المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.محمد الشريف سليمان
حرق السفارة الألمانية في الخرطوم وانعكاساته على علاقات الدولتين
حرق السفارة الألمانية في الخرطوم وانعكاساته على علاقات الدولتين
10-24-2012 02:57 AM

حرق السفارة الألمانية في الخرطوم وانعكاساته على علاقات الدولتين

د. محمد الشريف سليمان/برلين

أورد بعض الباحثون في علم النفس، أن ما يسمى الحرب بالإرهاب أدى إلى تراكمات هائلة من ثقافة الخوف في المجتمعات الغربية المهددة منه، وأيضا في المجتمعات العربية والإسلامية التي اضطرت الانحناء للإبتزاز التي مارسته الإدارة الأمريكية عليهم. واستغلت مجموعات من المتطرفين الأوصوليين إرهاصات هذه التراكمات الهائلة من ثقافة الخوف ، لزرع بذور الفتنة بين المسلمين والمسيحيين في المشرق ، وآخرها الفيلم المسيء للإسلام والرسول عليه الصلاة والسلام ، المنتج في الولايات المتحدة الأمريكية. وكان واضحا ان المنتجين يعرفون جيدا النفسية وردود الفعل في الدول الإسلامية ، و لكن لم يحقق الفيلم الغرض المقصود منه بزرع الفتنة بين أبناء الديانتين خاصة في مصر والمنطقة العربية ، بل حدث العكس ، وجاء وبالا على سفارات الغرب في العالم الإسلامي ، ومن بينهم في السودان سفارت الولايات المتحدة الأمريكية ، ألمانيا ، وبريطانيا.
ان رد الفعل الغاضب في السودان كما أوردته السلطة الحاكمة لم يكن عفويا بالكامل، لكن أظهرت عكس ذلك تماما أجهزة الإعلام الألمانية المرئية والمكتوبة ، وخاصة حول إقتحام وحرق سفارتهم بالخرطوم . وكان من المؤسف والخروج عن اللياقة والأعراف الدبلوماسية إستدعاء السفير الألماني(قبل يوم الحادث) إلى وزارة الخارجية السودانية ، وتقديم إحتجاج صارخ اللهجة عى تصريحات المستشارة الألمانية حول حرية الرأي والتعبير، وخاصة فيما تعلق بعرض الفيلم في بلدها ، بل تحميل الغرب الإستهتار والإساءة للإسلام. والأسوأ يتمثل في البيان الصادر من الخارجية السودانية، وجاء فيه حرفيا: << بكل أسف فقد وجدت هذه الإساءة ترحيبا من المستشارة الألمانية في تجاوز واضح لكل معاني التعايش الديني والتسامح بين أصحاب الديانات والذي صمت له أذاننا من قبل الغرب وقادته الذين نصبوا أنفسهم رقباء على الحريات الدينية وحقوق الإنسان في بلدنا >>. وأضاف نص البيان: << فقد سمحت الحكومة الألمانية مؤخرا لمتطرفين مؤيدين لمن قام بنشر هذه الرسوم المسيئة بالتظاهر أمام عدد من المساجد وصدر حكم قضائي مؤيد لهذه الأعمال بحجة حرية التعبير >>. هكذا تحولت وزارة الدبلوماسية السودانية إلى هيئة علماء السودان أو وزارة الشئون الدينية والأوقاف (ألا رحم الله الدبلوماسية السودانية العريقة المشهود لها دوليا بالكفاءة تحت قيادة محمد احمد المحجوب ، مبارك زروق ، د.منصور خالد ، وابراهيم طه ايوب).
بثت جميع أجهزة التلفزة الألمانية صور فيدو لحرق سفارتهم في الخرطوم ، وكذلك جميع الصحف موثقة بإشرطة الفيدو لهذا الحدث ، الذي يعتبر الأول من نوعه لسفارة ألمانية في العالم. والتركيز انصب على إنزال العلم وحرقه ورفع علم السلفيون مكانه. بل ، وحتى اليوم عندما يأتي الحديث عن السلفيين والمتطرفين ، يعرض بمرارة كيفية نزع شعار الدولة الألمانية والدهس عليه بالأرجل . وأبدى وزير الخارجية الألمانية في مقابلاتة المتعددة لوسائل الإعلام، عن أسفه البالغ لما حدث، وأنه عمل غير مقبول، وخاصة ان الوزارة إستدعت صبيحة يوم الحادث السفير السوداني ، وطلبت منه إخطار حكومته لإتخاذ الإجرات الأمنية اللازمة لحماية السفارة والعاملين فيها. وذكر الوزير أن هناك معلومات توفرت لديهم بالإعتداء على السفارة، ولذا صدرت التعليمات لجميع العاملين في البعثة بعدم التواجد في السفارة يوم الحادث. وأورد البرنامج الثاني للتلفزيون الألماني ان ما جرى في السودان على تمثيلهم الدبلوماسي كان مخططا سلفا وتحت قيادة(أوكسترا) منظمة. وحملت الصحف الألمانية مسؤولية التقاعس كاملة للحكومة السودانية، لإخطارها المسبق بمخطط الإعتداء على السفارة. وذكرت صحيفتي دي فلت وفرانكفورت روند شاوى أن حزب التحرير وامام الجامع الكبير بالخرطوم بالاسم في طليعة المحرضين لإقتحام وحرق السفارة ، وان عناصرا من الإسلاميين المتشددين والسلفيين إجتمعت وقررت هذا الإعتداء ، كما نشرت الصحف السودانية. وأبدت الأجهزة الإعلامية الألمانية إستغرابها للكيفية التي تمت فيها حرق السفارة ، والأجهزة الأمنية السودانية تتفرج من موقع الحادث!
أدت هذه الواقعة المؤسفة لشلل وتردي خطير في العلاقات بين البلدين ، حيث أغلقت السفار أبوبها في وجه الزوار منذ الحادث وحتى اليوم ، وتوقفت عن منح تأشيرات الدخول ( الفيزا ) ، وسحبت الخارجية الألمانية جزءا من طاقمها الدبلوماسي في الخرطوم. قاد هذا الإعتداء إلى إلغاء المؤتمر الإقتصادي المشترك لرجال الأعمال الألمان والسودانيين في العاصمة برلين، والذي كان مزمع عقده في الثامن عشر من شهر اكتوبر الجاري. هذا المؤتمر الذي تم التحضير له بحجز القاعات والفنادق وبرامج مقابلات مكثفة بهدف الإستثمار في السودان ، أجل لأجل غير مسمى. ومن إنعكاسات هذا الحادث على العلاقات بين البلدين، لم يرافق أيضا السفير الألماني في الخرطوم سفراء الاتحاد الأوربي في زيارتهم الأخيرة لدارفور في السابع عشر من هذا الشهر، لتقصي الحقائق على أرض الواقع وتقديم المساعدات.
سفير السودان في برلين حزن على ماجرى ، وخاصة سقوط المؤتمر الإقتصادي في هاوية النسيان ، حيث إعترف بالتقصير في حماية السفارة الألمانية في الخرطوم رغم المعلومات التي زودتة بها وزارة الخارجية الألمانية قبل الهجوم . وتمنى في مقابلتة مع جريدة الرأي العام لو كان تم قفل شارع البلدية( يقع فيه مقر السفارة الألمانية) ، واتخذت الإحتياطات الأمنية المطلوبة ، ولكن ما أوردته وكالات الأنباء من صور وفيديو تعكس التجاهل الكامل( وتساهل) السلطات الرسمية في حماية الممثلية الألمانية بالعاصمة السودانية.
السودان ليس ببلد صغير، ويجمع كل تناقضات المنطقة في السياسات والقرارت العشوائية دون التفكير في نتائج العواقب الوخيمة المضرة بالمصلحة العامة. المسؤولون غير مبالين وأيضا مستهترين بالواقع ، وسادت في البلاد لغة التزييف والعنف غير المبررة. نعم يلزم الجالسين على دفة الحكم المعرفة ، والمعرفة يلزمها التفكير ، والتفكير يلزمه إطار ديمقراطي تعددي يعبر بشكل صادق وأمين عن حقوق وطموحات الشعب السوداني.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1830

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#494476 [حاتم عبد اللطيف]
4.16/5 (8 صوت)

10-24-2012 08:56 AM
كلامك سمح لكن البسمع منو؟؟


د. محمد الشريف سليمان
د. محمد الشريف سليمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة