المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من مُذكرات محمد عبد الله عبد الخالق 5 - 20
من مُذكرات محمد عبد الله عبد الخالق 5 - 20
10-16-2012 02:43 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

من مُذكرات محمد عبد الله عبد الخالق ( 5 – 20 )

محمد عبد الله عبد الخالق
[email protected]


إنحصر تواجد الفلسطينيين بصورة أكبر فى جنوب لبنان عقب الإجتياح الإسرائيلى لبيروت فى العام 1982 م ، بعيدين كل البعد عن المناطق التى يسيطر عليها الجيش السورى ، حيث تجدهم فى مدينة صيدا ومُخيمات اللاجئين فى كلٍ من عين الحِلوة ، الرشيدية ، صُور ومعسكر مية المية وغيرها من القرى الجنوبية ، مارست إسرائيل عند إجتياحها للبنان أبشع المُمارسات ضد الفلسطينيين وخير شاهداً على ذلك تلك المزابح التى إرتكبتها فى معسكرى صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين، والتى لا زال أثرهما عالقاً بالاذهان حتى الان ، والامُتين العربية والإسلامية تُراقبان إسرائيل وهى تقتل كل من يقول أنا فلسطينى اُريد ان أعيش حُراً فهذا إن دلّ إنما يدلّ على الحسرة والندم للحال الذى تعيشه هذه الاُمة وهى منكوصة الراس .
زادت المؤامرة على الشعب الفلسطينى ، حيث تم جمع سلاح المليشيات الفلسطينية واُبعد الكثيريين من لبنان إلى الدول العربية ، من بينها السودان الذى إستضاف عدداً منهم فى منطقة جبيت بشرق السودان، هُنالك خمسة قضايا تهم الطلاب فى الإتحادين الأفريقى والعربى ( الفلسطينية ، الإرترية ، شعب البلساريو وجنوب أفريقيا ) ، لكل واحدة من هذه القضايا مُناصريها ، أنا شخصياً كنت من أنصار القضيتين الفلسطينية والإرترية ، لكنى بدأت نضالى بالفلسطينية نسبة لقرب المكان ولم تغب مُمارسات إسرائيل عن المشهد أبداً ، فكنا مُلمين بتطورات هذه القضية فلا تفوت علينا صغيرة مهما حاولوا إخفاؤها من مظالم يُعانى منها الشعب الفلسطينى وما أكثرها تلك التى تُمارسها إسرائيل فى وضح النهار على مرأى ومسمع من المُجتمع الدولى الذى يدعى صونه لكرامة الإنسان ، لكن عندما يتعلق الأمر بإسرائيل تجدهم صامتون لانهم سندها الحقيقى ولا ينكرون ذلك بإعتبارها طفلاُ مُدللاُ لأمريكا .
فى أوآخر الثمانينات بدأت الفصائل الفلسطينية فى جنوب لبنان تنظيم صفوفها وذلك بإستخراج الاسلحة التى أخفتها إبان الإجتياح الإسرائيلى للبنان ، أو بشراء السلاح من السوق السوداء ، ولا ننسى دور الناصريون الذين يحكمون قبضتهم على صيدا فى مُساندة الفصائل الفلسطينية ( أكبر تجمع للناصريين خارج مصر بقيادة السيد : معروف سعد ) ، ساعد موقع لبنان فى تسهيل تهريب الاسلحة إلى الفصائل الفلسطينية ، نسبة لوقوع موانىء كثيرة تحت سيطرة الفصائل اللبنانية المُتمردة على الشرعية .
قطعتُ عهداً على نفسى بان أنضم لمنظمة التحرير الفلسطينية ( فتح ) بقيادة الاخ ياسر عرفات ( أبوعمار ) بالرغم من إنتشار الجيش السورى فى بيروت الغربية وسيطرته عليها سيطرة تامة ، لانه على علاقة سيئة جداً بمنظمة التحرير الفلسطينية وجيدة مع بقية الفصائل الفلسطينية الاُخرى ، مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وغيرها .
ليس من السهل أن اُنفذ هذا الوعد فى ظل هذه الظروف ، نسبة لإنتشار الإستخبارات السورية فى كل شِبر من بيروت الغربية ، فإذا إنكشف أمرى ساتعرض لعقوبة قاسية قد تصل حد الإعدام ، فقمت بإخطار أحد الاصدقاء من منطقة جبل مرة وسلمته كل وثائقى وعنوانى الدائم بالسودان ، بأنى ذاهب إلى صيدا للإنضمام لفتح وأوصيته بكتمان هذا السر عن كل من يسأل عنى ، بإعتبار إنى سافرت إلى دمشق لقضاء العُطلة الصيفية الجامعية وكان ذلك فى اغسطس من العام 1989 م .
نفذتُ قرارى وبدون تردد وسافرت إلى صيدا ومنها إلى مُخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين ( 20 كلم من صيدا ) التى توجد بها مقر رئاسة قوات فتح بقيادة الاخ ابوياسر ، فطلبت من سائق عربة التاكسى بان يوصلنى لحاجز مستشفى الهمشرى على مدخل معسكر عين الحلوة هى محطتى الأخيرة .
قصدت مبنى قوات رئاسة فتح ، فعند المدخل عرّفت نفسى وشرحت لهم سبب مجيىء إلى هنا ، فإستقبلونى بحفاوة زائدة بعد ان عرفوا بانى حضرت مُناصراً للقضية الفلسطينية ، سألونى عن السودان كثيراً نسبةً لانهم يكنون كل إحترام وتقدير للشعب السودانى الذى إستضاف إخوانهم ، ثم بعد ذلك وجه سؤلاً إلىّ قائلاً : لِماذا إخترت التطوع فى القضية الفلسطينية بالرغم من وجود عُدة قضايا ساخنة فى العالم ؟ أجبته بانى اُؤمن بعدالة القضية الفلسطينية لذا أصريت ان اُساهم لرفع الظُلم والمُعاناة من الشعب الفلسطينى ، سواء كان فى الداخل أو الخارج ، لانى ضد الظُلم والإضطهاد واُؤمن بان يعيش الانسان حُراً مُستقلاً أينما وُجد .
أخذونى بعد ذلك لوحدة إستخباراتية مُسئولة عن المُتطوعين ، فبقيت معهم أسبوعاً حتى تم إستيعابى بكتيبة ابوجهاد الوزير ( ابوجهاد الوزير هو نائب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية الذى إغتالته الموساد الإسرائلية فى تونس ، فسميت هذه الكتيبة بإسمه تخليداً لِذكراه ) .
حضر أحد أفراد شعبة الإستخبارات من كتيبة ابوجهاد الوزير وأخذنى إلى رئاسة الكتيبة ، التى قابلت فيها قائد الكتيبة الأخ أبو أيمن ( مُعين كعوش ) ولآل كعوش دوراً كبيراً فى الثورة الفلسطينية ، بقيت برئاسة الكتيبة لاكثر من شهر كلفنى فيها الاخ ابو أيمن بتنظيم ملفات المُناضلين ، نسبة لخطى الجيّد على حسب تعبيره ، ومن بعد ذلك حفذنى بمنحة دراسية لدراسة الكمبيوتر بمعهد أمبرس بصيدا ، لانه فكر فى التعامل بالكمبيوتر لحفظ الملفات بدلاً من الإعتماد على الملفات الورقية ، بعد ذلك تم نقلى إلى السرية الاولى بقيادة الاخ ابو عِصمت ( شقيق قائد الكتيبة ) الذى بدوره حولنى إلى الفصيلة الاولى بقيادة الاخ ابو ( كِفاح ) يتم التعامل هنا بالاسماء الحركية لدواعى أمنية ، أما الإسم الحقيقى يكون بطرف قيادة القوات ، إستلمت بطاقتى بالإسم الحركى ( ابو طلال ) وبدات التدريب العسكرى لاول مرة فى حياتى مع مجموعة وجدتها بالسرية دون تدريب لقلة عددها ، بعد ستة أشهر إنتظمت داخل القوات بعد تخرجى فى منطقة وادى الليمون التى يوجد بها عُدة مُعسكرات ، كتائب حزب الله التى تمتد حتى منطقة النبطية فى الحدود مع إسرائيل وجيش لبنان الجنوبى المُنشق بقيادة أنطوان لحد ، الذى كان يصوب قناصته نحونا لإطلاق النار على أى هدف فى إتجاهنا ( إنشق هذا الجيش من الجيش اللبنانى بقيادة الرائد سعد حداد وتحالف مع إسرائيل ، بعد وفاته خلفه فى القيادة أنطوان لحد )
محمد عبد الله عبد الخالق
Email : [email protected] – Tel : +201015466166





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 653

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الله عبد الخالق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة