زهور ذابلة
10-15-2010 04:23 PM

زهور ذابلة

استيلا قايتانو

دائماً هكذا يأتى بخطوات بطئية كئيبة, لم تر على وجهه ابتسامة قط, يتجه الى المقهى فى نفس الزمن من كل يوم ويلقى أشلاء جسمه النحيل فى نفس المقعد وفى نفس الركن الخالى الكئيب مثل صاحبه, يجلس هنالك مرتكناً يطلب فنجان قوة, لايتحدث مع أحد سوى صديقه الذى يأتى ويجلس معه قليلاً ثم ينهض وقد أرتسم على وجهه شىء من الشفقة والحنق.

تتجه نحوه وهى تحمل على رأسها (صينية) رصت أكياس الفول فيها بإنتظام, عندما تقترب منه كانت تبطىء من حركتها كأنها تقترب من شىء مقدس, تضع (الصينية) على المنضدة يأخذ منها كيساً ويعطيها بعض العملات, عندما تبتسم تجده قد رحل ... رحل الى عالمه , عالم الشرود ... تحمل حملها وتذهب وهكذا دائماً.

فى يوم لم يأتي ، ظل مكانه خالياً وأكثر كآبة , كانت تبحث عنه وهى تتحرك مثل فراشة تبحث عن زهرة , إستمرت تبحث عنه ثلاثة أيام الى أن علمت أنه مريض وطريح الفراش , وفى يوم تبعت صديقه الذى كان يجلس معه دون أن يشعر, حتى عرفت داره , كم حزنت له. حتى أفتقد زبائنها إبتسامتها ورشاقتها وتعليقاتها البريئة , وفى اليوم التالى زارته , طرقت الباب عدة طرقات , دخلت وهى تحمل فى يدها الزهور, إقتحمت عالمه المغلق , وبنفس شعور إقترابها من شىء مقدس , سمعت نحنحة , ثم قال بصوت عميق أعمق من حزنه:
- من هناك؟
قالت بصوتها الطفولى:
- أنا بائعة الفول
ثم دخلت رأت الدهشة على وجهه , قالت مرتبكة
- أسفة على الإزعاج ، ولكنى أردت زيارتك لاتسألنى عن السبب لأنى حقيقة لا أدرى.

قال وقد ظهر الرضا على وجهه
- شكراً لك يا إبنتى
تشجعت وقدمت له الزهور أوما شاكراً , ثم مسحت الغرفة بعينيها ، كانت كئيبة غير مرتبة كأنها قبر كانت تنبعث منها روائح قديمة توحى بالفناء , عناكب تحيك الأركان ببراعة , كتب ذات أغلفة باهتة تصطف على رف قديم , عادت لها غريزتها الفراشية , تحركت تحلق فى الغرفة , نظفتها , ورتبتها , فتحت النوافذ متجاهلة لإعتراضاته , ولأول مرة يدخل الهواء ويخرج بحرية , رأت الإستياء على وجهه , سألته:
- منذ متى لم تفتح هذه النوافذ؟
لم يعطها ردا\" لأنه لا يعلم منذ متى.

حدثها أنه مريض بمرض وراثى قاتل , وهو الآن يعد أيامه فى الدنيا , قالت له:
- بدلاً من ان تحصى أيامك فى الدنيا من الأجدى أن تفكر كيف تقضى هذه الأيام , لم لا تقضيها فى إسعاد نفسك والأخرين , ثم أشارت الى الزهور اليانعة قائلة:
- أنظر الى هذه الزهور, كيف هى يانعة تمنحك أجمل ما عندها لتسعد , رغما إنها ستذبل للأبد بعد ساعات قلائل , لم لا تكون مثلها تترك شذاك لإسعاد الآخرين.

لم تجد جواباً , خرجت منه حاملة (صينيتها) فى رأسها وهى لا تعلم أناقم هو عليها أم راض , وفى اليوم الثانى لمحته آتياً من هناك فى خطوات واسعة والإبتسامة تعلو وجهه وأصبح أكثر نضرة وأكثر شباباً , حتى أثار دهشة من ألفوه حزيناً, كان يبحث عنها بعينين تشعان بالحياة , علمت لم يبحث عنها, أسرعت وإستقلت سيارة ورحلت , لمحها فى الدقائق الأخيرة , لوح لها شاكراً , رحلت ولم تظهر منذ ذاك اليوم , كان يبحث عنها بجد وعندما لم يجدها, علم أنها منحته السعادة , قرر أن يمنح السعادة , وأن يموت مبتسماً والناس يبكون.


تعليقات 18 | إهداء 2 | زيارات 7388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#36464 [صلاح]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2010 04:01 PM
رائعة يا استيلا، الى الامام ، وكوني جسرا للوحدة


#35821 [ناصر هلال]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2010 10:47 AM
كم انتي راااااااااااااااااائعه استيلا.........
كل الاحترام والتقدير...;) ;)


#35734 [هشام]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2010 01:35 AM
العزيزة استيلا
الصدفة لوحدها هى التى جعلتنى اتعرف عليك ... اعنى كتاباتك
قرأت زهور زابلة ولم اتوقف الابعد ان قرأت اغلب كتابتك ..
خيال خصب.... تأمل فى الواقع بنظرة لم ادركها الى الان وان كنت اشعر بها
اتمنى التواصل
مع ودى
بل كامل ودى
هشام


#35673 [معنا]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2010 09:07 PM
شكرا استيلا


#35634 [موجوع حتي يخسف الله بالانقاذ]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2010 07:03 PM
شكرا استيلا لاعطائنا الامل,,,,


#35465 [ود الفيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2010 12:11 PM
ترفع القبعات و تنحينى الهمات احتراما و اجلالن لتحية الرائعة استيلا ربنا يخليك


#35305 [seeka]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2010 11:33 PM
عاجزا عن وصف ذكائك تماما لك الشكر...


#35075 [بركة]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2010 12:31 PM
العزيزة / استيلا قايتانو / هذا حال اهلنا الغلابة في الشمال وجميع انحاء السودان نحن اخوة اربعة وهم شمال وجنوب وشرق وغرب - فلا تذهبو لكي تسعدونا والاخرين في هذا الزمن الغابر
وفقك الله وحفظك وعقلك وقلبك الكبير


#35060 [العمده]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2010 12:02 PM
الرائعة استيلا ما توفقتي في حكاية الزهور أبدا لأن الزهور عندنا نحن السودانيين ما ليها أي معني...وما بتشبه كتاباتك السودانية الواقعية.


#35058 [محمد عبدالقادر]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2010 11:57 AM
يا لروعة هذه المقطوعه الموسيقيه التى تعبر عن حالنا أصدق تعبير. الرجل الكئيب الحزين هو الشعب السودانى الفضل.مانحة الزهور و السعاده هى هذه الأستيلا التى سوف ترحل عنا قريبا جنوبا . شكرا لك على هذه اللحيظات القليله السعيده فى حياتنا. سنظل نبحث عنك و لن نكل البحث لإننا نبحث عن الفردوس المفقود.


#35037 [أبو ميعاد]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2010 11:12 AM
التحية للبنت السودانية الشقية استيلا ، وأنتي واحدة من صناع السعادة ، أسلوبك ينبض بالمعاني النبيلة وكل إناء بما فيه ينضح لك التحية وكل التوفيق


#34932 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2010 01:41 AM
استيلا قايتانو
أقول ليك شنو؟
الله يحفظك


#34919 [osama]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2010 12:18 AM
ماروعك في كتابتك واصدق كلامتك الزكيه وحنفقدك بعد الانقصال


#34899 [سيك سيك]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2010 10:44 PM
الحمد لله الوطن بخير بوجود أمثالك يا استيلا.


#34896 [قبريال دينق اكوت دينق ديت]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2010 10:38 PM
والله ايام زمان يا مبدعة يا الدكتورة قايتانو الابداع اصلو في دمك تسلمي من زمان الله يوفقك ويسدد خطالك


#34873 [مهندس : آدم عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2010 09:12 PM
ما أروع وأجمل وأصدق وأبلغ وأنبل كتابات الأذكياء ، الذين يحترمون عقول ومشاعر وأحاسيس الأذكياء .


#34867 [aboibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2010 09:05 PM
well done. you are a gifted writter. keep writting() ;)


#34820 [ابو فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2010 06:32 PM

اختنا استيلا قايتانو( حمامة السلام)

مقالك متاُلق كما انت دائماً متالقه فى كتاباتك الرائعه وانت تزرعين الامل فى نفوس الشعب السودانى بعد ان كاد ان يفقده . وهذا هو يومك وهذا هو اليوم الذى يحتاجك فيه هذا الوطن ولكتاباتك التى دائماً ما دعت للسلام مع النفس والحياة ..

ونسأل الله لك كل التوفيق والنجاح فى مساعيك الانسانيه وانت قامـــه وطن بحالــه...


استيلا قايتانو
استيلا قايتانو

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة