المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أبيي مجلس الأمن والسلم الأفريقي وصناعة الموت
أبيي مجلس الأمن والسلم الأفريقي وصناعة الموت
10-29-2012 10:59 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

أبيي: مجلس الأمن و السلم الأفريقي وصناعة الموت

حسين الحاج بكار
[email protected]

في المقال السابق آبيي وتضارب الاتفاقيات طرحت سؤال هل يستطيع ثامبو أمبيكي حل المعضلة المستعصية في أبيي ؟ أعتقد إن الإجابة كانت واضحة رغم جهود الرجل التي بذلها لحل القضايا بين نظام الجنوب ونظام الإنقاذ في الخرطوم ، وكل الجهود التي قام بها الرجل كانت مقدره سواء كانت بنواياه الحسنة أم غير ذلك فإنه تفاعل مع حل كافة القضايا بين الطرفين ، إلا نزاع آبيي أصبح يشكل تهديداً للأمن والسلم الأفريقي مثلما أرق المجتمع الدولي ، ولذا فإن المقترح الذي قدمه ووافق عليه مجلس السلم والأمن الأفريقي والذي نص على إجراء الاستفتاء في أكتوبر 2013م والذي حدد الاستفتاء للدينكا نقوك والسودانيين الآخرين ، مع تقييم فترة الإقامة ، دون مشاركة المسيرية جاء بحل ناقص يقود بالنتيجة الحتمية إلى الموت، وهنا الخوف ليس من إندلاع الحرب بين المسيرية والدينكا وإنما الخوف من إندلاع الحرب بين الجنوب والشمال وربما تتطور لتشمل دول الجوار الإفريقي.
لقاء ثامبو أمبيكي بالإدارات الأهلية للمسيرية في يوم الأربعاء 24/10/2012م في الخرطوم سبقه برنامج الواجهة الذي أستضاف مختار بابو وزكريا أتيم والخير الفهيم ، قال الأمير مختار بابو نحن لن نقبل بالاستفتاء وإذا جرى الاستفتاء وذهبت آبيي إلى الجنوب نحن أي المسيرية لن نتخلى عن آبيي وإذا جاءت آبيي إلى الشمال فإن الدينكا لن يتخلوا عن آبيي ، وقال لابد من وجود طريق أخر للتعايش بدلا من الحروب . إذن نستشف من كلام الأمير أن السياسة المتبعة لن تحل المشكلة بل تصنع الموت لذا لقاء ثامبو أمبيكي بالإدارة الأهلية هو تمرير لمقترحه دون التفكير الجاد في التطورات والمستجدات المستقبلية التي تنجم عن الغبن لأي طرف . إذن صناعة الموت أتيه لا محالة .
مقترح ثامبو أمبيكي الذي وافق عليه مجلس الأمن والسلم الأفريقي هل يلغي كل الاتفاقيات السابقة بما في ذلك قرار محكمة التحكيم الدولية لاهاي أم هو تنفيذ لقرار محكمة لاهاي ؟ وإذا كان الأمر كذلك فما هو مصير اتفاقية أديس أبابا 20/6/2011م التي جاءت بالقوات الإثيوبية إلى المنطقة ؟ الرجل لم يكن موفق في تحقيق السلام والأمن الاستقرار مستقبلا بتجاهله للحقوق التاريخية للمسيرية واعتماده على الحقوق الثانوية التي وردت في كل الاتفاقيات .
وأعتقد أن في هذا انحياز واضح للدينكا باعتبار أن الأفارقة هم أكثر الطبقات المسحوقة أو المظلومة وحان الوقت لاسترداد كرامتها وحقوقها حتى ولو كان ذلك على حساب الآخرين ولم يضع في حساباته إن محكمة التحكيم الدولية في لاهاي انتهجت نفس النهج الذي رفضته المسيرية في مؤتمر الستيب 5/10/2009م بعد صدور قرارها 22/7/2009م .
الموت القادم يستند إلى أربعة فرضيات وهي مكامن الخطورة :
الفرضية الأولى: إذا رفض المسيرية إجراء الاستفتاء في أبيي فما هي ردة فعل حكومة الجنوب؟ هل ستقف مكتوفة اليدين أم ستضرب المسيرية في عقر دارها المجلد ؟.
الفرضية الثانية : إذا ما وافق مجلس الأمن الدولي على قرار مجلس الأمن و السلم الأفريقي هل ستشارك حكومة الإنقاذ في التصدي للقرارات الدولية أم تترك المسيرية للإبادة الجماعية لكي تتخلص من الفيروس؟ .
الفرضية الثالثة : هل تنجو المسيرية من ضربة أفريقية إذا اعترضت الاستفتاء الذي يحدد مصير آبيي أرضاً وشعباً؟ .
الفرضية الرابعة : هل يطبق قرار مجلس الأمن (2046) المادة (41) باستخدام القوة العسكرية ضد المسيرية إذا اعترضت على الاستفتاء؟ و هل سيكون هنالك خيار أخر دون اللجوء إلى القوة العسكرية؟
وأرجح في كل الفرضيات قرار مجلس الأمن الدولي (2046) ، عندما يرفع مجلس الأمن والسلم الأفريقي تقريره النهائي إلى مجلس الأمن ، بالتأكيد إن مناطق المسيرية المجلد – بابنوسة – الفولة – كيلك – لقاوة كلها سوف تكون تحت رحمة هدير الطائرات الغربية مثلما حدث في أفغانستان والعراق وليبيا . وينقسم العالم إلى رافض ومؤيد . وبالتالي ثامبو أمبيكي يكون هو السبب الأساسي في صناعة الموت
المسيرية لن توافق بإجراء استفتاء يذهب بآبيي إلى الجنوب حتى ولو وافق نظام الإنقاذ على ذلك إذن المغالطات السياسية التي أبعدت الجهود الشعبية لحل العقدة لن تكون قادرة على إرساء السلام والأمن والاستقرار ، ليس في أبيي وحدها وإنما الدولتين لن تنجوا من شرارة الحرب ، وبالتالي لا يستطيع ثامبو أمبيكي أو مجلس الأمن السلم الأفريقي أو حتى الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي فرض الأمن والاستقرار بالقوة العسكرية، صحيح قد يحصل دمار شامل وتتشرد الأسر ، لكن لا يمكن للمسيرية أن يكونوا لاجئين عن أرضهم ، والتاريخ لن يرحم ثامبو أمبيكي ومجلس الأمن السلم الإفريقي أو مجلس الأمن الدولي وأعتقد أن المصالح قد لعبت الدور الأساسي في صناعة الموت


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1116

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#499651 [اشتراكية]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2012 11:27 PM
جريمة برتكول ابي هى بداية التفريط ، وعموما ايا كان مصير ابيي ، فحق السودان فيها ثابت ودائم ، ولن يحجبه التفكير العنصري المريض ، ولا ميزان القوى المختل حاليا ، فدكتاتورية المؤتمر الوطنى ليست خاتمة المطاف ، فالديمقراطية قادمة ، واسباب القوة متوفرة ، ولن يضيع الحق أبدا


#498399 [شاكوش]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 12:30 PM
المصيبة أن مختار بابو يتحدث في وسائل الاعلام بشئ وعندما يتحدث لدينكا نقوك بقول شئ اخر فالرجل يخشي علي حياته من المؤتمر الوطني الطامع في ربع مساحة أبيى اي مناطق البترول شمال مدينة أبيى علي بعد 50 كم اما السيد المختار فهو يعلم تماما التي استقطعه المحكمة في لاهاي لصالح المسيرية هي اراضي دينكا نقوك ففي 2010 شهر نوفمبر قال مختار بابو بلسانه امام الوساطة الافريقية بانه يخشي علي حياته اذا اعترف باحقية نقوك في الارض والمدعو الخير الفهيمي فهو تاجر رق معروف منذ ايام الحرب الاهلية اما المدعو زكريا أتيم فهو يخشي انضمام ابيي للجنوب لانه متهم في جرائم قتل منذ عام 1965م بالتونج والان كل اولاده ونسائه بالجنوب بما فيها عربة المؤتمر الوطني بابيى موجود بطرفه ابنه بمدينة واو بجمهورية جنوب السودان اما كاتب المقال فهو جاهل بحثيات محكمة لاهاي ونتائجه فالمحكمة حكمت بان كل اراضي التي تقع جنوب خط 10 درجة و10 ثانية هي اراضي دينكا نقوك فكيف ياتي الاخرون لكي يقرروا مصير هذه الشعب واذا كان أبيى اراضي سودانية فلماذا القوات المسلحة السودانية والمسيرية كل محتويات المؤسسات الحكومية والمنازل حتي الاسقف والشبابيك


#498115 [الفهد الاسود]
4.00/5 (1 صوت)

10-30-2012 04:40 AM
نصيحة علي المسيرية ترك أبيي وأخذ الفضل ولا يكونوا كفلسطين اعطوهم النصف فرفضو وان يبحثون علي عشرة في المئة


#498002 [othman]
5.00/5 (1 صوت)

10-29-2012 11:18 PM
المى حار ما لعب قعونج


حسين الحاج بكار
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة