المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وثيقة الجبهة الثورية ومقالات حقاني..!
وثيقة الجبهة الثورية ومقالات حقاني..!
10-21-2012 07:47 PM

وثيقة الجبهة الثورية ومقالات حقاني..!

الطيب الزين
[email protected]

خلال الأسبوعين المنصرمين كتبت مقالين عن وثيقة إعادة هيكلة الدولة السودانية،التي أصدرتها الجبهة الثورية، نتيجة لحالة القلق التي إنتابتني من بعض فقراتها، وقد تطرقت لفقرتين منها لاسيما فقرة الوحدة الطوعية، التي أقرت بالوحدة الطوعية، ومن واقع تجربة السياسة السودانية خلال السنوات الماضية، الغارقة في الوحل، وطافحة بالفشل الذي لا عد ولا حصر له، فاضت نفوس الناس بالغبن، لاسيما سكان الأقاليم التي غذت خزينة الدولة بالعملات الصعبة سواء من صمغ أو ثروة حيوانية، أو نفط أو غاز وخلافه من الخيرات والثروات، وربما آخرها الذهب، لكن للآسف لم تنل تلك الأقاليم سوى الظلم والتهميش ومعأناة إنسانها، لاسيما النساء والأطفال، إذن مهما كان المرء متفائلاً فلن يتوقع من سكان تلك الأقاليم التي عانت الأمرين، سوى التصويت بالإنفصال، اذا خيروا بالبقاء في السودان، أو تقرير مصيرهم بآرادتهم الحرة ولعل تجربة الإقليم الجنوبي خير شاهد، رغم أن بعض الجنوبين قد ولدوا وتعلموا في الخرطوم وبعض أسلافهم قد دفنوا فيه.
رغم إعترافي وإحترامي لحق كل شعب في تقرير مصيره، في حالة إيقانه بعدم جدوى البقاء في الإطار القديم. ونتيجة لإيماني القائم على الوعي والمعرفة والإدراك العميق للظروف التي تجعل سكان أي إقليم في السودان، يخيرون بين الوحدة أو الإنفصال، سيفضلون الإنفصال على الوحدة، لكن في تقديري إن هذه الظروف هي ظروف طارئة، لذلك أسعى بكل جهد كغيري من المخلصين والمؤمنين بوحدة هذا البلد، أحرص على أن أركز على لب المشكلة، وليس أعراضها، ولب المشكلة هو مواجهة النظام القائم، كونه نظام غير شرعي، ونظام متخلف، كريه ومكروه من أغلب قطاعات الشعب السوداني، بسبب طريقة وصوله للسلطة، عبر الإنقلاب الذي سماه ثورة..! كانت البلاد قبله تعيش تجربة تعددية سياسية واعدة، في ظل خيار التداول السلمي للسلطة الذي إرتضاه الشعب السوداني سبيلاً للتغلب على تحدياته السياسية والإقتصادية والإجتماعية، وكانت الحريات مكفولة للجميع، وحركة الفكر والثقافة ناشطة، وكانت القوى السياسية السودانية سواء التي كانت في الحكم أو في المعارضة، تتدرب على ممارسة الديمقراطية، وكذلك كل شرائح المجتمع السوداني. لكن للأسف جاء تيار الجبهة القومية الإسلاموية الإنتهازي، عبر التآمر والخيانة للشعب، وصادر الحريات وكمم الأفواه، ودفع البلاد الى الواقع الكئيب، عبر أسلوبه الذي أدار به البلاد خلال العقدين الماضيين، الذي أتسم بعدم المسؤولية، ولا مبالاة التي وصلت حدالعبث بحاضر ومستقبل البلاد، من أجل بقائه في سدة السلطة، من خلال سياسة فرق تسد، تجاه القوى السياسية، والاتحادات والنقابات، والقبائل والطوائف، بل حتى داخل العشيرة الواحدة، مستعنياً بمخيلته الشريرة، لتفتيت المجتمع السوداني الى وحدات صغيرة، بل متناحرة فيما بينها، حتى نضبت مخيلته من الدسائس والمؤامرات، التي يصنعها في الخفاء، في وسط مجتمع تغلب عليه الأمية والجهل والتخلف والفقر.
لذلك ليس غريباً أن يتبرع أحد أعمدة النظام، تحت أسم مستعار وهو "حقاني" بتحمل مسؤولية التنظير لفوائد فصل دارفور من بقية السودان، بسلسة مقالات كلها مغالطات وتدمير للمشتركات الوطنية، وحجته في ذلك هي الإختلاف في الثقافة والنفسية، والظروف التاريخية وسبل كسب العيش..! إذ أن أهل غرب السودان، أو دارفور على وجه الخصوص، يعيشون على الرعي والزراعة، دون توفر مصادر مياه دائمة في بيئتهم، بينما سكان شمال السودان يعتمدون على الزراعة والتجارة، في ظل توفر مصادر مياه دائمة، وهي النيل. هذه الظروف الطبيعية جعلت الكفة غير متوازنة، والفرص غير متكافئة سواء في التعليم، أو التوظيف، أو الإستفادة من ثروات وخيرات البلاد، هذا بجانب صعود تيار متخلف، مثل تيار الجبهة القومية الإسلاموية، الذي عقد الأمور أكثر مما هي معقدة، وزاد من حدة التوتر والإنقسام، بإنشطاره الى فريقين، فريق يسمى أولاد البحر، بقيادة عمر البشير، وعلي عثمان محمد طه، وفريق آخر يسمى أولاد الغرب، بقيادة الترابي وعلي الحاج، في المعارضة، إذن هذه النتيجة التي وصل اليها هذا التيار المتخلف، بعد كل تجاربه التي إتسمت بالإنتهازية والنفاق السياسي، عبر مشاركته الحكم العسكري المايوي، ولاحقاً خيانته للشعب والوطن بالإنقلاب عليه، ومن ثم إشاعة الفوضى والخراب والدمار في طول البلاد وعرضها..!ّ كلها ممارسات تدلل بكل وضوح، على وضاعة المشروع السياسي الذي ظلوا يروجون له، وهزال القيم التي كانوا يتشدقون بها..! إذن بعد كل هذا الفشل الذي لازم تجربة النظام القائم، نصل الى قناعة مفادها، إن الديمقراطية هي الحل الوحيد، لحل مشكلات السودان، كونها الآلية الأنجع لإدارة المجتمع ولبسط الإستقرار وتحقيق العدل ورفاهية الشعب. والديمقراطية كما نعلم، ليست ديناً ولا بديلاً عنه، وإنما هي آلية تضمن سلامة ممارسة الدين وتطبيقه بكفاءة وعدالة، لذلك أحي مقترح الكاتب الثائر سيف الدين حمدنالله، بدعوته لتأسيس حزب جديد، بأسم حزب الأحرار، ليملأ الفراغ الشاغر في الساحة السياسية، أو على الأقل يسهم في توحيد كل الوطنيين، في إطار سياسي جامعأ ليكون البديل السياسي المنتظر، والأمل المرتجى، بعد أن إنتهت كل تجارب الحكم العسكرية الى الفشل، برغم الدعم والمساندة والمؤازرة التي قدمتها الأحزاب الثلاثة، حزب الأمة والإتحادي الديمقراطي، والجبهة القومية الإسلاموية، كونها المسؤول الأول عن تجربتها، التي أمتدت لمدة ربع قرن حتى الآن، والتي إنتهت الى الفشل والتفريط في وحدة البلاد، ولم يتبقى من كروت سوى الدعوة صراحة، تحت أسماء مستعارة لفصل دارفور..! أنها دعوة تبرهن على حالة الأفلاس السياسي، وبالتالي إنتهاء مشروع الدجل والنفاق، المسمى كذباً ونفاقا، بالمشروع الحضاري، وحتماً مثل هذه الدعوات المدمرة، ستستفز ضمائر الوطنيين، وتدفع الأغلبية الصامتة للبحث عن خيار جديد، يضع الأمور في نصابها الصحيح..!..!


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1153

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#493607 [احمد صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 07:36 PM
أحمد محمدخير حقاني هو شخصية مرموقة وكاتب ومحلل صحفي معروف وسياسي ومناضل شجاع واسلامي ورع يخاف ربه


الطيب الزين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة