أضانك وينها....؟
10-21-2012 03:29 PM

أضانك وينها....؟

شمائل النور
[email protected]

منذ إطلاق كمال عبيد لتلك التصريحات الشهيرة،التصريحات ذات الحُقنة" وصولاً إلي اتفاق اديس الأخير،قطعاً،مروراً بالكثير من المحطات الحمقاء،كم الثمن الذي دفعه كل الوطن في هذه المدة إن كانت تقدر بثمن،وكم الثمن الذي دُفع للانفصال جملة...يقين الكثيرين أن يوماً سيأتي وتتبدل الأوضاع كلياً،ليس لشيء،فقط لأن طبيعة الأشياء تفرض ذلك حتى لو أبينا.

اتفاقيات اديس..وبنظرة موضوعية اليها سينكشف سؤال
كبير،لماذا كل هذه الأجواء المزحومة بالفرح لاتفاق لم يضع يده على الجرح،ثم فيما اتفق الطرفان أصلاً،فالنفط أصلاً متفق عليه،،،لكن بنظرة أخرى ومن اتجاه مغاير يمكن ان يُنظر إلي الاتفاق باعتباره خطوة واسعة في اتجاه بناء علاقات طبيعية بين شقي السودان ولو انها اغفلت الملفات المهمة بالغة الحساسية والتي من شأنها أن تعيد الوضع إلي مربع الصفر،بل هي الملفات الأم في العلاقة بين الدولتين،لكن رغم ذلك فان اتفاقية النفط من شأنها أن تُحدث إنفراجاً كبيراً ليس في الاوضاع الاقتصادية هنا وهناك ولكن في مستقبل العلاقة ايضا بين السودان وجنوب السودان ومستقبل أوضاع الملفات المتشابكة المتبقية التي ينتظر العالم كله البت فيها على جمر،فكما كان للنفط النصيب الأوفر في الاتجاه نحو خيار الانفصال أيضا سيكون للنفط النصيب الأوفر في تحديد علاقات البلدين.

ويبدو ان المراد لهذا الاتفاق الأخير هو أن تسير الامور بأكثر مما يتوقع الطيب مصطفى وأئمة المساجد،خبراء نسف الاتفاقيات،فقد كان معيارنا ولازال ، في ان يكون لهذا الاتفاق عُمر أم لا،هو أن تستمع فقط إلي خُطب الجمعة..فإما حشرة شعبية أو اخوان،للأسف هذا هو المعيار في بلد مصيره بات في أيدي من لا ينظرون أبعد من لِحاهم...كيف.. وإمام مسجد بالخرطوم وهو يحاول ان يخدع الذين يستمعون إليه من المُصلين ان اتفاق اديس هو مدعاة للفجور والرزيلة،حيث أن البلد ستنفتح على بنيها من أبناء جنوب السودان وسوف تأتينا بالأزياء الفاضحة،،تخيلوا ان كل الرجال الذين ذهبوا الي اديس بما فيهم الرئيس ذهبوا واتفقوا ووقعوا على القبول بالفجور والرزيلة ....اللهم دعوْتك أن تغفر للمصلين الذين يقفون خلف إمام مثل هذا.

الآن لابد ان نشد على علو صوت العقل وعودة الحكمة دون الخوض في شياطين التفاصيل فهذه تحميها الإرادة والعزيمة السياسية ونقاء الضمائر تجاه الشعوب...اما وقد انفرجت العلاقة نسبياً بين السودان وجنوب السودان حتى ولو كان ذلك بفضل ضغوط المجتمع الدولي فلابد ان نستثمر هذا المناخ الايجابي الذي أعقب توقيع الاتفاق مهما كلف الثمن،فلم يعد بالإمكان الرجوع إلي الوراء خطوة واحدة..ولا مجال لنكسة أخرى فقد ضاع الكثير ولا زال يضيع وسيضيع الأكثر إن استمرأنا النكوص وانتشينا برائحة الدماء...الآن وقد أجاز البرلمان الاتفاق وأصبح ملزماً للتطبيق...فقط انظروا الي الأمام أنظروا إلي هذا الشعب.

وأخيراً..أطلقوا سراح التجار الشماليين الذي وُجهت إليهم تهماً بالارهاب والجرائم الموجهة ضد الدولة،هؤلاء الذين قضت محكمة النيل الأبيض بسجنهم (10) سنوات وتغريمهم بناء على توجيهات رئاسية Shoot to kill ، أطلقوا سراحهم..

صحيفة القرار / الأحد 21 أكتوبر




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1484

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة