المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل نستحق الديموقراطية..؟!
هل نستحق الديموقراطية..؟!
10-25-2012 02:21 AM

هل نستحق الديموقراطية..؟!

منى ابو زيد

«ليس شرطاً أن يكون المحافظون أغبياء، لكن معظم الأغبياء محافظون».. جون ستيوارت ميل!
يقولون لك إن هذا العالم على امتداده قد أصبح اليوم قرية واحدة.. قرية صغيرة.. فتفرح مستحسناً هذا الزعم المتحذلق الذي يختزل المسافات بينك ونوافذ البيت الأبيض.. وأبواب الكرملين.. وسور الصين العظيم.. وعزلة الدلاي لاما.. ونجوم ريال مدريد.. وأساطير هوليوود.. لكنك تعلم جيداً - في قرارة نفسك - أن الاتصال شئ وأن الوصول شئ آخر..!
عندما تناقلت وسائل الإعلام خبر استقالة وزير الدفاع البريطاني وليام فوكس من منصبه بعد تعرضه لانتقادات لاذعة بشأن علاقة عمل مع صديق له، تجاوزت خطوط التكليف الرسمي، أقر الرجل بأنه أخطأ جداً عندما وضع علاقاته الشخصية والحكومية في سلة عمل واحدة..!
فالمصلحة الوطنية - بحسب قناعة بعض سكان قريتنا الصغيرة - يجب أن تعلو على المصلحة الشخصية، وعلى الحكومات أن يتعامل مع أخطاء المسؤولين بذات المعيار الذي يتعامل به مع أخطاء المعارضين، لذلك رحل فوكس وحل محله هاموند الذي أخذ يفكر ألف مرة قبل أن يخلط شراباً - لكي لا يحيق به مصير سلفه - ناهيك عن خلط المصالح..!
لكن عمالة المعارضة السياسية - بحسب قناعات البعض الآخر من سكان ذات القرية - هي المشجب الذي يجب أن تعلق عليه أي نملة في مساكن الحكومة - مصابة بداء المفاصل - عجزها عن الحركة..!
أعلم أن معظم القراء قد سئموا من ضرب الأمثلة - ببعض الجيران في قريتنا الصغيرة - بلا طائل، سوى تفاقم الأحوال التي تستحق ضرب المزيد والمزيد من الأمثلة.. لذلك نتجاوز اليوم أفعال الحكام إلى أحوال المحكومين..!
ميزة الثورة المصرية - مثلاً - ومشكلتها أيضاً!، انها قامت فعلاً مبنياً للمجهول، بضمائر مستترة، وأبطال مخلصون حقاً، لكنهم ذائبون في جموع التكسير وزحام العالم الافتراضي، فأهم رموز باكورتها ليسوا قياديين بل مفكرين ومثقفين، طموحاتهم وطنية وليست سياسية..!
فالمعارضة في مصر - شأنها شأن المعارضة في بلادنا - كيانات مُتيبِّسَة تصلبت مفاصلها بعد طول رقاد، وبدَّلت أجندتها المساومات، ففقدت ثقة الشعب في جدارتها بقيادة التغيير.. ولكن رغم ذلك انبثق الإخوان المسلمون - أبعد الناس عن الديموقراطية بمفهوم معظم جيران القرية - من عدم الخيار وفراغ الثقة، وهاهم اليوم يحكمون..!
فما الذي نريده نحن؟!.. وكيف نطالب بحرية الرأي والقرار، ونحن أبعد ما نكون عن العقلية التداولية وأقرب ما نكون إلى أدلجة الفتاوى وتسييس الأحكام؟!.. لذلك نسأل: هل نستحق الديموقراطية فعلاً، أم يستحقنا مستبد عادل، يتحرى الدقة في تهشيم أضلاع الديموقراطية..؟!

الراي العام


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#497712 [قول النصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 02:26 PM
عنوان المقال قى بلد والمقال فى بلد....

يا كافى البلا حتى الصحفيين يريدون اسقاط الشعب وليس النظام...

دعونى اعيش ...مثلا؟؟؟؟


#496323 [سيداحمد وقيع الله]
1.00/5 (1 صوت)

10-26-2012 08:53 PM
هل نستحق الديموقراطية فعلاً ::::: نستحق الديمقراطية ( ماناقصين رجل و لا يد كاملين بجد رجال ونساء اطفال و شيوخ ) ابعدي صورة الحركة الاسلامية من راسك . اما مصر هي على الطريق القويم بجد اربعة سنوات من عمر الشعوب لاشئ .


#495761 [huwidah]
2.50/5 (6 صوت)

10-25-2012 05:55 PM
خسمتك بالنبي عاوزة تقولي شنو


#495579 [ابو خنساء]
2.25/5 (3 صوت)

10-25-2012 01:29 PM
لا يهمنا اختي ان طغى الحكام وتجبروا ووعدونا بتكسير اضلعنا ونزع السنتنا وحناجرنا ان تفوهنا بلفظ الديمقراطية فلا بد من الديمقراطية وان طال السفر فالمستبدون لا يمكنهم اقامة العدل بمقابل تنازلنا عن الديمقراطية هذا قول لا صحة له نحن بقول مستبد عادل نربت على كتف الطاغية ونقول له نم قرير العين . شعب السودان سئم ديمقراطية الاحزاب الطائفية التي فشلت في بسط الديمقراطية وسط اقطابها وتنكرت لمبدا الشورى مع انها تدعي المرجعية الاسلامية لا يهمنا نحن في الطريق سائرون وان مر الربيع العربي جوارنا الى ذات الهدف ولكنه تعثر فلان التجربة حديثة عهد لديهم لذلك عثراتهم كانت متوقعة اما- ولست في حاجة لتذكيرك - فشعبنا الذي ضرب اروع الامثلة في اكتوبر 64 وابريل 85 وان طال به العهد لا بد عائد الى حضن الديمقراطية وسيلة لتبادل السلطة وامنا وامانا من البطش الذي اذاقته الثلاث عسكريات التي اعقبت استقلالنا واعلمي من نوى تهشيم اضلاع الديمقراطية واهم واهم


#495552 [ود توتي]
3.13/5 (4 صوت)

10-25-2012 12:56 PM
بلاهي عليكم قولوا لي ما هو السبب الذي يجعل وزير الدفاع (أبو ريا له ) يقدم استقالته؟ ولماذا هو في منصبه رغم كل هذه البلاوي


#495533 [اب جاكوما]
1.00/5 (1 صوت)

10-25-2012 12:40 PM
دا تحليل فطير وساذج


#495525 [كباريت]
2.50/5 (3 صوت)

10-25-2012 12:38 PM
If we admit that this factory is supplying Hamas with small ammunitions we should ask Israel these two logical question: Is the targeted factory is the exclusive factory in the world that supplies Hamas with light or conventional weapons? In light of international laws and conventions are these ammunitions transactions or deals constituting any violation to these laws and conventions? Just Israel has been tempted by weak and coward reactions of Sudan government with regard to the previous strikes at eastern Sudan.
I am sickened by Khartoum's governor statement on which he denied any foreign involvement in the blast and attributes it to a plumping machine sparks. His repeated attempt to play the role of a government spokesman is disgusted. These events sum up the real chaos we live in and real characters of people who mange this country.
Khartoum is now serving as a "back yard" or more precise it plays the role of a cats' paw for fanatic Hamas faction. Thanks to this junta's mentally and their primitive way of thinking we have now been indulged in a direct confrontation with Israel, a confrontation that nobody knows to where it leads us and how it ends up.
The espionage role of S. Sudan government and Palestinian citizens who live in Sudan in these aerial strikes whether being launched by Drones or by surface-to-Air missiles is substantial and there is no need to prove thereof. Once again we strongly condemn this barbaric aggression and we require the following to be addressed with immediate effect:
1- Immediate expulsion of majority of Palestinians who live in Sudan.
2- Immediate resignation of the Minister of Defense and his senior aides.
3- Bashier shall step down as quickly as possible.
4- Transferring this disastrous factory to a relatively far area.
5- File complaints to the Security Council and the UN against Israel.
6- Launch a thoroughly investigation to fathom the alleged infiltrations among Sudan's security and armed forces.
7- Immediate arrest or at least banning zealous preachers who provoke the public against Israel.
8- Arrange with Egypt and Qatar and other friendly countries on suitable approaches to contain the outcomes of this disaster.
9- Taking all necessary measures to maintain the integrity and sovereignty of our country.
10- Suspends negotiations with South Sudan for unforeseeable period.

Best regards,


#495479 [taher omer]
3.63/5 (4 صوت)

10-25-2012 11:40 AM
لا يوجد مستبد عادل لأنه لا حرية مع مستبد . الإستبداد ضد الحرية والكرامة
أما إذا أراد الشعب الحياة فلابد أن يستجيب القدر .
هذه من المقولات التي لا يتردد الإنسان الحر في رفضها . هذه مقولات المنظريين للنظم الشمولية ومن لف لفهم.


#495372 [حماميزو]
1.00/5 (1 صوت)

10-25-2012 09:24 AM
عندما بداءتي مقالك ب استقالة وزير الدفاع البريطاني وليام فوكس من منصبه بعد تعرضه لانتقادات لاذعة بشأن علاقة عمل مع صديق له، تجاوزت خطوط التكليف الرسمي، إستبشرت خيرآ وهللت وكبرت وقلت الليله بت ابوزيد ح تضرب وزير الدفاع بي قلم حبر سائل ؟؟؟ ولاكن خاب ظني ورجعت حليمة لي قديمة ؟؟
هاكذا مقالك حكمة الصباح قال فلان , نشيد الوطن , الي البيوت . لماذا كل هذا الجبن لماذا لم تقولي عن وزير الدفاع كما قلتي عن البريطاني .. الصحافة بمثابة عربة ذات أضواء كاشفة تضيء الطريق للحاكمين وتهديهم سواء السبيل وتنتقدهم إن حادوا عن الطريق المستقيم.هل فعلتي هذا ؟؟؟؟؟؟


منى ابو زيد
منى ابو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة