المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

10-16-2012 08:25 AM

مدارات


نشر التديُّن والأخلاق : خير جليس والكلام الساكت !

فيصل الباقر
Elbagir faisal.elbagir@gmail.com

إعترف الدكتور حسن الترابى فى حوار صحفى مع ( الجزيرة نت ) أنّهم - أى الإسلامويين فى السودان - ( الإنقاذ ) " إنّ أبرز الأخطاء التى وقعوا فيها أثناء مُشاركته فى الحُكم هى عدم إطلاق الحُريّات منذ اليوم الأوّل ، بالإضافة إلى إحتكار السُلطة حتّى على مُستوى القُرى والمُدن الصغيرة " .ولكنّه عاد و زعم فى ذات الحوار أنّهم " عملوا على نشر التديُّن والأخلاق فى أوساط الشعب ". لنترك جانباً ( من " تجنيب " ) ذلك الإعتراف" المجّانى " ، الذى لا يُقدّم ولا يؤخّر كثيراً فى سياق الموضوع . وهو - على كل حال - بمثابة " بيّنة الشريك " .. ولننظر للزعم، الذى يمكن ردّه بكل بساطة على صاحبه ، لكونه مُجرّد زعم ، لا تسنده إحصائيّات موثّقة أو بيانات موثوق فيها، و يدحضه الواقع المُعاش، جُملة وتفصيلا . فمُعدّلات الفساد والإفساد فى الدولة والمُجتمع ، وفى القطاعين العام والخاص وكافّة الأجهزة والمؤسسات ، قد شهدت إرتفاعاً ملحوظاً ، لا تُخطئه عين . فقد صعد " تيرمومتر " الفساد فى عهد " الصحابة الجُدد " بصورة لم تشهد البلاد مثلها من قبل ..وبنظرة فاحصة فى تقارير المراجع العام السنويّة ، تتّضح أحجام وأنواع الجريمة ( المُنظّمة ) ضد المال العام ،و إزدياد وتائرها عاماً بعد عام .. فالإختلاسات " المهولة " من الخزينة العامّة ( بيت مال المسلمين ) والرشاوى ( لعن الله الراشى والمُرتشى )،بما فى ذلك، رشاوى وفساد كبار رموز " العصبة المُنقذة "، أضحت سلوكاً شائعاً ومقبولاً " عند الجماعة "، بل يتم التنظير لذلك تحت شعار " بورك فى من أفاد وإستفاد ". وعلى الشيخ أن " يُعيد البصر كرّتين " فى قراءة تقارير المُراجع العام وأن يتذكّر المقولة الشعبيّة الراسخة المنسوبة لطائفة من التُجّار،حيث قالوا بالبلدى البسيط كدا ( الجماعة ) " دخّلونا الجوامع ، وكسحوا السوق ". وهى مقولة حكيمة وجامعة وغنيّة فى المعنى والمبنى ،و تعنى - من بين ما تعنى - أنّ قادة الإنقاذ ،حدّثوا الناس بدخول المساجد للتعبُّد ، ولكنّهم غزوا الأسواق ، وأحتكروا لأنفسهم التجارة والأموال والكسب ، بعد أن طردوا منها أهلها المعروفين . فهل من يفعل هذا الفعل يكون قد نشر التديُّن والأخلاق ؟!. نقول هذا ، ولا نشك - أبداً - فى أنّ الشيخ الترابى، قد قرأ من بين ما قرأ من كُتب كتاب ( التديُّن المنقوص ) لمؤلفه فهمى هويدى ، وغيره من كتب السابقين واللاحقين. ونشهد له بأنّه جالس الكتب وألّف العديد منها وهى خير جليس .
ولينظر الشيخ إلى جبال وأخاديد وغابات وحبال الكذب والنفاق ، وغيرهما من الأفعال والأقوال التى لا يمكن- بأى حال من الأحوال- ربطها بالتديُّن والإخلاق، منذ أن قذف الشيخ بمقولته الشهيرة والخطيرة والتى يمكن وصفها تأدُّباً بعبارة (المُكر ) " إذهب للقصر،وسأذهب للسجن " !. وليسمح لنا الدكتور الترابى ، أن نعيده - بكل صدق - إلى العديد من الوثائق والشهادات والحقائق والقصص والحكاوى الموثّقة التى حملها بين " ضفّتيه " كتاب ( الخندق ) الذى كتبه صديقنا وزميلنا العزيز فتحى الضو، علّه يجد فى هذا السفر ضالّته أو ( بعض ) " غيض من فيض " الإنقاذ فى نشر التديُّن والأخلاق فى أوساط الشعب .وسنظل نسأل - مع الشعب السودانى " الفضل " - ذات الأسئلة الصعبة و المشروعة، حول خفايا وأسرار وحقائق جرائم بيوت الأشباح والتعذيب وجرائم القتل الجماعى خارج القانون ( فى الشمال والجنوب ) وجرائم الفصل التعسّفى من الخدمة العامّة وجرائم تكوين المليشيات ودعمها وإستخدامها فى طول وعرض البلاد . هذه الجرائم وبعضها ، كما يعلم الشيخ جرائم ،لا تسقط بالتقادم ، تنتظر التحقيق والمُسائلة والعدالة والإنصاف ومعاقبة الجُناة ومُحاسبتهم قضائيّاً،ومازال الطرفان أو المؤتمران(الوطنى ) و(الشعبى ) " قبل المُفاصلة " يتحمّلان مسئوليتهاالجنائيّة و" الأخلاقيّة " و بالتساوى، " حتّى إشعار آخر". .ولا يمكن - بأى حال من الأحوال - قبول تبرئة طرف منها ، بمُجرّد نسبتها إلى الطرف الآخر بالكلام " الساكت " !.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة