يقفزون، ف ...(نترنح )
10-20-2012 05:51 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

يقفزون، ف ...(نترنح )

** جيمس بندر، مؤلف كتاب الشخصية الجاذبة وأحد خبراء التنمية البشرية، يحكي .. فلاحاً ظل يزرع نوعاً من الذرة ذات الجودة العالية، ويحصد - بجانب المحصول - جائزتي أكثر وأجود إنتاج كل عام ..عاماً تلو الآخر، ينتج غزيراً ويفوز بالجائزتين بلامنافس ..ذهب إليه أحدهم، وسأله عن سر التفوق المتواصل، فأجاب : كنت أسافر بعيداً واستجلب البذور الجيدة وأوزعها على جيراني ليزرعوها في حقولهم، وبعد ذلك أزرع - بذات البذور - حقلي، واهتم بالري والنظافة، وبهذا انال جائزتي الإنتاج والجودة..فيسأله السائل بدهشة : لماذا توزع بذورك الجيدة لجيرانك وأنت تعلم انهم ينافسونك في نيل تلك الجائزة؟..فيرد الفلاح بمنتهى الحكمة : أفعل ذلك لكي اضمن عدم إنتقال لقاحات بذوررديئة من حقولهم إلى حقلي بواسطة الرياح.. !!

** وهكذا يجب أن يكون حال أي ناجح في الحياة.. أي لينجح المرء في الحياة - أو ليحمي نجاحه - عليه أن يساعد الآخرين .. والفرد - مهما تعلم - غير جدير بأن يحمل لقب الناجح في المجتمع ما لم يؤثر إيجابياً على الآخرين، بحيثوا ينجحوا أيضاً..ومن يفكر في النجاح بأنانية لاتساعد الآخرين على النجاح، كمن يحلم بأن يكون سعيداً في عالم البؤساء..علماً بأن نجاح من حولك - فرداً كان أو مجتمعاً - بفضل نجاحك، يحسب نجاحاً لك أيضاً..ولو تأملت كل علوم الدنيا، تجد أن عالماً ناجحاً يقف وراء إكتشاف كل علم ، ولايزال - وسيظل - اسمه موثقاً في كتب الحياة وذاكرة الناس رغم التطوير الذي أحدثته الأجيال في علمه..على سبيل المثال، لو اكتشف علماء اليوم علاجاً يقضي على كل امراض الناس، فان هذا لا - ولن - يسقط الرازي من ذاكرة الناس و الحياة، بل يعيدهم إلى سيرته ونجاحه لينسبوا له هذا الفضل أيضاً.. والمؤمن بأن نجاحه يجب أن يساهم في نجاح الآخرين، لايحسد ولايحقد ..!!

** والمثال الراهن..عندما كان النمساوي فيليكس باومغارتنر يصارع ضغط الغلاف الجوي على إرتفاع (39 كيلومتر)، ليحطم الرقم القياسي للقفز، كان مدربه جوزيف كيتنيغر يصارع أمواج التوجس والقلق على الأرض، بل كان جوزيف أكثر توجسا وأعمق قلقاً من فيليكس، كحال أي مدرب أو أستاذ يشتهي الفوز للاعبه أو تلميذه..ولكن جوزيف لم يكن مدرباً فحسب في تلك القفزة، بل كان من الناحين الذين يؤمنون بمساعدة الآخر على النجاح أيضاً، حتى ولو تفوقوا عليهم .. بهذا الإيمان، ساعد جوزيف لاعبه فليكيس بالتدريب والنصائح والتشجيع ليحطم الرقم القياسي الذي حققه - جوزيف ذاته - في العام 1961، (31 كيلومتر)..نعم، لم يحقد جوزيف على فيليكس بهذا التحطيم ولم يحسد ه، ولم يكن أنانياً، بحيث يبقى على ذاك الرقم القياسي القديم - 31 كم / 1961- مدى الحياة أو حيناً من الدهر، بل مد لفيليكس يد الخبرة ناصحاً ومشجعاً، حتى إنتصر وحقق الرقم القياسي الجديد (39 كم/ 2012)، وتعانقا فرحاً بهذا النجاح الجديد.. !!

** نجاح فيليكس في العام (2012)، لم - ولن - يسقط من ذاكرة التاريخ النجاح القياسي الذي حققه مدربه جوزيف في العام( 1961).. وهكذا نجاح أي ناجح في الحياة كما قلت، إذ لايسقط ولا يتلاشى مهما تكاثف نجاح الآخرين من حوله، بشرط أن يكون نجاحه مساهما في نجاح هؤلاء الآخرين ..جوزيف، بمساعدته لفيليكس، أراد أن يقول للناس : قيمة المرء في الحياة تقاس بمقدار تأثير نجاحه على الآخر ، حتى ينجح أيضاً .. وكذلك بيل غيتس، ثاني أغنى أغنياء العالم، لم يكن مخطئاً حين خاطب طلاب مدرسة ثانوية ذات يوم قائلا : العالم لايهتم بحبك لذاتك، بل ينتظر إنجازاتك حتى قبل أن تهنئ ذاتك ..والإنجاز المعنى هنا هو التأثير الإيجابي لنجاحك على المجتمع..فلنكافح الأنانية لنسعد جميعاً، وكذلك الحسد والحقد لينجح المجتمع ولتنهض البلد.. ورحم الله البروف عبد الله الطيب، قالها أو نسب إليه : هناك سبع قبائل عربية أشتهرت تاريخياً بالحسد، هاجرت خمس منها للسودان .. رحمه الله، لو عاش إلى يومنا هذا وبحث، لقال ( عفواً، كلها جات هنا) ..!!


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3345

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#492799 [سايكو]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2012 03:32 PM
كلام جميل يا ساتي ، لكن انتو عارفين النجاح الحقيقي الايام دي انك تقدر تشتري خروف و في البلد دي دا اصعب من قفزه فيليكس .


#492730 [سودانية]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2012 01:48 PM
مقالك هادف. كل عام وانتم بخير. وين مساعدتك لزملاك؟. المكاشفي وشبونه وامثالهم. ولا كلام والسلام.


#492516 [محمد عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2012 08:41 AM
كل يوم يمر يثبت ان الشعب السوداني ليس اسمهم سودانيين لسواد لون بشرتهم بل لسواد نياتهم

سود النية. لذلك سلط الله علينا من لايخافه ولا يرحمنا ولايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم


ردود على محمد عبدالرحيم
United States [صابر] 10-21-2012 02:54 PM
صدقت بكل كلمة كتبتها سود النية لمظمنا وحتى لانظلم فالجزء اليسير والشاذ لايقس نواينا السوداء مثل بشرتنا ادتى بنا لهذا الدرك السحيق من المهانة والمزلة فى كل مناحى الحياة


#492349 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 08:23 PM
ما أكثر أعداء النجاح وهم في الظل يكسرون مجاديفك وهم علي استعداد لحرق المراكب بالفيها
تباً لهذا الزمن التعيس


#492339 [abuali]
5.00/5 (1 صوت)

10-20-2012 07:53 PM
كلام فى الصميم استاذ ساتى. المؤسف ان الدين الاسلامى يحض المسلمين على مساعدة الاخرين و الايثار على النفس و التعاون على البر و التقوى و لكننا ابعد ما نكون عن ذلك.فهذه كلها اركان لصلاح المجتمع لو يعلمون.


#492332 [huwidah]
5.00/5 (2 صوت)

10-20-2012 07:40 PM
نكران الذات والتضحية من شيم العطماء...اما رايت كيف تنازل الدكتور الشيخ لسعادة العميد سابقا المارشال حاليا..اما رايت كيف يعد العدة المارشال كي يتنازل لتلميذ الشيخ...
ما اعطم الرجال في بلدنا..خابت نبؤة المرحوم البروفسير..


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة