المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
علي المك..رُقية الوجدان
علي المك..رُقية الوجدان
10-30-2012 05:27 PM


علي المك..رُقية الوجدان

لمياء شمت
[email protected]

أقدم لك مفتاح مدينتي
ليس من الذهب المفتاح
وليس من فضة مفتاحها
مفتاح مدينتي من طين
خلاصة الخلاصة من طمي النيل
ورمل الصحراء
.....................

أم درمان ليلاه التي لم ينشغل بالتغني لسواها ، راحلاً في كل الفجاج وهو يصر وسامتها في قلبه ، لتتهمس في كنانة روحه ، فيتهدج بها صوته الكهفي الرصين.كيف لا وهي أبداً محجة أفكاره ومركز حسه ، فهو وكما البرجل الهندسي يظل يرتكز عندها بساق ، فيما يدور بالأخرى ليتمم دائرته الإنسانية والإبداعية الوهاجة المحكمة ، كهالة غاصة بالضوء ، هي أكليل غاره الأزلي على هامة أم درمان .

وهكذا ظل علي المك يعلنها بتعلق طفولي مُحبب " أنا متحيز جداً لمدينتي".وهل يكتب حقاً إلا مستملياً منها ، متطوفاً بأركانها ، ومستأنساً بأزقتها الضيقة في "المشوار من محطة مكي لمحطة مكي" ، مروراً بالزقاق الذي يراه مختلفاً بعين البصيرة والتخيال السخي ، "الزقاق لو أشبه نهيراً صغيراً لصب في الشارع الكبير ، الذي هو كالبحر حيتانه الناس وامواجه الناس.ذلك الزقاق كل فضله أنه قريب من السوق ، لو دخلته أفضى بك إلى السوق.ولو لم تسر فيه صرت أيضاً إلى السوق".ويستمر في مراقبة ذلك الرواق العجيب ، الذي هو مسرح (للدافوري) الحار عصراً ، وساحة للصوص ليلاً يغريهم بظلامه وتعرجه.

أما عند ضفة النيل فيقف علي المك ليهب اهتمامه الشغوف للسور ، الذي كان درع أم درمان الطيني الحصين في وجه من يجرؤ على خوض صفاها. "السور الذي هو عند النيل في الجنوب الشرقي أثر يخلب اللب ، حقاً انه ليس في قوة الأهرام،لكنه خالد جداً ويذكرنا بأننا سودانيون".

ويقف المدنف ليطأطئ قلبه حباً لجامع الخليفة ، بساحته الوسيعة التي يحلم أن تُشيد عليها مئذنة تطاول السحاب ، ويناجيه وحلمه أسير اقبية الواقع "الرمل والتراب فيك ابسطة ،والحصى سجادة سخية الألوان من تبريز". ويتجول علي المك هنا وهناك متلمساًً بحسه وحواسه دخائل أم در وجوانياتها.أو كما قال عنه خدنه صلاح أحمد ابراهيم "يتنطس أسرارها واثب العين ، منتبه الأذنين يحدث أخبارها".

وتترقرق لمعة في عينيه وهو يناجي أم درمانه الكظيمة ، مُدركاً لرهقها وطول اصطبارها ، "يخنقها الترك والأنجليز ، وبعض أهلها وهي صابرة ".ويملأ مسامعه منها وهو يكرع من صوت صبيتها ، وهم يستسقون برجاء كبير "يامطيرة صبي لينا في عينينا".ومن إرزام طبول الحوليات ، وجوقات الإنشاد بلوحاتها البشرية ، وبراياتها الملونة، وشاراتها الخضراء والصفراء والغبشاء. حيث يعتفر هناك علي ترابها جذلاً.حتى أن طعم (الفولية) يجد مكانه محفوظاً بين أفياء تلك الذاكرة الرحبة ، الشغوفة برصد أدق ما يقع عليه ذلك الحس الرهيف.

وبفوح مستقطر من عطر الإلفة والمحبة يُعدّن علي في طبقات منجم جمالي عظيم لأم درمانه ، بتنقيب عارفٍ يدرك مكامن عروق نفائسها المدخورة ، مُتجسدة في أهلها منفتحي السريرة ، طيبي الطوية ، والذين لا يجد طمأنينته الأصيلة إلا بينهم ، حيث تفيض نصوصه بأسماء وسحنات من يجالسهم ويباسطهم ويمازحهم ، أحمد الاسكافي وابراهيم الفرجة ، وسيد أحمد بائع اللبن ، وهناك أيضاً عيشة ست الطعمية وغيرها.

وفي وحشة الغربة وبردها الذي يستوطن نخاع العظم ، يستدفئ علي باستحضار تلك الوجوه و القسمات المؤنسة ، "وجوه الناس في الغربة تذكرني بوجوه في أم درمان.هذا يشبه فلان الذي في سوق أم درمان".حتى عيون الشحاذ الأجنبي الخضراء الدامعة يرى في خضرتها ورق النيم والجميز ، فيذكي ذلك وجده حتى يجهش "كم أحبك يا أم درمان يا حاضرة الطين والقش والناس الأكرمين".ويمضي تتسلق أعينه الأبنية الاسمنتية الشاهقة ، ذات الكبرياء والصلف ، فلا يتردد في أن يفاخرها بأمدرمانه الحبيبة "أنتِ يامدينتي القديمة الشائهة ، يا ذات الخيران والزبالة والبعوض..أحبكِ بكل ما فيكِ من عذاب وألم".

ويفيض وجده حتى ليتمنى أن تتحول مادة انفعالاته تلك إلى تشكيل بصري حاذق ، "أريد أن أرسم كرومة ، أريد حقاً أن أرسم صوته ورقه الضارب في أوتار القلب".وتتداعى لعلي المعاني وهو يُُحدث بعشق صميم عن خليل فرح "كلماته عسل أمادي ، وشربة ماء في تيه الصحراء".

وحين تتمدد بينه وبين أم درمانه الأطوال والأميال ، يمضي علي ليشكو غربته، وحاله كحال طعين تلكأ مسعفوه ، "إن لهذه البقعة حسناً لاتدركه الأبصار ، ولا تعرفه الأنفس أو تحس به إلا حين تفارقها".وهو حقاً لم يطق لها فراقاً فعاد علي المك باراً حفياً كعهده، ليتوسد صدرها ، و"ليرقد في حفرة جمعت عاشقين".


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 6018

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#500641 [Abouzid Musa]
4.14/5 (29 صوت)

11-02-2012 10:41 AM
الدكتور عبدالله الطيب والطيب صالح و علي المك ومحمد
وردي والإقليم الجنوبي ! فماذا تبقي لنا ؟
شمت ياصديقت الحرف لكم اجهشتي موتي واحييتي ذكرياتي
بماء سخين ! فشكراً لك ولهذا البعث الوجداني الأصيل


#500249 [maher abdeen]
4.13/5 (31 صوت)

11-01-2012 06:51 PM
لمياء... انت قامة ابداعية في زمن دخل الناس الي عالم الكتابة بليل
واصلي ابداعاتك حتي نحظي بتعابير (ناس زمان)وسط ركام المقالات المشوهة


#499295 [ابوايمن]
4.11/5 (31 صوت)

10-31-2012 01:44 PM
رائعه لمياء ربنا يحفظك اسلوبك راقى متجدد..ارجو منك المزيد عن على المك فهو بحر لابنضب واتمنى ان تقدمى لنا بعض من مما كتبه الراحل المقيم على المك عن القامه الفنيه المرحوم عبد العزيز داوود..مع الشكر والتقدير


#499095 [كباريت]
4.10/5 (29 صوت)

10-31-2012 10:28 AM
هل أدركتيه وتتلمذت علي يديه؟ إذا كان ذلك كذلك فنرجو أن تتحفينا ببعض وهج من ذلك الصرح الأدبي.


#499040 [okan]
4.17/5 (30 صوت)

10-31-2012 09:01 AM
فتح الله عليك يا استاذة , أهو علي الأقل الواحد قرأ حاجة ما بتقرف ولا بتطمم البطن , زهجنا وقرفنا من حكايات الفساد التي لا تغادر محطة المواقع الالكترونية والصحف , وسيرة اسرائيل ضربتنا وهجمتنا بالليل والرئيس عرس ونائبه عنده لوكيميا والوالي الكضاب .........الخ


#498809 [abuwagar]
4.14/5 (32 صوت)

10-30-2012 08:45 PM
اهم مافى ام در انو مافيها يرموك ولا يرمونى


#498781 [بدر]
4.18/5 (30 صوت)

10-30-2012 08:09 PM
الله الله الله عليك الاستاذة لمياء . الله عليك وأنت تطرقين ذكرى ذلكم ( السمح ) ذو الصوت الدفيء , المسكون حبآ امدرمانيآ قحّآ , الله عليك وانت تنثرين درر التعابير الموشحة بألق ذلك الزمان الطيب .
يا أختاه ماذالت عبارات الوصف البسيطة الرفيعة التي وصف بها الراحل (أمدرمانه ) تئن وتطن فى الاذنين
عشقآ الهيآ لاسدرة لمنتهاه , رحم الله ( علي المك ) وابقاك لنا حرفآ ذو نغم .


لمياء شمت
لمياء شمت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة