المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اخشي ان يكون التيار السلفي هو البديل
اخشي ان يكون التيار السلفي هو البديل
10-18-2012 02:32 AM

اخشي ان يكون التيار السلفي هو البديل

محمد إبراهيم بتو
[email protected]

بات السؤال عن البديل يتصدر الاونة الاخيرة اهم الموضوعات التي تشغل اذهان السودانين بصيغتة ( من هو البديل..؟ ) وبمضمونه من هو الخيار الانتخابي الذي يطرحة لنا دعاة التغير والديمقراطية في المرحلة القادمة، تعبيرا عن ان كل التكوينات السياسية المطروحة الان نالت حظها من السلطة، وبشكل اكثر سذاجة قد تاخد المسالة طابعها الفوضوي عندما يقول لك البعض (انحن الناس ديل اخير لينا لانهم اكلو وشبعو نجيب زول تاني عشان ما يبدا ياكل من جديد لي ) في اشارة الي حكومة المؤتمر الوطني .
في تقديري ان مثل هذه التساؤلات لا تعبر الا عن شخصية العاجز المهزوم المتحجر معرفيا وتاريخيا، فالتساؤلات اعلاه هي متجاوزة لنفسها بمعني اننا نسلم بواقع مازوم ونرفض في نفس الوقت تغيره والبحث عن بديل له، مسالة لا تتماشي مع العقل والمنطق لان التغير ضرورة لا يمكن نفيها او تجاوزها في وجود (الزمان)، فالانسان والتاريخ بطبيعتهم متجهين نحو التغير والصيرورة المستمرة حتي لو فرضنا وجود لواقع كلي او مطلق لانهائي فما بالك في واقع الدولة السودانية في عهد حكومة المؤتر الوطني، فالتغير اذن هو ضرورة انسانية لا بد ان يستجيب لها البشر .
نعود مرة اخري الي السؤال في جزئيتة الثانية والمتعلقة بطرح البديل المناسب، بعد ان اجبنا علي الجزئية الاولة، فالسؤال ذو شقين احدهما يرفض التغير ويرضي بالواقع رغم مرارتة والاخر يؤمن بالتغير في داخله لكنه يكذب وجود بديل، ويمثل هذا الشق من السؤال تحديا للتكوينات السياسية التي لم تتسنا لها فرصة إستضافه من الدولة السودانية علي كرسي السلطة سواء بالديمقراطية او بالانقلاب العسكري، ونستطيع ان نحصر هذه التكوينات في تيارين احدهما علماني والاخر اسلامي وهم ( القوة الحديثة- والسلفية ) واخشي ما اخشاه ان يكون البديل هو التيار السلفي وفقا لواقع الحال ولاسباب نجملها في الفقرة القادمة .
شهدت التيارات السلفية مؤخرا تطورا ولو نسبيا علي مستوياتها التنظيمية وخرجت بذلك من شكلها التقليدي ومن دائرة الدعوة الي الانخراط في العمل السياسي وإعتلاء المنابر الجماهيرية، مسالة لا ينكرها مكابر والشواهد علي ذلك كثيرة ابتدا من الاستقطاب وعملية البناء التنظيمي التي صارت لها تمظهراتها وسط مجموعات كبيرة من الشباب، مرورا بتناولها للقضايا الاجتماعية من خلال تقديم بعض الدعاة لشرايط كاست وتسجيلات (ام بي سري) واذاعات الاف ام، وانتهاء بابداء الري في السياسة وذلك بتوجيههم الانتقادات لنظام الحكم وتشاكس بعض ادعيائها مع الحاكم، فهاهو الشيخ محمد عبد الكريم يفتح النار علي الحكومة والمعارضة معنا في لقاءه مع صحيفة القرار العدد(2) بتاريخ 17/10/2012 وهو يتحدث عن ملفات الفساد واتفاقية اديس ابابا وعن السياسات التي انتهجتها الحكومة مؤخرا في غلاء الاسعار .
اما القوة الحديثة وهي التيارات السياسية التي ولدت في التسعنيات من القرن الماضي والتي يندرج تحت لوائها (تنظيم القوة الجديدة الديمقراطية حق وحزب المؤتمر السوداني_والحركات المسلحة في دارفور والحركة الشعبية قطاع الشمال) هي في تقديري تيارات بعيدة كل البعد عن الجمهور فالحركات المسلحة ينحصر وجودها في اراضيها المحررة عصيا عليها الخروج منها، اما الاولي فينحصر وجودها في اعمال العقل والفكر والتنظير بعيده كل البعد عن البناء التنظيمي .
وما اود الاشارة اليه هنا ان السؤال عن البديل ليس هو بسؤال يتم طرحه وتداوله فقط في المناقشات والمساجلات السياسية بل اصبح موضوع راي عام بل يكاد يكون هو الراي السائد وسط اغلب السودانين مما يعني ان الديمقراطية القادمة مهدد بخيار الكم وليس الكيف وذلك وفقا للعقلية التي تطلق سؤال البديل، وان التيار السلفي اصبح يشكل تهديد وضح لكل التكوينات السياسية لانخراطه في المجتمع اكثر منهم بل ونيله للثقة اكثر منهم ايضا، وما عليك الا ان تقارن بين اعداد الذين خرجوا لهدم السفارتين الامريكية والالمانية مع اعداد الذين خرجوا في مناشدات اخري، فاحذروا السلف ربما يكون هو البديل القادم . ولكم مني كل التحايا .

عدو اللصوص[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 834

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#491818 [محمد حسين السلفي]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2012 09:04 PM
اوافقك الراي اخي صاحب المقال السلفية هي البديل لان الشعب التمس الصدق في دعاته وهم البديل بأذن الله لكن الوطني فقد سقة الشعب وسيقدمها للسلفية وهم الأقرب إليه.


#491272 [أبوأسامة المهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2012 03:33 PM
أتمنى أن يكون التيار السلفي هو البديل وسيكون كذلك للأسباب التالية:

1. أنه تيار يأخذ قيمه من قيم الدولة الإسلامية الأولى بجميع رموزها والتي سادت العالم بتقديم القدوة الصالحة اي لايدعون الناس للمساجد ويذهبوا هم للسوق كما يفعل الكيزان المتأسلمون.
2. أنهم سيحكمون فينا شرع الله بكل جوانبه وهذا يتوافق مع تطلعات السواد الأعظم من الشعب.
3. لن يطأطؤا رؤسهم للغرب وينفذوا طلباته كما فعل الإنقاذيون عندما تنازلوا عن الجنوب.
4. سيقدموا للقيادة القوي الأمين وليس المنافق الضعيف.
5. أن الشيوعية سقطت في العالم كله ولن تقوم لها قائمة في السودان.
6. أن التيار السلفي في نمو مضطرد ولديه شعبية كبيرة وتزداد إتساعاً
7. أن السلفية تنمو على حساب التيارات الأسلامية في جميع الدول الإسلامية فقد حلال حزب النور السلفي ثانياً في الإنتخابات المصرية متقدماً على جميع الأحزاب التقليدية واللبرالية.


#491135 [الكردفاني]
1.00/5 (1 صوت)

10-18-2012 11:29 AM
اطمئن يا أخي لن يكون التيار السلفي هو البديل لأن خطابه الدعوي لا يواكب الحاضر ولا يحمل رؤية للمستقبل ، ولا يستوعب التقدم الكبير في كافة المجلات العلمية والإنسانية وما حققته العلمانية من طفرة كبيرة في العلوم الإنسانية خلال القرن المنصرم بالعديد من الاكتشافات التي لن تقف عند اكتشاف هندسة الجينات الوراثية . هذا عصر النانو تكنولوجي . لن يتم هذا تحت ظل أنظمة دينية متطرفة لا تسمح بحرية العلم، وحرية النقاش والجدل الذي يفضي إلي المعرفة. لا مكان للهوس بين الناس الذين يدعون إلي الانغلاق والهروب .


#491089 [عبد الخالق]
1.00/5 (1 صوت)

10-18-2012 10:49 AM
يعني تكون صدقت نبوءة صديقنا العزيز واستاذنا الرجل رفيع الثقافة وعميق الفكر الأستاذ الشيوعي(أ.أ.ب) المقيم بمدينة بربر الذي كان في أوائل التسعينات يكرر لنا مقولته (يجيكم زمن تقولوا حليل ناس شيخ حسن) ويقصد الشيخ حسن الترابي وذلك ابان عهد سيطرته الكاملة وتحكمه وأحاديثه الاستفزازية وكنا نحن نفعل من مقولة استاذنا هذه ونغضب أشد الغضب ثم في النهاية نعدها جزء من أسلوبه الساخر الفكه ولكن توالي السنين أثبت لنا أن الأستاذ يبصر بثاقب نظره أن الأخطاء التي مكنت الجبهة الاسلامية من امتطاء ظهورنا مازالت ترتكب بل وتعقدت هذه الأخطاء وصارت مركبة لتنتج لنا ما هو أسوأ من نظام حسن الترابي.


محمد إبراهيم بتو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة