المقالات
منوعات
ثياب سودانية
ثياب سودانية
06-03-2010 12:29 PM

نمريات

ثياب سودانية

إخلاص نمر

٭ مرّ الثوب السوداني بمراحل مختلفة، ولكل مرحلة نكهتها الخاصة وثباتها في المجتمع الذي يؤكد بعض أفراده أن «القديم» هو الاصل، وهو الاصالة والجمال من ما «جميعه» في حين يرى آخرون انه «تلاشى» وبدأت خطوات «اندثاره» تظهر بسرعة في وجود «العولمة» وجسور التواصل العنكبوتي وظهور عارضات الازياء وفضائيات الإعلان «باهظ الثمن» مع وجود المساحيق التي تتسق مع «الهندام» وتخلق بعداً آخراً يضفي بهجة وفرحاً.
٭ في معرض «ثوبي هويتي» حاولت كل مصممة ان تعكس «فلسفتها» المهنية وذلك بحشد افكارها في «التصميم» والاخراج والتقديم سواء عن نفسها او ثوبها في محاولة لجذب اكبر عدد من النساء المولعات بـ «لمع- يلمع لمعاناً»، اذ كان هذا هو الغالب على العرض الذي فاقت فيه اسعار بعض الثياب راتب «أجعص» موظف في الخدمة المدنية.
٭ ربتت على كتفي احداهن بعد ان اخذت اكثر من جولة داخل المعرض، وعلى غير سابق معرفة.. التفت اليها لتؤكد لي ان الثوب الذي اعجبها فعلاً هو ما كنت «ارتديه» وانها بحسها الفني وذوقها المدعوم بدراسة الفن التشكيلي في كلية الفنون «تلتقط» عيناها أجمل من ثوبي والذي طلبت «رؤى» وهذا اسمها ان توثق لـ «ثوبي» الذي هو «هويتي» المختلفة عما شاهدت، فكانت صورتي وثوبي على كاميرتها الرائعة.
٭ الثوب السوداني باسعاره الباهظة الآن اصبح في متناول عدد يسير من النساء، اذ اتجهت «الآنسات والسيدات» مع «وجع» الحياة اليومية الى «شطبه» من قائمة الضروريات والاستعانة بـ «الاسكيرت والبلوزة» والتي يراها البعض انها السبب في «اندثار» الثوب السوداني وتراجع «معجبيه».. رغم ان الكثير من الاغنيات قديما مجدت الثوب السوداني واتفقت مع شعار «الثوب الهوية» فملكة «الطرحة غيرت بالثوب» ايقاع قديم رمز لدخول عالم جماليات الثوب الذي ميّز من تلبسه بعد التحول الى اثبات «ذات» جديدة بدخول مرحلة اخرى. وركز الفنان عبد الرحمن عبد الله على الثوب قبل «ستو» في «شفت التوب وسيد التوب يكون كيفنو».
٭ الثوب في أماكن اخرى من السودان الوطن الواحد ليس بديلاً للزي القومي في المنطقة.. مثلاً في حلفا تلجأ المرأة لـ «الجرجار» الذي يميز المرأة الحلفاوية الرائعة، وربما هو ايضا بدأ في الاندثار، ولكن مازالت بعض النساء تتمسك به كهوية قديمة متوارثة.. لم تطرق واحدة من المصممات باب «الجرجار» ولم تعرضه ضمن «هويتي» والذي هو «هوية» ايضا هناك».
٭ اختفى من «العرض» ايضاً «اللواو» هوية المرأة الجنوبية بالوانه المزركشة، ورغم ادخال بعض «التحسينات» عليه الا انه يظل الهوية عند المرأة الشقيقة والتي على ما يبدو لم يجذبها العرض لأنه ركّز على الثوب «ولمعانه»، فلم تسجل زيارة للمعرض.
٭ وللثوب قديماً «مسميات» عدة أظهرتها المناسبات إبان ذلك الزمان وحتى «بدون مناسبة» وتسلسلت التسميات والأسماء وامتدت حتى تسعينيات القرن الماضي، بيد أن الاسماء القديمة ظلت عالقة باذهان «كبارنا» حتى يومنا هذا مرتبطة بـ «كواليتي» الثوب نفسه والذي فقدها هذه الايام اذ اصبحت «خامات» الثياب كلها تتشابه و«تقل» عن الجودة القديمة بل لا تضاهيها ابداً.
٭ من أجمل ذكريات الامهات عن الثياب واسمائها ما حدثتني به والدتي الحاجة مريم أحمد محمد نور والتي ذكرت ان لكل ثوب مناسبة جميلة «حرّكت» المجتمع القديم وتركت بصمة فيه سندها وخلّدها الثوب الذي ارتبط بالحدث، فكان ازهري في المطار، عيون زروق، اب قجيجة، تلفونات الحبايب، المظاهر، اسبوع المرأة، أيظن، ضلع الدكاترة لهاليبو، شم النسيم، البلالي الذي غنت له احداهن «بغسل في البلالي شالني التسماح العشاري مرقوني اهل البناري» الحدربي، الوسادة، الخالية، رمش الباقر الذي قالت عنه احداهن «الداير يمشي سوق الشمس البص قرش والثوب رمش». والرملة البيضاء، كبيدة مظلوم... وقطعاً هذه الثياب لن تعيد جمال «خامتها» وجودتها المصانع التي تدور في اوربا الآن.
٭ همسة:
ويأخذني الشوق اليك..
بذات اللهفة..
وخطواتي القديمة..
ويدفعني الحنين..

الصحافة




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3480


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#4525 Sudan [سوسن طلب]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2010 08:26 PM

سوسن طلب احدى المصممات المشاركات بالمعرض
ومصممة السودان الثانية
اولا الثوب السودانى لم يندثر بل العكس اصبح الاقبال عليه اكثر واكثر بالنسبة لانتشا الاسكيرت والبلوزة فى الشارع السودانى فقط لانها لبسة عملية مع الحركة الكثيرة الممكن تتعرض ليها الوحدة خلال اليوم العمليى لكن فى المناسبات والافراح لم يندثر التوب ولم بنتهى مع ملاحظة حتى البنات الغير متزوجات اصبحن يميلن الى لبس التوب فى الافراح

وشكرا سوسن طلب;)


#530 United States [العازة ]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2010 12:01 PM
مقال جميل والثوب السوداني لن يندثر ابداً ولنعمل على بقاء جماله من خلال البساطة والأناقة ولبسة في العمل وفي الصباح والمساء ولتتنافس الوانه بيننا ليكون مصدر الروعة دائماً ،،،، اما اللامع منه فللمناسبات والعرائس اللائى اكسبهن روعة وجمال وتحرص عليه دائما العروس السودانية في الجرتق والصبحية ،، واتمنى من القائمين بأمر مثل هذه المعارض عكس القومية السودانية وازياء المرأة في جميع انحاء السودان وإبراز جمالها كلها والإبداع فيها ،، مع التحية


إخلاص نمر
 إخلاص نمر

مساحة اعلانية

تقييم
1.21/10 (58 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة