المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ردا على مقالة ثروت قاسم ( لماذا يكره بعضنا الصادق المهدي ؟)
ردا على مقالة ثروت قاسم ( لماذا يكره بعضنا الصادق المهدي ؟)
10-20-2012 04:41 AM

ردا على مقالة ثروت قاسم ( لماذا يكره بعضنا الصادق المهدي ؟)

عبدالله عثمان محمد
[email protected]

عزيزى الاخ ثروت

نحن لا نكره سيادة الامام ولكنه وان كان راعيا لطائفته فأنه عمل بالسياسة ولذا فهو يعمل بالعمل العام بجانب امامتة للطائفة ولايمكن لنا ان نسكت عن عيوبه لا لشىء الا ان يتدارك الامام تلك الهنات التى تبخس من مقامه العام وليس الطائفى
اننا نكن للآمام احتراما عظيما له بصفته الدينية ولكن من الناحية السياسية فقد بدأ نجمه فى الافول ، وخاصة قيما يتعلق بموقفه من اسقاط النظام الوثني والى تفكيره فى كيفية قيادة حزب فى قامة حزب الامة وركضه لتقديم شعارات ومشاريع عفى عنها الزمن لتمديد عمر هذا النظام القبيح الذى يتبرأ منه حتى كوادر من حزبه ناهيك عن تغوله على بعض كوادره القيادية وفصلهم من الحزب واملاء رأيه وكأنه الوحيد المعصوم فى آرائه.
لو تقبلنا جدلا ان سيادة الامام يدير حزبه بطريقة بابويه - كان الاجدر به مراعاة تلك البابوية فى رجال من امثال د.مادبوا (وان كان لنا مآخذ عليه) الا انه لايختلف اثنان ان تلك العائلة كان رجالها من السباقين لنصرة جدة الاكبر الامام محمد احمد المهدى وكذلك الامام عبدالرحمن المهدي (عطر الله ثراهم)
حتى اختلافه مع ابن عمه مبارك الفاضل( برغم من انتهازية الاخير اى مبارك ) الا انه كان يمكن ان يتحاش الامام بحكمته وسلطة البابوية للأنصار بدلا من التراشق عبر الاعلام الذى افسد تلك العلاقة – ياترى هل يخاف الامام من اغتصاب سلطته كراعى لطائفة الختمية من ابن عمه كما فعل هو ؟
كان مأمولا عند جماهير شعبنا فى قيادة الامام لمسيرة وأد هذا النظام العنصرى وكان ايضا مأمولا منه مقاومة الانقلاب منذ اول يوم ولكنه ياسيدى اختفى كما ابن عمه ووزير داخليته مبارك الفاضل حتى تمكن النظام من السيطرة على مفاصل الدولة بأبتعاده من الواحهة وكانوا يعلمون ان الامام هو الوحيد الذى كان يمكن مقاومتهم بجماهير الشعب وانصاره ،ولكن شاء الله وقدر
حتى بعد ان اودع السجن كتب مذكرته الشهيرة ومن يومها ارتمى الامام فى احضان الانقلابيين يسوق لهم المشاريع الواهية قصدا او من دون قصد وجرت مياه كثيرة بعد ذلك حتى خروجه فى عملية تهتدون او مصالحته للنظام فى جيبوتى وعودته للسودان وانشقاق ابن عمه ومشاركته للسلطة مساعدا لرئيس جمهورية الجبهة الاسلامية
كانت طلائع طلابنا وطالباتنا تنتظر كلمة من سيادة الامام ليقودهم الى اسقاط النظام الا ان الامام توارى خلف مشاريعه الواهية لأطالة عمر النظام وخرجت الجماهير من مساجد طائفة الانصار فى مظاهرات هادره تطالب باسقاط وكنس هذا النظام الوثني والغريب فى الامر ان احد اركان طائفة الانصار وعضو هيئة ما يسمى بعلماء السودان (د. عبدالمحمود ابو) رفض اقامة صلاة الجنازة على شهداء مظاهرات دارفور فى مسجد ود نوباوي.
الا تتفق معي ان سيادة الامام قد بدد ميراثه فى العمل العام وقيادة جماهير حزبه وشعبه فى مطابات شبابنا وشاباتنا فى مظاهرات يونيو 2012 ؟ الم يكن من المفيد له ولتاريخ طائفته وحزبه ان يكون فى مقدمة الداعيين لاسقاط النظام؟ ايعقل من له سلطة بابويه ان يترك نجليه فى معية السلطة الوثنية لشيء فى نفس يعقوب ياترى؟ وهناك مقولات كثيرة فى ان يخلف العقيد عبدالرحمن المشير فى رئاسة الجمهورية كما وعده نافع بذلك؟
على الرجل ان يترجل من قيادة حزبه السياسي ويترك معترك العمل العام وعندها سيحمد له ذلك وليتبوأ مكانته الدينية
والله وراء القصد



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2174

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#492170 [الدندور ابوعوه]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 02:01 PM
آثرت اضيف تعليقي علي ثروت لتعم الفائده .
سبحان الله ما أكثر أمثال الثروت في إعلامنا المشبهون لسادتهم بالانبياء والرسل ويطوعون الايات القرآنية حتي تتماشي وأهواؤهم ويعطي نفسه الحق في تصنيف المريدون والكارهون لسياسات سيده الصادق المهدي برغم أنه رجل عام وهو محل سخط وتأيد البعض يري في سياساته إخفاقات والبعض يري فيه نبي آخر الزمان وكل حر في رؤاه وتحليلاته وأنا أسال هذا الثروت برغم أن إسمه يبدو أجنبيا فلا يوجد في جيلنا من إسمه ثروت ولا الجيل الذي يلينا وكل من شابه إسمه ثروت وعصمت وهمت يعلم الجميع أنهم من شمال الوادي ليس من جنوبه علي الاطلاق وهم درجوا علي النفاق وتصنيف المعارضين إما بالعماله أو الرجعيه فهل تعتقد يا استاذ ثروت أن مبارك الفاضل من الحاقدين؟ أم أن مادبو من الموتورين ؟ أم أن شباب حزب الامه من الموتورين ؟ وماذا تقول في الذي يشارك الانقاذ ويقف وينبري للثوار والمتظاهرين تأيدا للانقاذ !! هل تعتقد بأن هذا السيد وطني وغيور أم من اللذين تشتري زممهم وبأبخس الاثمان ؟؟ الصادق المهدي رجل عام وهو قابل للنقد والتأيد في نفس الوقت ولا يصنف معارضيه بمثل تصنيفك وهو قادر علي الدفاع عن نفسه ولا يحتاج لأبواق نفاق مأجورين مثلك فأذهب لاحبائك الانقاذيين فهم يشترون الزمم وكل زمة علي قدر وزنها وأخشي أن يكون وزنك أخف من الكحول أخاف إن مر النسيم عليه أن يتبخرا .
(( قال حمار الحكيم ليت الزمان يصفو لي فاركب ** لأنني جاهل بسيط وصاحبي جهله مركب ))


#492021 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 10:24 AM
صحيح يا استاذ عبد الله أن ثروت قال كلام لا يمكن بأي حال من الأحوال قبوله

لكن على ما أعتقد هو دون أن يجتهد الشخص ويرد عليه .

لكن الشيئ بالشيئ يذكر

" لا تنهى عن خلق وتأتي مثله عار عليك ....."

لماذا لم نسمع لك الى الآن نقد لموقف الإخوة الجمهوريين من حكم مايو ...؟

الم يكن الجمهوريون لأكثر من 10 سنوات يعارضون ويبغضون كل من يعارض حكم مايو ..؟

ما هو الفرق بين مواقف الصادق الحالية من المعارضة وموقف الجمهوريين من حكم مايو في

10 سنين الأولى؟


ردود على مجودي
United States [مجودي] 10-21-2012 09:50 AM
الأخ كداري

شكرا على الرد الضافي

لكنني اصدقك القول كنت اتوقع ردا غير هذا "المحفوظ" في أضابير

إخوتنا الجمهوريين. مشكلتنا كما أظن عدم الإعتراف بالأخطاء ومحاولة التبرير

في كل مرة لأفعالناهي السمة الغالبة لأحزابنا السياسية.

يمكن للصادق المهدي وللجبهجية الإتيان الآن بنفس الأسباب التي ذكرتها أنت لتبرير

إنقلابهم في 89 وحكمهم الحالي :

"لأ ننا نريد أن نجنب الشعب الإنقلاب الذي كان سوف يقوم به الشيوعيين والعلمانيين"

ما اسهل "الغلاط" بالطريقة دي ولكن من دون وعينا نكون بذلك قد ساهمنا في إستمرار نظامين

لا زلنا الى الآن نتجرع مآسيهما.

بدون الإعتراف الصاق بالأخطاء لا يمكن أن نتجاوز هذا الواقع الأليم.

United States [كدارى] 10-20-2012 10:04 PM
لقد أيد الجمهوريون مايو، لأنها حالت بين الشعب وبين الطائفية والاخوان المسلمين من جهة، وبين الشعب وبين الشيوعية من الجهة الاخرى، وليس لأنها النظام الأمثل


الجمهوريين، كانوا قبل مايو،يطالبون بإيقاف حرب الجنوب، وإبعاد الطائفية من فرض هذا الجهل بقوة السلاح .. فجاءت مايو وأيدت، عملياً، هذا الطرح.. فاذا كانت هذه المبادئ هي ثورة مايو، فان الجمهوريين قد ظلوا مخلصين لهذه المبادئ، حتى بعد أن تنصل عنها نميري، واخذ يهدم فيها ابتداءً بالتحالف مع الطائفية والأخوان المسلمين، وانتهاء بإشعال حرب الجنوب، وإعلان الدستور الإسلامي، مرة أخرى ..

من اقوال الاستاذ

( أنا كنت متأكد أن الله لن يخلي بين الشعب السوداني، ومؤامرة الطائفية لتمرير الدستور الإسلامي المزيف، في سعيها للاستيلاء على السلطة الزمنية والسلطة الدينية .. لكن ما كنت عارف الوسيلة اللي راح يستعملها الله، في حماية الشعب من المؤامرة دي، حتى جا نميري ورفاقه من خور عمر فشعرت أن الله استخدمهم في ساعة الصفر، للحيلولة بين الشعب السوداني وبين مؤامرة الطائفية .. لكن ثورة مايو ماها البديل الصحيح عن الطائفية .. نحنا البديل الصحيح لو كنا جاهزين .. ولذلك لن نؤيد مايو تأييد إيجابي، بل نؤيدا تأييد سلبي، بمعنى اننا لن نعارضا، لأن معارضتنا ليها ستذهب في ترجيح كفة الطائفية، ولو عادت الطائفية ستعود طائفية كلوب .. وعليه سيكون موقفنا من مايو التأييد السلبي، الا اذا تعرضت لمؤامرة الطائفية، في الوقت داك، نايِّدها تأييد ايجابي ... مايو جات لتكسر شوكة الطائفية وتقلم أظافر الشيوعية، وبعد ان تؤدي دورها راح تفسد، وتكون اخطاها واضحة بصورة كبيرة في أخريات أيامها وراح نتصدى ليها بقوة، فتذهب على أيدينا ) !!


#492012 [ثائر ضد الفساد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 10:19 AM
سألت احد اقربائي لماذ تكره الصادق المهدي قال لثلاثة اسباب هما

1- الرجل حينما حكم بدل ان ينبش الثروات والذهب لنا نبش قبر عمه وكأننا في حوجة لعظامه .


2- الرجل سلم البلاد للانقاذ دون مقاومة فلو اعلن العصيان المدني للانصار لدكوا النظام في مهده.


3- الرجل يداهن ويفشل الانتفاضة


#491996 [ود الجد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 09:54 AM
الشيء المطير نافوخي هو من الذي اعطي الوصايةعلي الصادق وابن عمه وعموم آل المهدي لحكم السودان ... هل هم الانجليز ام ناس تانين.... ياخوي فكونا من امام فقد جربناه وودانا في ستين داهية بدليل ما نحن فيه الآن.....
قال امام قال


#491992 [ابومهنا]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 09:53 AM
(على الرجل ان يترجل من قيادة حزبه السياسي ويترك معترك العمل العام) يا سلام! رئيس وزراء منتخب مرتين وكاتب بيانات انتفاضتين ومنتخب بارادة جماهيرية كاسحة لقيادة اكبر حزب واكثر طائفة عددا ورئيس لمنتدى الوسطية العالمي واكثر شخص نشط سياسيا محليا ، اقليميا ودوليا . كيف بكم ان تقعدوا هذه الثروة لولا الحسد والحقد الذي الم بكم ؟؟!! يترك العمل العام !!!!! هل انت من رشحته للمجيء لهذه المناصب ؟ رجل عطاؤه ما زال يتدفق على اعداءه قبل اصدقاءه . ان المناداة باعتزال الامام الصادق المهدي للسياسة يات من اناس يخشون المنافسة السياسية فالرجل سيطر بقوة على ملاعب السياسة رغم وجود الاسلامويين في السلطة . فاينما حل التفت حوله الجماهير رغم تشويه النظام لصورته لكنه اثر العمل من اجل الوطن وكيفية حكمه فتراه ينصح ويبارك اتفاقات ليس له فيها شخصيا ولا لحزبه ناقة ولاجمل ، لكنه الوطن الذي سقته دماء اجداده ومن معهم من الانصار الاوفياء.


#491974 [كاره الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 09:29 AM
(ياترى هل يخاف الامام من اغتصاب سلطته كراعى لطائفة الختمية من ابن عمه كما فعل هو ؟)طبعا كلمة طائفة كانما ارتبطت بالاخوة الختمية في تاريخ السودان واعتقد ان الكاتب يقصد (ياترى هل يخاف الامام من اغتصاب سلطته كراعى لطائفة الانصار من ابن عمه كما فعل هو ؟


#491945 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 08:40 AM
حتى لو تنازل وترجل عن العمل العام فلا بد أن يحاسب على تفريطه فى الوطن مرتين.


ردود على Shah
United States [ابومهنا] 10-20-2012 06:49 PM
(على الرجل ان يترجل من قيادة حزبه السياسي ويترك معترك العمل العام) يا سلام! رئيس وزراء منتخب مرتين وكاتب بيانات انتفاضتين ومنتخب بارادة جماهيرية كاسحة لقيادة اكبر حزب واكثر طائفة عددا ورئيس لمنتدى الوسطية العالمي واكثر شخص نشط سياسيا محليا ، اقليميا ودوليا . كيف بكم ان تقعدوا هذه الثروة لولا الحسد والحقد الذي الم بكم ؟؟!! يترك العمل العام !!!!! هل انت من رشحته للمجيء لهذه المناصب ؟ رجل عطاؤه ما زال يتدفق على اعداءه قبل اصدقاءه . ان المناداة باعتزال الامام الصادق المهدي للسياسة يات من اناس يخشون المنافسة السياسية فالرجل سيطر بقوة على ملاعب السياسة رغم وجود الاسلامويين في السلطة . فاينما حل التفت حوله الجماهير رغم تشويه النظام لصورته لكنه اثر العمل من اجل الوطن وكيفية حكمه فتراه ينصح ويبارك اتفاقات ليس له فيها شخصيا ولا لحزبه ناقة ولاجمل ، لكنه الوطن الذي سقته دماء اجداده ومن معهم من الانصار الاوفياء.


عبدالله عثمان محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة