المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حمدي وحساب الأمنيات (2) اا
حمدي وحساب الأمنيات (2) اا
10-17-2010 01:58 PM

.زمان مثل هذا

حمدي وحساب الأمنيات (2)

الصادق المهدي الشريف

• في ندوة (الإنفصال وتداعياته على شمال السودان) التي نظمها بنك فيصل بقاعة الصداقة، وجد الدكتور عبد الرحيم حمدي نفسه يعزف مقطوعات (التسامح) مع الجنوب منفرداً. • والحقيقة هي أن كلمة تسامح التي بين القوسين أعلاه ليست دقيقة في التعبير عن وضع الإحتقان بين الشمال والجنوب... والأصح ان نقول (ردود الافعال). • فالمؤتمر الوطني وبعد أن حصر الحركة الشعبية طوال السنوات الخمس الماضية في مربع ردود الافعال، فكان هو صانع اللعبات السياسية والتمريرات التكتيكية، والحركة الشعبية لا تجدُ سوى ردود الأفعال والمناواتة. • ها هي الآن الحركة الشعبية تحصرُ المؤتمر الوطني عبر (مطبات الإستفتاء) في ذات مربع ردرود الافعال... فلا يجدُ المؤتمر لديه فعلاً قائماً بذاتهُ. • حمدي قال في الندوة بضرورة عدم عرقلة الإستفتاء من خلال التساهل في ترسيم الحدود، بالإضافة الى منح الجنوبيين الحريات الاربع بالشمال عقب الإنفصال (حرية الحركة – التملك – الإقامة – العمل)، ذلك لأنّهم جزء من الإقتصاد الشمالي (وهذا ما يحتاجُ الى قرائن!!!). • لا بُدّ أن نشير الى أنَّ كلُ ما يقالُ ويحدثُ الآن هو مجرد تنظير، لن يؤثر في واقع (ما بعد الانفصال) : • كيف ؟؟؟. • بعد يومي (9 – 11) يناير القادم، لن يستغني الجنوب عن النفط بين عشيةٍ وضحاها، لأنّه الشريان الأوحد الذي يغذي ذلك الإقليم ولن يتوقف ضخ النفط عبر الشمال. • لا يمكن بناء مستقبل أيِّ دولة على المساعدات والمنح... ومع ذلك ستقدمُ الدول الأوربية المانحة وعوداً فخيمة بدعم دولة الجنوب، على غرار ما حدث في أوسلو بعد توقيع إتفاق نيفاشا (4.5 مليار دولار)... وبعد أشهر قليلة سيجدُ قادة الجنوب أنّهم يحصدون هشيماً من تلك الوعود (ما تمَّ استلاه فعلياً من أموال أوسلو 524 مليون دولار أي 12%). • شهري ديسمبر 2010، ويناير 2011 سيحظيان بقمة منحنى الهستيريا السياسية بين الجانبين... سيكونُ أكثرها على النطاق الشعبي (وبعض المسؤولين الهتافيين في الطرفين)، ولكن على المستوى الرسمي ستمضي الأمور كما هي الآن : فقط تصريحات... وتصريحات مضادة، دون إشعال النيران. • بعد عدة اشهر من الإنفصال سيُدرك قادة الجنوب صعوبة إدارة دولة دون وجود موارد حقيقية... ولو أضفنا عبء الجنوبيين المُرحلين من الشمال ومن دول الجوار فإنّ وضع الدولة الجديدة سيكونُ أقرب ل(منطقة كوارث). • سرعة التخلص من الهستيريا السياسية وصعوبة بناء وإدارة دولة الجنوب (قد) ينتجان وضعاً يسمح لافكار حمدي بالتنزل على أرض الواقع، ومن تلك الأفكار (إنشاء إتحاد إقتصادي يبدأ بمنطقة حُرة بين الدولتين، يتمُّ فيها التبادل التجاري بعملة موحده، دون ضرائب ولا جمارك). • لكن بقية أفكار الرجل لن تجد حظاً من التنفيذ، إلا بعد زوال مشاعر (الدونية / الاستعمار) التي تكلست في اللاوعي الجنوبي. • لهذا لن يسمح قادة الجنوب (للغة العربية لكي تصبح لغة ثانية عندهم، ولا للمنظمات الطوعية الإسلامية بالعمل هناك، ولا للبنوك الإسلامية... ألخ أمنيات الرجل). • هذا هو السيناريو المُتوقع... إذا (وفقط إذا) لم يتفجر الوضع على يدِ المسيرية ودينكا نقوك.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 2 | زيارات 1304

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#35622 [محمد عبد الكريم بقادى ]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2010 06:11 PM
نواصل: ثم نقول المناطق المقفولة بسبب رؤى المستعمر ماذا عملنا فى حقب الكم الوطنى مهما كانت أنماطه : اما كان ألجدر أن نشق الطرق ونعبدها وننشئ المطارات ونؤهل النقل النهرى لفك هذه القفلة التى نعى أنها كانت بالضبة والمفتاح؟ ان ماصرف على السفر عبر البحار والمحيطات ومن والاه من بدلات سخية كان قد أغنانا عن تثبيت ( كلمة تقرير المصير - الأستفتاء (REFRUNDUM) ولم تأت لها ذكرى بنص أو حرف فى الأتفاقية ,ولأدرك
المواطن السودانى جنوبا بالمعاملة بمرأى أم عينيه أنه ينطلق من نمولى الى حلفا فى سهولة ويسر وأمان يسوق متنتجاته البسيطة لأخيه فى شتى بقاع الوطن وانداحت الأمور بسلاسة ( الدين المعاملة) ولحدث التواصل الذى هو من أهم الوسائل الفعالة لتذويب الفوارق والمفاهيم الخاطئة وتبادل المنافع بين خلق الله
ولكن ظللنا متسمرين فى كراسينا بالمركز ولا ولانقتلع منها الا لعبور البحار والمحيطات ونأت بالغاز وطلاسم لايفكها جن سيدنا سليمان عليه السلام وبلغة غير لغة الواقع للموطن البسيط وتتطاير التصريحات والتحاليل دفاعا عن السفرة وعوائدها من امتيازات لاياتيها الحق من تحتها أو فوقها وتذروها الرياح وهلم جرا؟؟؟ وحسبنا الله ونعم الوكيل وهكذا فشل فشل الصفوة لدينا حتى اشعار آخر؟؟


#35561 [محمد عبد الكريم بقادى ]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2010 03:29 PM
مع التحية : فترة الخمس سنوات بعد الأتفاقية: نقول أن الأتفاقية شابها كثير العيوب والنقص المتعم ومن يوقع ليدخل التاريخ من سم الخياط ( والله أعلم) طيلة الخمس التعاقبة لما لم يتدارك مناقشة: العملة والديون (الأصول) العلم- النشيد الوطنى- الجنسية- المياه-[ابيى - الجنسية- ( الحركة/الأقامة /العمل /التملك) المناهج التعليمية- تعبيد ايصال الطرق من كوستى الى ملكال/ جوبا نمولى/ جوبا واو /واو ملكال- أين كنتم يااستاذ عبد الرحيم ؟ هل منكم من تقدم ودعا سلفاكير وزمرته للأسلام؟ أم أن المثلث صعب ولم يكن هنالك منفذا للخروج من حتى جوا؟ وماهو الرد على حديث الوزير برنابا بنجامين يالوثائق عن تعتيم الأعلام فى الشمال على منجزاتهم ؟ مالكم كيف تحكمون؟وماهو الرد على العميد /ح حسن حامد فى الحلقة التى قدمها العميد أ/ح ملاك ؟فى قناة SSTV السبت مساء


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة