المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

10-21-2012 02:27 PM

وَلَيلُ العاشِقينَ طَويلُ

محمد التجاني عمر قش
gush1981@hotmail.com

يا ليلُ،الصبُ متى غده، أقيام الساعة موعده
رقد السـمَّار وأرقه أسفُُ للبين يرددهُ
أبو الحسن الحصري القيرواني

الليل عند كثير من الناس ليس هو فقط ذلك الجزء من اليوم الذي يبدأ مع مغيب الشمس وحلول الظلام وينتهي بطلوع الفجر؛ بل هو، عند كثير منهم، وقت تحن فيه القلوب و الأرواح لبعضها، كما أنه وقت يطل فيه طيف المحبوب وينفرد فيه الشاعر مع نفسه ويخلو فيبث شوقه وشجنه و يسترجع فيه لحظات الصفاء أو الهموم والعنت أحياناً. و ليس أدلّ على ذلك من قول المرقش الأكبر:
سرى ليلاً خيالٌ من سُليمَـى فأرقني وأصحابي هجـودُ
فبتُ أديرُ أمري كـل حـالٍ وأذكرُ أهلَها وهُـمٌ بـعـيد
إن الليل هو ملاذ الشعراء والعشّاق، ولهذا السبب تشعبت استخدامات الشعراء المجازية والحقيقية لكلمة الليل. فمنذ أن قال امرؤ القيس هذه الأبيات الرائعة ظل شعراء العرب يذكرون الليل في شعرهم لعدد من الأسباب والأغراض.
وليل كموج البحر أرخى سدوله عليَ بأنواع الهموم ليبتلي
فقلت له لما تمطى بصلبه و أردف أعجازاً و ناء بكلكل
ألا أيها الليل الطويل ألا أنجلي بصبح وما الإصباح منك بأمثل
وقد يكون الليل ليلين في بعض الأحايين كما قال أمير الشعراء أحمد شوقي في وصف زحلة:
ودخلت في ليلين فرعك والدجى ولثمت كالصبح المنور فاك
ووجدتُ في كُنهِ الجوانح نَشوَةً من طيب فيك ومن سُلافِ لَمَاكِ
وقد يطول الليل أو يقصر ليس بسبب تعاقب الفصول بين الصيف والشتاء ولكن بسبب الحالة العاطفية التي يكون فيها الشاعر، حسب قربه وبعده من المحبوب، كما يروي ابن زيدون الشاعر الولهان:
يا أخا البدر سناءً وسناً حفظ الله زماناً أطلعك
إن يطل بعدك ليلي فلكم بت أشكو قصر الليل معك
وفي قول بشار بن برد مناجياً حبيبته عبده شيء جديد بثه الشعراء عن الليل قد يخلو من المعنى عند بعض النقاد، ولكنه يعد شعراً حلواً ورقيقاً:
لم يطل ليلـي ولكـن لـم أنـم نفى عني الكرى طيـفٌ ألـم
رفهي يا عبد َ عنـي وأعلمـي إنني يـا عبـدَ مـن لحـمٍ ودم
وهذا تذلل يتسق تماماً مع حالة المحبين والعشاق وضعفهم أمام الحبيب. وكعادته يبلغ أبو الطيب شأواً بعيداً حتى في الحديث عن الليل وبث اللوعة فيه حيث قال:
ليالِيَّ بَعدَ الظاعِنينَ شُكولُ طِوالٌ وَلَيلُ العاشِقينَ طَويلُ
يُبِنَّ لِيَ البدرَ الَّذي لا أُريدُهُ ويخفين بَدرًا ما إِلَيهِ سَبيلُ
أَلَم يَرَ هَذا اللَيلُ عَينَيكِ رُؤيَتي فَتَظهَرَ فيهِ رِقَّةٌ وَنُحولُ
وعلى الرغم من أنّ الحب لم يعرف إلى قلب أبي الطيب سبيلاً حيث ملأه الطموح والهمة إلا إنه يصور لنا هنا حالة من الوجد والشوق كما لو لأنه شاعر ولهان في بادية من بوادي نجد أو الحجاز. لأن العربي، كما أسلفت شخص صاحب عواطف وحس مرهف تفيض مشاعره كلما عنّ له خيال أو تذّكر موقعاً أو رأى مظهراً من الحسن والجمال والخضرة، ولعل هذا المزاج هو الذي يجمع بين ما قاله المتنبي وشاعر البطانة الكبير ود شوراني، هذا البدوي الذي يستخدم نفس الألفاظ والعبارات التي نجدها عند أبي الطيب، بل و يصور نفس العاطفة و يعبر عنها بكلام رقيق و جميل فيقول:
شالوا الليلة من دار الدَمَرْ وأنقلو
حازما ضعينتم مِنجَمْعه ما بِنْفلو
سَقّد مايقي روقت الغمدة ما بِطلو
وقلبي مع الجُراسه البِنقُرّنْ قام كلو
و في الشعر الغنائي السودان نجد لوعة وشكوى مما يجده العشاق ليلاً من ألم وحسرة على فراق الحبيب فمن منا لم يردد هذه الأبيات في صباه الباكر:
تطول يا ليل وفيك تطول مآسينا
نسكب فيك دموع الشوق وما نلقى اليواسينا
و تظل رائعة عمر البنا هي سيدة الموقف وسوف يظل يرددها معه الشعب السوداني مهما تعاقبت الدهور:
في الليل الهاجع غرد يا ساجع
اذكر أحبابي وهيج أشجاني
أرجوك يا بلبل حين تقفل راجع
غرد وأذكر نوم عيني الناجع
وهجراني الطال وبكاي وحناني
ولنتأمل هذه اللوحة الرائعة التي يرسمها لنا الشاعر على الطاهر العباس، وهو يصف إحدى الحسناوات، وصفاً تتجلى فيه قدرة الشاعر على الإبداع ويعكس بصورة فنية محكمة مع دقة التعبير والقدرة على الرسم بالكلمات:

عيناك ماذا فيهما أختاه
فيهما سحب المساء ظلاله و الصبح تاه
ليل أتى من غير وعد في المآقي ملتقاه
و استرخى على حدقاتها إشراق فجر ناعس ضماه
ومن يسير في الليل لابد له من مراقبة القمر والنجوم أو الحديث إلى جمله ولذلك يقول شاعر البطانة :
الليل بوبا والقمر النضيف إسلّخ
ردع البونا لا تعرض حرن لا أشلخ
عليْ سالك الوريد الساده ماهو مشلخ
سادر واسع الصي و القنوب إتفلخ
ولله در عاشقة الليل الشاعرة الفذة نازك الملائكة فهي القائلة:
جَنَّها الليلُ فأغرتها الدَيَاجــي والسكــونُ
وتَصَبَّاها جمالُ الصَمْــتِ ، والصَمْتُ فُتُونُ
فنَضتْ بُرْدَ نَهارٍ لفّ مَسْــراهُ الحنيـــنُ
وسَرَتْ طيفاً حزيناً فإِذا الكــونُ حزيــنُ
فمن العودِ نشيجٌ ومن الليـــلِ أنيـــنُ
وسيظل الليل مصدراً للإلهام والشوق ما بقي على ظهر البسيطة شاعر ومحب ومحبوب؛إذ بحلول الليل تنتاب العشاق حالات من الوجد واللهفة، حتى يظن أحدهم أنه قد لا يدرك ديار المحبوبة ومن أروع ما سجّل ديوان الشعر السوداني في هذا الصدد هذه الرباعية:
الليل أمسى وكلب الحر بجض بارينا
عقبان السمايم عكّرن صافينا
نَتِلّ القود على الزول الخليقته حسينا
ياليل غادي في بلد أم فلج ما جينا
ولعمنا عبد الرحيم أبو شناح شأن آخر مع الليل فهو الوقت الذي تشدو فيه القماري وتذكره المحبوبة فيظل في حيرة من أمره حسبما ما نجد في قوله:
في التلت الأخير قام الدباس أبقوقي
طرّاني و طِريت الليهو زايد شوقي
أخير الجلسه عند السرّح مساير الموجي
ولاّ الشدة فوق كير العريسها يموقي
وما رأيكم في هذه الأبيات:
دُمُوعُ اللَّيالي هُنا نَازِفَاتٌ ... وَصَوتُ النُّوَاحِ هُنَا مُسْتَمِرّْ
وَضَوءُ الصَّباحِ بَعِيدٌ، بَعيدٌ ... وَعَصْفُ الرِّياحِ بَدَا يَنهَمِرْ
ويظل قول الأمير الشاعر أبي فراس الحمداني يفيض بالانكسار للمحبوبة مع شيء من الكبرياء يليق بأمثاله:
إذا الليل أضوانى بسطت يد الهوى وأذللت دمعا من خلائقه الكبر
تكاد تضيء النار بين جوانحي إذا هي أذكتها الصبابة والفكرُ
إذاً لا عزاء للعشاق إذا ما جنّ عليهم الليل إلا ترديد الآهات وإطلاق الزفرات الحرى والتأسي بقول أبي صلاح:
يا ليل أبقالي شاهد على نار شوقي وجنوني.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1624

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#493091 [ابو حازم]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 08:00 AM
الليل بوبا والنجم الكبار اتْبَـهّل
والحال انكفى وبقت الدقون تتجَـهّل
بقيت الليلة للنَجَا والرحيل بتْشَهّل
مرادي فلاتها كان المولى هوّن وسهّل


ورااك الليلة يا ود قش معبي هيوتك
مع الليل الطويل شايل كرابيج سوطك
اصلهاالدنيا يوم لاحقاك ومرة تفوتك
اخيرالعودة لي البلدالعمارهابيوتك


ردود على ابو حازم
United States [محمد التجاني عمر قش] 10-22-2012 12:48 PM
الليلة الصّعيد شال وانخلف براقو
والفرع لولتو الزيفة وكرس نقناقو
الليل اتّلت ورقدو المساهرين راقو
وحن قلب المشارف لي بلود عشاقو


الليلة الصعيد امسَنْ بِروقو بِوجَّن
وشال المزنة فوق سحبو الكبار ما بِفِجَّن
اساع ناس عاشة ديفة البي الصّنَقَّر دجَّن
قاعدات برة فوق تنية بعض بِتحجَّن


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة