خاتنها لليوم الأسود!!!!
10-26-2012 10:26 PM


خاتنها لليوم الأسود!!!!

سعد محمد علي
[email protected]

كان أحدهم يتمشدق بسكين يلبسها في ذراعه ويشمر عنها في الملمات وبيوت (المرايس) حتى يبعد عنه الشر والطامعين.. ولكن شاءت الايام أن يأتي الى تلك (الأنداية) شخص شرس لا يهاب أحدا وفي نفس الوقت يملك من السفاهة ما يكفي بلدا لو وزعت عليه.. ونشب عراك بينهما مما مكن السفيه من السيطرة على اخينا فلكزه في منطقة حساسة من جسده.. لم ينطق معها كلمة.. فقال له الشماتة: الزول دا ما حقرك يعمل لك كدة وانت شايل سكين.. خاتيها لمتين ما تطعنوا بها! فقال لهم: خاتيها لليوم الاسود.. فعلقوا عليه أي يوم أسود غير هذا اليوم الذي امتهنت فيه كرامتك وتمت ...............
هذا ما ينطبق على حكومتنا الرشيدة والتي وقف وزير دفاعها بكل همة وأمانة امام مجلس الوزراء ليعلن بأن راداراته لم تكتشف تلك الطائرات المعتدية.. في الوقت الذي يتمشدق فيه بأن البلاد مؤمنة وأنهم (يرمون الى قدام) بالله أي بلد محترمة تلك وزير دفاعها يعلن بكل هذه الاريحية والانبساطة والسهولة بأن الرادارات لا تعمل او انها لم ترصد الطائرات المغيرة ويبيت في وظيفته غرير العين هانئها!؟
ولكن عندما نعود الى تاريخ هذا الوزير الهمام إبان تقلده لمنصب وزير الداخلية وانهيار عمارة الرباط والتي كلفت الدولة الشئ الفلاني عندما حاول ان يسجل موقفا تمثيليا فأعلن استقالته من وزارة الداخلية أحسسنا لحظتها اننا قد بلغنا من الرقي الديمقراطي مرتبة عليا لنفاجأ بأنه قد تمت ترقيته الى فريق أول وتحويله ليكون وزيرا للدفاع.. من (أحمد) إلى (حاج أحمد).. لكن معاه حق إن استقال يا ترى ماذا يمكنه ان يصير؟ّ لأن الخانتين مشغولتان فالنائب الاول لن يهوب ناحيتها فهي محروسة بأسد النظام وعرابه وطبعا لا يمكن ان يفن يتبوأ منصب (الريس) رغم انه يملك من المقومات الرئاسية من الرقيص وغيره!
وحتى يثبت اخونا بان البلاد آمنة فالزيارة التي قام بها اول ايام العيد الى كادوقلي استقبله فيها ثوار الحركة الشعبية بخمس صواريخ كاتيوشا اظنها كفيلة بأن تخرصه قليلا ومشايعيه الذين يدخرون سكاكين الوطن لليوم الاسود.. ويخلعون ثياب الزيف والإفك والكذب.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1829

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#498007 [abu ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 11:23 PM
اهدي الكاتب هذه القصيدة بنفس المعني
وهي للشاعر احمد مطر
عباس وراء المتراس ،

يقظ منتبه حساس ،

منذ سنين الفتح يلمع سيفه ،

ويلمع شاربه أيضا، منتظرا محتضنا دبه ،

بلع السارق ضفة ،

قلب عباس القرطاس ،

ضرب الأخماس بأسداس ،

(بقيت ضفة)

لملم عباس ذخيرته والمتراس ،

ومضى يصقل سيفه ،

عبر اللص إليه، وحل ببيته ،

(أصبح ضيفه)

قدم عباس له القهوة، ومضى يصقل سيفه ،

صرخت زوجة عباس: " أبناؤك قتلى، عباس ،

ضيفك راودني، عباس ،

قم أنقذني يا عباس" ،

عباس ــ اليقظ الحساس ــ منتبه لم يسمع شيئا ،

(زوجته تغتاب الناس)

صرخت زوجته : "عباس، الضيف سيسرق نعجتنا" ،

قلب عباس القرطاس ، ضرب الأخماس بأسداس ،

أرسل برقية تهديد ،

فلمن تصقل سيفك يا عباس" ؟"

( لوقت الشدة)

اصقل سيفك يا عباس


#496797 [سودانا فوق]
1.00/5 (1 صوت)

10-27-2012 04:42 PM
الاسطوانة المشروخة

نحتفظ بحق الرد في المكان المناسب والزمان المناسب بس دي الفالحين فيها

حتى جعفر الصادق بقه يردد في كلامهم دا


سعد محمد علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة