الرجعية
والفقه يدور مع الأزمان كمجموعتنا الشمسية
وزمان القوم مليكهم فله منا ألف تحية
وكلامك معنا يا ولدي أسمى درجات الحرية
فخرجت وعندي غثيان وصداع الحمى التيفية
وسألت النفس أشيخ هو؟ أم من أتباع البوذية؟

أو سيخي أو وثني من بعض الملل الهندية
أو قس يلبس صلبانا أم من أبناء يهودية
ونظرت ورائي كي أقرأ لافتة الدار المحمية
كتبت بحروف بارزة وبألوان فسفورية
هيئات الفتوى والعلما وشيوخ النظم الأرضية
من مملكة ودويلات وحكومات جمهورية
هل نحن نعيش زمان التيه وذل نكوص ودنية
تهنا لما ما جاهدنا ونسينا طعم الحرية

وتركنا طريق رسول الله لسنن الأمم السبأية
قلنا لما أن نادونا لجهاد النظم الكفرية
روحوا أنتم سنظل هنا مع كل المتع الأرضية
فأتانا عقاب تخلفنا وفقا للسنن الكونية
ووصلت إلى بلاد السكسون لأسألهم عن حرية
فأجابوني: “سوري سوري نو حرية نو حرية”
من أدراهم أني سوري ألأني أطلب حرية؟!
وسألت المغتربين وقد أفزعني فقد الحرية
هل منكم أحد يعرفها أو يعرف وصفا ومزية
فأجاب القوم بآهات أيقظت هموما منسية
لو ذقناها ما هاجرنا وتركنا الشمس الشرقية
بل طالعنا معلومات في المخطوطات الأثرية

أن الحرية أزهار ولها رائحة عطرية
كانت تنمو بمدينتنا وتفوح على الإنسانية
ترك الحراس رعايتها فرعتها الحمر الوحشية
وسألت أديبا من بلدي هل تعرف معنى الحرية
فأجاب بآهات حرى لا تسألنا نحن رعية
وذهبت إلى صناع الرأي وأهل الصحف الدورية
ووكالات وإذاعات ومحطات تلفازية
وظننت بأني لن أعدم من يفهم معنى الحرية
فإذا بالهرج قد استعلى وأقيمت سوق الحرية
وخطيب طالب في شمم أن تلغى القيم الدينية
وبمنع تداول أسماء ومفاهيم إسلامية
وإباحة فجر وقمار وفعال الأمم اللوطية
وتلاه امرأة مفزعة كسنام الإبل البختية
وبصوت يقصف هدار بقنابلها العنقودية

إن الحرية أن تشبع نار الرغبات الجنسية
الحرية فعل سحاق ترعاه النظم الدولية
هي حق الإجهاض عموما وإبادة قيم خلقية
كي لا ينمو الإسلام ولا تأتي قنبلة بشرية
هي خمر يجري وسفاح ونواد الرقص الليلية
وأتى سيدهم مختتما نادي أبطال الحرية
وتلى ما جاء الأمر به من دار الحكم المحمية
أمر السلطان ومجلسه بقرارات تشريعية
تقضي أن يقتل مليون وإبادة مدن الرجعية
فليحفظ ربي مولانا ويديم ظلال الحرية
فبمولانا وبحكمته ستصان حياض الحرية
وهنالك أمر ملكي وبضوء الفتوى الشرعية
يحمي الحرية من قوم راموا قتلا للحرية

ويوجه أن تبنى سجون في الصحراء الإقليمية
وبأن يستورد خبراء في ضبط خصوم الحرية
يلغى في الدين سياسته وسياستنا لا دينية
وليسجن من كان يعادي قيم الدنيا العلمانية
أو قتلا يقطع دابرهم ويبيد الزمر السلفية
حتى لا تبقى أطياف لجماعات إسلامية
وكلام السيد راعينا هو عمدتنا الدستورية
فوق القانون وفوق الحكم وفوق الفتوى الشرعية
لا حرية لا حرية لجميع دعاة الرجعية
لا حرية لا حرية أبدا لعدو الحرية
ناديت أيا أهل الإعلام أهذا معنى الحرية؟

فأجابوني بإستهزاء وبصيحات هيستيرية
الظن بأنك رجعي أو من أعداء الحرية
وانشق الباب وداهمني رهط بثياب الجندية
هذا لكما هذا ركلا ذياك بأخمص روسية
اخرج خبر من تعرفهم من أعداء للحرية
وذهبت بحالة إسعاف للمستشفى التنصيرية
وأتت نحوي تمشي دلعا كطير الحجل البرية
تسأل في صوت مغناج هل أنت جريح الحرية
أن تطلبها فالبس هذا واسعد بنعيم الحرية
الويل لك ما تعطيني أصليب يمنح حرية
يا وكر الشرك ومصنعه في أمتنا الإسلامية
فخرجت وجرحي مفتوح لأتابع أمر الحرية
وقصدت منظمة الأمم ولجان العمل الدولية
وسألت مجالس أمتهم والهيئات الإنسانية
ميثاقكم يعني شيئا بحقوق البشر الفطرية
أو أن هناك قرارات عن حد وشكل الحرية
قالوا الحرية أشكال ولها أسس تفصيلية
حسب البلدان وحسب الدين وحسب أساس الجنسية
والتعديلات بأكملها والمعتقدات الحالية

ديني الإسلام وكذا وطني وولدت بأرض عربية
حريتكم حددناها بثلاث بنود أصلية
فوق الخازوق لكم علم والحفل بيوم الحرية
ونشيد يظهر أنكم أنهيتم شكل التبعية
ووقفت بمحراب التاريخ لأسأله ما الحرية
فأجاب بصوت مهدود يشكو أشكال الهمجية
إن الحرية أن تحيا عبدا لله بكلية

وفق القرآن ووفق الشرع ووفق السنن النبوية
لا حسب قوانين طغاة أو تشريعات أرضية
وضعت كي تحمي ظلاما وتعيد القيم الوثنية
الحرية ليست وثنا يغسل في الذكرى المئوية
ليست فحشا ليست فجرا أو أزياء باريسية
والحرية لا تعطيه هيئات الكفر الأممية
ومحافل شرك وخداع من تصميم الماسونية
هم سرقوها أفيعطوها؟ هذا جهل بالحرية
الحرية لا تستجدي من سوق النقد الدولية

والحرية لا تمنحها هيئات البر الخيرية
الحرية نبت ينمو بدماء حرة وزكية
تؤخذ قسرا تبنى صرحا يرعى بجهاد وحمية
يعلو بسهام ورماح ورجال عشقوا الحرية
اسمع ما أملي يا ولدي وارويه لكل البشرية
إن تغفل عن سيفك يوما فانس موضوع الحرية
فغيابك عن يوم لقاء هو نصر للطاغوتية
والخوف لضيعة أموال أو أملاك أو ذرية
طعن يفري كبدا حرة ويمزق قلب الحرية
إلا إن خانوا أو لانوا وأحبوا المتع الأرضية
يرضون بمكس الذل ولم يعطوا مهرا للحرية
لن يرفع فرعون رأسا إن كانت بالشعب بقية
فجيوش الطاغوت الكبرى في وأد وقتل الحرية
من صنع شعوب غافلة سمحت ببروز الهمجية
حادت عن منهج خالقها لمناهج حكم وضعية
واتبعت شرعة إبليس فكساها ذلا ودنية
فقوى الطاغوت يساويها وجل تحيا فيه رعية
لن يجمع في قلب أبدا إيمان مع جبن طوية


مجنون ليلى والهلال


ردود على مجنون ليلى
United States [الجعلى البعدى يومو خنق] 10-14-2012 08:50 PM
كتاباتك رائعه .. وأسلوبك أروع وأروع وأروع بالثلاثه المغلظه .. متعك ألله بالصحة والعافية وأبقاك أخاً حبيباً من رفاق وأحباب الراكوبة الحنينه .. فأنت أخُ رفيع فى الانسانية وصديقاً صدوقاً .. مناى أن أسمع عنك كل خير .. سائلاً المولى أن يجمعنا فى أسعد الاوقات .. وأبرك الساعات وتحياتنا لجميع رواد وزوار الراكوبه ولكم ودى ومحبتى ووفائى ..

أنت تستحق الاشادة .. أن يشد(الجعلى ) على يدك .. كـفـّك يارجل ..


* الجعلى البعدى يومو خنق ..


عبدالجليل على محمد عبدالفتاح
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة