نيقرز ... أولاد عرب (4)
10-16-2012 02:45 AM

نيقرز ... أولاد عرب (4)

أبكر يوسف آدم
[email protected]

بفضل العقد الإجتماعية والنفسية التى مرت بها دولتنا ، فقد تحولت بإمتيازإلى جمهورية من الزيف والتضليل ، فأصبح لزاما على كل مجموعة منا أن يلعب اللعبة كما تسمح له إمكانياته المكتسبة ، والقائمة معظمها على جذور لا تلامس أرض الواقع أو تلعب فى قيمتها النهائية دورا سلبيا تدميريا ، فبدلا أن يكون التدافع والتنافس على أينا يقف على الحقيقة ، فإن العكس هو الذى يسود ، بحيث أن الأكثر مهارة فى ممارسة الزيف وتقمص مخرجاتها ، هو الأكثر أهلية لتحقيق مصالحه الخبيثة ، والتى تكون فى الغالب بمعزل عن مصالح بقية المكونات السودانية ، ومضرة بها فى أحيان كثيرة. وويل لذوى النيات الطيبة ، الذين لا يدفعون ثمن الإستغلال فحسب ، بل يزدرى بهم بإعتبارهم سذجا وأغبياء.

إن تداعيات ضمور وإضمحلال وموت الحضارة الكوشية ، ولدت وضعيات علائقية مضطربة ، جراء الإحساس بالعجز أمام المصير المهدد دوما ، وإنعدام مشاعر الأمن ، وإختلال موازين الإدارة ، وحلول عوامل إملائية خارجية ، ومظاهر الذلة التى شملت العامة وأهل النفوذ ، وإرتباط المصير بأمزجة قوى مضطربة تقبع وراء الصحارى مرسلة حممها دون سابق انذار ، والإحساس بالقهر وإنعدام الحيلة تجاهها ، تبرز مجموعة من العقد التى تميز حياة الإنسان المقهور ، وأهمهما عقدة النقص ،، وعقدة العار.
فعقدة النقص حسب ما وردت فى المرجع القيم (سيكولوجية النسان المقهور ، د حجازى) تتلخص فى:
(إنّ موقف الإنسان المصاب بمشاعر النقص يرى أنّ مصيره معرَّض لأحداث وتغيّرات يطغى عليها طابع الاعتباط أحياناً والمجّانيَّة أحياناً أُخرى. إنّه يعيش في حالة تهديد دائم لأمنه وصحّته وقوّته ومستقبله. يفتقر ذلك إلى الإحساس بالقوّة والقدرة والمجابهة. وتبدو الأمور، بالنسبة إلى المقهور، كما لو أنّ ثمّة ,،،، باستمرار, انعداماً في التكافؤ بين قوّته وقوّة الظواهر التي يتعامل معها. يفتقد الطابع الاقتحاميّ في السلوك وسرعان ما يتخلّى عن المجابهة منسحباً أو مستسلماً أو متجنّباً، أو طلباً للسلامة وخوفاً من سوء العاقبة، أو يأساً من إمكانيَّة الظفر والتصدّي، وبذلك يفقد موقفه العامّ من الحياة، الطابع التغييريّ الفعّال، ويقع في أسلوب التوقّع والانتظار والتلقّي الفاتر لما قد يحدث، ثمّ ثمّة انعدام للثقة بالنَفْس، إذ ما من شيء مضمون في وجوده، فقدان الثقة هذا يسحبه على جميع الآخَرين أمثاله. وهكذا يشعر بأنّه وإيّاهم لا يستطيعون شيئاً إزاء قهر الطبيعة وقوى التسلّط.)
وكأنها (صنعت خصيصا للسودان).
دعنا نعيد صياغة النظرية ، على ضوء معطيات إنهيار الحضارة النوبية.
(لقد كان موقف الإنسان النوبى لفترات طويلة عقب إنهيار دولته ، أنه يرى أنّ مصيره معرَّض لأحداث وتغيّرات يطغى عليها طابع الاعتباط أحياناً والمجّانيَّة أحياناً أُخرى. وكان في حالة تهديد دائم لأمنه وصحّته وقوّته ومستقبله. وتبدو الأمور، بالنسبة له ، كما لو أنّ ثمّة ,،، باستمرار, انعداماً في التكافؤ بين قوّته وقوّة ظواهر الغزو التي يتعامل معها. وفيما بعد تخلى عن الطابع الاقتحاميّ في السلوك وسرعان ما تخلّى عن المجابهة منسحباً ومستسلماً ومتجنّباً، طلباً للسلامة وخوفاً من سوء العاقبة، و يأساً من إمكانيَّة الظفر والتصدّي، وبذلك فقد موقفه العامّ من الحياة، الطابع التغييريّ الفعّال إلا فى إتجاه المزيد من الخضوع والإستسلام .
وهذا ما يبرر ظاهرة سهولة غزو بلاد النوبة والإستئثار بها وبثرواتها لفترات طويلة ، وأنقلاب النوبة أنفسهم بعضهم على البعض طلبا للسلامة ، وإظهارا للتفانى وسعيا لنيل رضاء المعتدى ، وفى حالات أخرى ، التشبه به وبسلوكة ، والتكنى بكنيته ، وفى سبيل نيل ذلك فقد يكون الأجنبى ، أكثر رحمة من بطش النوبى لأخيه النوبى لمصلحة الأجنبى ومن هنا جاءت المقولة الشهيرة ( التركى ... ولا المتورك )
أما عقدة العار ، والتى هى العنصر المكمل الطبيعى لعقدة النقص ، كما جاء فى نفس المرجع فهى أن :
الإنسان المقهور يخجل من ذاته، يعيش وضعه كعار وجوديّ يصعب احتماله. إنّه في حالة دفاع دائم تجاه افتضاح أمره، افتضاح عجزه وبؤسه. ولذلك "فالسترة" هي إحدى هواجسه الأساسيَّة. إنّه الكائن المعرَّض ويخشى أن ينكشف باستمرار، يخشى ألاّ يقوى على الصمود، يتمسّك بشدّة بالمظاهر التي تكوّن ستراً واقياً لبؤسه الداخليّ. هاجس الفضيحة يُخيَّم عليه (فضيحة العجز أو الفقر أو الشرف أو المرض). حساسيّته مفرطة جدّاً لكلّ ما يهدّد المظهر الخارجيّ الذي يحاول أن يقدّم نفسه من خلاله للآخَرين. ولذلك فإنّ جدليَّة الحياة الحميمة والمظاهر الخارجيَّة، جدليَّة ما يخفي وما يعلن، تجعله يعيش حالة امتحان، وتهديد دائم بفقدان توازنه من خلال فقدان دفاعاته، وتعرّي حياته الحميمة التي يجترّ مأساتها بصمت وألم. همّه الأوّل اجتياز الامتحان والاحتفاظ "بالسترة". نظرة الآخَرين، وتعليقاتهم، تكتسب قوّة شديدة الوطأة على نَفْسه، تهدّد مكانته الركيكة واعتباره الذاتيّ الذي يحافظ عليه بمشقّة بالغة.
إنه ما يمكن تسميته بالجرح النرجسيّ، وهو الذي يكوّن أكثر مواطن الوجود الإنسانيّ ضعفاً وإحساساً بكبريائه الذاتيَّة، إنّها الكرامة المهدّدة. ولذلك, فالعزّة أو الكرامة تحتلّ مكانة أساسيَّة في خطاب الإنسان المقهور. بقاء الرأس مرفوعاً، الاحتماء من كلام الناس، قضايا مصيريَّة بالنسبة إليه.
وهذه العقدة تنطبق على المستعربين من النوبة على بوجه أخص ، أكثر من غيرهم ، فقد كانوا أكثر تسارعا من غيرهم لإرضاء العرب الحاكمين ، وأكثر إنجذابا الى أسلوب حياتهم ، وأكثر إستعدادا للإنقلاب على جذورهم ، والتخلى عن قومهم الضعفاء تمهيدا للتحالف مع الأقوياء ، الذين يتمتعون إلى جانب قوتهم العسكرية والمالية ، بسحر أخبار عن وحى ورسالة سماوية أكثر حداثة من المسيحية ، بجانب التأكيد على التأييد الإلهى لكل ما يفعلون. وللإدغام الجيد فى السلطة الجديدة خاصة الروحية ، كان لابد من السعى لنيل القرب الشديد من عرابيها ، ثم الأنتساب إليهم بشتى السبل ، والعمل على إخفاء كل ما يتعلق بالنسب إلى الأصول الحقيقية ، فالحط من شأنها وشان النوبية نفسها ، فتحقيرها ، فالتبرؤ منها تماما بحلول حقبة السلطنة الزرقاء ،، عندها ،، إكتملت عملية التزييف الكبرى ،، وتجذرت وأحكمت ربط جذور وفروع وغصون شجرة الأنساب ، ليس بالأعراب الذين كانوا هنا بالأمس ،، بل بالبيت النبوى الشريف مباشرة فى مكة.
لقد مات الأعراب من الجنود والمغامرين والتجار الذين أتوا من مصر ، وقليل منهم من الحجاز ، أو أستأنفوا هجرتهم إلى بقاع أخرى كالأندلس ، فملأ النوبيين شاغر الأعراب بعد أن بدلوا ثوبهم بثوب ، ولغتهم بلغة ، ونسبهم بنسب ...
ولكن ... ما بال أشكالهم وألوانهم لم تتغير ؟؟
وما بالهم ببعض من إرث السلوك النوبى كالادران تعلق بهندامهم ؟؟
وما بالهم يفعلون كما يفعل النوبة ؟؟
وما بالهم يصنفون ضمن التكارنة عندما يحلون بالحجاز للحج وزيارة جدهم العباس ؟؟
هكذا... إذن فاللعنة ...
لعنة الله على جدتنا النوبية ...فكل ما خطونا تطلعا إلى الامام ، تجرنا خطوات الى الخلف ، أو كما يسرون لأنفسهم !!
فبفضلها ،، كلما ذهبوا الحجاز .. إنقلبوا إلى أهلهم محرجين ، فهناك بإستمرار ثمة من يحاول إمرارهم بمداخل العبيد ،، وإخراجهم من مخارجهم .. وتنشأ المشكلات ،، مما إستدعت ضرورة للتمييز ، فأتت فكرة العمامة السودانية لتمييز السودانيين من التكارنة .
أى نعم ....العمامة السودانية أستنبطت أصلا لتمييز السودانيين من العبيد ... أجل ،، وهذه هى الحقيقة التى يجب هضمها.
فلعنة الله على أمنا النوبية ،، لعنة الله على أمنا النوبية ،، أو هكذا تتلقى الهوان فى قبرها..
ولكن !! ،، أذوى القربى النوبيين أيضا ؟؟ ،، وأعمامهم ،، وعماتهم ،، وزوجاتهم ،، وبنات الاخ وبنات الأخت ، وأخوالهم ، وخشم بيتهم ،، وقبيلتهم وأهلهم ، ومعارفهم الذين كلهم نوبيين .. دما .. ولحما ...وعظما !! أتطال اللهنة .. الجميع ؟؟؟
اذن .. ماذا هم فاعلين بهم ؟؟؟
لقد كان قدر المستعربين ، أن يشمروا سواعدهم على الدوام دفاعا عن نسبهم المشكوك فى أمره ، وقداستهم المزيفة..
وكان عليهم السعى بكل السبل والمثابرة على تفنيد كل ما يدور حول الأنساب ، بالمزيد من الكذب ،، والتضليل ،، والتلفيق ،، والقتل أن إستدعى الأمر..
وفى سبيل إقناع الذات أولا .. قبل الآخر ، لابد من التصدى والكراهية لكل ما هو نوبى لغة كان ، أو مظهرا ، أو سلوكا..
ولابد من الأحتفاظ بأبعد مسافة ممكنة عن أى من المكونات النوبية ، أو السودانية.
وأى نقاش حول أى جزئية من جزئيات ،، هذا الموضوع ،، تعد جريمة حقة ، وإساءة بليغة ، وأذى فوق الإحتمال.
وهذه هى عقدة العار ،، عينها ...
هنا .. يجب التنويه ، والنظر إلى الموضوع من خلال أطرها الوسيعة.
فالنوبيون ليسوا وحدهم من إنجذبوا إلى العروبة ، وتقمصوها فيما بعد ،، فهناك أيضا الكثير من قبائل دارفور ، كانت تدعى فى فترة ما من التأريخ ، نسبها إلى الجزيرة العربية ،، الفور مثلا ،، كانوا يربطون نسبهم قديما بالجزيرة العربية .. والمساليت كانت أيضا تدعى العروبة .. والبرتى كذلك إلى وقت قريب ،، إضافة إلى قبائل أخرى تتحدث بلغاتها الخاصة ، ولكنها رغم ذلك تتطلع إلى نيل الإمتياز بالنسب إلى البيت النبوى ، أو القرشى أو حتى الأموى على أقل تقدير..
والفونج .. إدعت يوما أنها قبيلة أموية .
وبعض البطون الجنوبية أيضا إدعت ذلك .
والكثير من قبائل جبال النوبة إدعت العروبة . ونسبت نفسها للجزيرة العربية ، ولديهم مدينة إسمها العباسية.
أما خارج السودان ، فحدث ولا حرج ، فلوا وضعنا القبائل العربية فى كل من مالى وتشاد جانبا ،، سنجد أن سكان شمال نيجيريا عرب فى إعتقادهم ، رغم جهلهم حتى باللغة ، وينسبون أنفسهم للبيت النبوى ،، تماما مثل نوبة السودان. وقس على ذلك ،، أندونيسيين عرب ،، طاجيك عرب ،، فلبينيين عرب ... وهكذا !! والكثير من الأمثلة عن تقمص المسلمين لأنساب العرب ، وتزييفهم وتلفيقهم ذلك من أجل إكتساب القداسة وتربع السلطة الدينية بلدانهم.
هذه المسألة ،، وبهذه السعة ، تعد مسألة غاية فى الحساسية بالنسبة للأعراب الحقيقيين فى الجزيرة العربية ، فلم تكن وليدة الحاضر ، ولكنها هواجس أرقتهم منذ قرون ،، فكل من دخل الأسلام ، أتى فيما بعد ، بإدعاء أنه عربى ، وأنه قرشى ، وأنه كذا وكذا ،، هاجر جدى فلان مكة إلى كذا ، ثم إستقر فى .. ! شيئ مثير للإستياء.
ومعروف أن العرب يحفظون شجرة أنسابهم حفظا ، ويورثونها الأبناء ، والبيت النبوى يحظى بعناية خاصة ، حتى من لاينتمى إليه ، قد يعرفه جيدا ، لذلك تجدهم يسخرون من يأتى من أقاصى الأرض ويدعى أنه سليل العباس .
العباس ؟؟!!
طيب هات نسبك .
وهنا تبدأ الطنطنة والأرتباك والتردد .
ثم ينال حقه من الإحتقار ،، وينصرف وفى القلب شيئ من الحيرة والمهانة والغضب.
هذا بجانب المظهر الذى يفضح صاحبه ، فالنيجيرى ظاهر ، والفليبينى ظاهر ، والأندونيسى والنوبى والتشادى ، ظاهرون ،، وتخذلهم أيضا ،، حجج الإثبات فى أرض الإحباط.
مثل هؤلاء ، يعتبرون لدى الأعراب ، مجرد محتالين ،، كذابين ،، يحاولون نيل ما ليس لهم بحق.
بل هم شعوب قائمة بذاتها ، وأجناس مستقلة ، تنجذب نحو حلم العروبة إنجذابا ، حتى تصيبهم بعض ما أصابهم من مجد وخير وعزة .
إنهم مجرد دخلاء ، غرباء ، منتهكى هوية ، ليس إلا ، ويجب زجرهم وردعهم وإيقافهم عند حدهم ، فلا يعنى أن يدخل أحدهم الإسلام ،، هنديا كان أم قمريا أو سودانيا ،، أن ينسب ويفرض نفسه علينا فرضا نحن معشر الأعراب ..
فالإسلام شيئ ،، والعروبة شيئ آخر.
والدين شيء ،، والعرق والسلالة شيئان آخران.
ونوافقهم الرأى فيما ذهبوا إليه ، فالدين أرسل لجميع الأعراق ، والله خلق جميع الأعراق ولا يحاب عرقا على عرق مما خلق ، وأكد على ذلك فى دينه.
أما من يتخذون من الدين والعرق والسياسة ، ثالوثا مقدسا ، فلا يفعلونه الا ليتخذوه سلما للحظو بالسلطة والامتياز حتى ان اتت ذلك على حساب الاقربين ، وأولئك يحاولون نيل المجد بلا ثمن ، ودون الوفاء بمطلوبات الترقى ولا إلتزاماته.
بيد أنه أهدرت فرصتان عبر التاريخ لتغيير المسار والعودة به الى مجاريه الطبيعية ، فحتى المملكة التى نشات على انقاض خراب سوبا عام 1505 م بتحالف الفونج الذى يعتقد فى ان أصولها شلكية ، والعبدلاب كنسخة من النوبة المستعربة أوثقت ربط نسبها بالعباس ، إلا أن الفونج أيضا أستدركوا ضرورة إيجاد موطئ قدم لهم مكافئا للعباسيين ، فركبوا الموجة ، وإنزلقوا نحو جرفها إنزلاقا ، فأعلنوا نسبهم مباشرة إلى الأمويين !! ومر الموضوع دون أى ضجيج ،، لا من طرف النوبة العبدلاب العباسيين ، ولا من الفونج الأمويين ، فأضحى التعريب منهجا للدولة ، يباركها سلاطين ومشايخ يجلسون على عروش نوبية تسمى ككر، فحظيت الدولة السنارية 315 سنة حاسمة لترسخ فيها المفاهيم والمفردات الضرورية فى مهنة التعريب ، ولا يحسبن أحد أن الفرصة أتيحت بلا ثمن ! .. كلا فقد كان الثمن هو التخلص ، وكشف ظهر الأجزاء الشمالية من بقايا الدولة النوبية حتى الشلال الثالث عند مدينة دلقو شمال دنقلا ، لتتحول إلى مرتع للمماليك فيعيثوا فيها ما شاءوا من فساد. (تماما كما تم بالأمس القريب عندما نحرت الثيران إحتفالا بالتخلص من جنوب السودان)
أما الدولة المهدية والتى أعقبت التركية ، فلم تكن لها من الوقت ولا السعة لتعيد نظرا فى أرث قرون ثلاث من الإستلاب العروبى ، ولا حول ،، ولا قوة ،، إلا وأن تركب نفس الموجة القديمة وتعيد أنتاج سنارية أخرى . والمعروف جيدا أن المهدية قد إتقدت جذوة ثورتها جراء الشعور بالغبن تجاه الترك الذين تجرأوا على منع الرق والعبودية ، فكسدت التجارة ، وإستفحلت الخسائر ، مقابل ضرائب وإنتهاكات واسعة للعروض ، فتمهدت الأرضية نحو الثورة والمقاومة . فقضايا مترفة كهذه ، لا يمكن أن تقحم وتعالج و ينظر فى أمرها مقابل قضايا معيشية يومية ، بل لم تكن هناك أصلا أى مصلحة فى ذلك ، فالأهداف المهدية كانت تتلخص فى التخلص من دولة الخلافة الإسلامية ، لتنشئ على أنقاضها دولة إسلامية أخرى ..!!
والأنجذاب نفسه تجاه العروبة المزيفة ، ظلت مسيطرا على جيل الإستقلال ، فكانت تدار نقاشات على شاكلة ، الوحدة مع مصر ربما كونه الأكثر عروبة ربما هروبا بالسودان من السودان ، أو جدليات تضع السودان أمام خيارات الإنضمام للجامعة العربية التى أنشأت بتشجيع غربى للحد من نفوذ وإنتشار الشيوعية ، أم الكمنولث البريطانى الذى أنشئت للتنسيق المعرفى وتبادل الخبرات بين المستعمرات البريطانية السابقة.
أن إضطرابات الهوية ، هى التى تدفع بمستعربى السودان من أن يتخذوا الجامعة العربية كعبة ، يجب حسن التعبد عندها والنأى عن الإشارة إلى أى مواضيع تعيد التشكيك فى أهلية المنضوين تحتها ، فهم أحرص الناس على أبقاء السودان فيها ، حتى وإن غدت أطلالا ، فسيظل السودانيون والفلسطينيون والموريتانيون والصوماليون آخر من يغادرونها ، وأثق أن القواسم المشتركة لن تفوت على فطنتكم. رغما أن مواطن دولة جنوب السودان ، غدا اليوم أكثر إحتراما فى دول الجامعة العربية من مواطنى دولة السودان ، وذلك بشهادة مسؤولين سودانيين كبار.
إن إقتحام مجالس من يفترض أنهم آخرون هو الذى يجلب السخرية للسودانيين ، خاصة الشاميين والمغاربة ، والذين رغم التباين التاريخى فى أصولهم ، سيظلون أكثر قبولا من سود البشرة من أمثال النوبيين السودانيين ، والتى قد تتخذ صورا عديدة ، من نعوت بالكسل رغم العمل ، والتخلف رغم العلم ، والغباء رغم الذكاء. ثم أننا لم نر شعبا يدفع فى سبيل إثبات الهوية ثمنا باهظا وذلا كما نفعل نحن.
وبنفس القدر الذى دفع فيه السودان وحضارته باهظ الثمن من مجده ورفعته وسمعة أبنائه لنيل عروبة مهزوزة وهوية مضطربة ، إلا أن النوبيين قدموا القربان الأعظم من فلذات أكبادها أولا ، وحضارتها ، و نكران ثم تبرؤا أبنائها منها ، ثم تحولهم إلى معاول هدم وقبر لما بقى منها .
نوبييى اليوم يجب ألا يتحملو مسئولية أفاعيل أجدادهم ، وإن كانت هناك من محاكمة ، فلتكن للتاريخ ، أنما عليهم لعب دور أكبر ،، فيجب ألا نقنط منهم ، فالأمل .. بل الأمل الأوحد معقود فيهم ،، مستعربين كانوا ،، أم غير مستعربين ، فيكفيهم فخرا أنهم حافظوا وورثوا وحرصوا على بعض من أصالة وعزة الحضارة النوبية وعبروا بها لعدة ألاف من السنين إنتظارا وأملا فى الميلاد الجديد ، وكأنهم سفينة نوح الذى أخذ من كل ، زوجين إثنين ، فساروا وعبروا بها فوق أمواج كالجبال ، وحان الوقت لإعادة الإعتبار ، والإحترام ، وإعادة البناء فوق ما أسسوه لنا منذ 3700 ق.م

إذن ... ما العمل؟
من أين نبدأ ؟
وكيف نبدأ ؟
هنا لن أغامر فى تقديم نصائح لأعزاءنا النوبيين ، فهم اليوم الأكثر علما وثقافة ، و تحضرا ، و إلماما بمفردات وتشاتبكات قضيتهم وقضية السودان ، وهم الأكثر أهلية فى ذلك من باقى السودانيين أجمعهم ، فمثل هذه القضايا ، لن ترتب بالعناية المطلوبة إلا من خلال إمرارها بعصر من التنوير المعرفى والتشافى النفسى والإجتماعى ، وأثق أن نوبة اليوم يستطيعون فعل ذلك.
وليكن الله فى عون النوبيين ،
وليرفع عن كاهلهم أثقال العصور،
وظلمات الدهور،
التى لم تجلب للنفس إلا الكدور
وليحفظ الله السودان ... أو ما بقى منه !!
وليحفظكم الله أيها السادة والسيدات.

والسلام عليكم.


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 2010

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#491346 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2012 06:41 PM
دعوها قانها نتنة مقال ملىء بالحقد العنصرى الجاهل البغيض لماذا تنكر على الناس اصولهم قال سيدنا رسول الله عليه وسلم ( الرجل مصدق فى نسبه الا ان يكون ابن زنا)العرب ونوبة الشمال تصاهروا وتمازجوا ولا توجد بينهم اى عقد فلماذا تثيرون هذه الاشياء الفبيحة نسال الله لكم الهداية


ردود على احمد
United States [111] 10-18-2012 08:04 PM
لا تستخدم الحديث في غير موضعه الكاتب يؤرخ لفترة من تاريخ السودان و لم يسب أحدا بأنه ابن زنا فلا تستخدموا الدين لأهواء شخصية . بعض الناس عندما يأتي ذكر النوبة وأمجادها لا يريدون أن يسمعوا شيئا أنت تقول دعوها فإنها نتنة إستعانة بالحديث الشريف وبعضكم يتكلم زيفا عن العرب الخلص والعرب الأقحاح الذين لا وجود لهم في السودان - لون بشرتهم يثبت ذلك - إلا إدعاء بينما قال رسول الله لا فرق بين عربي ولا عجمي إلا بالتقوى كما أن لقمان الحكيم كان نوبيا حسب تفسير ابن كثير . يا أخ أحمد يجب وضع النقاط على الحروف ويعتز أهل السودان جميعا بنوبيتهم


#491165 [ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2012 12:20 PM
اختزلت كل عقدك النفسية في انسان النوبة
واالبست النوبة كل مشاكل اهل السودان وجعلتهم مدعي عروبة
النوبين حتي الن الان لازالوا يحتفظون بلغتهم رغم مشاكل التهجير والنزوح شمالاً والبحث عن الرزق جنوبا في الخرطوم او شمالا في مصر او باقي دول العالم في بلد سيطرت عليه الطائفية والانقلابات العسكرية ولم يكن لهم نصيب من هذا او ذاك
انت من تعاني من هذه الامراض ولم تجد غير انسان النوبة لتلبسه هذه العمامة
اري انك قد تعمدت في مقالك ان تخاطبهم بلغة عنصرية تشبه اللغة التي يعاملهم بها اهل الحكم ومنبر الخال الرئاسي

كم اتمني ان توجه قلمك لمحاربة العنصرية لا ان تغوص فيها بهذا الشكل القبيح. وان تعالج مشاكل اهل السودان وهيوة انسان السودان ومشكلة الانسان السوداني في البحث عن جزورة العربية بصورة شاملة وليس بالاباس العمامة لانسان النوبة وكان انسان النوبة هو راس المشاكل في هذا الوطن
الوطن به من المشاكل والقهر والاستعباد والفساد ما يدعنا نخجل عندما مثل هذا المقال


ردود على ابراهيم
United States [111] 10-18-2012 07:52 PM
الأخ / ابراهيم
لم تقرأ المقال جيدا أو لم تستوعبه . الكاتب لا ينتقد النوبيين بل ينتقد غيرهم ، حيث أعتبر كل أهل السودان نوبيين حتى من زعم منهم العروبة عرقا وإلى هؤلاء المدعين للعروبة عرقا وجه خطابه . وليس إلى المتمسكين برطانتهم. ً أرجوا أن تقرأ المقال جيدا مرة أخرى - برجاء النشر لإتاحة المجال للرأي والرأي الاخر


#491082 [مقيم في أرض العرب القحاح]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2012 10:43 AM
بالله يا ابكر اتاريك طلعت ابكر مضروب..[يعني ابكر نوبي] طيب ما تقول كدا من أول ليه ما عندك الشجاعة من اول.. دي ما من شيم الكتاب النقيين والنظيفيين.. أن تكتب باسم يمثل جغرافيا اخرى.. وتحكي بلسانهم وعلى لسانهم.. فأولى لك أن تظهر شجاعتك وقضيتك لكي تأخذ خاصية الاقناع.. فكما تعرف أن الجبن ليس من شيم الكرام.. فالذي يصرخ داخل كوخ مظلم ومقلق النوافذ لا يسمع صوته أحد ولا يرأه أحد..
ابكرونا النوبي... هيا ابكرووووووووووووووونا طلعت نوبي متخفي.. معناها انت نفسك ما مقتنع باللي بتقول فيه.. يعني بتهضرب هضربة ياابكر.


ردود على مقيم في أرض العرب القحاح
United States [111] 10-18-2012 08:30 PM
أنت أيضا نوبي و أبكر نوبي و كل السودانيين نوبيين . أرض السودان هي أرض النوبة من 3700 سنة قبل الميلاد


#490762 [ابو كريم]
5.00/5 (3 صوت)

10-17-2012 06:43 PM
كالعادة جاء المقال رأئعا ومتميزا !!...
لك التحية استاذ/ ابكر يوسف ادم ويجب طرح موضوع الهوية السودانية بقوة لأنها من اهم اسباب تفكك السودان الحالي ..... ( صراع الهوية السودانية )


نحن النوبيون في الشمال نعتقد ان مجموعة من الساسه الضعفاء المترددين الذين مروا على حكم السودان منذ الاستقلال فرضوا علينا هوية الاستعراب والدخول في مايسمى بالجامعة العربية وأختذلوا تأريخ كبير وعريق ضارب بجذوره بأعماق الارض وتمتد لأكثر من 7000سنة من الحضارة والعلوم والثقافة والفنون ,أختذلوا الهوية السودانية العريقة خلف مجموعة من البدو اتية من الصحراء

جأوا الى هنا قبل الالف عام فقط خلف قطعانهم سعيا لخيرات هذة الارض المعطاءه
جأوا من قلب الصحراء الجرداء المقفرة يحملون كل صفاتها من القساوة و التطرف والشح والتى ولدت في ساكنيها بطبيعة الحال القسوة ,الانانية والانتهازية ,التعصب والعنصرية .. هذة هى الصفات التى نجدها في اهل الصحاري القفار فهم لايتقبلون مجاورة الغريب عنهم...ناهيك في ان(( تتدعي الانتماء الى عرقهم والتنسب بنسبهم !!)) وهذة هي الثقافة التى تنتجها قسوتهاوتتطبع بها نفوس ساكنيها للأسف..

Léopold Sédar / ليوبد سيدار سنقور الرئيس السنغالي السابق من اعظم قادة افريقيا و يعتبر اهم المفكرين الافارقة في القرن العشرين وهو شاعر واديب فيلسوف له العديد من المؤلفات والكتب في التأريخ والادب الافريقي قال(السودان اول الافارقة....... واختار ان يكون آخر العرب )..!!



وقيل ان العودة للتاريخ فيه شحذ للهمم، وبعث للروح من جديد، وتنافس في الخير والصلاح والعطاء للامة, نتمى ان يصحو السودانيين غفوتهم هذة والعودة الى التمسك بهويتهم وجذورهم الحقيقية ( النوبية الافريقية) والتى استطاعوا ان يصنعوا بها من قبل اعظم الحضارات على الارض ويشار لها اليوم بالبنان كأرث انساني عالمي عريق نفتخر به امام شعوب العالم

لك التحية مجددا ... ونترقب بأن تتحفنا بمقالات اخرى حول هذا الموضوع المهم


#490355 [بيكو]
2.00/5 (1 صوت)

10-17-2012 08:50 AM
شكرا جزيلا الدكتور ابكر ادم اسماعيل على المحاضرة الرائعة والحفر العميق نتعشم فى المزيد من اسهاماتكم الجليلة فى تشكيل وعى جديد على انقاض ركام الماضى المؤلمة شكرا كثيرا مرة اخرى


ردود على بيكو
United States [Rodena] 10-17-2012 02:05 PM
لقد إختلط عليك الأمر يا بيكو ، كاتب المقال هو الأستاذ أبكر يوسف آدم ، وهو مقيم خارج السودان على ما أعتقد ، أما المفكر الكبير د أبكر آدم إسماعيل عراب جدلية المركز والهامش ، فهو مقيم فى السودان.


#490302 [نوبى]
5.00/5 (2 صوت)

10-17-2012 12:58 AM
لقد افصحت وابنت وازلت الغشاوة من عقولنا, نعم حان الآن رد الاعتبار والاحترام لشعب السودان من حلفا الى نمولى, وشكرا لك أستاذ ابكر على هذه المقالات التى تعبر عما يجيش فى صدورنا نحن النوبيين فى اقصى الشمال .


#490286 [الديمقراطية لحم راس]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2012 11:41 PM
ولد ده...........................منهج التحليل الثقافي


#490174 [البروف]
5.00/5 (2 صوت)

10-16-2012 06:13 PM
يا جميل يا رائع..
في اسلوبك رائع ..
وفي سردك رائع ..
سافرت جوة تراثاً
كله مزور وطايع
واتحديت سادات
الفهم المايع
وناس بطين الوهم
الكاذب تبني وقايع
يا جميل يا رائع ..
واصل سردك وسد
أوهام النسب الجايع
ووجه كل مسافر في
سكة حاير وضايع..


#490139 [Al deenrasheed]
5.00/5 (2 صوت)

10-16-2012 05:01 PM
اكرمك الله يا ابكر اكرمك الله يا ابكر -- هكذا تكون المصالحة مع النفس ومنها ينطلق التفكير الايجابي الذي ينفع الناس وينفع الوطن -- فما الاتراك عنا ببعيد عندما تصالحوا مع ذاتهم ولا الفرس الايرانيين عندما انتبهوا لتاريخهم -- بيد ان ذلك لم يخرجهم من الملة الحنيفية التي هي الطريق الى الله وليس للدنيا == فشئون دنيانا تاتي بمعرفتنا لذاتنا وليس بالتنكر لها -- فقديم قيل رحم الله امريء عرف قدر نفسه--- مدعي العروبة هؤلاء جدهم ابراهيم جعل رجل اسود اللون وسمي جعل بواسطة الاعراب تشبيها له بالجعل الذي في اللغة هو الجعران الاسود ومن ذالك الفارس الاسود الذي لا شك انه نوبيا اصيلا اتت هذه الاقوام المتنكرة للنوبية بكل تاريخهاوعظمة رجالها والقها لنصل اليوم الى هذا المسخ المشوة الذي لم يستطع ان يستبن طريقه -- فارجوا ان يستمعوا الى كلامك جيدا وليزيلوا التراب الذي غطي على حضارتهم وامجادهم وليتك نصحتهم وليتهم يستمعوا--


#490105 [khalid m ali]
3.00/5 (1 صوت)

10-16-2012 03:50 PM
اليوم وفى الراكوبة نكتشف وجود كنائس بالصدفه منز الدوله العلويه فى الجريف شرق وهى مهجوره او مخفيه من الشعب السودانى لكى لا يعرف تاريخه , من هو صاحب المصلحه فى تجهيل الامه بتاريخها اهى ايضا من باب التمكين ومنز الدوله المهديه الى الان فى دولة المساطيل .


ردود على khalid m ali
United States [؟؟ّ!!!!!!!!!!!!!!!!!!!] 10-18-2012 12:40 PM
اقتباس[...بل يهودى ، أى نعم يهودى ) ياهذا بعد هذا لا اقول إلا رفعت الأقلام وجفت الصحف.. اختصرت واوجزت.. وعزائنا الوحيد بمعنى قوله تعالى: (لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم]

اول اسف لتعليقي وضياع زمني..لو عرفت انك من الاول يهودي ما كان ما كانّ!!!! ياهذا

ولك أن تسمع هذه الآية في كتابه الكريم (القرآن) [ أنا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون]

وأخيراً وللمرة المليون حسبتك من باب والمسلم الساهي وتمينا بمبدأ المؤمن مرآة اخوه المؤمن وواجب كذلك حبيت أن الفت نظرك..
وطالماانك اختصرت قولك بأنك يهودي. فمحاسبك هو عند الخالق.... وكفى يا هذا....

United States [ابراهيم] 10-18-2012 10:49 AM
هذه هى المحاكمة التى كنت تريد الوصول اليها وواضحة فى هذه الاقتباسات.
لا تكابر/ ولا تجعل من نفسك فاهم فالكمال لله/ مطالب بأن تعرف كيف انتشر دينك/ وأن تحمد الله على النعمة التي انت فيها/ الآن وأنك مسلم تدين بدين الحق/.. فواجبك/ وذمتك / وأن تكون دعما / ثم تحاول أن تفهم/
نصيحتي لك[أقرا كثيراُ عن دينك/ وأنشره /لا تكابر/ ولا تفتي في شيء بدون علم.. /فأفهم ترشد/
لا تربط دين الله ودين الحق ودين الهداية ودين الصراط المستقيم..

رفعت الجلسة

(لا اعتقد انك اتيت بفكرة جديدة لم تبتكر شيئ وهذا وعظ يمكن ان يقدمه اى طفل)
ومن أعطاك الحق حتى تنصب نفسك قاضيا ومفتيا لشخص لا تعرفه ؟ ومن قال لك أنى مسلم ؟ أنا مضطر الان الى حرق هذه المحكمة ، وسأقدم لك طعما تلهث وراءه وتسبه وتشتمه وتلعنه وتحاكمه كما تشاء (أنا لست مسلم ، ولست مسيحى ، ولست وثنى ، بل يهودى ، أى نعم يهودى ). فأنفث ما تشاء الآن من سموم (هات ماعندك من الشتائم المعروفة نحن فى الانتظار)

United States [انا لست خالد احمد علي] 10-18-2012 09:45 AM
اول ولعلمك أنا لست خالدمحمد علي... أول لا تكابر ولا تجعل من نفسك فاهم فالكمال لله.. فأنت كمسلم مطالب بأن تعرف كيف انتشر دينك وكيف دخل الاسلام وفتت وبدد الظلمات في أرض كانت تدين بغير دين الحق .. فدين الإسلام هو دين الحق ودين الهداية.. وأن تحمد الله على النعمة التي انت فيها الآن وأنك مسلم تدين بدين الحق.. فواجبك وذمتك كمسلم هي أن تقوي شوكة اسلامك وأن تكون دعما لاسلامك ولدينك.. وأن تحاول أن تفهم كيف استطاع دين الله الحق تبديد كل الظلمات وكيف استطاع أن يقضي على ممالك الكفر والوثنيات وعبادة الاصنام وكيفية انتشاره.. نصيحتي لك[أقرا كثيراُ عن دينك وأنشره تجد ثواباً.. من باب مرأة المؤمن لأخيه.. نصحتك.. فأولى لك أن تتقبل النصيحة فلا تكابر ولا تفتي في شيء بدون علم.. فأفهم ترشد... الحمد الله هدانا لدين الإسلام ولحب ديننا..

ياهذا تكلم في كل شيء قل في الانقاذ ماشئت.. ولكن لا تربط دين الله ودين الحق ودين الهداية ودين الصراط المستقيم.. فالانقاذ لم تدخل الإسلام للسودان.. فافهم ترشد فاهم ترشد فاهم ترشد
واستغفر الله العظيم واتوب إليه..

United States [إبراهيم] 10-18-2012 01:05 AM
الى المدعو خالد محمد على
وهل تريد محاكمتى ؟ أستطيع أن أقول وأسأل عما أريد ، وأتساءل عن ظروف خروج المسيحية فهل ذلك كفر منى ويخرج أهلى من الملة ؟ ولماذا تسأل عن دينى ؟ تريدنى أن أقول نعم فتتوعدنى بالنار وبئس المصير ألا بالتوبة ، أو أقول لا فترمينى أيضا بالكفر وتنصرف إلى أشياء أخرى بعيدة عن الموضوع الذى نناقشه.
لن أجيبك بلا أو نعم حتى تتعلم كيف تناقش نقاشا موضوعيا بعيدا عن المسائل الشخصية ، لن أجاوب فافعل ما شئت .

United States [س/ سؤال يا ابراهيم] 10-17-2012 05:31 PM
المدعو/ ابراهيم.. سؤال هل انت مسلم.. ولو ان المسلمين يطلقون اسم ابراهيم.. والدينانات الاخرى[ برايم وأباريهم وهكذا.. اتمنى أن تكون اجابتك بغير نعم.. هل انت مثلا مسلم وندمان أنك وعشيرتك واهلك وحلتك دخلت في دين الإسلام وندمان تريد أن تعرف المسيحية واندثارها..

فعلا رجلا لا يدري ولا يدري انه لا يدري.. أو رجل لا يدري ويدري أنه لا يدري]

قل لي بربك إلى مرحلة تعليمية وثقافية ودينية انت واقف فيها الان.. لكي اقول لك من أنت؟؟!!!

ياسبحان الله... ياسبحان الله... ياسبحان الله... ربنا لا تؤاخذنا بما يقول السفهاء منا. ربنا لا تؤاخذنا بما يقول السفهاء منا..

اللهم عز الإسلام والمسلمين[سود وبيض وخضر وزرق وحمر] اللهم عز دينك وقوه اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك يا الله.. اللهم من اراد بالاسلام والمسلمين شرا اللهم أن من يريد أن يستبدل دينك وقولك وكتاب وندمان ومقهور من دخول الإسلام لارض السودان اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك يا رب

United States [ابراهيم] 10-16-2012 07:11 PM
أرى أنه من الأهمية بمكان دراسة أسباب الخروج المبكر للمسيحية من شمال السودان ، فى حين أنه بقى صامدا فى مصر ، ويجب التذكير أن مقر اقامة القس دانيال كمبونى كان فى نفس المبنى المعروف اليوم بمجلس الوزراء ، ومبانى وزارة الداخلية كلها كانت جزءا من الكنيسة الكاثوليكية .


#490011 [عطوى]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2012 01:04 PM
يا سلااام يا ستاذ يا رائع والله اتحفتنا وتحدثت بلغة العرف الواثق المطلع وتحدثت بما يتخفية صدور الكثيير منا بشجاعة فواصل اخى اتحفنا ولا تهتم للغوغاء الذين (طاب لهم مقام العوبدية والذل والهوان ) ..
بس يا استاذ ابكر يا ريت تتحفنا بحل هذة الالغاز الموجودة فلم نجد لها تفسيرات محددة وهى .. من اين اتى ال العباس بالشلوخ فهل كان العرب قديما يتشلخون ؟ مع ملاحظة بان هناك احد سفراء السودان فى دولة نجيريا وجد ان هناك قبائل تتجمل او تتميز بنفس الشلوخ لقبيلة شهيرة فى شمالنا الحبيب ؟؟ وماهى العلاقة بين نوبة الجبال ونوبة الشمال ؟؟ رغم انة اللغة شبة واحدة ولكن احيانا قد تحس بان هناك تعمدا من تناول هذة العلاقة حتى من قبل الباحثيين فما السر وراء ذلك ياترى ؟؟
والملاحظ بانة لم نجد اى مجموعات سكانية فى الدول العربية تهتم بالانساب او تحاول التنوثيق لها مثلما يفعل (بنو العباس فى السودان )لدرجة انهم قد يتهيا اليك بانهم يحملون نسبهم فى جيوبهم مثل بطاقة الهوية لو نظرت الية مجرد نظر يقول لك باننى فلان بن فلان العباسى ؟؟؟؟؟؟ ولا اهتم برائك فانا اعرف نسبى من جدى العباس ؟؟؟
والاغرب والادهى بان هناك قبائل عربية معروفة فى السودان وهى قبائل بدوية بعضها فى شرق السودان وبعضها فى غرب السودان فهى قبائل عربية شكلا ومضمونا ولكنك لا تجد لديهم رغبات عن الحيديث عن العرب او الانساب او هكذا رغم انهم اكثر اهلية من غيرهم بتبنى هذة الخزعبلات العروبية ولكنك لا تجد سوى عربان كما فى الذمن الجاهلى ؟؟
ايضا يا استاذ هل توافقنى بانة لاتوجد اى ملامح عربية بين هؤلاء المستعربة وحتى ذوى اللون (الفاتح) او المسروق بينهم والعرب ؟؟ ولا توجد علاقة اصلا بين عادات هؤلاء المستعربة والعرب خاصة فى العادات والسلوك والفنون .. وقد تجد هناك الكثير من المشتركات بين العرب والبدو الذين يسكنون شرق وغرب السودان وهى واضحة بسبب انهم مجموعات بدوية ينعدم فيها التعليم لذا تنعدم عندهم شبة التقليد (والترقيع )فهذا من اختصاص الشعوب المتحضرة والعريقة علشان العادة جبل تجدها واضحة فى ماكلهم ومشربهم وسلوكم وفنونهم حتى وطرق معيشتهم ؟؟ وهذا على سبيل المقارنة بين العرب البدو فى السودان والمستعربة تجد عربان بوادى السودان لا يعلمون شئيئا عن العباس اصلا رغم المامهم بكل سلوكيات الجاهلية الاولى .. ورغم انهم دخلو السودان فى نفس الفترة تقريبا ولكنهم هم هم حتى اللهجة التى يتحدثون بها تختلف عن اللهجة السوادانية العامية ؟؟ لدرجة ان بعض مناطق السوادان لا يفهمون لهجة بدو غرب السودان بسبب غرابتهاوعربان الشرق الذين دخلو حديثا ؟؟ فارجو يا استاذ ان تتحفنا بمقالات عن هذة الاشياء وهذا الغموض فى الشخصية السودانية شديدة التعقيد واجزم بان معظم عيوب السوادانيين الغير مرئية سببها هذا التشوة الداخلى والهروب من الذات والرغبة فى الاستعراب باى ثمن.. وشكرا يا استاذ


ردود على عطوى
United States [ابكرونا والنقص والعقد والانفصام] 10-16-2012 11:43 PM
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااااا


#489997 [Baboy]
4.00/5 (2 صوت)

10-16-2012 12:36 PM
Perfect... god bless you.رائع رائع رائع


#489951 [سليمان]
4.00/5 (2 صوت)

10-16-2012 11:24 AM
جميل جدا


ردود على سليمان
United States [أحب الراكوبة] 10-16-2012 11:41 PM
رائع يا أستاذ أبكر على هذا البحث العلمي . سوداني يعني نوبي . فيلرجع الشعب إلى جذوره ليكسب إحترام نفسه ويكسب إحترام الشعوب الأخرى له . لا للزيف و التضليل . ولا للعقد الإجتماعية والنفسية و نفتخر بجذورنا لا بجذور غيرنا .


#489904 [أبو الكدس]
5.00/5 (3 صوت)

10-16-2012 10:17 AM
رائع رائع رائع
إقتباس:
"هنا لن أغامر فى تقديم نصائح لأعزاءنا النوبيين"
لا والله لن تكون مغامرة فأنت والله الذي لا إله إلا هو صاحب علم وثقافة وعقل متقد وصاحب أسلوب راقي في الكتابة والتحليل وعرض المعلومات
صدقني لن تغامر إننا في أمس الحوجة لمقترحات وحللولك للخروج من هذا المأذق التاريخي الذي وضعونا فيه المفرطين عديمي الوطنية


أبكر يوسف آدم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة