المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ربيع شباب الحركة الا تحادية
ربيع شباب الحركة الا تحادية
10-28-2012 02:07 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

ربيع شباب الحركة الا تحادية

حسن البدرى حسن
[email protected]

تتغنى كل الانظمة الديكتاتورية وتعزف اجمل الالحان التى تطربها بأسم الديمقراطية المفترى عليها والتى اصبحت (أى الديمقراطية) ضيعة يبحث عنها الشباب المنتفض الثائر فى غياهب ظلامات الظلم والفساد والبيع والشراء فى سوق النخاسة الديكتاتورى العربى والاقليمى وبالتخصيص الانقاذى فى السودان الذى كان كارثة حقيقية المت بالسودان وشعبه تحت امرة الظلامية الاخوانية بقيادة الحركة الاسلامية السودانية العالمية التى غابت, وغابت هويتها(المشروع الحضارى)! الذى كان جسرا لعبور الانتهازيين والزنادقة ولصوص السلطة وحرامية السوق الابيض والاسود والخصخصة فى اموال الشعب السودانى التى ضاعت هدرا بأسم الاصلاح والبناء والتعمير, ولكن ,الربيع السودانى الديمقراطى بالرغم من المشاق وتعرجات الطريق الثورى ووعورته التى اصابته والمت به الا ان شباب الحركة الاتحادية العملاقة التى ولدت من رحم طيب ومن اناس طيبون يعرفون الله وحقوق الله كانوا وما زالوا يبحثون جادون مثابرون عن ربيع سودانى ديمقراطى, وكانت نقطة الانطلاق الحقيقية هى ندوة نادى الخريجين التاريخية الخطيرة جدا والتى كانت حدث ثورى حقيقى ولاول مرة منذ انقلاب الانقاذ لان صوت المعارضة كان خافتا منبطحا منذ ثلاث وعشرين عاما عجاف عانينا فيها الامرين لكى تصدق المعارضة كرجال صدقوا ماعاهدوا مبدأ الحرية والديمقراطية والجدية لنيلهما لانهما واجبا مقدسا يتزين بهما الاحرار الشرفاء والاطهار الانقياء,

الحقيقة ان كوكبة الشباب الاتحادى الثائر بقيادة الثائر الشاب محمد عثمان مبارك وبقيادة الدكتور المخضرم عبدالجبار على ابراهيم وبقيادة كل الطوائف الاتحادية التى استظلت بظل وحدة الحركة الاتحادية لاسترداد عافية الحركة الاتحادية وبقيادة الميرغنى الثائر السيد محمد عثمان تاج السر الذى هو زادا لبزوغ فجر ثورة الختمية التى هى ينبوع الفيوض الالهية الى حضرة الرحمن ورجال القرأن بأذن الله والذين سيعود الحق على ايديهم وايدى الشبيبة الاتحادية الثائرة التى لم يغمض لها جفن حتى ترى الحق حقا وتتبعه والباطل باطلا فتجتنبه, لان هؤلاء الشباب الاتحاديين وكثير من شباب الختمية المنتفض ضد ارجوزات الانقاذ الذين يجيدون المراوغة والكذب والنفاق عن طريق ربايبهم فى الحركة الاتحادية وفى الحزب الاتحادى الذى سيعود مبرأ من عيوب هذا وذاك ,ان شباب الحركة الاتحادية كانوا عند حسن الظن بهم وكانوا امتدادا حقيقيا لبطولات الشباب الاتحادى الذى صادم هذا الكابوس الانقاذى فى الاحياء وفى الجامعات وفى الشارع السياسى وسجلوا تاريخا ناصعا بأسم الحزب الاتحادى الديمقراطى منذ الانقلاب الانقاذى الغاشم على السلطة الديمقراطية ولكن وللاسف الشديد حاول المرجفون من اذناب الانقاذ والانقاذيين الذين يدورون فى فلك الانتهازية الواعية بأسم الحركة الاتحادية وحزبها العملاق الاتحادى الديمقراطى حاولوا تذويب نضالات الثوار الاتحاديين وتذويب حزب الاستقلال وحزب النضال السياسى ليكون بوقا للانقاذ ولحزب المال والفرقة والشتات والفتن والبلاوى(المؤتمر الانقاذى ) لان المؤتمر الوطنى رئيسه الراحل المقيم عبدالمجيد امام رجل القضاء النزيه ورجل عصره الواعى الحصيف الذى رد العسكر الى صوابهم عندما كان القضاء سلطة منفصلة مستقلة لاتعرف فى الحق( لومة لايم) مهما كان, ومهما كان تهديد الحاكم وهذا موضوع سأخصص له مقالات بأذن الله ,

الحقيقة اننا نبحث عن الحزب الاتحادى الديمقراطى الذى طمست هويته واصبح اسما على مسمى وهذا بفعل الفاعل الذى انابه نائب الفاعل لتمزيق الحزب الاتحادى الديمقراطى, تحت احاجى وقصص ! لاتقنع الاطفال الرضع ! يرددها اهل الانقاذ, الوطن وما ادراك ما الوطن والوحدة الوطنية ووحدة الصف الوطنى, وكثير من الاستهلاك اللفظى والسياسى,! السؤال اين الوطن السودان الذى يتحدث عنه هؤلاء وتلكم من الانتهازيين؟؟ !!ياحليل السودان الذى اصبح انسانه فى معسكرات اللجوء! ياحليل السودان الذى رئيسه مطلوبا للعدالة الدولية,يا حليل السودان الذى بيعت اراضيه بحجة الاستثمار والذى دخل عائده فى كروش وجهابزة السماسرة الانقاذيين الانتهازيين بأسم الوطن السودان الجريح والذى اصيب فى مقتل اصابه بالمرض العضال وهو الانقاذ سيئة الصيت, ياحليل السودان الذى اصبح مسرحا ومرتعا خصبا للغارات الجوية الاسرائيلية مرات ومرات وحكامه نياما نوم العوافى!! وما معروف الذى يخبئه القدر نتيجة سوء سياسات الحكام !!,ياحليل السودان الذى اصبح انسانه يجوب اوربا وامريكا واستراليا واسيا هربا من ظلم حكامه ومن جور ظلامه(بضم حرف الظاء) ومن غدر احزابه التى اصبحت دمى يحركها كهنة الانقاذ!! ياحليل السودان الذى يعانى مواطنه فى داخل السودان المرّ والحنظل ومأسى يندى لها الجبين وحوداث لم تطرأعلى قلب سودانى من قبل, ياحليل السودان الذى يموت انسانه موتا بطيئا اكلينيكيا وهو فى شظف البحث عن لقمة عيش والبحث عن كساء والبحث عن شراب والبحث عن دواء والبحث عن خروف ضحية !!مأسى ومصائب وبلاوى زمان الانقاذ الخرب الذى خربّ النوايا وافسد الضمائر ودجن البصائر وهلك الحرث والنسل وغيب الانسان وكرامته وادميته وغيب اخلاق السودانيين وشهامة السودانيين بأسم الاسلام وبأسم وحدة الوطن وبأسم هويته !,

الحقيقة ان الحركة الاتحادية وحزبها الاتحادى هما قلاعا حصينة يحرسها الشباب الاتحادى على مرّ الدهور والايام لذلك يجب ان يعتلى الشباب صدارة قيادة الحركة الاتحادية لان الحركة الاتحادية شجرة خضراء نضرة متجددة برجالها وبشبابها لدك حصون الفساد والاستبداد الانقاذى ولقيادة التغيير السلمى الذى هو مبدأ اصيلا تأسست عليه مبادىء الحركة الاتحادية ولان شبابها وطلابها حركوا المياه الساكنة والراكضة ابان ابريل ومايو ويونيو ويوليو من هذا العام وقادوا المظاهرات والاحتجاجات الثورية وكانوا فى مقدمة الثوار ودفعوا الثمن غاليا وما زال الليل طفلا والطريق شاقا ملىء بالاشواك ورغم ذلك بأذن الله قادرون على قيادة الربيع السودانى الديمقراطى بمزيد من التنظيم واصطفاف الصفوف وجمع الاموال للاعتماد على الذات وللمقدرة على مواصلة النضال ومواصلة الرحلة الشاقة لعودة الحرية والديمقراطية ولعودة السودان وانسانه المنكوب ايفاء للامانة وايفاء لمستلزمات التغيير الثورى ولمتطلبات الثورية التى شعارها الارتباط بالجماهير السودانية اين ما وجدت وارتباطها بالثورة المدنية السلمية التى ستثأر للتغيير الثورى والاصلاح الاخلاقى والثقافى والاقتصادى لتأسيس دولة السودان المدنية الحديثة,تحت شعار, الله,انسان السودان, الديمقراطية.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 748

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#497980 [ELAMEIN]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 10:42 PM
لا استطيع ان افهم حركة سياسية اتحادية ديمقراطية يخاطب ليلتها السياسية حسن الترابى اين القيادات الاتحادية اين الحركة الطلابية هل يستطيع كائن من كان ان يقنعنى بأن الترابى يصدق فى الحديث عن الديمقراطية هل ارتميتم فى احضانه انه المؤتمر الوطنى نفسه مالكم كيف تحكمون؟ اليس هو من اسقط حكومتنا الديمقراطية ؟ الم يسقط حكومتنا الديمقراطية بالتآمر مع الصادق لاحساسهم بأن الاتحاديين قادمون بقوة؟هل تنسون التأريخ ما هذه المهازل التى تعملونها؟ ان السياسى الحصيف يعرف كيف يستفيد من الأحداث حوله ويقود هذه الأحداث لا تقوده هى! اتمنى ان تكون هذه مجرد عثرة وان نكون جادين فى السعى لوحدة الحزب.


ردود على ELAMEIN
United Arab Emirates [إبن السودان البار -----] 10-30-2012 09:32 PM
هذا يدل علي القيادة الركيكة والتي تعتمد علي العواطف لا المباديء ؟؟؟ لكنهم خطوا خطوة معقولة بتخلصمهم من زعيم المافيا وأرتاحوا من بوس الأيادي ؟؟؟ والسودان حتي يتخلص من الحلقة الشيطانية المدمرة ؟؟؟ وهي يا حكام عسكر يا طوائف دينة وتجار دين الا بتشكيل حزب شبابي جديد طموح له برنامج موضوع بحنكة ومعرفة من قبل متخصصين كل في مجاله ؟ حزب يجمع كل الشباب الثائر والمواطنين الأحرار الشرفاء الذين لا يركعوا ويبوسوا الأيدي ؟؟؟


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة