المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مرسي العياط يعزز صداقته مع رئيس دولة " احفاد القردة والخناز
مرسي العياط يعزز صداقته مع رئيس دولة " احفاد القردة والخناز
10-26-2012 10:29 PM

مرسي العياط يعزز
صداقته مع رئيس
دولة " احفاد القردة والخنازير"


خليل خوري
[email protected]

في الرسالة التي بعث بها الرئيس الاخواني لمصر مرسي العياط الى الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز ، فاجأنا المجاهد في سبيل رفع راية الاسلام وتحرير الاقصى من قبضة احفاد القردة والخنازير ، فاجأنا العياط باستهلال رسالته "البروتوكولية" باستخدام عبارة "الصديق الوفي العظيم " وهي عبارة كان الرئيس المخلوع حسني مبارك يعتبرها من المحرمات وتحاشى استخدامها في كافة مراسلاته مع كبار المسئولين الاسرائيليين وحتى في لقاءاته الشخصية معهم التي كان يحرص ان تتم معه في القاهرة تجنبا لذهابه الى الدولة العبرية ،احتراما لمشاعر رجل الشارع المصري المعادية لاسرائيل، والمتعاطفة مع المطالب الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ، كما انها اوصاف لا تنسجم مع التاريخ الاجرامي للجنرال بيريز الذي تولى مناصب قيادية في الجيش وفي الدولة العبرية في مرحلة خاض فيها الجيش الاسرائيلي حروبا عدوانية ضد دول عربية مجاورة لاسرائيل ، وابلى خلالها من منظور بيريز بلاء حسنا في ازهاق ارواح عشرات الالوف من مواطنيها، ومن تدمير البنى التحتية والفوقية لهذه الدول ، فضلا عن قضم اجزاء من اراض هذه الدول كالجولان والضفة الغربية وقطاع غزة و جنوب لبنان، وضم بعضها الى الدولة العبرية ، باعتبارها من منظور بيريز ايضا جزءا لا يتجزأ من ارض الميعاد التى وهبها الرب في سالف العصر والاوان للشعب الاسرائيلي لشدة عشقه لشعبه المختار ولنبيه ابراهيم، بشهادة الكتب السماوية الثلاثة ، ولشدة كراهيته للشعوب الاخرى التي كانت تفضل الركوع والسجود وتلاوة صلواتها للظواهر الطبيعية الملموسة، وللكائنات الحية التي تمدها بمقومات الحياه والتكاثر . فلماذا يضفي العياط على هذا المجرم الذي استباح سفك دماء المصريين في وقت من الاوقات ، صفة الصديق العظيم والوفي مثلما يستبيح سفك دماء الفلسطينيين في قطاع غزة الذي تعرض خلال الايام الثلاثة الماضية لغارات جوية اسرائيلية فيما كان العياط منهمكا في في اعداد خطط جهادية لغزو سورية ؟؟ اعتقد ان الصداقة بين الاثنين لم تكن تتعزز على هذا النحو الا لان رئيس الدولة العبرية بيريز ومعه الطاقم الحاكم في الدولة العبرية ، لم يمارسوا اية ضغوط دبلوماسية على الادارة الاميركية كي تتوقف عن تقديم الدعم المالي لحملة العياط الانتخابية ، ولتفويزه على منافسه في الانتخابات احمد شفيق ، او يتوقف اذنابها من مشايخ النفط والغاز من ضخ الاموال على جماعة الاخوان المسلمين لاستخدامها في حملتهم الانتخابية من اجل شراء الاصوات وتوسيع رقعة انتشارهم على الساحة المصرية . وجهات نظر من هذا القبيل لم تكن تلاقي قبولا من جانب طائفة من المحللين ، بل كانوا يرفضونها استنادا الى شفافية ونزاهة الانتخابات التي جرت في مصر لانتخاب رئيس الجمهورية : ولكن هل ينكر هؤلاء المحللون ان العياط او اي مرشح اخواني اخر لم يكن يفوز في هذه الانتخابات" الشفافة والنزيهة " لو حجبت عنه الادارة الاميركية الدعم المالي الذي بلغ وفق تحريات احد اعضاء الكونجرس الاميركي في الموازنة الفيدرالية عشرات الملايين من الدولارات ، وبالتالي تعذر على انصار حملته من الاخوان المسلمين شراء اصوات الناخبين المصريين لقاء منحهم معونات من الزيت والسكر والطحين . الثابت من مجريات الانتخابات : ان الجانب الاسرائيلي لم يمارس اية ضغوط باتجاه اسقاط المرشح الاخواني عبر وقف الدعم المالي الاميركي ، لادراكهم ان القضية المركزية للاخوان الملتحين، لم تكن في يوم من الايام تحرير الوقف الاسلامي في فلسطين، والجهاد ضد احفاد القردة والخنازير كما كانوا يدعون في خطبهم النارية اثناء حملة الانتخابات كسبا لاصوات الناخبين المخدوعين بديماغوجيتهم وخطابهم الديني ، او كما كانوا يزايدون على الرئيس المخلوع مبارك لاظهار انفسهم امام رجل الشارع المصري بانهم تنظيم معاد للدولة العبرية استقطابا له وكسبا لتأييده ، ولماذا يمارس الجانب الاسرائيلي اصلا مثل هذه الضغوط طالما ان القضية المركزية التي سيشتغل عليها العياط طوال توليه للسلطة هو: اخونة مصر عبر نشر التحجب والتنقّب في صفوف الاناث ، واطلاق لحى الذكور واهدار وقت المواطن المصري في اداء طقوس الورع ، بدلا من توظيفه في العمل المنتج الذي يشكل لدى الشعوب التي تحررت من سطوة رجال الدين ، الركيزة الاساسية لتقدمها وتطورها في كافة المجالات ، والذي يشكل للشعب المصرى الحل الوحيد الذي يضمن توفير رغيف العيش ويولّد فرص العمل لكل فرد منه ، فضلا عن ان العمل المنتج هو الحل الوحيد الذي سيمكن الحكومة المصرية من التوقف عن الشحدة واستجداء المساعدات التي تاتيها من الادارة الاميركية ومن شيوخ النفط والغاز، والتي لا يجودون بمثل هذه الحسنات تقربا من الله او اكراما لسكسوكة مرسي العياط ،، بل يجودون بها كي تبقى مصر رهينة لاميركا ، واداة تنفذ مخططاتها الهادفة الى الهيمنة على المنطقة العربية‘ ونهب ثرواتها، والزج بالجيش المصري في حروبها العدوانية ضد الشعوب العربية . وبالمقابل لا احسب ان بيريز سيتنّكر لهذه الصداقة ، طالما ظل العياط على نهجه الاخواني الوهابي ، وطالما ظل ملتزما باتفاقية كامب دافيد وخاصة ملحقاتها التي تقضي بالتنسيق الامني بين مصر والدولة العبرية ، والتعاون بين اجهزة المخابرات المصرية وبين الشين بيت والموساد الاسرائيلي في مكافحة الارهاب ، والتبادل التجاري بين مصر واسرائيل ، وتزويد اسرائيل بالغاز المصري بابخس الاسعار . واخيرا لا يبقى امام العياط لتعزيز صداقته ووفائه " للصديق العظيم بيريز " سوى ان يفي بتعهداته التي قطعها قبل اسابيع امام وزراء الخارجية العرب، فيبادر بارسال قوات مصرية الى سوريا كي تشكل مع عصابات الاخوان المسلمين ، والكوماندوز الاميركي ، والقوات الاسرائيلية ، وقوات السلطان العثماني اردوغان القوات المشتركة التي ستتولى استكمال المشروع الاميركي ى الهادف الى تدمير الدولة السورية وتقسيم سورية الى ثلاث دويلات قبل ان تشرع الشركة الاميركية الاسرائيلية باستخراج الغاز من اكبر حقل للغاز في العالم ، والذي يقع في البحر الابيض المتوسط وضمن المياه الاقليمية لسوريا ولبنان وفلسطين . الغريب والعجيب في ردود الفعل التي اثارتها الرسالة العياطية الموجهة "لصديقه العظيم بيريز" ان كافة الاحزاب والقوى الوطنية على كافة الساحات العربية قد قابلتها بالتنديد والشجب والاستنكار، فيما لزم الجماعات الاخوانية على هذه الساحات الصمت ، رغم انهم كانوا الاكثر صراخا وتنديدا بجرائم صديق العياط العظيم ، عندما كانوا في صفوف المعارضة ولم تكن بعد مؤخرة العياط قد استقرت على كرسي السلطة ، ولقد تجاهلوا هذه الرسالة على ما يبدو : ربما لانشغال الجماعات الاخوانية في اطلاق غزوات جهادية باتجاه السورية بهدف تدمير الدولة السورية واضعافها تسهيلا على الشركة الاستثمارية الاميركية الاسرائيلية من استغلال الغاز بدون عقبات وعراقيل من جانب دولة سورية قوية لا تفرط بحقوقها في حقل الغاز ، او ربما لانشغال صاحب الانتصارات الالهية الفيلد مارشال اسماعيل هنية في اطلاق حملات في قطاع غزة من اجل اغلاق المحلات التجارية المخالفة لقانون الفضيلة والتي لا زال اصحابها يوظفون ذكورا لبيع الكلاسين النسائية !!!


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2060

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#496789 [x]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2012 04:23 PM
طز في مرسي العياط و طز في بشار النعجة و طز فيك يا خوري لانك واقف مع بشار


#496466 [ساجور]
1.50/5 (2 صوت)

10-27-2012 05:13 AM
هذا يدل ويؤكد على ان الاخوان الضلاليين هم طلاب سلطة ليس الا
فهذا العرص المدعو محمد محمد مرسى العياط كان يخرج ضمن الذين
يخرجون فى تظاهرات ضد دولة اسرائيل وسفارة دولة اسرائيل
ويطالبون بسحب السفير المصرى من تل ابيب
اتفوووووووووو على الاخوان المتأسلمين


#496405 [شهاب ثاقب]
4.50/5 (4 صوت)

10-27-2012 12:47 AM
كل مصري سواء أكان إخوانيا أو سلفيا أو شيوعيا أو ناصريا كلهم سواء تجيري فيهم دماء محمد على باشا نظرتهم نحو السودان ثابتة لا تتفير السودان بلد الذهب والعبيد فلماذا مثل هؤلاء أصلا نعمل معهم أي علاقة شوفواالطفل المعجزة مصطفى إسماعيل كيف لايجرؤ على الكلام عن حلايب شوفوا كبير الرقاصين لايجرؤ أن يتكلم عن الفشق شوفو نافع كلهم جبناء أمام الخوارج من الحكومات أسودعلى الشعب المسكين بالأمن والقتل والأغتصاب للحرائر ولكن يمهل ولا يهمل


ردود على شهاب ثاقب
United Arab Emirates [إبن السودان البار -----] 10-30-2012 08:28 PM
لعلمك إغتصبوا رجال كمان فأرجو فتح موقع ( قوقل ) وأكتب فاروق محمد إبراهيم وستجد قصة المهندس الذي اصابه الجنون عندما أمر الما نافع بأغتصابه وأمامه وهذا المهندس قتل أسرته وأنتحر ؟؟؟


خليل خوري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة