المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحركةُ الشعبيةُ خيبةُ أملٍ تمشي على رِجْلَينِ (1) اا
الحركةُ الشعبيةُ خيبةُ أملٍ تمشي على رِجْلَينِ (1) اا
10-17-2010 12:50 PM

الحركةُ الشعبيةُ خيبةُ أملٍ تمشي على رِجْلَينِ (1)

د.زاهد زايد
[email protected]

حاربت الحركة الشعبية لأكثر من عقدين من الزمان باسم تحرير السودان ليكتشف السودانيون بعدها أنه كان يعني شيئا واحدا لا ثاني له وهو تحرير الجنوب من الوحدة من بقية السودان أوتحرير الجنوب من استعمار الشمال العربي المسلم كما يقول بعضم .
لم تسع الحركة جادة لعقد أي اتفاق في الديمقراطية الثالثة بالرغم من سعي زعماء الأحزاب لذلك بل لم تعترف بثورة التغيير في أبريل وسمتها \"مايو الثانية \"فأصاب الاحباط الجماهير التي كانت تتوقع تجاوبا فوريا ودعما لا محدودا لثورتها من إخوتهم في الحركة ، فمايو قد زالت وأجبرالجيش على الإنحياز للثورة وكانت آمال الناس في زوال الحرب بزوال مسبب الحرب والجلوس مع إخوتهم للتوصل لحلول لجميع مشاكل البلد وعلى رأسها مشكلة الجنوب .
لم تتجاوب الحركة مع ثورة أبريل المجيدة بل كان خطابها الأول بعد نجاحها عدائيا وبشّر الناس باستمرار الحرب وكأن شيئا لم يحدث ( فقد قاتلوامايو الأولى وسيقاتلون مايو الثانية (أبريل) )، هكذا بددوا آمال الناس وأصابوا فرحهم بزوال مايو في الصميم.
تعاملت الحركة مع زعماء الأحزاب والمسئولين في حكومة الديمقراطية الثالثة بتعال شديد وفوقية حتى أن زعيمها الراحل جون قرنق رفض مقابلة زعيم حزب الأمة ورئيس الحكومة بصفته الرسمية . ولم تنتج عن هذا اللقاء فائدة بطبيعة الحال .
وحتى اتفاق المرغني ـ قرنق لم يكن بطموح أهل السودان ولكنه كان هو المستطاع مع استمرار تعنت الحركة وفرض شروطها ومع ذلك استبشر به الناس خيرا إلي أن قتلته جبهة الترابي ولم تبك عليه الحركة ولم تتمسك به لحظة من زمان وكأنها كانت تتمنى زواله وقد كفتها جبهة المتأسلمين عناء التنصل منه.
دخلت الحركة في حرب طاحنة مع الإنقاذ ولم يكن السودان الوطن والمواطن راضيا عنها ولا مباركا لها بل كانت تأكل بنيه أكل النار للهشيم فقد أججها المتأسلمون بتعصبهم الأعمى وأعلنوها جهادا ساقوا الشباب باسمه لأدغال الجنوب وأحراشها فحصدتهم حصدا أورث أهلهم الحزن والأسى .
ولئن عانى الشمال من ويلات حرب أجج أوارها المتأسلمون فقد كانت عاناة أهلنا في الجنوب مضاعفة لأنها تجري في ديارهم وتتحمل الحركة وزرها أيضا بتضييعها لفرص السلام في أيام الديمقراطية الثالثة ولعدم تجاوبها مع نداءات الوطن حينها.
لقد انساقت الحركة غافلة أو مدركة خلف مخطط المتأسلمين ولم تلتفت لنداء المخلصين أيام الديمقراطية وقد كان من الممكن انهاء المشكلة والحرب في ذلك الوقت لو أنحازت للقوى الوطنية . ولما وجد المتأسلمون فرصة لتنفيذ انقلابهم المشئوم .
والحركة التي رفضت الجلوس والإتفاق مع الحكومة الديمقراطية عادت وجلست لتتفق في نيفاتشا مع حكومة انقلابية حاربتهم باسم الدين على اعتبار أنهم كفرة يستوجب جهادهم ، ولم تفاوضهم من أجل السودان ولم ترض أن تفاوضهم ضمن وفد واحد مع قوى التجمع الوطني بل كان همهم الأوحد هو تقرير المصير وحكم الجنوب وفق اتفاق يحمل بذور الانشقاق في طياته.
رحب الناس باتفاق نيفاتشا لا اقتناعا به ولكن رغبة في انهاء الحرب الملعونة وأملا في أن يتغير الواقع بدخول الحركة لمعترك الحياة السياسية عسى أن تتطبق على الأرض ما كانت تنادي به من شعارات . كما رحبوا بقائدها الراحل جون قرنق ووضعوا آمالا عراضا في عودته صافحين ومتناسين جراح الحرب التي ما بيت إلا ومنه قتيل أو مفقود فيها. فماذا كان الحصاد ؟ وماذا تحقق من شعارات الحركة للسودان بعد اتفاق السلام؟
إذا استثنينا توقف القتال فحصاد اتفاق السلام وما بعده يعد صفرا سالبا وخيبة أمل كبرى وخزلان لا يعادلة إلا خزلان الحركة للناس في أبريل وكأن شعارات الحركة دفنت مع قائدها الراحل فقد تخندقت الحركة في مربع الجنوب ولم تساهم بأي قدر يذكر في عودة البلاد للديمقراطية أو الحريات العامة .
لقد وقعت الحركة في شباك المتأسلمين عالمة أو غافلة وكانت فعلا لا قولا شريكا لهم بسلبيتها في اطلاق يدهم في الانتخابات ، وفي استمرار نهج الكبت للحريات ولم تكلف نفسها عناء المعارضة وهي ترى فسادهم وسوء أفعالهم في دارفور التي لم تجد من الحركة أي مبادرة حقيقية لحل المشكلة وهم شركاء في الحكومة وتحت يدهم ثلث البلد يحكمونة كما يحكم المتأسلمون الشمال .
طيلة هذه الفترة ومنذ توقيع اتفاق السلام لم يكن للحركة الشعبية من هم سوى التخطيط لما بعد الانفصال لم تتحرك حركة واحدة في اتجاه قضايا البلد الكبرى ولم تتدخل لدى شريكها لتفيذ ما نصت عليه الاتفاقية من اطلاق للحريات وتحقيق ديمقراطية حقيقية فكل ما جادت به كان قرارها بسحب مرشحها في انتخابات يعلم القاصي والداني فسادها . أما معاناة الناس وتنمية البلدوموارده فقد كانت آخر ما تفكر فيه .
لقد أطالت الحركة باتفاقها مع المتأسلمين في عمر الإنقاذ ومهدت بسلبيتها لهم السبيل ليستمروا في غيهم فهي شريكة لهم في استمرار معاناة الناس من نظام فاسد مفسد فقد باعوا قضايا البلد من أجل الانفصال .
إن خيبة أمل المواطن في الحركة الشعبية وفي مواقفها بات اليوم أكثر وضوحا باقتراب اللعبة من نهايتها بإجراء الاستفتاء الذي خططت له الحركة مع شريكها الانقاذي لتكون البلد قسمة بينهم ، وكل ما نراه ونسمعه من كلا الطرفين ما هو الا مسرحية متفق عليها صراحة أو ضمنا وسيكون ضحيتها المواطن في الشمال وفي الجنوب.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1520

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#35886 [قاي]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2010 12:30 PM
انتم والله اكبر خيبة للسودان والسودانيين ... يامن تلون عنق الحقيقة في سبيل الترويج لاناس لا يمتون للاسلام بصلة .. جماعات يدعون الوطنية والجميع يعلم حق العلم ان تفكيرهم وتصرفاتهم لا تمت للوطنية بصلة .... علي كل !! سوف يسألكم الله يون القيامة عن وقوفكم مع الظلمة الفجرة !!!


#35737 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2010 02:07 AM
عند التفاوض انت تتفاوض مع المتطرفين وليس المعتدلين حتى تضمن نفاذ ما تم الاتفاق عليه ==كما حدث فى مفاوضات السلام المصرى الاسرائيلى حيث وقع المتطرف مناحيم بيجن عن اسرائيل مما ضمن استدامة السلام ==

الحركه الشعبيه وقعت اتفاقيات نيفاشا مع اشرس اعدائها بعد ان اثخنتهم جراحآ ==صيف العبور والكيلو 40 والمتحركات وكلنا يذكر فى ساحات الفداء ونزيف الدم المتواصل ==حتى اذا ما جلس المتأسلمون للتفاوض لم يكن هنالك مجال للمناوره ولم يكن هنالك من يزايد
على السودان الشمالى ان يناضل من اجل الديمقراطيه وان تكون المواطنه هى اساس الحكم وان يكون الحكم مدنى وان تتداول السلطه سلميآ وان لا يأتينا ديكتاتور = معتوه == مدعوم من حزب بليل ليجرب فينا نظريات عفى عليها الزمن


#35516 [mohammmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2010 01:56 PM
هذا التحليل صحيح 100% كما اضيف ان المؤتمر الوطني حارب الحركة الشعبية لمدة 22 عاما ثم تنازل لها عن الجنوب بدم بارد ا1ا كان هذا الانفصال هو هدفه من الحرب فلو ترك الحركة الشعبية لكانت اكتفت باحتلال جوبا فقط شمالا ولكنها اليوم ربما تطالب بحدود علي تخوم كوستي مع رجوع الحرب للمربع الاول حيث انه الان فقط ستكون مبررة الموتمر الوطني لو كان حريصا علي وحدة السودان لما اقترخ هو حق تقرير المصير في الاتفاقية. هذا الامر قد رفضه نميري من قبل واذا كان هناك حق انفصال فلماذا الحرب اذن.


د.زاهد زايد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة