المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفرق الكوميدية ..وسم النكتة ..
الفرق الكوميدية ..وسم النكتة ..
10-22-2012 07:15 PM


الفرق الكوميدية ..وسم النكتة ..

مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]

كنت قد كتبت سابقا ولازلت أكتب عن الدور السالب لفرق الضحك الكوميدية في التعدي السافر علي جوهر الاخلاق السوانية وأصابة النسيج الاجتماعي في مقتل قد يضحك الناس حينها ولكنها تورث حقدا وغبنا بين القبائل بل تجذرت الصفات المنسية من خلال نكاتهم وعادت الي السطح الفروقات بين القبائل والسحنات فيكفي أن تقول عن نفسك انك من المنطقة الفلانية ليجمع عليك الناس في خلقك وصفاتك وطبائعك فالجعلييين صاروا يعرفون بصفاتهم من خلال نكاتهم المضحكة التي تحسب الشجاعة حماقة وعوارة يستحق الضحك عليها وكذا الشايقية الذين صاروا بأهل صفات صارت محل تندر وأخافة من تقاربهم وأخائهم وكذا أهل الجزيرة الذين صار التندر منهم واضحا وبائنا تسير به الركبان في حلها وترحالها وكذا بقية القبائل الأخري بأهلها وطباعها .
العجيب أن تلك النكات تقال في الصقيعة وعلي مرأي الناس والأجهزة الاعلامية المناطبها حاية التنوع والمحافظة علي هذا النسيج المترابط تقوم بنشره وتساعد علي أنتشارها الذي صار كأنتشار النار في الهشيم والكل يضحك في اللحظة ولكن اللحظة تورث غبنا وحقدا يستمر مع الايام والسنين وتتاقله الاجيال جيلا بعد جيل .
علي وزارة الثقافة ان تخرج تلك الفرق من حيز الضحكة الساخرة التي تحمل السم في دسمها الي حيز الضحكة العفوية التي تسمو بالنكتة الي فضاءات النقد والأصلاح وأن يستخدموا ذلك السلاح في تقوية أواصر النسيج بدلا من هدمه وأن يسمو بالنكتة تأليفا كان أم صناعة صناعة بالتجويد العفوي المبادر لأصلاح الواقع فالنكتة شأنها شأن السياسة والرياضة والدراما لها جمهورها وعشاقها والخروج بها عن فضاءها وحريتها قمين بمحاربتها ومجابهتها وأن استدعي الحال الأستغناء منها فحياة الناس لاتقوم علي الضحك وأنما له أوقاته التي قد يستعاض عنه بوسائل أخري قد تكون متاحة في واقع اليوم.
أذدهرت تلك الفرق في أوقات غابت فيها البسمة عن الناس في تلك البلاد بفعل الأحداث السياسية المتلاحقة التي قضت أن يتابعها الناس مجبرين في جلساتهم وخلواتهم فوجدت تلك الفرق بئية جيدة للترفيه والرغبة من الناس اليها ولكن كساد سوق الضحك وكثرة الفرق التي قامت تنافس في باب ذلك الرزق الضحكي جعل من تلك التفاعل مع النكتة نوعا من السخرية عليها وبالتالي أضحت صناعة النكتة تتجه الي ضرب النسيج الأجتماعي بالنبش في العيوب المدفونة وبعثها بصورة تدعو الي التأمل للداعي الي هذا ومالغرض من هذا أهو الترفيه حقا أم السخرية المتعمدة المقصودة .
في رأئي لم يعد الضحك يحتاج الي فرق تصنع النكتة لأرضاء الأذواق فالضحك صار عفويا لايغتاب في قبيلة ولايطعن في طباع قرية ولاينبش في مادفن من متوارث الصفات لايحتاج الي جلوس وأستماع فمسارح الحياة كفيلة بأن تجود بالنكتة الصادقة والضحك المتفاعل وفوق ذلك التجربة المفيدة . ولكن فرقنا المضحكة تسعي للوقيعة وضرب النسيج الاجتماعي والضحك من خلالها يسعي للهدم المنظم وليس للنقد والأصلاح .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1128

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#494343 [؟؟؟؟؟؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2012 10:53 PM
كلامك صاح مليون في المائة اؤيدك جدا يامهدي فيما تطرقت له.. ونكات فيها عبط وفيها استهزاء بالدين وبامام المسجد واللحية والصلاة والدين كأن الدين دين الانقاذ.. ومرة سمعت نكتة في جامعة بمناسبة التخرج حرامي نط لبيت فيهو بنات.. كانت مقززة وشكلها حقير وووضيع.. ونكات مواضيع رغبة البنات في العرس بصورة مقززة فيها إيحاءات جنسية مقززة ومقرفة.

في مرة وبالصدفة وفي رمضان كان في برنامج يقدمه اثنان من اهل الفرق بتاعت النكات دي.. تصدق بالله بيوصف في البنت بمصطلح [نجاضة] واضعا اصبعه السبابة على خده بحركة انزال من اعلى لاسفل.. ومردفاًبعدهابلسانه[كدا] ويحاكي فيها بصوت فيه غزل وغنج.

والغريب انو الفضائيات ما عندها برامج غير استضافة الفرق الكوميدية.. ياخي ممكن نطلق على فرقة الاصدقاء كنموذج شبابي في زمنها فرقة شبابية هادفة وواعدة وذات مغذى.. فرقة تناولت القضايا وعلاجتها ووضعتها في وضع كوميدي مقبول وظريف.. وكانت تجربة ناجحة بكل المقاييس.. وأقول ليك بصراحة يااستاذ الناس ديل ما فضل ليهم إلا يقولوا النكات اللي بين الصرة والركبة.. الله يكرم السامعين.

فعلا تناولت موضوع في الصميم.. يااستاذ الله يديك العافية.. فعلا في السودان اختلط الحابل بالنابل


#493981 [عابر]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2012 12:35 PM
ياخي بطلوا العقد الفارغة دي .. ما فيها اي حاجة ، نكات عادية ما فيها اي حاجة ، السودان ده واسع وكل حتة بكون فيها اختلاف عن اي حتة تانية رغم التشابه الكبير بين السودانيين ، خلوا الناس تضحك في الزمن القرف ده الضحك بقى ما ساهل .. انا شخصيا بضحك جدا لما اسمع نكات في قبيلتي ما باخد الموضوع بجدية ابدا مهما كانت النكته والنكات دي بتتعمل في كل القبايل مافي استثناء يعني قبيلتي اكبر من انو تتألف فيها نكات ؟ سيبونا بالله .. اي زول يزعل في نكتة ده زول معقد ودمو تقيل ..


#493910 [nasereddin]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2012 11:02 AM
أهل الأنقاذ يخلقون لفيف من أهل الخواء الفكري في غياب الابداع والعقل المتقد في حفل الثقافة، وحاجة الانسان للابداع مثل حاجته للهواء والضروريات الأخري اللازمة لبقائه انسان سليم.فرق النكات أصبحت ظاهرة تخدم النظامن من حيث لا يدري أويدري -هم ورواد أنشطتهم .. أذكر في أوج هبة الشعب علي هذا النظام خلال الأشهر السابقة، وقف أحدهم وهو محامي ، فشل في مهنته ليتكسب من فرق النكات- وقف هذا الشخص ليقدم فقرة تساند النظام وتسيء للشعب الحر الذي خرج معبرا عن سخطه ووقوفه في صف الحق وضد عسف السلطة... قال هذا ،مدعي الابداع :(ديل بتاعين المظاهرات ال بيحرقوا الاطارات !!! الله يأذاهم)!!! تخيلوا كيف يضحك هذا الأفاك وداخل باطنه كل هذا ؟وعلي ذلك قس الكثيرين .منهم من يستخف بعقل المشاهد فيخرج -ما يظنه نكتة-بلا هدف أو مضمون ،كماتقتضي الرسالة التي تحملها النكتة..السودان مليء بأهل الفكر والابداع أفسحوا لهم أماكنهم؟؟؟؟


#493650 [Petro]
5.00/5 (1 صوت)

10-22-2012 08:48 PM
يا مهدي انت شكلك من اهل العوض والا بقيت حساني وكلام السباق مزعلك


مهدي أبراهيم أحمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة