ولم تشفع لهم إنجازاتهم..!!!
10-21-2012 03:32 PM

بالمنطق

ولم تشفع لهم إنجازاتهم..!!!

صلاح الدين عووضة

* حين انقلب الفريق عبود على السُّلطة المنتخبَة لم (يعدم) من يهتف له :(عاش، عاش!!)..
*فـ(ناس عاش عاش) هؤلاء موجودون في كل زمان ومكان..
* وهم جاهزون أبداً كيما يكونوا (هتيفة) و(حاشية) و(عسساً) و(مقاولي تعبئة جماهيرية!!)..
*و(عُبِّئت) الحشود - بالفعل - لقادة انقلاب نوفمبر في أيما مناسبة تهدف إلى إظهار (الولاء)..
*ولم يخل خطاب نوفمبري - تبعاً لذلك - من إشارات إلى تعبير (الثورة) عن أشواق المواطنين (الشرفاء)..
*وجانب من الأشواق هذه تتمثَّل في ضرورة(الإنجاز)..
*والجانب الآخر من الأشواق هذه نتركه إلى حينه..
*وأنجزت نوفمبر إنجازات عظيمة...
*أنجزت طرقاً ومصانع وجسوراً وإنشاءات...
*ونّعِم السودانيون برغد العيش إلى حد (التوفير) من الأجور مهما كانت ضآلتها قياساً إلى ذوي الدخول العالية..
*وتزايدت هتافات (الهتيفة) ، وتطبيل (المطبلين) وحشود (المعبئين)..
*وعظم الشعور بـ(بالذات) لدى قادة نوفمبر إلى درجة تغليب ضرورات (البقاء) على ضرورات الجانب الثاني من أشواق الناس الذي سبقت الإشارة إليه..
*والجانب الثاني هذا - من الأشواق- يتمثَّل في الإحساس بـ(العزة السودانوية!!)..
*والعزة السودانوية هذه لا تستقيم بغير(الحريات)..
*ولكن الفريق وصحبه (كتموا) على أنفاس الناس وقد ظنوا أنَّ (شبع البطون!!) هو المهم..
*فما دام الناس شبعانين - حسب فهم (ثوار) نوفمبر- فما الذي يريدونه من (الحريات )؟!..
* وبلغ الغرور بـ(الثوار) هؤلاء حد إسكات كل من ينشد حريته بـ(القوة!!)..
*وامتلأت السجون والمعتقلات وزنازين(العسس) بالمطالبين بـ(حقهم) في الحرية هذه..
*ثم انفجر الشارع (فجأة!!) بعد سنوات ست من (الهدوء)..
*ولم يصدِّق عبود وزملاؤه أنَّ المواطنين (الشبعانين) يمكن أن يثوروا عليهم بسبب (كلام فارغ) اسمه الحريات..
*وكان من رموز المعارضة المنادين بالحريات هذه حسن الترابي ومن ورائه (الإسلاميون!!) كافة..
*فالحركة الإسلامية الحاكمة اليوم كانت من (أشد) الداعين إلى (بسط الحريات) آنذاك بحسبانها (قيمة دينية!!)..
* وأكثر قادتها - أي الحركة هذه- من ترديد عبارة (الأصل في الإسلام الحرية!!) خلال التعبئة لتظاهرات أكتوبر..
* وفي مثل اليوم هذا من شهر أكتوبر أذن الله لأشواق الناس في الحرية أن تنتصر..
*وكانت أول ثورة شعبية عظيمة - في تاريخ السودان المستقل - ضد القهر والكبت والجبروت..
*ولم يشفع لعبود وصحبه أنهم أنشأوا المصانع والشوارع والكباري والمشافي..
*ولم يشفع لهم أنَّهم (يسَّروا) المعيشة حتى للطبقات الدنيا من الناس..
*ثم لم يشفع لهم - كذلك - أنَّهم كانوا مثالاً للـ(الزهد) و(العفة) و(التقشف)..
* فطوال سنواتهم الست لم يكن هنالك مكان لكلمة(فساد!!) بينهم أصلاً..
*وكان أكثر شيء شبهاً ببياض ذممهم قماش (الدبلان) الشهير آنذاك!!!!!


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2919

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#493299 [راجى الفرج]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 12:45 PM
الاخ صلاح والله العظيم انى لاسأل الله ان يحفظ مرارتى ومرارتك من الانفجار ولكنى اثق فى الله ان يرفع عنا هذا ظلم الفاحش وعلينا بالدعاء وخير الدعاء دعاء يوم عرفة اسالوا الله ان يرفع عنا ظلم الانقاذ لعلى الله يرينا فيهم ايام كايام مبارك وبن على


#493123 [وحيد]
5.00/5 (2 صوت)

10-22-2012 09:48 AM
و الاسلاميون اولئك الذين ثاروا مع الثوار ضد نظام الانقلاب العسكري و طالبوا بالحرية هم نفسهم من استولى على السلطة بانقلاب عسكري، و انقلبوا على الحرية التي كانوا ينادون بها، و اصبحوا اشد قهرا و كبتا من النظم التي ثاروا عليها مع الثائرين، و اضافوا الى هذا اساليب الكبت هذه جرائم لم يسبقهم اليها بشر سوي ، و اضافوا الى كل تلك الفظائع الفساد النتن الذي شملهم جميعا، و لم يكفهم ذلك بل قاموا ببيع كل مقدرات البلاد و تخصيصها لانفسهم و دمروا كل موارد الثروة زراعية و صناعية و اشعلوا الحروب في كل مكان و قسموا البلاد و شقوا الناس و احيوا النعرات القبلية و العنصرية و الفتن و قسموا البلاد الى قطرين و فرطوا في السيادة الوطنية و فرطوا في حدود البلاد و اراضيها و عزتها و احالوا حياة الناس حجيما بسبب الافقار و الغلاؤ الفاحش و ارتكبوا من الاثام و الجرائم و الفساد ما لم يسبقهم اليها احد من العالمين... المحير هو امر هذا الشعب الذي ثار على نظام " نزيه" حقق كثير من الانجازات المادية للبلاد و حافظ على سيادتها و عزتها و اراضيها .. اعجب لذلك الشعب الذي يستكين الان و يرضى ان يمارس عليه كل انواع الظلم و الاضطهاد و حتى الاغتصاب!


#492967 [مفجوع]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2012 11:46 PM
يا حليك يا عبود ضيعناك وضعنا معاك قياسا بالحصل وراك


#492926 [الكلس]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2012 09:35 PM
وهي كذلك الشعوب العربية خاصة لاتستفيد ابدا من تجارب الاخرين ... ولو فصلنا ( قماش الدبلان) حريات ياعم عووضة لأختلفت مقاسات الشعب السوداني عليها ... فحرية الغالبية العظمي من الشعب تنشد بالظبط مافعلة لهم عبود انذاك ولو سالتهم فردا فردا ماذا تريد من الدولة ايها المواطن لقال لك : مافعلة عبود سابقا واشرت انت اليه الان ... اما القلة القليلة الباقية المثقفاتية والصحفيون وبتاعين الاحزاب فالحرية عندهم يقصدبها شئ تاني وهي الاستعلاء علي الكرسي ايا كان موقعة رئيس تحرير صحيفة ناشط سياسي قائد حزب او زعيم وراثي او او ... وهؤلاء كم يمثلون من سواد الشعب الان ؟؟ 2 % او بالكثير 3 ... ويطالبوا (بالحرية)لـ الـ 98 % الباقية حسب زعمهم وهي تعني ( الشعب يريد كذا وكذا وهو عينه علي غير ذلك .. يريد ان يمتطي ظهر الشعب ويتكلم باسمه حتي يصل ثم يركل الشعب علي مؤخرتة ويمتطي ظهر الكرسي المنشود وطظ فيك شعب مغفل) ياعووضة اتحدي اي شخص يعطي الشعب السوداني اليوم ربع مافعله عبود من استقرار في المعيشة وتعليم ممتاز ( حينها) وسيادة كاملة وامن منقطع النظير وصحة شهد لها الاجنبي قبل المواطن وسيقول لك الشعب كل الشعب الـ 98 % طظ في حرية الترابي وكل الحريات التانية، وانا اقول لك اعطني 5 % من انجازات عبود واقول لك طظ في كل الحكومات السابقة والحالية بحرياتها واشخاصها وافكارها وشعاراتها ...


#492921 [yasso]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2012 09:30 PM
اي عصر نعيش
من كانت بنات شفاههم (الاصل في الاسلام الحرية )
وأدوا تلكم البنات كانما هن بنات سفاح وسلطتهم مازالت في المهدطرية
اي عصر نعيش
تأتينا فيه ذكرى اكتوبر مخنوقين بالعبرات نجتر اسف تلو اسف وغصة وغصة
اي عصر نعيش
ولم بفتح الله على اي من اجهزة الاعلام بذكر ثورة اكتوبر ولو في نشرة الوفيات ويضج في الراس سؤال اوتتبع هذه الاجهزة لمستعمر لنا ام هم من دمنا ولحمنا
اي عصر نعيش ولك الله يا شعبى


#492893 [ودالبلد]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2012 07:45 PM
نام.


#492838 [أبوأسامة المهاجر]
5.00/5 (2 صوت)

10-21-2012 05:22 PM
لم أر الفريق عبود يرحمه الله ولكن سمعت عن زهده وجلابيته المرقعة ممن شاهدوه وقد شهد له الجميع بالعفة وطاهرة اليد مع أنه لم يكن ممن يدعون أنهم أسلاميون وبعد أن راى الناس ممارسات الأحزاب في عهد الديموقراطية هتف الناس ضيعناك وضعنا وراك ياعبود
رحم الله إبراهيم عبود فلم يبنى فيلا في كافوري ولم يمتلك مزرعة وأراضي أخرى في مناطق مختلة ولم يلغف مثل نافع المانافع الذي بنى لإبنته قصر لاتحلم به بنات الملوك.


#492827 [Shah]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2012 05:09 PM
هل كان الترابى رمزا من رموزا المعارضين مناديا بالحريات فى ذلك اليوم؟ كلا فقد خطب فى المتظاهرين ليطلب منهم التفرق وعندما نجحت الثورة "ركمج" أى ركب الموجة كما يفعل الأستراليون.


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة