المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاتحادى سليل الدوحة السياسية السودانية
الاتحادى سليل الدوحة السياسية السودانية
10-19-2012 08:21 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
*
الاتحادى سليل الدوحة السياسية السودانية
*
حسن البدرى حسن
[email protected]

يعتبر الحزب الاتحادى الديمقراطى هو سليل الدوحة السياسية السودانيةالديمقراطيةالوارفة الحرة التى لايأتيها منكر الانقلابات العسكرية, ولاياتيها منكر افعال المنكرين المزيفين للحرية والديمقراطية من بين يدى احرار الحركة الاتحادية صانعة استقلال السودان التى لاتقر مبادئها الديكتاتوريات ولا الانقلابات العسكرية التى بدأتها الحركة الاستقلالية( حزب الامة) وتيمن بها اليسار النميراوى المستورد (حزب مايو)! وابدع واجاد فيها المكر والخيانة والافعال النكرة الحركة الاسلامية المستوردة( المؤتمر الشعبى والوطنى)!! بمختلف تسمياتها وبمختلف تناقضاتها السياسية(اى الحركة الاسلامية) التى تفننت فى ايذاء الشعب السودانى بالمأأسى والالام الانسانية وابتدعت تسييس الخدمة المدنية ولغت النقابات و سيست الشرطة والجيش السودانى الذى اصبح اليوم مؤسسة حزبية تحمى حزب الانقاذ وكهنته وحيرانه ومرتزقته وسدنته وتحمى ايضا برنامج الانقاذ السياسى العدائى, وبرنامج الانقاذ الاجتماعى( فرق تسد)!!!!!.والذى افسد المجتمع السودانى بشراء الذمم وبفعل الفتن والمحن والشذوذ العقلى والجنسى اما الفساد والاجرام الاقتصادى قد كان فى (الخصخصة والاحتكار )!مع الاهمال التام لحمايةالوطن حتى غزته الغارات الاسرائيلية الجوية فى عمق البحر الاحمر مدينة بورتسودان! ومن قبل كان احتلال( حلايب ومثلثها ) اما اجتماعيا فحدث ولا حرج ( حبيبى مفلس )!!!فى قلب العاصمةوالافعال الاجرامية المنكرة التى لم يعرفها المجتمع السودانى من قبل و لم يألفها مواطن السودان مهما يحصل من عداء واختلاف بين السودانيين والامثلةكثيرة جرائم الذبح من الاذان الى الاذان فى قلب عاصمة السودان!! وقتل الابن لوالده واغتصاب الفتيات والنساء المحصنات وسفك دماء الخصوم السياسيين واباحة ثقافة الاساءة والمجاهرة سياسيا واخلاقيا حتى بين ابناء الاسرة الواحدة والعياذ بالله!!!. !.
الحقيقة يجب على احرار الحركة الاتحادية ان يلتفتوا الى الوطن ويوحدوا صفوفهم ويتبرعوا بأموالهم لتنظيم واعداد الحزب الاتحادى الديمقراطى , ويجب على احرار الحركة الاتحادية ان يلملموا اطرافهم ويتناسوا اختلافاتهم التى لاتفيد الا الخصوم لاسيما حزب الانقاذ الفتنة بشقيه المختلفين وهما اكبر خصوم للحركة الاتحادية الى درجة الفجور الذى حاولوا به ان يرثوا امجاد وبطولات ارباب الحركة الاتحادية وعمادة الاتحاديين لريادة الحرية والديمقراطية ,ويجب على احرار الحركة الاتحادية ان يبثوا ثقافة الالفة والمودة السياسية كما اسلافهم ليعيدوا للسودان ولشعب السودان امجاده السياسية والعسكرية والاقتصادية حيث الاقتصاد السودانى والذى كان دعامته مشروع الجزيرة ودعامته الزراعة حيث كان المواطن يوشك ان يكتفى ذاتيا خاصة فى القمح والذرة بأنواعها المختلفة ,ولكن عمدت سياسة الانقاذ الاقتصادية الاقصائية ان تهمل مشروع الجزيرة ومن بعد تعرضه للبيع فى سوق الخراب الانقاذى لاقتصاد السودان (الخصخصة وما ادراك ما الخصخصة)!!! الذى اصبح اى (الاقتصاد)! فى ايدى انقاذية معينة ولاءها للانقاذ ولحكومة الانقاذ ولبرنامج الانقاذ ولايضيرها ما يحصل لشعب السودان ولا لمواطن دارفور وكردفان وبورتسودان ومروى وحلفا ولكن املنا فى المولى عز وجل كبير بأن تحصل معجزة الهية تجنبنا شرور الانقاذ وتجنبنا اقصاء الانقاذ وتجنبنا اباحة الانقاذ لدماء كل الخصوم السياسيين ,ما لسبب الا فقط الاختلاف السياسى الذى يعتبر فى دستور الانقاذ جريمه كبرى يقتل من يرتكبها ويعذب ويطرد من السودان ويساء بأقزع الالفاظ فقط للاختلاف السياسى والذى فى عرف المنطق والادب الاجتماعى يجب الا يفسد للود قضية !!!!!!!
الحقيقة ان مصيبة الشعب السودانى الحقيقية هى انه شعب طيب وصبور ولكنه شجاع وغيور ,طيب وصبور اطال الصبر ومد حبله للانقاذيين لدرجة ان الانقاذيين توهموا بأنهم هم خيار الشعب السودانى ,لذلك اصابهم الغرور والكبرياء السياسين حيث ان لم تكن معهم فأنت ضدهم ينصبون لك المكائد والشراك للتجريم ومن ثم الاعتقال والتعذيب واحيانا كثيرة القتل والتشريد !!اما ان الشعب السودانى شجاع وغيور له تجربتين معروفتين فى التغيير وفى امكانه ان يصنع الثالثة وهى الموعودة والراجحة قريبا ولكن التاخير اسبابه ان الاخطبوط الانقاذى قد اجاد المراوغة والخداع والنفاق وللاسف والذى اخذ حيزا كبيرا فى تفكير الكثيرين من ابناء الشعب السودانى ولكن كل هذه الحيل الماكرة لقد انكشفت تماما وها هو الاعداد المثابر للثورة لكثير من الشباب لاسيما الذين نشأوا وترعرعوا فى ظل النفاق الانقاذى والتسويف والتخدير الانقاذى ,!!حيث ان القناعات للتغيير اصبحت هى الملاذ والهدف الذى يعمل من اجله كل احرار السودان بقيادة احرار الحركة الاتحادية التى تنشد الوحدة الاتحادية والتى تنبذ الفرقة والشتات الذى دفعت الحركة الاتحادية ثمنه غاليا (الغواصات فى صفوف الحركةالاتحادية)! ,لاسيما ان كثيرين حاولوا وما زالوا لكى يفشلوا الحزب الاتحادى الديمقراطى ولكنه بأذن الله سيظل جبلا ثابتا كالطود لا يتزحزح حتى يسقط الانقاذ وسدنتها من الاتحاديين التايوان وحتى يسقط ارجوزات الانقاذ الذين اذاقوا الشعب السودانى الدمار والهلاك والفرقة والشتات و كانوا جسورا لغزو البلاد وتقسيم البلاد وتفشى الحروب الاهلية والنزاعات القبلية وتفشى داء العنصرية بالرغم من ان العالم يعيش فى صحوات اتحادية بين شعوب وشعوب فى بلاد اخرى (الاتحاد الاوربى ) والاتحاد التعاونى ) ما بالك بتقسيم شعب واحد تربطه اواصر التاريخ المشترك وتربطه اواصر الدم وتربطه وشائج المحبة والسلام .
الحقيقة ان كل الاعوام العجاف التى ظلت فيها الانقاذ جاثمة على صدور الشرفاء والاحرار الانقياء الاطهار من ابناء السودان قد اكدت ان الانقاذ هى عدوا للالفة والمحبة والمودة والوحدة والحرية والديمقراطية بين احرار الشعب السودانى وبين احرار الحركة الاتحادية التى هى صمام الديمقراطية وهى منقذ الشعب السودانى من براثن الانقاذيين (الحركة الاسلامية) وحلفائها وخلاياها الحزبيةالمندسة فى الجسم السياسى السودانى واصابته بالعلة والعلل .
*


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 716

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#492193 [ابومهنا]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 02:37 PM
ناس مولانا ولا الدقير ولا الهندي ؟!!!!! هل تركتم فكرة الانحناء للتاج الخديوي والعمل بامرته ؟ سودانوية من يسمون بالاتحاديين تعد ناقصة ما لم يتركوا الهرولة الى سادتهم المصريين الذين لا تهمهم سوى مصلحتهم الشخصية واخذ خيرات السودان من ذهب ورجال وغيره من الثروات . يعرف اصحاب البشرة السمراء او من هم من اصول سودانية نوبية بانهم حراس ابواب العمارات والشقق(بوابين في المدن المصرية) وكل من يود الاتحاد او العمل تحت التاج المرسي سوف يعمل بوظيفة البواب هذه. ولم نقرأ للاتحاديين انهم حرروا البلد باسنة الرماح كما فعل الاخرون (حزب الامة) الذين يشفع لهم تاريخهم بثورتين اخلتا السودان من الغزاة .وعاد الغازي يحمل السلاح ومعه اشباه احمد الجلبي يسيرون ادلاء خلف الجيش الغازي . هل يوجد عار اشد من ذلك ؟!!!!! ان تتعاون مع الاجنبي ضد اخوتك عين العار. انا لا يمكنني ان اوافق قيادتي على الاستعانة بالاجنبي لطرد الكيزان من السلطة رغم اختلافي القاطع معهم وبقوة الشعب وقوتي يمكنني ازاحتهم من السلطة .قال سليل الدوحة السياسية قال! اثبت لينا انو السيد محمد عثمان بس سليل الدوحة النبوية كما تملك مئات الاسر السودانية شجرة نسب لال البيت .


#492163 [المغترب القديم]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 01:50 PM
الجمل ما يشوف عوجة رقبته ، هكذا نحن نعيش على اجترار الذكريات والماضي الجميل ولاننظر ماذا نحن فاعلون الآن ، وماذا يفعل من هم على رأس هذه التنظيمات التي تدعي التاريخ الكبير وهي اليوم وبالاً وأشد ضرراً على البلاد تبحث من مصالحها الضيقة بعيدا عن الهمهوم الحقيقية لهذه الأمة


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة