المقالات
منوعات
المجون وبيوت القيان والحانات والديارات فى العصر العباسي
المجون وبيوت القيان والحانات والديارات فى العصر العباسي
10-29-2012 12:11 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

المجون وبيوت القيان والحانات والديارات فى العصر العباسي


بقلم البروفيسور/ احمد محمد الحسن
الاكاديمية السودانية الوطنية للعلوم
معهد الامراض المتوطنة – جامعة الخرطوم

ذكرنا فى سيرة عريب المأمونية، إحدى أشهر القيان فى عصر المأمون، أن مجالس القيان كانت منتشرة فى بغداد والبصرة والكوفة يتكسب منها القائمون عليها، فهم يختارون الفتيات الجميلات النابهات، ويدربوهن، ويعلموهن الغناء، والضرب على العيدان والمعازف، وقرض الشعر، ونصب الشباك لمرتادى بيوتهن، فهى، كما ذكر لى صديقي البروفيسور احمد الصافي، تماثل، ربما بشىء من الاختلاف، بيوت فتيات الجيشا باليابان. كان يغشى بيوت القيان هذه علية القوم، والشعراء، والأدباء، والقواد، يسمرون، ويغنون، وتيسَّر لهم فيها كل أسباب المتعة حلالها وحرامها، ويطارح الشعراء القيان الشعر، وإجازة أبياته، ويبذل المترددون على هذه الأماكن الغالى والنفيس، والذى يذهب جله لصاحب الدار. ويحوى كتاب الأغانى سيرة الكثير من القيان، وأسماءهن، وأخبارهن، بل إن أبا الفرج صاحب كتاب الأغانى المشهور كان قد ألف كتاباً كاملاً عن القيان، كما للجاحظ رسالة تسمى رسالة القيان كشف فيها عن الفساد الذى كان يرتكب فى مجالسهن، وحلل ما يجرى وسوء عواقبه على المجتمع تحليلاً اجتماعياً دقيقاً. ولعل أدق وصف لبيوت القيان ذلك الذى تركه لنا الشاعر على بن الجهم الذى كان يغشى واحداً من تلك البيوت فى بغداد يسمى "بيت المفضل"، نسبة إلى صاحبه، قال:
نزلنا بباب الكرخ أطيب منزل
على محسنات من قيان المفضل
فلابن سريح والغريض ومعبد
بدائع أسماعنا لم تبدل
وليس ما للضيف منهن حشمة
ولأربهن بالجليل المبجل
يسر إذا ما الضيف قل حياؤه
ويغفل عنه وهو غير مغفل
ويكثر من ذمِّ الوقار وأهله
إذا الضيف لم يأنس ولم يتبذل
ولا يدفع الأيدى المريبة غيرة
إذا نال حظا من لبوس ومأكل
ويطرق إطراق الشجاع مهابة
ليطلق طرف الناظر المتأمل
أشر بيد واغمز بطرف ولا تخف
رقيباً إذا ما كنت غير مبجل
واعرض عن المصباح والهج بمثله
فإن خمد المصباح فادن وقبل
وسل غير ممنوع وقل غير مسكت
ونم غير مذعور وقم غير معجل
لك البيت ما دامت هداياك جمة
وكنت مليئاً بالنبيذ المعسل
فبادر بأيام الشباب فإنها
تمضى وتفنى والغواية تنجلى
ودع عنك قول الناس أتلف ماله
فلانٌ فأضحى مدبراً غير مقبل
هل الدهر إلا ليلة طرحت بنا
أواخرها فى يوم لهو معجل
سقى الله باب الكرخ من متنزه
إلى قصر وضَّاح فبركة زلزل
ساحب أذيال القيان ومسرح
الحسان ومسرى كل خرق معدل
لو ان امرىء القيس بن حجر يحلها
لأقصر عن ذكر الدَّخول فحومل
إذاً لرأى أن يمنح الود شادنا
فقصر أذيال القيان غير مسبل
إذا الليل أضحى مضجعى منه لم يقل
عقرت بعيري يا امرأ القيس فأنزل
فأما حانات الخمر فقد كانت ليس فقط لبيع الخمور وشربها، بل كانت كذلك تقدم المتعة والفحشاء لمرتاديها، وقد ترك لنا المجان من الشعراء وصفا دقيقا لما كان يدور فى تلك الحانات، ومن هؤلاء الشعراء أبو الهندى وأبو نواس ومسلم بن الوليد وأبو الشيعي.
استمع لابى الهندى يقول:
ثبت الناس على راياتهم
وابو الهندى على كوى زيان
منزل يزرى بمن حل به
تستحل فيه الخمر والزوانى
إنما العيش فتاة غادة
وقعودى عاكفاً فى بيت خان
أشرب الخمر وأعصي من نهى
عن طلاب الراح والبيض الحسان
فى حياتى لذة اللهو لها
فاذا مت فقد أودى زمانى
و"زيان" اسم فارسى معناه "سكة الخسران". ومن الطرائف التى حكاها صاحب الأغانى عن أبى الهندى أنه ذهب إلى خمارة فى كوى زيان وقال للخمار:
طربت إلى الصبوح هات عجل
فشرب قهوة معتقة حتى سكر وأغمى عليه، فدخل آخرون الخمارة وسألوا صاحبها عن ذلك الشخص، فحكى لهم قصته، فطلبوا منه ان يُلحقهم به، ففعل، فشربوا حتى ناموا، فلما صحى أبو الهندي من سباته سأل الخمار عنهم فاخبره بما حدث، فقال للخمار ألحقنى بهم، وهكذا تناوبوا الشرب والسكر والنوم أياما، وبقوا على ذلك عشرة أيام لا يلتقون بأبى الهندى ولا يلتقى بهم. وقال ابو الهندى فى ذلك:
ندامى بعد عاشرة تلاقوا
وضمهم بكوى زيان راح
رأونى فى الشروق صريع كأس
معتقة وما متع الصباح
فقالوا ايها الخمار من ذا؟!
فقال: أخ تخونه اصطباح
أدار الراح حتى
خر كأنه عود شناح
فقالوا: قم وألحقنا وعجل
به إنا لمصرعه نراح
نقيم معاً وليس لنا تلاقى
ببيت ما لنا منه براح
وأما "الأديرة/الديارات" فكان يؤمها عامة الناس والشعراء، وحتى الخلفاء ورجالات بلاطهم، وكانت هذه الأديرة على الطرق الكبرى يسهل على كل عابر سبيل أن يغشاها. وقد ألفت كتب عن هذه الأديرة، منها "ديارات الشابشتي"، و"ديارات أبى الفرج الاصفهاني"، وأورد الثعالبي فى "يتيمة الدهر" قصصاً وقعت فيها، ومن أشهر الديارات دير حنة الذى ارتاده أبو نواس وقال فيه:
يادار حنة من ذات الاكيراح
من يصح عنك فإنى لست بالصاحي
رأيت فيك ظباء لا قرون لها
يلعبن منا بألباب وأرواح
وذكر النواسي ديراً آخر فى شعره، هو دير بهرزان، قال:
بدير بهرزان لي مجلس
وملعب وسط بساتينه
رحت إليه ومعى فتية
نزوره يوم سعانينه
بكل طلاب الهوى فاتك
قد آثر الدنيا على دينه
ومن الأديرة المشهورة دير زكى، ودير الشياطين، ودير الأعلى، ودير مران، ودير البيعتين، ومن اراد مزيداً من شعر الخمريات فعليه بديوان أبى نواس، وأشعار مسلمة بن الوليد، وأبى الشيعي، وأبي الهندي، وغيرهم من الشعراء المجان.
ويصل ولع بعض الشعراء بالخمر أن يتمنى أن يدفن عند موته تحت كرمة كما قال أبو محجن الثقفى:
إذا مت فادفنى إلى جنب كرمة
تروى عظامى فى مماتى عروقها
ولا تدفنى فى الفلاة فإننى
أخاف اذا ما مت ألا أذوقها
وقال الخيام فى إحدى رباعياته:
فاذا ما مت فاجعلها حنوطى
وتحت عناقيد الكرم احتفر لى
وكفنى بأوراق الشجر
وكنت فى صباي قد جاريت هذه الأبيات على لسان مدمن لـ "سفِّ السَّعوط"، فقلت:
إذا ما مت فاجعله حنوطى
وتحت شجر التمباك احتفر لى
وكفنى بأوراق السَّعوط
وكان أبو نواس قد أوصى أن يدفن عند مماته فى قطربل الشهيرة بمعاصر الخمور، قال:
خليلى فى الله لا تحفرا
لى القبر الا بقطربل
خلال المعاصر بين الكروم
ولاتدنيانى من السمبل
لعلي أسمع فى حفرتى
إذا عصرت ضجة الأرجل
اما أبو الهندي فقد قال:

اجعلوا، إن مت يوماً، كفنى
ورق الكرم وقبرى معصرة
وادفنونى وادفنوا الراح عليَّ
واجعلوا الأقداح حول المقبرة
إننى أرجو من الله غداَ
بعد شرب الراح حسن المغفرة
على أن العصر العباسي لم يكن كله مجون، ولهو، وزندقة، وتحلل خلقي، فقد كان، كما وصفه العقاد، أجمل الأزمان وأسوأ الأزمان، ظهر فيه العلماء، والفقهاء، وأصحاب المنطق، وأئمة الطب، وكبار الموسيقيين، وكان فيه شعراء نابهون كأبى تمام، والبحتري، وإن لم تخل سيرتهما من هنات! ومن شعرائه المرموقين علي بن الجهم، وابن المعتز، وابن الرومي، وأبي العتاهية، والعتابي، وكان بعضهم مثقفاً بليغاً. فكلثوم بن عمرو العتابي كان رجلاً مثقفاً تعلم الفارسية ليقرأ فلسفة الفرس، وأشعارهم، وآدابهم، وشتى ضروب حضارتهم، وكان يقتنى الكتب النفيسة، فكانت له مكتبة خاصة. وكان، بالإضافة إلى أنه شاعر، كاتبا مرموقاً كذلك، وعلماً من أعلام البلاغة العربية. لكل ذلك جاء شعره مليئا بالفكر، فاعتبره النقاد ضمن ما اطلقوا عليه شعر المفكرين، وكان أستاذا للشاعر الفحل أبي تمام الذي حذا حذوه.
وكثير من الشعراء المجان زهدوا فى خواتيم حياتهم، منهم أبو العتاهية الذى ترك حياة المجون، ومعاقرة الخمور، وزهد فى هذه الحياة، وأكثر من ذكر الموت، وعمد إلى الترغيب فى ترك المعاصي، وتبشير المتقين التائبين الصابرين بجنات تجرى من تحتها الأنهار، يقول:
أذكر معادك أفضل الذكر
لا تنس يوم صيحة الحشر
يوم الكرامة للأولى صبروا
والخير عند عواقب الصبر
فى كل ما تلذ أنفسهم
أنهارهم من تحتهم تجري
وعند مرضه الذى مات منه توسل إلى ربه، وناجاه، واستغفره، قال:
ربي لا تعذبني فإني
مرغما بالذي قد كان مني
وما لي حيلة إلا رجائي
وعفوك إن عفوت وحسن ظني
ومن شعراء هذه الفترة الذين أعجبت بهم العباس بن الأحنف الذى ما مارس حياة المجون، والخلاعة، والافتتان بالخمر، او الغزل البذىء فى القيان والغلمان، كما فعل بعض معاصريه، فشعره الغزلي عفيف، رفيع المستوى، وما هجا، ولا مدح أحداً، وكان فى شعره ناقداً، ومصلحاً اجتماعياً، نادى بالعدل والمساواة، فقد كتب، مثلاً، عن الفقر، ووصف الفقير وموقف المجتمع منه، قال:
يمشى الفقير وكل شىء ضده
والناس تغلق دونه أبوابها
وتراه مبغوضاً وليس بمذنب
ويرى العداوة ولا يرى أسبابها
حتى الكلاب إذا رأت ذا ثروة
خضعت إليه وحركت أذنابها
واذا رأت يوماً فقيراً عابراً
نبحت عليه وكشرت أنيابها
ولمعرفة المكانة الرفيعة التى احتلها ابن الأحنف فى عصره نذكر ما حصل عند وفاته، فقد توفي فى نفس اليوم إبراهيم الموصلي، والكسائي النحوي، وهشيمة الخمارة، فرُفع ذلك إلى الرشيد الذي أمر ابنه المأمون ليصلي عليهم، فخرجوا، وصُفوا بين يديه، فقال: من هذا الأول؟ قيل: إبراهيم الموصلى، فقال: أخروه وقدموا العباس بن الأحنف، فلما سُئل لم قدم العباس، قال لقوله:
لما رأيت الليل سدَّ طريقه
عنى وعذبنى الظلام الراكد
والنجم فى كبد السماء كأنه
أعمى تحير ما لديه قائد
ناديت من طرد الرقاد بصده
عما أعالج وهو خلو هاجد
يا ذا الذي صدع الفؤاد بهجره
أنت البلاء طريقه والتالد
ألقيت بين جفون عيني حرقة
فإلى متى أنا ساهر يا راقد


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 20447

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#499338 [خالد برعي]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2012 02:34 PM
هذا تاريخ معروف واري ان الحديث عنه يعتبر ترف الان في مثل هذه المنابر حيث يجب التركيز علي همومنا وبلاوينا المعاصرة والمسقبلية اما فشل الدولة الاسلاموية فاصبح واضحا لايحتاج الي تورية او بيان ( مع احترامي لشريعة العبادات والعقائد اما الاحكام والمعاملات فقد افادنا الرسول صلي الله الله عليه وسلم باننا اعلم بامور دنيانا .
عليه يجب التركيز صراحة علي تجربة الحكم الاسلامي ( الفاشل ) في السودان وكيفية الخروج منه.


#499036 [ودالحاج جابر]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2012 08:45 AM
لكل شيءٍ إذا مـا تم نُقصــانُ

فلا يُغَرُّ بطيب العيش إنســانُ

هي الأمور كمـا شاهدتها دول

من سرّه زمـن سـاءته أزمانُ

وهذه الدار لا تبقـي على أحدٍ

ولا يدوم على حـال لها شانُ


#498119 [الفهد الاسود]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 04:54 AM
مقال جميل ورائع أما العصر العباسي فهذه هى الحرية التي تأتي بالجديد إنما حلت


#498022 [khalid m ali]
5.00/5 (2 صوت)

10-30-2012 12:03 AM
على كده الدوله الاسلامية العباسية كانت رايقه وراقيه ومزاج عالى , وصلتنا ممرمطة بالترابى وناولها للعسكرى مامصدق من شماسى جنب حيطة سينما كوبر للقصر الذى عمل منه ادبخانة لكل الملاقيط وضاعت الثقافه وضاع الجمال والابداع زبل من روائح النتانه.


#497972 [Dr. Aymen]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 10:29 PM
Thanks prof Ahmed,

I think the ecret word is freedom. There seems to be a direct relationship between freedom and creativity. We can see this inEurope after the French revolution. We can also see it even today in the USA where one can see all the possible (and impossible) extreems.


#497963 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 09:57 PM
البرفسيور احمد محمد الحسن من اميز علماء الطب فى العالم وهو بهذا المقال الرائع اثبت علو كعبه فى مجالات اخرى وهكذا هم العلماء


#497925 [فاروق بشير]
3.00/5 (1 صوت)

10-29-2012 08:34 PM
اين الكابلي لهذا:
لما رأيت الليل سدَّ طريقه
عنى وعذبنى الظلام الراكد
والنجم فى كبد السماء كأنه
أعمى تحير ما لديه قائد
ناديت من طرد الرقاد بصده
عما أعالج وهو خلو هاجد
يا ذا الذي صدع الفؤاد بهجره
أنت البلاء طريقه والتالد
ألقيت بين جفون عيني حرقة
فإلى متى أنا ساهر يا راقد

شكرا البروفيسور/ احمد محمد الحسن لامرين:
للامتاع, ولن يحرمه علينا محرم.
ولكشف تمط من المجتمعات الاسلامية. وهذا يدفع للتامل فيما هي الدولة الاسلامية.


#497685 [aboalkallam]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 01:54 PM
اسرائيل بتضربنا بالقنابل زنة طنين وانتم تنشرون لي عن الكراخات والرقادات والنيامات صدق المثل الناس في شنو ونحن في شنوا


ردود على aboalkallam
Sudan [عصمتووف] 10-29-2012 08:23 PM
الأخ فاروق تلاحظ من بعض القراء في الراكوبه لديهم عدم فهم في مواضيع أصحاب المقالات بل وصلت أساءت لبعض المتداخلين يعني موضوع البروف ما عاجب الواحد يتركه أو يترك الراكوبه بحالها وفي النهاية رأيهم لا يفيد غير جهلهم وعدم زيادة ثقافتهم وهم يريدون الشماته في الإنقاذ مقال البروف ممكن يعتبر استراحه أنا عجبني واحيانا اجد مقالات لا تعجبني لا أعلق عليها لكن هؤلاء اتجاه واحد علي هواهم جهلهم بالتاريخ جعلت فيل الإنقاذ 23عام علي ظهورهم يحملونه حتي أصيبوا بداء المعارضه من اجل المعارضة فقط لا يبصرون لا يسمعون فقط يأكلون أي شئ يملي البطن


#497638 [خالد برعي]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 12:52 PM
الناس في شنو وانت في شنو


ردود على خالد برعي
[حسن] 10-29-2012 05:20 PM
وهذه الدوله الاسلاميه كان على راسها امير المؤمنين
هل وصلت الفكره يا هداك الله

France [فاروق بشير] 10-29-2012 03:20 PM
طول بالك برعى كيف يعنى هو فى شنو؟
هو يتكلم عن نوع من انواع الدولة الاسلامية.
وقع لك كلامه والا لسع؟


البروفيسور/ احمد محمد الحسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة