المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
و يستمر النفخ .... هى قربة ( مقدودة )
و يستمر النفخ .... هى قربة ( مقدودة )
10-22-2012 02:00 PM

ساخن .... بارد

محمد وداعة

و يستمر النفخ .... هى قربة ( مقدودة )

اننى اعلم و انكم تعلمون ، اننا ننفخ فى قربة مقدودة ، وفى قرارة النفس نحن نعلم انها مقدودة ومع ذلك نستمر بالنفخ ، يستمر النفخ لان هذا هو المطلوب و لا مناص منه و لا مفر، على الاقل اننى اعترف و أعلن أن قربتي (مقددة ) ، هذا الاعتراف منى لكم أيها السادة يحمل امرين مهمين وواجبين عاجلين لا ينتظران، اولهما هو اما اصلاح حال القربة و اغلاق الثقوب لكى تمتلئ بالهواء ، او الثانى استمرار النفخ حتى انقطاع الانفاس ، و الموت هو سبيل الأولين و الآخرين و سنة الحياة و إننا في بداية أو نهاية الأمر لميتون ، إذا فها نحن قد حددنا رسالتنا و هدفنا ، و لتكن ضربة البداية هذا الاعتراف منى لكم بمثابة دعوة للمشاركة فى النفخ ، فربما تكاثرت النفاخ على الثقوب و يفلح الامر ، وعلى الارجح سيتسع الفتق على الراتق، فنهزم و نحن على النفخ قائمون ، من بين الشعور باستحالة الحدوث تنشأ المقاومة ، بغياب الحوار يولد و يزدهر التطرف ، و في ظل سيادة اختلال المعايير تغيب الرؤيا و تطيش الافكار، وتعشش الاوهام وتضطرب العلاقات ، اذن هى دعوة للمقاومة و مجاهدة النفس و تهذيبها و اصلاح شروخها و تناقضاتها ، و لا أمل يرتجى في انتظار مقاومة لم تنطلق من الذات و لم تكتسب فعلها و اندفاعها من طاقة مغالبة الذات و الانتصار عليها و بالمقابل فان انعدام هذه التفاعلية وغياب ديناميكيتها يقلل من سقف التوقعات ويبطء من استحثاث الدواخل العميقة و استدعاء العقل الغائب فينا طوعآ او المغيب قسرآ ، فلنستعير و نستحضر اجملها و اقواها فينا ، لكى يوجد من بيننا من يحمل المشاعل و يتطوع لتحمل آلامها وعذاباتها ، لنجابه الفساد و انهيار الاقتصاد و سقوط العمارات و الطائرات وموت فلذات الأكباد ، الصحة والدواء و الغذاء ،الحرب و السلام، التعدين العشوائى و الذهب العشوائى ، الزراعة و مشروع الجزيرة و القطن المعدل وراثيآ ، تفشى الجرائم الغريبة وازدياد عدد المتشردين و المشردين ، ضعف الرواتب و انعدام معينات العمل ، الأطباء يضربون ، المعلمون و اساتذة الجامعات يهاجرون ، ضباط الشرطة يقدمون استقالاتهم ، والقمامة تسد الطرق و الحملة الإيمانية لنظافة العاصمة في أوجها ، ماذا تبقى من الدولة ؟، تعجز الحكومة عن إدراك حجم المشكلة ببرود يسد الأفق و لا افق! فشل سياسى و اقتصادى و اجتماعى و اخلاقى و فشل بالمقابل وعدم قدرة على تحديد اليات و ادوات اصلاح الفشل ، هرج و مهرج ، الجميع يتحدثون ولا يستمع احد ، الجميع يصمتون فلا يتحدث احد ، فى السياسة مؤيدون و معارضون ، فى الرياضة ( الكورة ) مؤيدون و معارضون ، تكرار و اجترار لنفس الكلمات و التعابير و نفس الاسارير، قوالب جاهزة و افكار عفى عليها الزمن ، وانشغال بالقضايا التى نسميها كبيرة و التى افنينا وقتنا فيها وانستنا قضايا و مشكلات فى غاية التعقيد ، منها سيتشكل المستقبل ، شباب يعانى من الغربة فى بلده وبين اهله ، تركناه مهملا لتنهشه سهام التطرف او تغتال شبابه البطالة و تعاطى السموم و المخدرات ، على افتراض إن عقول الشباب تبدا الادراك بذاكرة تبدا فى السنة الرابعة او الخامسة ، بذلك يكون كل من تجاوز عمره الثلاثين فما دون قد شب و ترعرع فى عهد الانقاذ ، وهى مسئولة عن إحباطهم و يأسهم و معاناتهم ، و مسئولة عن معايشتهم للحرب منذ ان بدا وعيهم فى التكوين وحتى الان ، اضف الى ذلك أسبابا من انعدام التواصل و الحوار داخل الاسرة الواحدة و اندثار الاسرة الممتدة و انتهاء دور التراكم المعرفى التاريخى الهائل المتوارث عبر الاف السنين بازدراء وانزواء (الحبوبات) فى ركن قصى من البيوت يندبن عصرآ ذهبيآ ولى وفات ولن يعود بعد رقمنة الحياة و تحولها الى شاشات كبيرة و اخرى صغيرة ،، آباء يلهثون و يكابدون أوضاعا اقتصادية بالغة القسوة ، يكاد ينتهي دورهم بتوفير لقمة العيش ان استطاعوا الى ذلك سبيلآ ، و امهات منهكات بين العمل و الوظيفة و بين واجبات البيت و المطبخ و محاولات مضنية لعمل ( الفسيخ شربات) ، و لا مبالاة مخيفة من المسؤلين و القائمين على امرنا ، هل فكرتم ايها المعنيون بدراسة اثار انفصال الجنوب على الشباب و النشئ ؟ و هل اصلا دخل فى روعكم ان لهذا الانفصال اثار سالبة ؟، هل سمعنا عن قيام الجهات الحكومية المعنية بتقديم استشارات او دراسات عن اثار النزوح بسبب الحرب او بغيرها ؟( تشير تقديرات الامم المتحدة الى ان هنالك 1,500.000 نازح فى الخرطوم وحدها ) ، وهل اقيمت الندوات و السمنارات التى تبحث فى اسباب الطلاق و العنف الجنسى و حالات الاغتصاب المتكررة للاطفال من الجنسين ؟ و هل تبينت الحكومة ما يفرضه عجزها عن تضميد جراحات الوطن و فشلها فى ابتدار حوار وطنى مسؤل حول كل القضايا الوطنية التى تهم الجميع ؟ و هل تعلم الحكومة ما سيترتب على فشلها فى تحويل عشرات الاتفاقيات التى وقعتها الى مصالحة وطنية شاملة ؟ حقيقة ما هو عمل هذه الحكومة وما هى واجباتها ؟ ، ما هي واجباتنا تجاه عجز الحكومة و فشلها المستمر عن ادراك الحالة التى وصلتها البلاد؟ لقد بح صوتنا و نحن ندعوها الحكومة لإتقان أعمال أخرى بخلاف تكريس وقتها و مواردنا للبقاء في السلطة ، و نخشى أن ينقطع نفسنا ونحن نحث المعارضة لعمل شيء يسبق إسقاطها الحكومة .
سنفيقون يوما على زلزال وقد ضربنا جميعآ ، تشخيص الحالة اننا سنستمر فى النفخ
لقد اسمعت لو ناديت حيآ و لكن لا حياة لمن تنادى
ولونار نفخت بها اضاءت و لكن انت تنفخ فى رماد
(عمرو بن معد يكرب 525-642 م)


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 944

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#493726 [ابوبسملة]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2012 12:25 AM
صدقت استاذ محمد تسلم يداك يارجل وهانحن ننفخ وننفخ مع علمنا بموت احزاب المعارضة


#493386 [abu ali]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 02:30 PM
الشعب يتستر علي الحكومه رغم تهميشها له


محمد وداعة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة