المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاخوان وحكام ما قبل الربيع العربى وجهان لعملة واحدة
الاخوان وحكام ما قبل الربيع العربى وجهان لعملة واحدة
10-30-2012 01:22 PM

الاخوان وحكام ما قبل الربيع العربى وجهان لعملة واحدة

عبد الرحيم محمد سليمان
[email protected]

دأبت اسرائيل على لفت انتباه الراى العام العالمى بسبب ودون سبب ، مما يوضح بجلاء متعاظم حقيقة كونها صارت دولة مترهلة عسكريا وسياسيا واقتصاديا وباتت تعانى من اثار الشيخوخة واصيبت بداء الارتعاش ووصل بها حد المرض درجة انها اصبحت لا تميز بين الغث والسمين فى محور نظرتها تجاه مصالحها فى منطقة الشرق الاوسط ، ومع انها اصلا لا يصح بحال ان تفرد لها المساحات للتحدث عنها بأعتبارها واحدة مثلها مثل تلك الدول الجديرة بتناول مجريات احداثها بعمق الا ان حسن العزاء فى كونها على بعد خطوة زلقة جدا من تتويج النهايات المحزنة التى تليق بمستوى دولة تافهة تحاكى فى جبروتها شدة ادعاءها فى انها تتشكل ضمن خليط من شعب الله المختار ؟ ان مستقبل اسرائيل فى منطقة الشرق الاوسط على المحك ، وكل معطيات الظروف الراهنة تبشر بقرب جلاء اخر يهودى عن فلسطين بنهاية عام 2050م ، وليس فى ذلك مدعاة للمسخرة فالمعادلة المنطقية لحجم المشهد السياسى الذى يسود المنطقة المحيطة بأسرائيل ينؤ ويطفح بكل الحقائق التى تكلل صحة النهاية الحتمية ، فأنتصار الثورة السورية وازاحة بشار الاسد عن السلطة فى دمشق يعنى بكل امانة علمية بداية النهاية المخذية لما يسمى بالكيان الصهيونى ، ذلك لان سوريا سوف تسقط فى قبضة الاسلامين ، ولن يكونوا مثل الاسلامين المعتدلين الذين يتمناهم البعض ، بل سيكونوا اسلامين من طراز نادر اقرب للقاعدة والجماعات التكفيرية منهم للاخوان المسلمين ، وحتى الاخوان الذين الان يتوسدون مقاليد السلطة فى مصر هم لن يكونوا فى المستقبل المنظور اصحاب القدح المعلى على التحكم فى مجريات الامور السياسية بالجمهورية المصرية ، ففى خضم التمدد التكفيرى المستعر بكل الدول العربية سيكونون اثرا بعد عين ، وسيضمحل ماضيهم بكل رعونة تاريخية شيقة ، ذلك لان كل الشعوب العربية بفعل الضغوط والشموليات السياسية الى تحكمت ردحا من الذمان فى رقاب العباد اوجدت ثقافة اسلامية جديدة جعلت السواد الاعظم من الشعوب العربية تنظر نحو الاخوان المسلمين ، بأنهم وحكام ما قبل الربيع العربى وجهان لعملة واحدة ، فكلاهما يعطل فريضة الجهاد ، فقط يريدون اعتلى السلطة من اجل السلطة ، مما سيثير ثأرة الجهادين الذين ستنمو وتذدهر جماعاتهم تحت كنف وغطاء الاخوان المسلمين الذين سيحكمون مؤقتا الى حين اشتداد عود الجهادين الذين بالضرورة سينقلبون عليهم بضراوة تحير اكبر جابهذة التوقعات فى تخيل شكل النتيجة المحزنة التى ستحيق بالاخوان فى كل دول المنطقة ، وعندها ليس هناك موطئ قدم لفكرة الفوضى الخلاقة التى تجذب انتباه الغرب ليستمتع فيها بمشاهد الصوملة التى تشظئ القطر الواحد الى عدد من الامارات ، بل سيندهش كل العالم عندما يفيق من هول الصدمة ويجد ان الجهادين فى مصر قد اعلنوا بالتزامن مع جهادى سوريا واليمن قيام الخلافة الاسلامية التى عاصمتها مكة المكرمة ، حينها لا تقوى التجهيزات العسكرية السعودية فى صد المحاور الحربية الثلاثة المتقدمة نحو مكة ، وعندها حتى التحالفات الغربية وارتباطات الدفاع المشترك مع امريكاء وبريطانيا لن تساهم بالقدر الكافى فى ردع ما يعتبرون انفسهم بالصحابة الجدد ، و ما يزيد الطين السعودى بلة هو ان العراق سيكون تحت قبضة جهادين شيعة اكثر احقادا على المملكة السعودية ودول الخليج ، ووقتها ستكون ايران من القوة العسكرية ما يجعلها ترسانة من الاسلحة الذرية تتساقط تحت اشارات قدراتها كل الامارات الخليجية واحده تلو الاخرى ، فاسحة المجال الرحيب لمتشددين شيعة يحكمون سلطنة عمان بما انزل الخمينى ويعربدون فى الكويت بما تمليه عليهم اوهام الملالى ، وسيطبقون فى لبنان شريعة الاسلام بما يعتقدونه يساهم فى ازالة اسرائيل من الوجود ، وبأتلاف المحور الشيعى المتشدد مع السنى الاكثر تشددا ستزحف الجيوش الاسلامية فى تجريدة عسكرية رهيبة من خمسة محاور متفرقة ، لديها غطاء جوى فاعل يوفره لها فيلق القدس الايرانى ، فيتم تحرير القدس ؟
والاسرائليون قرواء وتمعنوا بكل جدية فى مستقبل المشهد واقتنعوا بحقيقة ذهاب دولتهم الى مذبلة التاريخ ، وهم الان فى حيرة من امرهم ، يتخبطون فى ضرب مصنع اليرموك بالسودان ، ويتوعدون بحياء مهاجمة المفاعل الايرانى ، ويصبون جام غضبهم على المساكين فى غزة ويعملون فى الابرياء تقتيلا وتشريدا ،


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 589

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرحيم محمد سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة