حقيقة الخديعة (1)
10-22-2012 07:11 PM

حقيقة الخديعة (1)

حسن العمدة
[email protected]

• في خمسينيات القرن الماضي ابان فترة التحرر من الاستعمار في دول المحيط العربي والاسلامي والافريقي بشكل عام وحالات الشد والجذب بين أقطاب العالم انذاك ومعسكري الاشتراكية والرأسمالية والصراع الامريكي السوفياتي امتداداته لمنطقتنا وفي خضم هذه التعقيدات والتحالفات والانقسامات والحراك المستمر للتغيرات في الخارطة السياسية والجيوسياسية ومحاولة الكل فرض رؤيته وثقافته واستخدام كل الياته في المضي قدما حتى اخر المشوار في عالم لايعرف السكون، ظهرت العديد من التشكيلات التي اتخذت شعارات تفوق مقدراتها المادية والمعنوية والزمت انفسها بمواثيق ومبادئ نبيلة ولكنها سرعان ماتخلت عنها وصارت جزء من ادبياتها التي صارت سلعة رخيصة تباع وتشتري في قارعة المواقف السياسية المتخاذلة والمخذلة .
• من اهم هذه المجموعات ظهرت مجموعتين رئيسيتين هما الاسلامويون والعروبيون ،وهما حتى يومنا هذا مايزالان يواصلان الاغواء والاتجار بسلعة بارت ولفظها سوق السياسة الذي حدثت به نقلة توعوية عالية عززتها الطفرة المعلوماتية التي لم تترك شيئا خفي وبالتالي ضاقت مساحة المراوغة واللعب على الدقون لكلتاهما
• العروبيون استندوا على ايدولوجية هي محاولة مؤالفة عربية للبرنامج الاشتراكي وإعادة صياغته في نسخة عربية منقحة تستوعب الواقع العربي واعراف المنطقة ومن بينها الدين الاسلامي كدين للاغلبية الساحقة للعرب ومحاولة ردم الهوة العميقة والممتدة بين المجموع القيمي المختلف تماما عن دول المعسكر الشرقي التي جاء منها ومزج كل هذا بقضية فلسطين ذات البعد الانساني الاسلامي العربي ورفعت شعارات القومية المعروفة والوحدة العربية والدفاع عن المكتسبات للأمة من استعمار ملموس للارض الفلسطينية وآخر معنوي يتأمر بالضرورة على كل ماهو عربي واختلفت المجموعات القومية انفسها في تعريفها للهوية العربية واليات الحل للاشكال العربي بشقيه السياسي والاجتماعي ووضع كل الحلول الاقتصادية في تلاحم موهوم وتكامل بين الدول تاركة مصالحها التي تسعى ان تحققها لتدخل في تحالف ترعاه مؤسسات بعينها وتتمركز في دول بعينها بل مناطق اكثر محدودية.
• تجربة القوميون قدمت نموذجا شائها متهور ومندفع بهوس المعركة الفاصلة التي سيقودها وامتنع تماما عن ممارسة الديمقراطية وكمم الافواه ومضى نحو معركته المصيرية وخسرها وكانت لحظة الافاقة من حلم شائه لايدلوجية غير جيدة بشكل واضح, مما خلق حالة من الاحتراب الداخلي ووقف عجلة الانتاج واستيراد الاسلحة الفاسدة الى جيوشه وخوض معارك كارثية قادت الى تدمير ماخلفه الاستعمار من بنى تحتية واكتظت السجون بالنظام الديكتاتوري البطل المحارب لاعداء الامة العربية من المحيط الى الخليج وذهبت الجيوش ولم تعد
• ظهرت الحقيقة التي تحدث عنها الخبراء السياسيون قبل قرون مضت بان الانظمة الديكتاتورية بيئة مثالية للجواسيس والعملاء لان مايحكمها ليس الرأي او الفكر او ما يقدمه الفرد للمجمتع من اسهامات وانما تقديم فروض الولاء والمداهنة والتزلف للديكتاتور نفسه بعد ان وصل الى مرحلة لاتعطيه امكانية ان يسمع رأيا يخالفه او يحدثه احد عن حقيقة انه فان مثل البشر بحكم قانون الحياة فيصير الها صغيرا يتصرف في البلاد والعباد كضيعة خاصه به ولخاصته واهله المقربين يتوارثونها جاهل عن جاهل وباغي عن باغي وديكتاتور عن اخر.
• خاض جمال عبد الناصر حرب النكسة عام 1967 بسلاح فاسد وقادة اكثر فسادا من سلاح جيشهم الذي فني بغباء الديكتاتور والقائد الاعلى لقواته في يخت على النيل في جلسة خليعة والطيران الحربي يقصف قبل ان يحلق شبرا ليواجه العدو ........ وكان شجاعا وانتحر ، ليقوم الديكتاتور باخراج مسرحية رخيصة باستقالته واخراج الناس مطالبة بعودته ليواصل كفاحه المقدس نحو القدس لتحرير كل شبر عربي . ولم يحرك ساكنا وانتهى ليسدل الستار عن الفاصل الاول من مسرحية القائد المفدى صلاح الدين محرر القدس ليبدأ فاصلا آخر بقيادة بطل عربي اخر اسمه محمد انور السادات.
• جاء السادات وهو خائف يترقب من الجيش الذي تملؤه مرارات نكسة يونيو ويؤمن بشعارات الناصر ودور السادات المرتقب في المسرح السياسي يناقض هذا فهو لايؤمن بمبدأ المواجهة وربما كان هذا السبب الذي جعله يقبع في بيته رهن الاقامة الجبرية التي وضعه بها الناصر حتى وفاته ليخرج بمفهوم عروبي مخفف ويميل اكثر للتطبيع مع اسرائيل وكسب ود الولايات المتحدة الامريكية (قد جاء في كتاب حرب اكتوبر الذي كتبه اللواء سعد الدين الشاذلي القائد الاعلى للقوات المسلحة ابان حرب اكتوبر 1967 بان السادات كان عميلا لوكالة المخابرات الامريكية وقد كان يقبض راتبه من على ادهم الذي كان يعمل وزيرا في عهده والعتبة على الراوي ) وقام السادات بدخول الحرب لعدة اسباب منها تخوفه من الناصريين داخل الجيش المصري من اقدامهم للاطاحة به بمعني اكثر وضوحا ان السادات لم يدخل الحرب لينتصر وانما ليضعف الجيش ويحد من حركته نحو الكرسي الرئاسي والدليل على ذلك اهماله متعمدا لثغرة الدفرسوار وغض الطرف عن الامدادات التي كانت تصل لتصير الثغرة هي السبب الاساسي للتفاوض كورقة ضغط في يد الجيش الاسرائيلي . ثانيا خاض الحرب لاجهاض فكرة ان الصراع هو عربي اسرائيل وفاوض عن مصر تاركا الذين قاتلوا معه في سوريا والاردن وفي الداخل الفلسطيني يلعقون من دمائهم ويقتتاتوا من ثدي الكلاب ، وتم التفاوض في كامب ديفيد على سيناء وانتهي بتحرير جزء وترك الاخر للمرقبة الدولية واسرائيل
• قام بتصفية الناصريين واغرق الاقتصاد المصري في الاقتصاد العالمي ودخلت اسرائيل في الاستثمار المصري باوسع ابوابه مما مهد لاحقا لدخولها في العالم العربي وانتهت تلك الصفحة بحصيلة بئيسة احتلال الجولان ووادي الاردن والضفة الغربية وقطاع غزة بالكامل والام وثكلي وموتي من اجل ماتوهم الشرفاء بانهامعركة مصيرية لامة واحدة.
ونواصل،،،،،،،،
يبقى بيننا الامل في التغيير دوما،،،،،،،،


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 936

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#493685 [abd elrahim ali]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 10:29 PM
وبالأمل ... يحيا الإنسان ..!!!


حسن العمدة
حسن العمدة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة