المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ياشباب حزب الامة القومي انها وثبة لبناء وطن
ياشباب حزب الامة القومي انها وثبة لبناء وطن
10-18-2012 11:09 AM

ياشباب حزب الامة القومي انها وثبة لبناء وطن

حسن العمدة
[email protected]


• الامام الصادق المهدي أحد رموز العمل السياسي في السودان ومعرفته الموسوعية جعلته يقدم رؤية سياسية متكاملة – اختلفنا او اتفقنا معه فيها- فهي اسهام يحسب للرجل الذي عرفته المنابر الوطنية والعالمية متحدثا ومهموما بالشأن العام.
• قرأت بيان شباب حزب الامة القومي وسرني ما به من رؤية جديدة لمرحلة تتطلب عمل سياسي خاص وغير تقليدي للخروج من عنق الزجاجة – او كما يحلو لصديقي دوما ان يقول جحر الضب – الذي ادخلنا فيه نظام الاسلامويون العسكري البوليسي المتسلط ، وهذا لا يعني انشقاقا تنظيميا في الحزب الذي له مؤسسيته القادرة على تقبل اراء الاخرين والمضي بها قدما نحو الخطوة الاخرى الحاسمة والاكثر دقة في تاريخ السودان الحديث، مرحلة العمل الثوري المباشر القوي.
• الشباب يرقب التغيير وينشده ويبغي ان يسير نحو مستقبل ابهى تزينه العدالة والحرية والسلام والديمقراطية لينعم بخيرات البلاد ويشمر ساعد الجد لخوض معركة البناء القادمة بعد انقشاع غمامة الانقاذ الثقيلة وحلول الصباح المباح الذي مات من اجله الكثيرون ومازال الاخرون يقدمون له العمل ويضحون بالخاص دوما من اجل العام.
• حزب الامة هو فصيل ثوري بدرجة عالية من الدقة والانضباط والقدرة والقوة والمبدئية لمواجهة تحديات المرحلة الحالية وايقاف المهازل التي نشاهدها وسفسطائية الحديث عن حلول اخرى واجندة وطنية لا يستمع اليها النظام البتة ويواجه من يقدمها له بالقوة المفرطة ولكنه يفاوض من يواجهه قوة بقوة وسلاح بسلاح.
• فليقود شباب حزب الامة المعركة الفاصلة لانزال المهرج من مسرح الوطن وايقاف المهازل وابتذال المواقف والرقص على اشلاء ابناء الوطن في دارفور وكردفان والنيل الازرق وكجبار وبورتسودان ونيالا ووالخ.
• كفانا مهازل ياشباب
• لك سيدي الامام التحية والتقدير لما قدمته وما زلت تقدمه للوطن
• ولكن دع العمل السياسي والثوري يمر لان الانصار ماكانوا سوى ثوار وماعرفوا بغير البأس والانحياز للوطن والمواطن لتصحيح مسار التاريخ من جديد.
• عفوا إذا تحدثت عن حزب الامة برغم انني لست عضوا فيه، لكن الحزب وتاريخه ملك للشعب السوداني العظيم الذي اليه دوما انتمي .
• ثورتنا القادمة كشباب سوداني يسعى ويطمح للتغيير والحياة بكرامة في السودان سيكون فيها شباب حزب الامة مع الشباب الثائرين من الاحزاب السياسية الديمقراطية الوطنية الاخرى قادة وصناعا للغد المأمول .
يبقى بيننا الامل في التغيير دوما,,,,,




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 974

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#492365 [إبن السودان البار -----]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 09:43 PM
اتحدي ان يقنعني أي عاقل يعرف معني كلمة حزب وما هو تعريف الحزب بأن أسرة المهدي وأنصارها حزب ديمقراطي وكذلك لمة فتة الميرغنية ؟؟؟ الحزب كما هو معروف للمستنيرين والشباب الثائر هو تنظيم ديمقراطي تحكمه لائحة تنظيمية وله برنامج وطني لتطوير الوطن موضوع من لفيف من المتخصصين علماء اقتصاد ، سياسة ، قانون ، صناعة، زراعة، تعليم الخ وهذا البرنامج يكتب وينشر ويروج له ليقرأه الجميع ومن يقتنع به يلتحق بالحزب ويناضل ليتم تطبيق برنامجه الوطني ؟؟؟ ويسيير اعمال هذا الحزب مجلس منتخب وله رئيس منتخب ونائب له منتخب وهذا الرئيس له مدة محددة ويمكن انتقاده وتوجيهه وأقالته في أي وقت تري فيه الأغلبية ذلك ؟؟؟ كما يمكن إقالة أي عضو من أعضاء المجلس أو الحزب في حالة عدم رضاء الأغلبية عن تصرفاته التي لا تتماشي مع لائحة الحزب او اي تصرفات مشينة تضر بسمعة الحزب ؟؟؟ وهذا بأختصار وعجالة تعريف الحزب ؟؟؟ وأن كنت مخطيء في هذا التعريف فأرجو تصحيحي ؟؟؟ اما ان نسمي الأسر الطائفية التي تتاجر بالدين ولمة الفتة أحزاب فهذا هراء ؟؟؟ وخطأ جسيم يقع فيه الكثيرين والحقيقة دائماً ما تكون مرة ويصعب بلعها ؟؟؟ كما ان الذين رسخت في ذهنم أكذوبة في الصغر من الصعب تكذيبها في الكبر بأن طائفة الأنصار المكونة من الجهلة المغيبين دينياً ومن معهم من قلة المتعلمين المنتفعين بقيادة أسرة المهدي ان تكوينهم هذا يمكن ان نطلق عليه إسم حزب ديمقراطي ؟؟؟ لأنني مقتنع تماماً بأنهم أسرة متسلطة ورثناها من الأستعمار الذي قواها ومكنها من المال والسلطة لتحقيق أغراضه الخاصة ؟؟؟ وهذه الأسرة برهنت علي مدي التاريخ انها تقدم مصالحها علي مصالح الوطن ؟؟؟ وحتي انقساماتها توضح انها ليست مبدأية وأنما جهوية وطمعاً في السلطة والجاه ؟؟؟ ومبارك الفاضل بعد ما سرق وأغتني عندما عينه عمه وزيراً للتجارة في حكومته أنفصل وكون لمة سماها حزب لا يعرف له برنامج او لائحة أو أهداف وشارك حكومة الكيزان في منصب نائب رئيس الجمهورية وعندما ادرك ان وضعه صوري ولم يجد يده وضالته تركهم وأصبح معارضة ؟؟؟ وآخر توجه لهذه الأسرة تحالفهم مع النظام الفاسد واستلام الرشوة منهم من مال الدولة المستباح من حكومة الأنقاذ الفاسدة وكذلك مشاركة الحكومة بأثنين من أبناء رئيس الأسرة( الصادق) وكبيرها في مناصب رفيعة ؟؟؟ ورئيس هذه الأسرة الذي عرف بكثرة الكلام والغموض وأطلاق التصريحات التي تثبط همة الشباب الثائر والجائع للتغير ؟؟؟ أنه مراوغ ومضلل يلعب علي الحبلين وكل همه بقاءه في الواجهة وأسرته والحفاظ علي مكتسباتها ؟؟؟ وكذلك لمة فتة الميرغنية والتي مقرها مصر حيث استثماراتها ومستشفاهم الخاص بالأسكندرية وقصورهم التي يقيم فيها رئيس لمتهم ويتلقي توجيهاته من الحكومة المصرية التي تحتل جزء عزيز من وطننا( حلايب ) ولا تقبل باللجوء للتحكيم الدولي الذي تعرف انه لن يكون في صالحها ؟؟؟ حكومة الكيزان تصرف ملايين الدولارات الآن لشراء السلاح وقتل وتشريد الأبرياء بغرب السودان ولا تريد حتي التحدث عن أراضي السودان المغتصبة والمحتلة بقوة السلاح ؟؟؟ لمة فتة الميرغنية وطائفة الأنصار التي يطلق عليها كثيراً من كتاب الراكوبة اسم حزب دون تعمق وأعمال العقل ؟؟؟ ببساطة انهم أسر متسلطة كونها الأستعمار وقواها مادياً بأن ملكها الأراضي والعقارات وهم الآن عاطلين عن العمل ويسترزقون من دم الغلابة دون وجه حق او تقديم اي مجهود لصالحهم؟؟؟ وهذه الأسر تقف الآن كما وقفت من قبل عقبة كؤود في تقدم السودان الذي لا يصب في مصلحتها وسيصرف تبعهم عنهم؟؟؟ وأذا لم يدرك الكثيرين الي الآن ذلك فالأيام القادمة كفيلة بأثبات ذلك وأن غداً لناظره قريب ؟؟؟ ايها الشباب الواعي والوطنيين المخلصين لقد آن الأوان ليكون لنا حزب كبير ديمقراطي له برنامج مدروس طموح ومتطور لينقذ السودان من هذا العفن وحكومة الكيزان الفاسدة التي دمرت السودان والتي لن تتخلي عنه حتي نرغمها علي ذلك بكل الوسائل ان شاء الله ؟؟؟ وثورة ثورة حتي النصر ولا كهنوت يعيش بالقصر ؟؟؟


#491492 [الودو]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2012 01:20 AM
ماورد فى المقال يذكرنى بصديق لى عاد الى السودان بعد منتصف الثمانينات بعد غيبة طويلة بنية الاستقرار لكنه فجأة قرر الاغتراب مرة اخرى وكانت حجته انه عاد من اجل تنقا والصادق المهدى وللاسف تنقا اعتزل والصادق المهدى قلبوه. لقد نال الصادق المهدى قبولاً طيبا وسط الشباب بسبب مجاهداته الشجاعة لنظام الانقاذ ولكن للاسف فقد ود المهدى الكثير الكثير . لقد هاجرت من السودان واظن ان السبب هيثم مصطفى والصادق المهدى: هيثم مصطفى ابعده غارزيتو والصادق المهدى قتلنا بالاحباط فقد كان الامل معقود عليه لتخليصنا من الطغمة ولكنه اصبح يضخ الدم فى شرايين الانقاذ كلما ظهرت عليها علامات الاحتضار. قال لى احد كبار السن الاميين انهم كفروا بحاجتين سيد وود سيد وادارة اهلية. صحوة شباب الامة حاجة ايجابية شريطة الخروج عن جلباب السيادة والاتيان بشى يتجاوز القدسية والصنمية والابوية القابضة.الى الامام من اجل الشعب الطيب من اجل الانسان وضد كل ظلم وطغيان وضد الحب الذى يقتل


حسن العمدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة