المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المدهش ربيع عبد العاطى وخطاب مرسى، الذى يخرجه من المله!
المدهش ربيع عبد العاطى وخطاب مرسى، الذى يخرجه من المله!
10-30-2012 05:21 PM

المدهش ربيع عبد العاطى وخطاب مرسى، الذى يخرجه من المله!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل اول لابد منه:
المدهش ربيع عبد العاطى قال فى لقاء له على قناة العربيه قبل يومين أن السودان الآن أكثر قوة لذلك اصبح مستهدفا من اسرائيل بعد تخلص الشعوب فى دول الربيع العربى من الحكام الطغاة الموالين لأسرائيل، وفى مقدمتهم بالطبع صديقهم المخلص الذى تنكروا له حسنى مبارك، وعلينا أن نراجع الخطاب (الفضيحه) أدناه، الذى ارسله أخوهم الرئيس الحالى (الأسلاموى) محمد مرسى للرئيس الأسرائيلى شمعون بيريز، لنعرف كيف يتواطأ (الأسلامويون) على دولهم وكيف يكتمون الحق، وعندهم قل فقط انك أسلامى ومؤيد للشريعة الأسلاميه ثم افعل ما تشاء، اشرب الخمر وأزنى وأغتصب الأطفال وأقتل فسوف تجدهم داعمين ومساندين لك بقولهم وسلاحهم ومالهم .
ولمن لا يعلمون .. أو يعلمون لكنهم (يستهبلون) ويستغفلون ويخادعون نقول أن (الشريعه) حينما فرضت فى المدينة وضعت حدا فاصلا بين المرحله التى سبقتها من (اسلام) متسامح ووسطى ومعتدل يقبل الآخر وأختلافاته الدينيه والفكريه بل يقبل الحاده ورفضه للأديان وللأله نفسه، ففرضت الشريعة وجعلت (الأسلام) دين مواجهة وحرب وقتال وأقناع بكل الوسائل وفى مقدمتها حد (السيف)، لأن الله على حسب فهم أنصار الشريعه، يزع بالسلطان ما لايزع بالقرآن، أى ان الحاكم والسيف فى يده يستطيع أن بمنع المحرمات ويفرض (الشريعه) بصورة عملية وسريعة أكثر مما يفعل القرآن، فعن أى وسطية وأعتدال فى (الأسلام) يتحدث السيد / الصادق المهدى، ااذا كان من انصار تطبيق تلك الشريعة بأى صورة من الصور؟
ومعلوم عند الكثيرين أن الدكتور حسن الترابى قال ذات مره نادما بعد أن اطاح به تلاميذه وزجوا به فى المعتقلات على تعديهم (كاسلاميين) على الديمقراطيه، بأنهم قد تآمروا وخططوا ونفذوا ذلك الأنقلاب المشوؤم فى يونيو 1989 الذى تسبب في كلما حدث من كوارث فى السودان لأنهم كانوا يدركون استحالة وصولهم للسلطه لكى يطبقوا (شريعتهم) من خلال الديمقراطيه.
الآن وبعد صعود تيار الأسلام السياسى فى المنطقة وعقب ثورات الربيع العربى فى بعض الدول عن طريق ديمقراطيه (مزيفه)،عادت حليمه لى قديمه كما يقول المثل وعاد الترابى ليتحدث عن نظام اسلامى يحكم السودان من جديد بعد سقوط نظام الأنقاذ، يظن واهما أن ذاكرة الشعب السودانى قد صدئت وتناست وغفرت له الجريمه الكبرى التى شارك فيها بأسم الأسلام فى السودان والتى أدت به لأن يصبح من افشل دول العالم لا يأتى من خلفه سوى دولتين هما الصومال وافغانستان.
للأسف عدد من المثقفين المصريين ينتمون لبلد له تاثيره الثقافى على دول المنطقة بسبب الأعلام القوى، وفى مقدمتهم ليبراليون كبار أو كما يطلقون على أنفسهم، لا وهم لا يعرفون (خبايا) الشريعه الآسلاميه وأضابيرها والظروف التى شرعت فيها ونوعية البشر الذين فرضت عليهم وكانت مناسبه لهم وزياده، وحققت لهم ما لم يتحقق فى المجتمع الجاهلى قبل الأسلام، لكنها لا يمكن أن تحقق طموحات أنسان هذا العصر المشروعة، وكاذب ومخادع من يدعى انها (شريعة الله) وكلمته الأخيره لخلقه، لذلك نسمع من اؤلئك الليبراليين جميعا فى عجب يقولون ودون استثناء بأنهم مع (الشريعه) بل يقررون بأنه لا يوجد مسلم يرفض الشريعة، وهم يظنون بأنها تدعو للحريه وللعداله والمساواة بين الناس جميعا كما يفهمها الشخص الليبرالى والعلمانى أو كما يروج لذلك خداعا وكذبا من ينتمون لتيار الأسلام السياسى ويرهبون من ينتقدها ويرفضها كاساس للحكم ويرمونه (بالكفر) والزندقه وبأنه مفارق للمله لأنه يرفض حكم الله وشرعه، وهم لا يعلمون بأن (مفكرين) سودانيين كثر قد رفضوا تلك (الشريعة) ودفعوا حياتهم ثمنا لذلك. فاذا كان هذا حال (ليبرالى) مثقف فى بلد مصر مصر يحمل درجة الدكتوراة أو الماجستير، فيكف يكون حال انسان بسيط متوسط التعليم أو أمى لا يجيد القراءة والكتابه ولا يفهم أحاديث النخب والصفوة على القنوات الفضائيه عن الحريه والديمقراطيه وحقوق الأنسان وكلما يهمه فى الحياة توفير لقمة عيش اطفاله، ولذلك يستغل من هذا الجانب ابشع استغلال؟
للاسف الصوت الأعلى هذه الآيام هو صوت الهوس والأرهاب الذى يمارسه اؤلئك الجهلاء والأغبياء المتزعمين لدين الأذكياء. فالكفر كما هو معلوم (أسلاميا) لا علاقة له برأى فى (الشريعه) أو رفضها كدستور للحكم وأنما يعنى حتى فى اطار تلك (الشريعة) من لا يؤمن بالله ولا يشهد بأن محمد رسوله، أى على عكس التخريجات والفتاوى التى ظلت تصدرها طبقة من يسمون (بالعلماء) والفقهاء على مدى التاريخ الأسلامى لمصلحة السلاطين والمستعمرين ومن أجل اغراض سياسيه لآرهاب الخصوم والمعارضين وربما كان (العالم) نفسه معرض للأرهاب لذلك فهوغير قادر لألتزام الحق والدفاع عنه ولا يريد أن يرمى نفسه بيده فى التهلكه، وقليلون هم اؤلئك العلماء الذين ضحوا بحياتهم من أجل كلمة الحق؟
وبأختصار شديد نسأل اؤلئك الليبراليين كيف تتوفر عداله ومساواة فى دستور يستند على شريعة تقول (الحر بالحر والعبد بالعبد)؟ وكيف يتحقق العدل فى (تشريع) يمنع وصول المواطن المسيحى للحكم لا من منطلق أغلبيه وأقليه كما يدعون كذبا وخداعا وأنما لأنه (مسيحى) والشريعة ترفض ولاية المسيحى؟ وهذا يعترف به علنا وجهرا (السلفيون) ولا يشعرون بالحرج، بينما يوافق عليه سرا (الأخوان المسلمون) من أجل أغراض السياسة وحتى لا يغضب منهم الغرب ويعاديهم ويوقف عنهم المساعدات .. وكيف يتحقق العدل من (تشريع) يمنع وصول المرأة لأعلى المناصب ويجعل شهادتها على النصف من الرجل مهما بلغ علمها، فقط لأنها (أنثى)؟ ولماذا يدفن اؤلئك الليبراليون روؤسهم كالنعام تحت الرمال، وينتظرون أن تحكم دولهم من خلال دستور ديكتاتورى يؤدى الى كوارث، ويخشون من الأفصاح بكلمة حق تقول (أن الشريعة لا تصلح لأنسانية هذا العصر)، وأن زواج (القاصرات) ليس عدلا، وأن الظروف اضحت لا تمكن الرجل من توفير العدل مع زوجة واحده، فكيف يحقق ذلك العدل مع اربعه زوجات مهما أمتلك من أموال ومن صحة وعافية؟
واذا صدر دستور على هوى السلفيين والأخوان المسلمين، فما هى الضرورة لقيام باقى الأحزاب التى تدعى انها ليبراليه أو علمانيه أو شيوعية؟ وهل يعلم هؤلاء الليبراليون ان ذلك الدستور سوف يرسخ للأسلاميين حكم مصر وغيرها من بلدان تتأثر بمصر والى الابد؟ فمن يخرج معارضا النظام سوف يتهم بأنه يحارب الله ورسوله ومفسد فى الأرض يجب قتله وقطعه من خلاف، ومن يسعى للفوز عن طريق الأنتخابات اذا لم يكن (أسلامويا) سوف يتهم بانه كافر لا تجب موالاته، ثم بعد كل ذلك يقولون أن الأسلام لا توجد فيه دوله دينيه.
ونحن حينما ندلى برأى واضح ومباشر لا شتيمه كما يتصور البعض فى (سذاجة) وعدم ادراك نعذرهم عليه بسبب تردى الوعى الثقافى، حتى اصبح الأنسان يحتاج لشرح كل عباره بل كل كلمة يكتبها لأكثر من مرة، فالشتيمه هى التى توجه لأنسان بعينه وأسمه و(لشخصه) لا (لفكره)، ونحن حينما نقول عن معتنقى ذلك الفكر بأنهم يحملون فى دواخلهم جرثومة الأرهاب أو أنهم جهله أو منافقين فأننا نطرح ذلك الرأى مشفوعا بالدليل ومن خلال افعالهم وتصرفاتهم كما نفعل الآن، ومن يريد أن يرتدى قميص الجهل والنفاق والأرهاب فهو مخير فى ذلك.
فمن يؤيد (الشريعه) يحمل جرثومة ارهابى لأنه يؤمن بالجهاد بالسيف لا بالحوار والمنطق والحجه أو بجهاد النفس، الذى قال عنه الرسول (ص) : "جئنا من الجهاد الأصغر للجهاد الأكبر". وقد قال عالم من علماء تلك (الشريعه) وهو الدكتور/ عصام البشير، (بانهم – قاصدا الليبراليين والعلمانيين – يريدون منا أن نوقف جهاد القتال)! فماذا يسمى من يقاتل اليوم (مجاهدا) فى سبيل ادخال الناس فى الدين (بالآربجى) و(الكلاكنشوف) أو لأقامة حكم الشريعه؟ وماذا كان يفعل بن لادن وتنظيم القاعده وجماعة طالبان وجماعة بوكو حرام فى نيجيريا والشباب الصومالى، غير هذا؟ ولماذا يقال عنهم ارهابيين وهم ينفذون كلام الله حرفيا وكما تدعو الشريعه وكما تؤمن بذلك كآفة تيارات الأسلام السياسى، أخوان وسلفيين وجهاديين؟
ولماذا فتح الرائد فى الجيش الأمريكى من اصل فلسطينى، النار على رفاقه وارداهم قتلى، اليس قناعة بهذه المنهج؟ ولماذا قتل (الأسلامويون) الجنود المصريين على الحدود الأسرائيليه خلال تناولهم افطارهم فى شهر رمضان، اليس بسبب تلك الجرثومه الآرهابيه التى تسرى فى شرايينهم المستنده على ذلك (المنهج) الذى يؤمنون به والمأخوذ من (الشريعه) والتى تآمرهم بمقاتلة الكفار ومن يوالونهم؟
ولهذا يقول الساده (الصوفيه) : "الطريق لمن صدق لا لمن سبق"، ويقولون : "العمل الصالح يدخل صاحبه الجنه، لكن الصدق يوصله لله"، لأن الأنسان الصادق يلتزم الحق فى أى مكان يجده، والحق اسم من أسماء الله.
وحينما نقول (كاذب من يؤيد الشريعه ويفهمها جيدا ثم يدعى بأنها تساوى بين البشر)، فذلك لأنه يعلم تماما بأنها لا تساوى بين المسلم وغير المسلم مثلما لا تساوى بين الحر والعبد، ولا تساوى بين الرجل والمرأة، والدستور الذى يناقش الآن فى (مصر) ويسعى (ألأسلامويون) لفرضه على الشعب المصرى، ويـتاثر بذلك (أمعة) السودان الجهلاء، اصر أؤلئك (الأغبياء) على وضع عباره فى ذيل كل ماده فيه تتحدث عن (الحريات) خاصة حرية المرأة، تقول: (على الا تتعارض مع احكام الشريعه الأسلاميه)، مع ان الماده الثانيه بكاملها فى ذلك الدستور تنص على أن (الشريعة) أو مبادؤها مصدر رئيس للتشريع.
فى حقيقة الأمر اصرارهم على اضافة ذلك الجزء فى ذيل كل مادة تتحدث عن حرية المرأة، مقصود منه الا تحكم امرأة فى مصر والا تتبوأ مناصب عليا فى القضاء، ولكى تهان وتذل ويؤدبها زوجها بالضرب غير المبرح كما توافق (الشريعة) على ذلك، ولكى تلزمها (الشريعه) بالبقاء فى بيت (الطاعة) مهما فعل بها ذلك الزوج، وربما الغوا قانون الخلع الذى حل مشكلة النساء اللواتى لا يرغبن فى مواصلة حياة زوجيه غير ناجحه مع زوج ثبتت عدم كفاءته الزوجيه، لكن (الأسلاميين) يتزرعون بأن غرضهم (شريف) وهو عدم الموافقه على الأتفاقات الدوليه التى لا تتناسب مع قيم المجتمع المصرى (خداعا) وكذبا وهم فى الحقيقه من اعداء المرأة، ولا يعترفون لها بدور غير الأستمتاع بها وأنجاب الأطفال.
ولذلك أحترم من يعترفون فى شجاعة وصدق بأن (الشريعه) لا تساوى بين الناس جميعا، لكنهم يلتزمون بها لأنها شرع الله وحكمه كما يعتقدون بحسب فهمهم القاصر، فمثل اؤلئك (الأسلاموىون) سوف يبحثون عن الحق فى كل مكان، وحينما يعرفونه سوف يلتزمونه دون عناد أو مكابره.
وكثير من الليبراليين كانوا (أسلاميين) متطرفين ومتحجرين، لكن صدقهم أنقذهم وأخرجهم من الظلمات الى النور .. وهذا وعد ربانى للصادقين يقول (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا).
وحينما نصف من يؤيد (الشريعه) بلسانه فقط ويدعو لتطبيقها لكنه لا ينفذ ما تطلبه منه بأنه (منافق)، فذلك لأن المنافق فى الأسلام هو الذى يقول ما لايفعل وقد جاء فى ألايه (يـا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون).
على كل موضوع (الشريعة) تحدثنا عنه كثيرا حتى مل البعض، لكننا لن نتوقف ولن نمل الحديث فيه، لأن هذا المنهج وأنصاره وأغلبهم جهله ومنافقين، هم سبب الخراب والدمار الذى حل بوطننا وهم ومنهجهم سبب القتل والأرهاب وسفك الدماء فى كأفة انحاء المعموره، ولأنهم ومنهجهم أكبر مهدد للسلام العالمى، لأنه منهج يدعو لكراهية الآخر وللتمييز بين الناس بسبب الدين والنوع ويحفز ملتزميه بجنة عرضها السموات والأرض، وأنهار ماء عذبه ولبن غير آسن وفاكهة مما يشتهون وحور عين وخمر فيه لذة للشاربين مقابل ذلك الجهاد الدموى.
................................................................................

ومن ثم أعود لعنوان هذا المقال الذى يتناول خطاب الغزل والمحبة والصداقه و(المودة) الذى أرسله الرئيس المصرى (محمد مرسى) المنتمى لجماعة الأخوان المسلمىن فى مصر التى تتتبع لها (الحركه الأسلاميه) فى السودان، لصديقه الحميم (شيمون بيريز) رئيس دولة اسرائيل، وهو ألأب الروحى لمشروع القنبله النوويه الأسرائيليه، وهو الذى أرتكب مذابح عديده فى مصر منذ عام 1948، ولو أرسل مثل ذلك الخطاب رئيس (ليبرالى) لأهدروا دمه ولآخرجوه من الملة وأعتبروه (مواليا) للكفار.
للأسف لم يجد ذلك الخطاب استهجانا أو ردة فعل مضادة مناسبة من كآفة التيارات الأسلامويه فى المنطقة خاصة من جماعة (الأخوان المسلمين) فى مصر التى ينتمى لها الرئيس، باستثناء استقاله تقدم بها أحد أعضاء تلك الجماعه، أضافة الى رفض خجول من شباب الأخوان لا يستطيعون أن يفعلوا أكثر منه، لأنهم مقيدين بمبدأ ديكتاتورى ثبتت عدم صلاحيته لهذا العصر وهو مبدأ (السمع والطاعه)، وفى ذات الوقت تسمعهم يرددون حديث مثل (لو أن فاطمه بنت محمد سرقت لقطعت يديها).
للأسف هذا الفكر البرجماتى (الميكافيلى) الذى يتاجر (بالدين) ولا يشعر اتباعه بالورع، هو الذى (صدر) لبلادنا وأتى لنا بثقافة لا تشبه ثقافتنا وجلب لنا كآفة البلاوى والمصائب وكان السبب الرئيس فى جريمة انفصال الجنوب التى هزت ضمير كل سودانى حر وشريف، وهو الذى حقق الدمار والتردى الأخلاقى وهو فكر يستند على (نهج) وتشريع فرض على البشر فى عصر (الحريم) والأنثى التى كانت توأد حية قبل 1400 سنة، خشية العار، لا المرأة المتعلمه والمثقفه التى يمكن أن تقود الرجال دون أن يصبحوا خائبين.
الشاهد فى الأمر ذلك الخطاب الحميمى، الذى نعيد نشره هنا فى الحقيقة يتوافق مع روح الأسلام (الأحسن) الذى أدخر لأنسانية هذا العصر فى زمن المواثيق الدوليه وسيادة القانون وأحترام حقوق الأنسان والعداله والمساواة، وفى زمن أنتفت فيه (افضلية) الرجال على النساء، بعد أن أضحت المرأة تحصل على رزقها بنفسها من خلال علمها وعرق جبينها، بل اصبحت تساهم بنصيب من رزقها فى مساعدة زوجها وتعليم اخوانها الرجال، مثلما انتفت الأفضليه التى كانت تعود لقوة (العضلات) فحلت مكانها قوة (القانون) الذى يحمى الجميع، نساءا ورجالا على قدر المساواة.
وخطاب (محمد مرسى) يتماشى مع المفهوم (الأسلامى) المتسامح الماخوذ من آيات مثل: (وأدع الى سبيل ربك) و (لكم دينكم ولى دين) ويتماشى مع وصية الرسول (ص) فى الحديث: أوصيكم بأقباط مصر فأن لنا فيهم نسب.
لكنه لا يتماشى مع (الشريعه) الاسلاميه التى يعمل (الأسلاميون) على تطبيقها فى مصر باتفاق جهرى وسرى بين الأخوان والسلفيين والجهاديين، ويؤيدهم فى غفلة شديده من بعض (الليبراليين)، مما يؤدى الي انتهاك (الحريات) والتعدى عليها، خاصة بعد اجازة ذلك الدستور (الدينى) لا المدنى، طالما فيه مادة تتحدث عن دين واحد وشريعة واحده.
جاء فى خطاب الدكتور محمد مرسى:
"بسم الله الرحمن الرحيم
محمد مرسى رئيس الجمهورية
صاحب (الفخامة السيد) شيمون بيريز، رئيس دولة إسرائيل.
(عزيزى وصديقى العظيم) ..
لما لى من شديد الرغبة فى أن أطور علاقات (المحبة)، التى تربط (لحسن الحظ) بلدينا، قد اخترت السيد السفير عاطف محمد سالم، ليكون سفيرا فوق العادة، ومفوضا من قبلى لدى فخامتكم، وإن ما خبرته من إخلاصه وهمته، وما رأيته من مقدرته فى المناصب العليا، التى تقلدها، مما يجعل لى وطيد الرجاء فى أن يكون النجاح نصيبه فى تأدية المهمة، التى عهدت إليه فيها.
ولاعتمادى على غيرته، وعلى ما سيبذل من صادق الجهد، ليكون أهلا لعطف فخامتكم وحسن تقديرها، أرجو من فخامتكم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأييدكم، وتولوه رعايتكم، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة، ما يبلغه إليكم من جانبى، ولا سيما إن كان لى الشرف بأن أعرب لفخامتكم عما أتمناه (لشخصكم من السعادة)، ولبلادكم من الرغد.
(صديقك الوفى) محمد مرسى
تحريرا بقصر الجمهورية بالقاهرة ".

أنتهى خطاب الرئيس المصرى الأخ المسلم (مرسى) الفضيحه لبيريز، وننوه الى أن الأقواس وضعت من عندنا.
ولمن لا يعلمون أو كانوا صادقين، فأن فى (الشريعه) التى يتشدق بها الأخوان المسلمين، غير المسلم خاصة المسيحى واليهودى يؤخذا من أعناقهم مقيدين فى السلاسل، لكى يشهدا بالا اله الا الله وأن محمدا رسول الله، والا دق عنقهما بالسيف بحسب نص الآيه : (فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم) واذا ارجئ قتلهما عليهما أن يدفعا (الجزية) عن يد وهما صاغران بحسب نص الآيه (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ).
وغير ذلك من آيات كلها تتوافق مع (الشريعه) التى لا تسمح لمسلم بما جاء فى ذلك الخطاب الملئ بعبارات الحب والمودة بل تخرجه من المله مثل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ). ومثل (لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِير). ومثل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ). ومثل (بشِّر المنافقين بأن لهم عذابا أليما* الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا).
ومثل (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل* إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون).
بل آية أوضح من كل ذلك ومن عجب قرأها (البشير) فى حضرة قسيس وراهب من أصل مصرى اصبح سودانيا وينتمى للمؤتمر الوطنى تقول (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم). فهل هناك نفاق وكذب وخداع ومتاجره بالدين وبالشريعة أكثر من هذه؟


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3340

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#501136 [أبوهبة]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 04:11 AM
رد على مسلم أنا
يعنى المسألة تحتلج إلى تفكيك عشان نفهمها .
أمرت أن أقاتل الناحتى يشهدوا بأنى رسول الله ... يعنى دة إسلام عديل ..طيب خيار الإسلام أو الجزية أو القتل جاى ون وين .؟
ولعلك تعرف الحكم على بنى قريظةكان قتل الرجال وسبيآ اللنساء والاطفال ,حتى الأطفال كشفت عاناتهم وسيق إلى الذبح كل من أنبت الشعر فى عانته . ما الحكمة من ذلك ؟ كان يمكن أن يعاملوا بمادة مكة ومشركيها أو سفهاء الطائف الذين أذوا الرسول ص ( لعل الله يخرج من بين أصلابهم من يعبد الله )
أقراء شواهد التاريخ يرؤيتك أنت وخليك من الأحكام الجاهزة بتاعت المفسريين من قبيل أن الإسلام إنتشر بالدعوة الحسنة ولم ينتشر بالسيف ... وما سيرة خالد بت الوليد ببعيدة عنك ومواقفه من مالك بن نويرة وقومه وما فعله بحصن اليس فى نواحى الشام ويمكن أن تقراء عن تأريخ أهلنا النوبة وأفاعيل عمر بن العاص وإبن أبى السرح وبعدين نشوف وين وكيف إختلطت الدعوة بالسياسة ونهب خيرات الشعوب


#499201 [وحيد]
5.00/5 (3 صوت)

10-31-2012 12:11 PM
حاولت ان افهم ما يرمي اليه الكاتب و لكني فشلت لكثرة اللف و الدوران و لكني توصلت الى التالي: الكاتب لديه راي في كثير من ايات القران و يرى عدم صلاحيتها فنرجو له الهداية، الكاتب يعتقد ان ما يراه الخوارج الجدد من المتاسلمين هو الشريعة ( من تكفير للمسلمين و لغيرهم و اهدار دمائهم و اعمال السيف) ... نوافق الكاتب على نفاق المتاسلمين الذين يتدثرون برداء الاسلام و يتحدثون عن تطبيق الشريعة و لكن شريعتهم هذه مبهمة و غير واضحة المعالم و انما هي مطية للسلطة و التسلط. لو ان الكاتب وضح افكاره و حدد نقاط محددة و تكلم عنها لامكننا الفهم و التعليق و الرد. و لكنا فقط نفيده ان دين الاسلام صالح لكل زمان و مكان، و ان الشريعة كنظام للحكم اهم قواعدها العدل ثم و الرحمة و حفظ حقوق الناس مسلمين و غير مسلمين، و ان ايات السيف هي لمن يحارب المسلمين و يبدأهم بالعدوان، و ان الدولة لا تصوم و لا تصلي لكنها تقيم العدل و الحق و تنظم حياة الناس و تحفظ حقوقهم، و ان غير المسلمين لهم حقوق و عليهم واجبات كما للمسلمين و ان الاسلام امر برعايتهم و حمايتهم و الاحسان اليهم و لم يمنع التعامل معهم و لم يغمطهم حتى حق اقامة شعائرهم و الاحتكام الى شرائعهم.


ردود على وحيد
Kenya [muslim.ana] 11-01-2012 03:34 PM
لو كلامك ده صح يا أبوهبة (وإحتمال تجتوج!) فالمفروض اي دولة وصلها الفتح الاسلامي ما كان يفضل فيها ولا شخص غير مسلم لانوا الجيش الاسلامي (في زمن الرسول ومن بعده صحابته) كان المفروض يقوم بقتل كل هؤلاء. فهل فهمت انت وتجتوج الاية افضل مما فهمها الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه.
ودون الذهاب بعيد فالسودان نفسه ومصر التي تجاورنا أكبر دليل على ان تفسيرك للآية خطأ وإلا لما بقي مسيحي واحد فيهما منذ وصول المد الاسلامي لهما ومعروف انه حتى الكنائس بقيت ولم تهدم بأمر القائد الاعلى.

فهل تريد ان تعارض كل المفسرين وشواهد التاريخ وتتابع تجتوجك ده الذي لا يتبع الا هواه؟!
أمرك عجيب يا ابوهبة!

United Arab Emirates [أبوهبة] 11-01-2012 06:10 AM
والله الكلام واضح وضوح الشمس لكن إنت الما داير تفهم ومنو القاليك آية السيف لمن إعتدى على المسلمين !!؟؟ فإذا أنسلخ الأشهر الحرم فقاتلوا المشركين حيث وجدتموهم ... يعنى تفتش عليهم يا وحيد .. وما قولك فى ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا بأتى رسول الله فإن قالوها عصموا منى أموالهم ودمائهم إلا بحقها )ومن لم يغزوا ولم يحدث نفسه بغزو مات ميتة جاهلية ... يعنى نحن المسلمين يجب أن لا تنام لنا عين أو تهداء لنا نفس إذا بقى واحد مشرك على وجه الأرض لم يؤمن ... يعنى جهز نفسك للغزوات يا أبو الشباب وأوعى تقوللى الدعوة مفروض تكون بالحكمة والموعظة الحسنة ... لآنك حتكون وافقت الأستاذ تاج الشجاع تاج السر حسين .
أدعوك لقراءة الموضوع مرة أخرى بدون أفكار وأحكام مسبقة .. تحياتى

Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 02:06 PM
الاخ وحيد

لقد أسمعت إذ ناديت حياً **** ولكن لا حياة لمن تنادي


#499172 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

10-31-2012 11:34 AM
يا كاتب المقال تاج السر: قديما قالوا "تعددت الاسماء و الموت واحد" فسواء سميت الاسلام باسم الشريعة او اعطيته اسما اخر من مخيلتك فهو الاسلام الذي انزله الله على رسوله قبل حوالي 1446 عاما.و من المعلوم من الدين بالضرورة ان محمدا صلى الله عليه و سلم هو خاتم النبيين فالادعاء بان صلاحية الاسلام قد انتهت و اننا بحاجة للاستعانة بفكر و هدي البيض الاوربيين الذين لا يشبهون تاج السر لا في شكل و لا لون و لا مناخ و لا بيئة ادعاء باطل لا يصدر من مسلم يؤمن بالله و اليوم الاخر.وبالمناسبة حتى بعد البعثة النبوية بعدة قرون كان الاوربيين يعيشون فيما سموه هم" بالعصور المظلمة" أي القرون الوسطى عندنا.

و من جانب اخر نرى تاج السر يعيب على مرسي مخاطبة الزعيم الاسرائيلي بهذا اللين و التودد- و انا ايضا اعيب ذلك على مرسي بل و انكره شرعا و مراعاة لمشاعر الملايين- و لكن بالمقابل ربما يكون مستشار مرسي للشئون السياسيةقرر في هذه الجزئية ان يقتدي - و بئس الاقتداء- بما يراه الشيخ الاكبر لتاج السر الا وهو الضال المضل ابن عربي في ابياته التي يعشقها تاج السر الا و هي :
لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي إذا لم يكن ديني إلى دينه داني…
و قد صار قلبي قابلاً كل صورة فمرعى لغزلان و بيت لأوثان…
و دير لرهبان و كعبة طائف و ألواح توراة و مصحف قرآن…
أدين بدين الحب أنى توجهت ركائبه فالحب ديني و إيماني…

فاذا كان شيخ تاج السر و قائده و قرة عينه ابن عربي يرى ذلك فعلي اي اساس يلوم تاج السر مرسي ؟
ما افهمه هو أن تاج السر يكيل بمكيالين و يرى ان الحق هو حق اذا كان له و باطل اذا كان عليه

أي ببساطة لا يوجدمبدأ يسير عليه الرجل غير الهوى و المصالح


ردود على ود الحاجة
Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 01:03 PM
100% يا ود الحاجة.
بارك الله فيك


#498993 [قدورة]
5.00/5 (2 صوت)

10-31-2012 03:35 AM
الزول دا فاهم كلامو دا ولا بكتب ساكت من اجل خالف تذكر؟؟؟


ردود على قدورة
United States [هذيان تجتوج] 10-31-2012 06:38 PM
تجتوج يعي جيدا ما يفعل بكتاباته هذه، فهو يمني نفسه بأن يصبح نجمامثل الصوماليةآيان حرسي علي التي حبا نجمها بعد اكتشاف كذبها. لمن يريد أن يعرف شخصية تجتوج جيدا أن يبحث في أرشيف سودانيزأونلاين.

الجمهوريون لا يقدحون في آيات الذكر الحكيم ويفرقون بين الإسلام والإسلاميون.


#498957 [العباسي]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2012 02:16 AM
انا مع الكاتب ده وزيادة كمان انو الدين للمتدينين انما هو حصان طرواده يصلون به الى السلطة ثم يكون الوضع محرجاًجدا بالنسبة لهم فيرجعون للدين مرة اخرى فيبتدعون فقه السترة و فقه التمكين وفقه .......... والعدول عن الكل في حالة المتهم من العامة فتجدهم دائما على صواب و الاخرين على خطأ ( إقصاء الاخر في كل طوائف و ملل المسلمين المتشددين ليس بالضرورة المجاهرين بالتكفير ولكن حتى الأقل تجدهم لا يقبلون الاخر وتجدهم دائما يكفرون الاخر فنجد حتى الصوفية يكفرون السلفيين اما السلفيون فيكفرون الجميع) الأخوان المسلمين قبل السلطة يكفرون الجميع اما بعد السلطة فهم يقبلون بالاخر ايا كان .... عن قريب ستتغير اللغة عن اسرائيل ... كما فعل مرسي كانت اسرائيل الد أعدائه قبل السلطة و جارة وصديقة و أكثر بعد الريـــــــــــاسة ففي السودان الوضع اكثر تعقيدا خاصة في بلد تتناوشه الانواء من كل جانب و لا مغيث و لا مفكر استراتيجي و لا بطيخ انفصل الجنوب في عهد الكيزان دون ان يدفع الجنوب تمن الاستقلال و دون حتى ان تتوقف الحرب فهل هناك بصيرة ام حمد أكتر من كده ....السؤال هل الاسلام في الدول العاطفية انما هو للاستهلاك المحلي و ليس للاخرة اي نصيب منه .... ولا أقول الا كما قالت ذات النطاقين رضي الله عنها للحجاج (أراك قد أفسدت عليه دنياه ولكنه قد أفسد عليك آخرتك )الكيزان قد أفسدوا علينا حياتنا فاتمنى ان يفسد عليهم الله دنياهم آخرتهم ....


الله المستعان


ردود على العباسي
Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 08:12 PM
مع الكاتب في ماذا يا العباسي، في انتقاده الواضح لايات في القرآن الكريم بحجة انها تتماشى مع الشريعة؟!
لا يخفى على احد خطاء وخطل ونفاق الكيزان، ولكن هذا شئ وما يفعله الكاتب ويحاول ان يصل اليه ويبثه تحت غطاء معرضة الكيزان شئ آخر
الكاتب يدس السم في العسل كما ذكرت من قبل، فاحذر انت اخي ان يفسد عليك الكاتب آخرتك كما افسد الكيزان علينا دنيانا!


#498938 [الودو]
5.00/5 (2 صوت)

10-31-2012 12:54 AM
لا تعليق لى غير ان حظ النفس في المقال كبير. اللهم اشفنا من امراض القلوب.


ردود على الودو
Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 02:07 PM
صدقت والله. اللهم آمين


#498891 [مريود]
5.00/5 (1 صوت)

10-30-2012 11:16 PM
أسفر الكاتب عن وجه أقبح من وجه ربيع ومرسي .
النصارى واليهود تفرض عليهم الجزية او الإسلام أو القتال .
لكن القرآن وصف المشركين ( إنما المشركون نجس ) .

هؤلاء الذين عنيت لا يمثلون الإسلام . فلا تحاكم الإسلام إلى أعمالهم .
ولايحملنك الحماس على التجاوز في القول.


ردود على مريود
Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 02:08 PM
طالما نصحناه أخي مريود ولكن يبدو ان في قلبه كبر ما هو ببالغه!


#498811 [abuwagar]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 08:52 PM
كان ممكن الاسلوب يكون مختصر والحشو الزائد دا ملو لزوم


ردود على abuwagar
Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 08:34 PM
ويبقى تاج السر كيف اذا ما عمل كده. زولك ده كل مرة تاميها موية ساكت.
لاحظ لمقالاته عندما تقارن بين مافي المقال مع عنوان المقال تجد انه لا علاقة بينهم وان الكاتب فقط يقوم بتكرار لاسطوانة يعيدها كل مرة، وبالنسبة لموضوع المقال فانه يتناوله في سطور معدودة وبصورة سطحية وخالية من اي مضمون شانها شأن الفكر الذي يلوكه ويكرره بمقالاته (تقريباً) يومياً


#498799 [muslim.ana]
5.00/5 (4 صوت)

10-30-2012 08:34 PM
والله انت بقيت زي الكاسيت المعلق، يا اخي كدي اقلب الشريط ده وسمعنا حاجة جديدة عشان احنا حفظنا الشريط ده عدييييل. وكدي يا سعادة الكاتب (المستنير والعصري) خت مقالاتك دي قدامك وعاين ليها حتكتشف انك شغال نسخ ولصق ساكت (Copy & Paste) وشغال تكرر في نفس الكلام الما عندو معنى.

يعني الواحد بيحاور علمانيين وليبراليين وهم شوية عارفين بقولوا في شنو وعارفين شايتين وين اما سعادتك فالغريبة انك ما عارف نفسك شايت وين بالضبط و كلامك كتير ما يتعارض حتى مع كلام مؤسسي وقلاسفة الفكر العلماني والليبرالي الذي تتشدق به ومؤسسي فكرة الدولة المدنية مثل لوك وسبينوزا وغيرهم. فوالله الواحد احتار انت شايت وين بالضبط. وطبعا حتقول لي انك ما ملزم بكلام الناس ديل وفي الحالة دي عليهو العوض و منو العوض لانك لا ملزم بي شريعة ولا ملزم بمؤسسي ومنظري وفلاسفة الفكر الذي تتشدق به فيعني سعادتك ملزم بشنو بالضبط وفكرك زاتو شنو عشان الزول يعرف يناقشك فيهو.

كدي خت الكورة دي في الواطة و اخد ليك نفس وبعد داك كدي اقرا الكلام الانت قادينا بيهو ده براحة كده وحتكتشف انك شغال تلييس ساكت ومقالاتك عبارة عن مجموعة من الرقع التي الصقت سوياً رجالة ساكت ولا علاقة لها مع بعضها البعض!

فبالله اذا كان العداد بتاعك بالمقال بغض النظر عن الجواهو شنو فشوف ليك حاجة تانية طبظ فيها (كتغيير وكده)، واذا كنت مثل بعض بني علمان ممن يبحث عن رضاء الغرب وكايس ليهو جواز ولا ملجاء (وممكن اديك اسماء لو داير يساعدوك بخبراتهم السابقة) ففي الحالة دي شوف ليك بلد ما فيها مترجمين الى الغة العربية لانو كان فهموا مقالاتك دي بطردوك عدييييل!

وفعلاً كما نصحني احد الاخوة المعلقين في مقالك السابق حقو ما نتعب معاك ساكت لانو بضاعتك فاسدة ورائحة عفنها يزكم الانوف ولن يقبلها الا شخص مريض مثل مرض من يبث هذا العفن الفكري.

وقلنا ليك مليون مرة الكيزان حاجة والاسلام والدين حاجة تانية. فعارض العفن ديل ذي ما داير لكن ما تجيب لينا افكار اعفن منهم لانو القصة ما ناقصاك!


ردود على muslim.ana
Saudi Arabia [ود الحاجة] 11-02-2012 08:33 AM
يا العباسي : هل هذه غيرة ؟
من سألك عن مؤهلاتك ؟ لنكن واقعيين اذا كان لك ملاحظة يستفيد منها الناس فانشرها و خلونا من قولة " انا و انت " و الكلام الذي اخر السودان مئة عام

Kenya [muslim.ana] 11-01-2012 06:27 PM
طبعاً الموضوع بيهمني يالعباسي ولكن ليس لأي من الاسباب التي ذكرتها واتحداك ان تخرج لي تعليق واحد في الراكوبة فيه تأييد او شبه تأييد للكيزان فسيبك ياخي من التهم المعلبة والهايفة بتاعت كوز وامنجي والكلام ده.
السبب البخليني واقف كده مذكور في الآية:

الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ [غافر : 35]

فالخوض في كاتب الله حسب الهوى ودون علم كما يفعل الكاتب ممقوت من الله ومن الذين آمنوا (وأرجو الله ان اكون منهم) فهذا الكاتب يعلن صراحة انه ضد الشريعة لانها تدعوا للتخلف ويطعن وينتقد مباشرة لايات القرآن بل ويدعوا المسلمين الى قراءة الانجيل والاخذ منه. فهل انت - كمسلم افريقي تتحدث لغة القرآن وكحافظ ودارس للغة العربية - توافق الكاتب على ما يقوله؟

وأنا لست سلفي ولا وهابي ولا صوفي ولا غيره والموضوع ليس مكابرة ولا جدال ولكن التطاول على ايات الله غير مقبول بغض النظر عن افعال من يسمون انفسهم بالاسلاميين. وانت كشخص دارس تعلم اكثر مني خطورة التطاول على ايات الله او الخوض فيها بغير علم كما يفعل الكاتب.

ونعوذ بالله ان ينطبق فينا قول الحق سبحانه:

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ [**] وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ [الأعراف 175 : 176]

Saudi Arabia [العباسي] 11-01-2012 04:10 PM
انا شايف مافي غيرك... دليل على انو الموضوع بيهمك .... اما متشدد جداومن جماعة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وشايف انو انت بس المسلم ولا كوز وداير تشوف كل التعليقات وترد عليها نظام انك امنجي وكدا ....... والا ما في شيء بيخبيك تكون واقف كدى لكل الناس .... بي نظرة واحدة انا شايف انو عندك اكتر من تعليق ... ولا كلامي شنو .؟؟؟ على فكرة انا (واعوذ بالله من كلمة أنا) حافظ ودارس قران كريم ولغة عربية .حتى انفي عني تهمة الشيوعي و الجمهوري و التصنيفات الغريبة ... انا سوداني مسلم (افريقي) اتحدث لغة القران - وهذه من نعم الله علي أحمدة.


#498770 [sdk]
5.00/5 (3 صوت)

10-30-2012 07:53 PM
عندما تفرأ هذا المقال تشعر بان الاستاذ تاج السر مصاب بجنون العظمة فالرجل يعتبر نفسه مصدرا من مصادر الدين و يرفض بوضوح ايات من القرءان الكريم واصفا اياها بانهاايات تتوافق مع (الشريعه).
ان تاج السر حسب اعتفاده يريد ان يسد نقصا في الدين و العياذ بالله , و يشوش على القراء بالحديث عن الحكام الفاسدين و الفتن التي حدثت بين المسلمين
ارجو من الكاتب ان ينقد الانظمة الغربية التي يؤمن بها و يضع تصوراته لسد النقص الذي فيها فهذا افضل له .

الغريب انه لم يسبق للكاتب ان كتب عن حرق الفمخ و طرحه في المحيطات للخفاظ على سعره و لم يتخدث عن استئثار الدول الغربيةبالغالبيةالعظمى من خيرات العالم باسم الليبرالية و العولمة


ردود على sdk
Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 08:19 PM
الكاتب لا يرى كل هذه العورات (الفاضحة) في قبلته الغرب يا اخي العزيز ولو كان باحث عن الحق لرأى الكثير من عيوب غربه هذا، و لما خلط ايضاً بين اخطاء البشر أياً من كانوا وفي أي زمان كانوا وبين شرع الله بل و ايات كتابه المنزل من سبع سماوات. ولا حول ولا قوة الا بالله.


#498768 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 07:42 PM
نعم ا تاج السر الشريعة لاتساوي بين المؤمن والكافر لاتساوي بينهما ولم يوجد الله الانسان فهذه الارض الا للابتلاء والامتحان وكيف تساوي بين النصراني والمسلم حتى النصراني لايعترف بامسلم ولابدينه ولانبيه وقد اخبرنا الله بما في نفوسهم من بغض وكره لنا ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون ( 118 ) ها أنتم أولاء تحبونهم ولا يحبونكم وتؤمنون بالكتاب كله وإذا لقوكم قالوا آمنا وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور ( 119 ) إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط ( 120ووالدين الاسلامي صالح لكل زمان ومكان وماتى الا لهداية الانسان واراك تتحدث كثيرا عن زواج القاصرات وتؤمن بقوانين الامم المتحدة وتدافع عنها ولاتؤمن بقانون الله وتحاربه حسب فهمك وفكرك القاصر واي قاصرة هذه التي قد بلغت والبلوغ هو مناط التكليف والناظر لحالة امهاتنا وجداتنا وجد انهم تزوجن دون الرابعة عشر وانجبن الم تريدنا مثل الغرب يمنع ويجرم الزواج ويبيح العلاقات خارج الزواج من ارادت الزواج وهي بالغة لماذا تمنعها اانت اعلم ام رب العلمين؟ياخي افهم دين الاسلام اول ومن بعد ذلك ناقش هدانا الله واياكم,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


ردود على عادل
Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 08:26 PM
و أضيف على كلامك يا عادل ان الزواج ايضاً يتطلب الولي وهو من اقرب اقرباء الفتاة ولكن سيادته يريد ان يمنع زواجاً اباحه الله وأرتضته الفتاة و ولي الفتاة لأن اممه المتحدة قالت ذلك!

واذا قال قائل ان الظروف يمكن ان تجبر الفتاة وولي الفتاة على الموافقة فنقول ان ذلك افضل من تجبرهم الظروف على ان تمارس الفتاة البغاء وتستغل بأبشع الصور كما يحدث الان في غربه هذا وبالفتيات القاصرات وغير القاصرات!


#498737 [عطوى]
1.00/5 (1 صوت)

10-30-2012 06:48 PM
والله يا استاذ لاول مرة احس بان فى كلامك شيىء من المنطق خاصة بعد المقارنة الاخيرة بين الايات القرانية وخطاب مرسى ومن جهة اخرى علاقة الكيزان بالصين الشويعية والشعوب الا\دينية حتى مثل اليابان والهند وغيرها .. لكن ارجو يا استاذ ان تضوح بطريقة (اعمق) هل الشريعة اصبحت باطلة بعد اكثر من 1400 سنة ؟؟ ام انها لا تصلح لزماننا هذا وما هو الدليل فى نظرك ؟؟ والحقيقة التى ربطتها بتحليلك هو كثييرا ما لاحظت الاسلامويين (يلفو ويدورو فى موضوع الشريعة هذا عندما ياتو لامر التطبيق ؟؟ فقد تلاحظون بان الكوز عندما تطالبة بتطبيق الحد غير شرب الخمر على طول يبدا فى التبرير خاصة السرقة والمعملات مع غير المسلمين ؟؟؟ وباختصار ارجو من استاذنا الفاضل ان يشرح لنا (كيفية بطلان الشريعة الاسلامية فى وجود هذة الايات القرانية ؟؟ اما اذا كانت هذة الايات لها معانى ومدلولات اخرى فارجو ان توضح حتى تعم الفائدة ... او ان توضح لنا اذا كانت هناك اية قرانية تشير (الى صلاح التشريعات الاسلامية فى زمن محدد او ان الامور متروكة للبشر ومصالحهم .. عموما تشكر على المقال الرائع جدا والمنطقى جدا


ردود على عطوى
Saudi Arabia [ود الحاجة] 10-31-2012 05:14 PM
و اضيف لتعليق الاخ muslim.ana انه لو كان كاتب المقال واقعيا لاستخدم نتاقض أفعال الكيزان مع مقاصد الدين كمثال لتشويه الشريعة السمحة و لكنه يستخدمه كمثال لعدم صلاحية الشريعة و العياذ بالله. هذا مع العلم ان البشير و حزبه يدعون انهم في الحكم الان بتفويض من السعب في انتخابات ديموقراطية و معترف بها حتى من قبل الامريكان , و لكن تاج السر لا يعتبر هذا فشلا للديموقراطية.

مشلكة تاج السر هي ازدواجية المعايير!!!

Kenya [muslim.ana] 10-31-2012 03:02 PM
الاخ عطوى
نتاقض أفعال الكيزان مع آيات الله لا يخفى على عاقل وهو ليس من عبقرية الكاتب وكذلك علاقتهم مع الدول الشيوعية أو اللادينية. ولكن هذا ليس سبباً ولا تبريراً لما فعل الكاتب بمقاله وما يفعل بكل مقالاته من نقد المباشر لايات المولى عز وجل في القرآن لأنها تتوافق مع الشريعة التي لا يوافق عليها الكاتب.

وكما قلنا دائماً ان هذا الكاتب يدس السم في العسل لذا فاحذر أخي ولا تجرفك عاطفة كره الكيزان التي نشترك بها جميعاً في الوقوع في ضلالات هذا الكاتب نسأل الله ان يهديه.


#498700 [ود الحاجة]
4.94/5 (9 صوت)

10-30-2012 05:57 PM
اقتباس :"ولمن لا يعلمون .. أو يعلمون لكنهم (يستهبلون) ويستغفلون ويخادعون نقول أن (الشريعه) حينما فرضت فى المدينة وضعت حدا فاصلا ..... ففرضت الشريعة وجعلت (الأسلام) دين مواجهة وحرب وقتال وأقناع بكل الوسائل "

تعليق : لا أدري هل يعقل الكاتب ما يقول , أم على قلوب أقفالها؟.

هناك سؤال بسيط و هو من الذي فرض الشريعة ؟ أليس رب العباد ؟ اذا كان الكاتب يعتقد بان الله فرض الشريعة فعليه قبولها و اذا كان لا يعتقد ذلك فعليه بالدليل .

اما عبد العاطي و امثاله فهم اقرب الى الكاتب خلقا و عملا و سلوكا منهم الى الصادقين من هذه الامة


ردود على ود الحاجة
Saudi Arabia [عادل] 10-30-2012 07:44 PM
بارك الله فيك يا ود الحاجة الزول دا ماعارف الشريعة دي مسوي ليهو شنو؟


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة