المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إرتفاع حاجب الدهشة ...أو برشة يا تيتاوي!
إرتفاع حاجب الدهشة ...أو برشة يا تيتاوي!
10-22-2012 05:58 PM


مدارات


إرتفاع حاجب الدهشة ...أو برشة يا تيتاوى !

فيصل الباقر
[email protected]

من يين ما أحصت من إنتهاكات على حريّة الصحافة والتعبير فى تونس، رصدت منظمة ( مراسلون بلا حدود ) 130 إعتداءاً ، بمُعدّل إعتداء على ثلاث صحفيين كل إسبوع . وفى أكثر من مرّة ، دعت المنظمة المعنيّة بالحريات الصحفيّة ، الحكومة التونسيّة إلى حماية الصحفيين وضمان حرية الصحافة ، وطالبتها بتفعيل المرسومين 115 و116.ويُنظّم المرسوم الأوّل " حريّة الصحافة والطباعة والنشر"، فيما ينص المرسوم الثانى على إنشاء " الهيئة العليا المستقلّة للإتّصال السمعى والبصرى "، وقد شهدت منظمات مهنية وحقوقيّة تونسيّة وعالميّة مُحترمة ، بمطابقة المرسومين للمعايير الدولية لحرية التعبير. ولمزيد من الفائدة ، نورد أن المرسومين المذكورين وضعتهما ( الهيئة الوطنيّة لإصلاح الإعلام والإتّصال ) وهى هيئة " مُستقلّة " أُنشئت فى الثانى من مارس 2011 ، لتتولى مسئوليّة الإصلاح الإعلامى بما فى ذلك ،(تعيين ) مسئولى المؤسسات السمعيّة والبصريّة العامّة ، وتحمى إستقلاليتها من التغوّل الحكومى ، فى تونس بعد الثورة. وقد أعلنت الهيئة " حل " نفسها ، فى الرابع من يوليو المُنصرم بسبب رفض الحكومة التونسيّة تطبيق المرسومين 115 و 116 ،وبعد معارك مشهودة مع الحكومة فى الدفاع عن الحُريّات الصحفيّة وإستقلالية مؤسساتها وقراراتها.و" إستقال " رئيسها ، وهو زميلنا وصديق ، مُناصر حريّة الصحافة والتعبير عالميّاُ و فى السودان ، الصحفى والناشط التونسى المعروف كمال العبيدى ، الذى أسهم سودانيّاً مع ( جهر ) فى نشر وتعليم ثقافة حريّة الصحافة والتعبير ، حيث جاء قبل سنوات طويلة ، للخرطوم ، مُدرّباً ضمن الدورات التدريبيّة التى أسّست لها وكانت صاحبة الريادة والسبق فيها فى السودان شبكة صحفيون لحقوق الإنسان ( جهر ).
بتاريخ 16 أُكتوبر الجارى ، وجّه إتحاد الصحفيين الصحفيين السودانيين رسالة ناقدة للحكومة التونسيّة ، بتوقيع رئيس الإتّحاد الدكتور محى الدين تيتاوى ( الراكوبة 22 أكتوبر ).ولمن لا يعلم ، فإنّ إتحاد الصحفيين الصحفيين السودانيين، لهو ( صنيعة حكوميّة ) "إنقاذيّة " خالصة مائة بالمائة . ومن المؤكّد ،فإنّه فى خطابه للحكومة التونسيّة ، ينطبق عليه المثل المصرى الدارج ، المُستخدم سودانيّاً " الغلبتوا مراتو ، يؤدّب حماتوا " !. حين يًطالب بإطلاق حرية الصحافة فى تونس - بهذه الجرأة - ،وبهذا الصوت العالى ، بينما يسكت أو" يزوغ عديل " عن الحديث عنها بذات الجُرأة والوضوح فى السودان .
أكاد أشعر بمدى الحيرة وإرتفاع " حاجب الدهشة " لدى رئيس الحكومة التونسيّة حمادى الجبالى، وهو أمين عام حركة النهضة ، الذى خاطبه رئيس إتحاد الصحفيين السودانسيين ، ولربّما استعان الجبالى للتخفيف من أثر ( الصدمة ) بالمثل الشائع " أسد علىّ ، وفى الحروب نعامة " !.وأظنّه سيرد على ( المناصحة ) التيتاويّة ،معاتباً أخاه " النهضوى " السودانى، باللهجة التونسيّة " برشة يا تيتاوى " !. وعموماً، فإنّ خطاب الدكتور تيتاوى الذى " قد " يتسبّب فى " إرتفاع حاجب الدهشة تونسيّاً "، سيتسبّب بلا أدنى شك وحتماً فى " إرتفاع ضغط الدم سودانيّاً " ، وبخاصّةً لدى القواعد الصحفيّة التى تعرف عن قُرب ، مواقف إتّحاد الصحفيين السودانيين من الحريّات الصحفيّة ( جُوّة وبرّة )،لاسيّما الإنتهاكات السافرة التى يرتكبها جهاز الأمن ،ومنها الرقابة الأمنية " القبليّة والبعديّة " والمنع من الكتابة " ( أمنيّاً ).
عموماً ، نُبارك لقيادة إتّحاد ( النعامة ) تلك " الإلتفاتة " الجديدة " لنج " المتمثّلة فى هذه الخطوة الجريئة ، فى مناصرة قضايا الحريّات الصحفيّة فى تونس .ونأمل أن يعم هذا الخير و " تتّسع دائرته "و " بركاته "، ليشمل الدفاع - بذات الجًرأة والصوت العالى - عن حقوق الصحفيين وحريّة الصحافة فى السودان.. وننتظر - وإن كُنّا لا نتوقّع - رسالة أُخرى ناقدة و ناصحة ورافضة وساخنة و عاجلة من "نقيب " و " رئيس " إتحاد الصحفيين السودانيين ، الدكتور تيتاوى ، لرئيس جمهوريّة السودان ، بعيداً عن أىّ " دغمسة " لفظيّة وتبريرات مُصاغة و مُحاكة بلغة " إعتذاريّة " ، عوّدتنا عليها بيانات ( إتحاد النعامة ).ونشارك إتحاد الصحفيين السودانيين ، الموقف من الحكومة التونسيّة ، ونجدّد مطالبتنا لها بتصحيح الأوضاع .ونؤكّد مناصرتنا لزملائنا فى تونس الثورة . ونقول ، لإتحاد النعامة وقيادته ، إن كان الموقف والخطاب ، رسالة نقد ومناصحة ، فالبشير ودولته " الإنقاذيّة " أولى ، لأنّ المناصحة ، إن لم تُكفى أهل البيت ، فهى حرام على الجيران !.ونختم مُذكّرين بمعلومة مهمّة ، واردة فى( المؤشّر السنوى العالمى) لأوضاع حريّة الصحافة لعام 2011-2012 ، الذى تعده ( مراسلون بلا حدود ) ،حيث جائت تونس فى المركز رقم 134 ، بينما إحتلّ السودان المركز170 من جملة 179 بلداً فى العالم . ونُشير إلى أنّه لم يحدث - قط - أن تقدّم السودان ، على تونس ،لا قبل ثورتها ولا بعدها. وعلى زميلنا الدكتور تيتاوى مراعاة فضل الإجتهاد فى ترتيب الاولويّات والأسبقيّات !.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 973

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#493768 [محمدزين عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2012 04:20 AM
لكي نتكلم عن سياسة بسمارك الداخليه دعنا نتكلم عن سياسته الخارجيه اولا ها ها هااااااااااااا هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


#493744 [على ابوتامر]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2012 01:46 AM
غلفا و شايله موسا تطهر


ردود على على ابوتامر
China [المستهى الحنيطير] 10-23-2012 12:55 PM
ههههههه و الله انت أحلى زول.!!!!


#493619 [النور]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 07:58 PM
الجمل مابشوف عوجة رقبتو . اليس هذا مثل سوداني ؟ وتيب !


#493596 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 07:17 PM
عافي منك يالباقر، لكن بيني وبينك في "ذمتك" هل قابلت واحد من سدنة مايو به ذرة من الحياء؟ ده اسموا اتحاد مرتشوا الاراضي السكنية "الملح" الما وقفوا ليها طابور وقدموا ليها فحوص ومستندات زي مواطنهم الغلبان العايش في خيم المعسكرات المفترض انهم ممثلي الدفاع عن الخدمات التي تستقطع من مال الغلابة يعني ببساطة اكلوا مال المواطن نفسه!! دي يالباقر لو شرحتها لصحفي في مالي خلي في دولة يفهم "سخفييها" معنى الصحافة سيحتار صدقني فكيف يبتغى خير من عضويته وهم ما فاهمين حتى مبادئ وقيم المهنة نفسها شنوا وللبعض بطاقة العضوية لاتختلف وبطاقة عضوية الامن القومي. ياخي تأمل : في سنة واحدة الراجل ده حسب ما سرده في سيرته الذاتية كان يؤدي معا سته وظائف حته واحدة:
رئيس لجنة العلاقات الخارجية
أمين عام مساعد اتحاد الصحفيين العرب
رئيس اتحاد أبناء دنقلا
عضو المجلس القومي للصحافة والمطبوعات
عضو مجلس أمناء مؤسسة الزبير الخيرية
عضو هيئة التدريس بكلية الإعلام، جامعة أم درمان الإسلامية
--
كدي لو قلت بياكل بالحلال كم ساعة في اليوم لكل وظيفة؟؟؟ ياخي دي موظفة "كوبانية" ما تقدر تربطهم!!
بس انتى أسأل عن الفتنة التي أشعلها هذا الرجل بين الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب في احد مؤتمراتهم.. ستخجل وتتبرا منه .. انا من جانبي ارسلت مقاله الاخير ليعرفوا كم وجه لهذا الإمعة!!
الراجل اصبح مثل للعباطة والسخرية ويتوجب ان يكشح وشوا في باقي عمروا ده
عالم تورم الفشفاش اخخخخ


فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة