المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صناديد الحركة الاتحادية
صناديد الحركة الاتحادية
10-16-2012 08:37 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الحقيقة

صناديد الحركة الاتحادية

حسن البدرى حسن
[email protected]

فى خضم الخلافات والصراعات داخل جسم الحزب الاتحادى الديمقراطى المعلول الذى اصبح ارضا خصبة يرعى ويسرح فيها حزب الحكومة الانقاذية الديكتاتورية المتأسلمة التى اجادت ادارة ادوات المكر والخداع والبيع والشراء فى سوق النخاسة السياسى الذى مسرحه الحزب الاتحادى الديمقراطى الذى خرج منذ بواكير الاربعة عقود الماضية حيث الغياب التام الى درجة الشلل الذى اصاب كل مفاصل الحزب وذلك بفعل ادوات تتدعى الاتحادية فى ظاهرها ولكنها تضرب الحزب تحت احزمة اربابه وابطاله الذين قاوموا الديكتاتوريات منذ دكتاتورية مستر سمسم مرورا بجنرالات حكم عبود حتى مولد الديكتاتورية اليسارية النميرية وصولا الى ديكتاتورية الحركة المتأسلمة المدنية والعسكرية وفوق كل هذا وذاك كان الحزب الاتحادى الديمقراطى قد شهد صولات وجولات بطولية لاربابه برعاية مولانا السيد على الميرغنى وزعامة الزعيم الازهرى الذى خلفه الشريف حسين الهندى,ومولانا السيد محمد عثمان الميرغنى والاستاذ سيداحمد الحسين والاستاذ التوم محمد التوم والاستاذ الحاج ميرغنى عبدالرحمن والاستاذ عبدالوهاب خوجلى والاستاذ على محمود حسنين والراحل الاستاذ محمد اسماعيل الازهرى والراحل المقيم الشاعر الزين الجريفاوى والاستاذ محمد
يوسف ابوحريرة والاستاذ محى الدين عثمان والاستاذ عثمان ادريس والراحل الحاج مضوى محمد احمد والاستاذ تاج السر محمد خير والمناضل الثائر على السيمت والنقابى المخضرم محمد توم محمد نور,
الحقيقة لقد شاءت اقدار الحزب ان يكون جسرا لعبور الانتهازيين والارزقية بأسمه لمصلحة حزب ديكتاتورى هلامى يتقلد العنصرية وشاحا والفتنة والمللية والعرقيةمبدأ يتباهى به المتأسلمين الديكتاتوريين بين صناديد الحركة الاتحادية وشبابها الذين لم يتوانوا فى صدام المارد الانقاذى العنصرى فى اكبر معارك شهدها الواقع الانقاذى فى ابريل ومايو ويونيو الماضيين منذ انقلابه على السلطة حيث كان الثمن غاليا ولكن لم يتراجع الشباب الاتحادى والطلاب الاتحاديين عن الذود عن مبادىء الحركة الاتحادية التى كانت هديا لنيل الاستقلال وولدت مبرأةتحمل بين احشائها الحرية والديمقراطية مبدأ وتتحدى الديكتاتوريات مهما علا سقف جبر وتها, لانها الحركة الاتحادية التى جمعت فاوعت وقالت فصدقت واقدمت ففعلت وها نحن اليوم نحاول تحت مظلة الثورة والثوار الاماجدالذين استظلوا بظل الحركة الاتحادية العملاقة التى انجبت محمد نورالدين والمرضى والدرديرى محمد عثمان وشيخ على عبدالرحمن ومبارك زروق وعبدالماجد ابوحسبو وحسن عوض الله والاستاذ محمد عبدالجواد وكثيرون كانوا شموعا احترقت واضاءت طريق الحرية والديمقراطية لشباب وطلاب الحركة الاتحادية المخضرمة والاّنية التى تقود اشرس معارك النضال ضد هولاكو الانقاذ ,
الحقيقة اننا وفى محاولة جادة منا وبكل ادب واحترام الحركة الاتحادية ونضالاتها نطمع ان نعيد قليلا لبريقها باستنفار شباب وطلاب الحركة الاتحادية وكل ثورى غيور على مبادىء الحركة الاتحادية لنعيد سيرتها الاولى لنفرح( بضم النون) صناديدها الانهم اباءنا , وقال الحديث الشريف, اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث صدقة جارية وعلم ينتفع به وابن صالحا يدعو له وها نحن اليوم وبأذن الله نكون فى مقام الابن الصالح الذى يسعى للعمل الصالح وهو طاعة الله ورسوله وتجنب طاعة الحاكم المتسلط وما الانقاذ الا مثالا للفتنة والتسلط والجبروت والغاء الاخر واستعباد الناس والعباد الذين ولدتهم امهاتهم احرارا وهذا هو قول الله وقول صحابة رسول الله وحتى قول الشعراء ومنهم الشابى :خلقت طليقا كنور الضحى فى رباه اغرد كالطير أّن اندفعت واشدو بما شاء وحى الاله فلماذا لم نكن كما كان الاوفياء الاصفياء الانقياء صناديد الحركة الاتحاديةبقيادة الراحل الازهرى والطرق الصوفية بقيادة الطريقة الختمية وشيخها مولانا السيد على الميرغنى الذى ورثه مولانا السيد محمد عثمان الميرغنى شيخا للطريق,
الحقيقة يبدو ان الانقاذ نجحت بادواتها واساليبها الماكرة سياسيا ان تلعب لعبة القطة والفأر التى جندت فى اطارها الكثيرين بأسم الحزب الاتحادى الديمقراطى حتى اصبح سلعة ترتفع اسعارها تارة وتخفض بين الاتحادى المسجل والاتحادى الاصل والاتحادى الهيئة العامة والاتحادى الموحد والاتحادى ازرق طيبة كل هذه صناعة انقاذية خالصة للانقاذ كل حقوقها الصناعية والتجارية,اما الحركة الاتحادية فهى الوسط الواعى والامل الباهى ,هى المحطة التى سوف تشهد ميلاد ماردا اتحاديا عملاقا اسمه بين اضابير ودواليب الايام القادمة .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 843

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#490085 [maha bit samira]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2012 03:15 PM
لاننكر إن فى تاريخ مايسمى بالحزب الاتحادى الديموقراطى وكل انقساماته الأميبية كان هناك نفر من المخلصين والذين تخلص منهم أبو الإستقلال ورافع علم السودان إسماعيل الأزهرى بعبارته المشهورة " الى من يهمه الأمر سلام" والتى تدل على الدكتاتورية فى ادارة شئون مايسمى بحزب, أما سيدك ومولاك على الميرغنى وورثته فلم يقدموا للسودان مثقال ذرة, فالى متى إفتراض الجهل والغباء فينا؟؟ ومتى تفوقون من الأوهام وعبادة الأصنام؟؟؟ ولتعلم أنت ومولاك بأننا ماعندنا نقبل بهذه الترهات, ومن يريدنا ان نتبعه ونقبل قيادته إن حزباً أو أفراد أن يتسلح بالعلمية والمنطق فى مخاطبتنا, وان ينشئ حزباً بمستوى الحزب السياسى فى المفهوم والمضمون والممارسة وفى ذلك فليتنافس المتنافسون, ولكن تمجيد تاريخ باهت وخالى من أى انجاز للوطن لن يجديكم نفعاً فأنتم تعاملون مع جيل آخر فأعوا هذه الحقيقة نحن جيل التكنولوجيا الرقمية وليس جيل كرامات ناس أبو هاشم..وقع ليك ولا داير درس عصر؟؟


#489963 [Abo Aseel]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2012 11:48 AM
ده كلام من دهب و الله


#489922 [حسين حمزة]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2012 10:45 AM
ما معنى حركة اتحادية هل هو اتحاد مع مصر أم اتحاد مع من ، وطالما أنتم ترزحون تحت أرجل الطائفية النفعية فلن تقوم لكم قائمة وكل مقالك هذا مثل من في فيه ماء ولايستطيع قول الحق والحقيقة من الذي باع الحزب للانقاذ وقبض الثمن مليارات أليس رئيسه الذي تسبح بحمده إذن إذا عرف السبب بطل العجب وكمان بطل الحزب أرجو الطعن في الفيل مباشرة .


ردود على حسين حمزة
United States [ودالخير] 10-18-2012 01:51 PM
قلت الحقيقة يا اخى حسين بس انشاء الله تكون محضر عكازك .


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة