المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بروف مامون حميدة شكر الله سعيكم
بروف مامون حميدة شكر الله سعيكم
10-22-2012 06:26 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

بروف مامون حميدة : شكر الله سعيكم

د.سيد عبد القادر قنات
[email protected]

كتب أحدهم في 31/10/2011 في آخر لحظة:
رابعا: أخي الوالي لقد عافاك الله من الصراع في القطاع الصحي طوال السنوات الماضية وها أنت ستجلبه إستجلابا.
خامسا :أيلولة المستشفيات تحتاج لوزير قوي وليس بالضرورة عالم في الطب، وزير يتفق عليه الجميع ويكون محبوبا من الجميع، فهل هذه الصفات موجودة في هذا المرشح ؟ وهل هو متفرغ لهذا العمل؟
، فأرجو أن تشاور قبل إتخاذ القرار والذي إن حدث يكون كارثيا، أتمني أن يكون هذا الترشيح من باب كلام الجرايد قبل أن تكون الصحة باب من أبواب جهنم تضاف لمشكلة غلاء الأسعار وضعف الإنتاج والبطالة، ألا هل بلغت أللهم فأشهد ،
وكتبنا في 30/1/2012 ما يلي:
((منذ أن صدر قرار تعيين بروف مامون وزيرا للصحة لولاية الخرطوم ، كتب الكثيرون عن سالب هذا القرار من واقع عاشوه ومعلومات يملكونها وصولا إلي أنه أسوأ إختيار وفي أسوأ الظروف ، بل وصلنا إلي قناعة أن هذا الإختيار هو بداية الطريق لخصخصة الخدمات الطبية في ولاية الخرطوم ، وغدا سنري تقسيم مستشفيات ولاية الخرطوم لكليات الطب الخاصة إن ظل هو في منصبه ..
هل الغرض من تعيينه وزيرا للصحة بولاية الخرطوم هو خصخصة التعليم الطبي والخدمات الطبية وتشليع تلك المستشفيات وتسليمها عنوة أو قانونا للقطاع الخاص ؟
هل الغرض من تعيينه هو ضرب وحدة الأطباء بعد إنفاذ قرار الأيلولة؟
السيد دكتور عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم ، نعلم عظم مسئوليتكم لإدارة ولاية بحجم دولة وما ترتب علي الصحة بالذات بعد قرار الأيلولة ، وكنا نعتقد أن يكون علي رأس هذه الوزارة من يتجرد لخدمة المواطن وهو في أسوأ الظروف –المرض، ولكن نعتقد أن إختياركم لبروف مامون حميدة لم يكن إختيارا موفقا، ولهذا قبل أن تستفحل مشاكل الصحة وما تتركه من أثر سالب علي الدولة بكاملها ، نري أن يتم إعفائه والنظر في أمر تعيين قيادة للصحة بروية وحكمة وليس بالضروري أن يكون من أهل الولاء.
غدا ستتضح الصورة أكثر والتاريخ يسجل تلك الأحداث فقد وصل بروف مامون حميدة لمنصب وزير الصحة ولاية الخرطوم فجمع ما بين الثروة والسلطة ومسئولية تقديم الخدمة الطبية وقايةً علاجاً وتعليماً، فهل يطمع أن يصل إلي منصب رئيس الجمهورية؟
وفوق ذلك فإن صحة المواطن وتقدم وتطور الخدمات الطبية وتحسين بيئة ومناخ العمل في مستشفيات الولاية ، تحتاج للقوي الأمين المتجرد لخدمة الوطن والمواطن دون إستغلالها لمصلحته .
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية )) الجريدة 30/1/2012 .

الأخ دكتور عبد الرحمن الخضر نخاطبكم اليوم من موقع مسئوليتكم تجاه الصحة في ولاية بحجم دولة ، ونعلم أن رجاحة عقلكم وبعد نظركم لن تُخيِّب رجاء قبيلة الأطباء وأنت اليوم علي قمة هذه الولاية، ووجهة نظرهم لابد أن يكون لها موقع عندكم.
إجتهد بروف مامون منذ أن صار وزيرا وحاول ما يستطيع ، ولكن إصطدم بواقع أنه في واد آخر دون قبيلة الأطباء ولهذا فإن قراراته كانت مرتبكة وبعيدة عن المؤءسسية والمنطق والعقلانية،
التعامل مع مذكرة الأطباء يُظهِرمدي الإرتباك إعلاميا وإداريا، مرة تم نكرانها جملة وتفصيلا، وأخري أن العدد بسيط ، وثالثا التقليل من شأنها وشان الموقعين بأنهم نواب وصيادلة وهل الصيادلة ليسوا مُهمين وليسوا مهمومين بمشكلة الصحة والمواطن ؟ ومرة أخري أن العدد لايمثل الأطباء وهم قلة .
إن هذه المذكرة تستلهم نبض القاعدة لقبيلة الأطباء بغض النظر عن عددهم وتخصصهم ودرجاتهم، أليست هي صورة طبق الأصل لمذكرة العشرة والتي كانت تستلهم نبض وروح ورؤي حوالي 4 مليون هم أعضاء المؤتمر الوطني؟ ألم تتم المفاصلة بناء عليها؟ هل وقع عليها كل ال4 مليون عضو ؟مذكرة الأطباء تحمل أفكار قبيلة الأطباء نحو تحسين الخدمات الصحية في الوطن تعليما وتثقيفا وتدريبا وخدمات وبيئة ومناخ عمل وحقوق مرضي وعاملين ، إنها تتحدث عن أن الصحة هي أمن إستراتيجي للوطن ، وأن الأوطان لابد أن تبني بسواعد بنوها الأصحاء الأقوياء جسديا وعقليا، هل في هذا عيب ؟ إنها تتحدث عن الشوري والموءسسية، لماذا لم يقابلها السيد الوزير بطرح موضوعي والجلوس مع الموقعين من أجل دراستها وتمحيصها؟ لماذا لم يخاطب الوزير السيد الوالي بشأنها من أجل المشورة والنصح وإبداء الرأي؟بل قاد موقفه المُتعنت والإستعلاء علي زملائه إلي رفع مذكرات إلي السيد نائب ريئس الجمهورية وكذلك السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية ، بل إستعداء كل الأطباء بما في ذلك أطباء المؤتمر الوطني، وهذا يُدلل علي الإرتباك والتخبط وعدم المقدرة علي التعامل بروح الزمالة والمهنية من أجل الوطن والمواطن ورسالة الطبيب الإنسانية.
أنشأ السيد الوزير مجلس إستشاري، ونشكره علي هذه الخطوة وإن جاءت متأخرة جدا ، لأن وزارة الصحة ولاية الخرطوم قد ألغت سلفا المجالس الإستشارية ودورها التشاوري ، إذا لماذا الآن؟ هذا المجلس تم نشر أمر تكوينه علي عدد من الصحف وهذا إهدار للمال العام في الوقت الذي تقطع فيه الكهرباء و الماء في مستشفي الخرطوم الذي لن تقوم له قائمة ،ألم يكن ممكنا مخاطبة هؤلاء الأساتذة والبروفسيرات مباشرة دون نشر في الصحف بإعلانات مدفوعة الأجر؟ هل أعلنت وزارة الصحة الإتحادية عن تشكيل المجلس الإستشاري للوزير في الصحف؟ كلا وألف كلا ، بل جاءتنا الدعوة عبر خطاب وتلفون فقط؟ هل هذا المجلس هو مجرد وضع مساحيق وبودرة علي وجه وزارة الصحة؟ هل هذا المجلس هو تمامة جرتق من بروفسيرات وأساتذة لم يُستشاروا أصلا في أمر إختيارهم ؟ هل سيكون لهم دور في إتخاذ قرار مُلزِم للوزير؟ هل ستكون قراراتهم توافقية أم من حضر أم بالأغلبية؟ هل هذا المجلس له لائحة ووصف وظيفي ومهام وإختصاصات؟
إن ما يُنفِّذهُ الوزير هو سياسة دولة أجازتها حكومة الولاية ومجلسها التشريعي، إذا ، إن كان الأمر كذلك ، فماهو الغرض من إنشاء المجلس الإستشاري للوزير؟ هل سيعترض هذا المجلس علي سياسة الدولة؟ بل هل لنا أن نسأل هل فعلا هنالك سياسة للوزارة تجاه الخدمات الصحية؟ أين الخارطة الصحية لعام 2012؟ كم تكلفتها المُصدقة من الولاية؟ هل تشمل تلك الخارطة تجفيف مُستشفي الخرطوم وتفكيك مستشفي جعفر إبن عوف ونقل المخ والأعصاب وتحويل النساء والتوليد وتحويل المشرحة وإفتتاح السروراب وحوادث الباطنية بالمناطق الحارة وقفل سلامات وبناء مجمع للحوادث بالأكاديمي وقفل أمبدة النموذجي؟ أين موقع مستشفي جبرة للطواريء و المجمعات الجراحية من هذه الخارطة ؟ إن الشعب السوداني وهو صاحب المصلحة الحقيقية لأنه دافع تلك الأموال عبر الجبايات:: فقط يريد أن يعرف تلك الخارطة الصحية المُجازة ل2012؟ وطبعا لابد من قوي بشرية لتنفيذ تلك الخارطة فهل يمكن للسيد الوزير أن يُفصح عن الوظائف الشاغرة كما ونوعا من أجل تنفيذها ؟ أم أن التخطيط والأفكار تأتي وليدة لحظة ، أفكار الصباح ورزق اليوم باليوم؟صحة أُمّة وعافية شعب هي أمن إستراتيجي ، ولكن كيف تُدار؟
إن قبيلة الأطباء ، وأجزم أنهم كلهم جميعا كاتبي المذكرة أو غيرهم وحتي المواطنون، لايُعارضون تنمية الأطراف، ولكن نقول إنها كلمة حق أريد بها باطل! هل يمكن تفكيك المركز من أجل الخاص؟ المركز تم تعميره علي مدي مئات السنون وهو مِلك لكل الشعب السوداني، فهل يتم تدميره بهذه السهولة؟ هل أجرت الوزارة دراسة علمية لماذا لا يستخدم المواطنون مستشفيات الأطراف؟ حتي طُلاب الطب أكد الوزير أنهم عازفون عن مستشفيات الأطراف للتدريب؟ أين يتدرب طلاب كلية طب مامون حميدة؟ ما هي الأسباب؟ كنا نتمني أن يجلس السيد الوزير مع قيادات تلك المستشفيات ليسمع منهم وكذلك مع أساتذة الطب والطلاب والمواطنين؟ مواطن وجد أن كل إمكانيات العلاج متوفرة في التركي أو قرِّي أو الفتح أو الجزيرة إسلانج ، فهل يُعقل أن يشد الرحال أمجادا بآلاف الجنيهات للمركز ؟ إنهم لا يثقون في الطرف لأن المركز به كل الخدمات، إنها الحقيقة المُرّة، ولهذا فهم قد أدلوا بأصواتهم ضد الأطراف وأتوا أمجادا وراجلين للمركز الخرطوم التي لن تقوم لها قائمة ، فالأولي أن تتم تقوية الأطراف وتأهيلها إمكانيات وكوادر وبيئة ومناخ عمل وعندها لن تجد مواطنا من الأطراف بالخرطوم ولاطالب طب بالخرطوم ومع ذلك فإن مستشفي الخرطوم ستظل أبد الدهرقائمة بأمر الشعب ومن خلفه قبيلة الأطباء ، شاء من شاء وأبي من أبي،فالزبد يذهب جفاء.
نقول إن تفكيك الخرطوم ونقل النساء والتوليد إلي سعد أبو العلاء يتناقض وحديث السيد د. عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم ودعمه بالمليارات، ولهذا لابد أن نُكرر أسئلتنا : أين الخارطة الصحية لولاية الخرطوم لعام 2012 و2013 والتي أجازتها الحكومة والسلطة التشريعية ووافقت عليها رئاسة الجمهورية؟
نختم فنقول كما قال الأستاذ محمد لطيف أمس ، إن الذين يُراهنون علي نجاح حكومة رجال الأعمال واهمون، فالقطاع الخاص له كينونته وهو تحت إمرة رجل الأعمال ، أما القطاع العام فهو شوري ورأي ورأي آخر ونهاية المطاف هو مستقبل أمة ومصلحة شعب ورأي دولة تحتكم إلي قوانين ودستور وموءسسية ، والشعب هو صاحب المصلحة الحقيقية، فقط أنظروا إلي جارتنا العزيزة مصر: ألم تقود حكومة رجال الأعمال إلي ذهاب حتي النظام بأكمله؟
أخي السيد الوالي عبد الرحمن الخضر ، إن الصحة وأمرها أمن إستراتيجي للوطن ، فلا يُعقل أن تُتُرك لرجل أعمال ولنا في مصر قدوة في السيد أحمد عز، وأنت بما لديك من رجاحة عقل وحصافة ورأي سديد ومسئولية تاريخية تجاه الوطن والمواطن، نُدرك أنكم ستقفون إلي جانب الشعب وقبيلة الأطباء.
أخيرا أُستاذنا بروف مامون ، إنك قد حاولت وإجتهدت ، ولكنك وضعت حاجزا سيمكا بينك والأطباءو أن كل نواياك مشكوك فيها و لديك الكثير جدا في القطاع الخاص يكفيك، فهلا تفرغّت له،
بروف مامون جزاك الله كل خير وسعيكم مشكور وبارك الله في من زار وخفّ
أين القندول الشنقل الريكة؟
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1575

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#493912 [محمد زين]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2012 11:04 AM
دكتور سيد قنات جزاك الله الف خير وانت تنفخ فى قربه مقدوده لان السيد الوزير مشغوله بــ ستثمارته الخاصه(كليه - الزيتونه ....الخ ) ولايمهه المواطن لان كل ما يعين فى وظيفه همهه الاول تامين مستقبل اسرته
ثم المواطن .
ونسال الله العلى القدير ان يحمى الوطن من امثال ذلك


#493363 [abuahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 02:08 PM
أخ دكتور عبد الرحمن الخضر نخاطبكم اليوم من موقع مسئوليتكم تجاه الصحة في ولاية بحجم دولة ، ونعلم أن رجاحة عقلكم وبعد نظركم لن تُخيِّب رجاء قبيلة الأطباء وأنت اليوم علي قمة هذه الولاية، ووجهة نظرهم لابد أن يكون لها موقع عندكم.

انى والله اشك فى دوافع سيد قنات ومتابع مداخلاته التلفونية عبدما استضاف مقدم احد البرامج مامون حميدة وان الخلاف قد بلغ أشده وما وصفه لوالى الخرطوم برجاحة العقل وبعد النظر
ياجماعة شوفو لينا قنات خبرو ايه ودحميدة عرفناه كسير تلج شفنا


#493162 [عصام الدبن عوض محمد البشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 10:36 AM
دكتور / سيد
تحيه طيبة وبعد،

وأنت بما لديك من رجاحة عقل وحصافة ورأي سديد
ونعلم أن رجاحة عقلكم وبعد نظركم لن تُخيِّب رجاء قبيلة الأطباء

هذا الكلام ليس في نبي الله الخضر ، ولكنه في والي الخرطوم عبدالرحمن الخضر
فمن أين أطلقت الصفات تلك ، ومن الذي أعطاك الحق في إطلاق العنان لقلمك لتنعت الر جل بما ليس فيه ولو لم تصدق فسأل أي مواطن من ولاية القضارف عن تقييم فترة الخضر ثم أذهب الي الرجل الذي نحسبه صادقا عفيفا ونزيها الأخ كرم الله عباس الذي اسمع نافع وعلي عثمان عن هذا الوالي ما لم يكونوا يتوقعون سماعه مطلقا.
فالفساد في هذه العصبة ممنهج وأظنك لو كتبت أطنانا من الصفحات فلن تصل إلى نتيجة ، لكن دعوات المرضى كفيله بأن تجيب أجلهم واحد بعد الآخر فانظر إلى النعوش الطائرة من الانتينوف ، والاندكروزرات المقلوبة على الأسفلت هذا غير الوجوه السوداء من أكل السحت والحرام من القمة للقاعدة .


#493112 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

10-22-2012 09:38 AM
هؤلاء التجار و السماسرة لا تهمهم صحة مواطن و لا سلامة وطن و كل ما يفكرون فيه هو مقدار ما يدخل جيوبهم من اموال، اما المواطن فعليه ان يدفع الضرائب و الاتاوات و رسوم الخدمات الاساسية و عليه ايضا ان يدفع بغالي الثمن مقابل صحته او فليمت، اما اذا احتج او اعترض فقوات الاحتياطي المركزي و الامن المدججة بالسلاح و الهرواوات و الغازات السامة و الرصاص الحي ستتكفل باخراسه، لذلك لا تتعبوا و سعادة الوالي الذي تستجديه - و ما عهدناك كذلك - هو جزء اصيل من نظام السمسارة و الفاسدين فلا تلطخ تاريخك بمخاطبته فذلك لن يجدي... هؤلاء يعرفون لغة واحدة فقط... لغة السلاح!


د.سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة