المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اليرموك .. الحَدَثْ و العِبْرَة..!!
اليرموك .. الحَدَثْ و العِبْرَة..!!
10-30-2012 10:41 PM

اليرموك .. الحَدَثْ و العِبْرَة..!!

اسماعيل عبد الله
[email protected]

نسبةً لأهمية السودان شعباً و حكومةً ومعارضة وارضاً فقد أصبح مركزاً أصيلاً فى تحريك بؤر الصراعات و التوترات الافريقية و العربية و الاسلامية , وليس من السهل ان تصل اى أمة ألى مصاف الامم المشار اليها بالوجود و الحضور الفاعل ما لم يكن لها التأثير القوى و المشهود و المعيش فى هذا العالم الفسيح ببشره و شجره , السودان منذ قديم الزمان محور لأنشطة سياسية واقتصادية وأجتماعية شاسعة و كبيرة فى المحيط العربى والافريقى والعالمى , اذا القيت النظر على من هم منتمون بفطرتهم الى التيار العروبى والاسلامى من نشطاء و منظمات سياسية و جماعات عقائدية فى السودان يحيط بك أحساس يشعرك بأن هذا البلد هو الاوحد فى هذه الدنيا الذى يجب ان توكل اليه مهمة تحرير الارض العربية و الفلسطينية والاسلامية المحتلة من قبل اليهود الذين لن يرضوا عنّا إن لم نتبع ملتهم و سوف يخالجك إحساس كبير بأن مهدى الأمة الأسلامية سيخرج من هذه الديار السودانية , فى ذات الوقت عندما تذهب بفكرك الفاحص و الباحث فى خضم حركات المقاومة السودانية منذ ما قبل الاستقلال وأيام اندلاع ثورة اللواء الابيض بقيادة أبن السودان الأصيل على عبد اللطيف ومروراً بحركات المقاومة المسلحة التى اعقبت استقلال البلاد من حركات الانانيا وجبهة نهضة دارفور ومؤتمر البجا والتنظيمات المنادية بأمجاد دولة كوش العريقة و الحركة الشعبية و الجبهة الثورية أخيراً ستجد نفسك امام تيار افريقى جبّار لا يعطيك ذرة من أحساس بأن هذا القطر يمكن ان يكون فيه مكوِّن سكانى يمكن ان يمت الى الاسلام والعروبة بصلة , هذه هى الحقيقة المحايدة و المجردة , هذا هو سوداننا الحبيب الذى يحمل فى طياته كل هذه الفسيفساء المتناسقة والمتنوعة عرقيا و دينيا و ايدلوجياً وجغرافياً , أن هذه المنظومة من المشاعر الممتزجة و المتداخلة و المختلفة احياناً يمكنها ان تصنع دولة عظمى حقاً وحقيقةً اذا ما وجدنا المايسترو الذى له عصا تعرف كيف تجعل من معزوفة انا سودانى انا التى نزلت (مثل السوفت وير) على عقلنا الباطن ويُحوِّل افعالنا و سلكونا الجمعى الى خدمة هذا التراب , لكنه الطمع هو الذى فرّقنا أيادى سبأ فى بلاد الفرنجة والعربان نتكفف الناس يعطوننا حين و يمنعوننا احياناً كثيرة.
ضُرِب السودان فى عقر داره و شمت المناوئون للحكم الانقاذى المتجبر و المتدكتر علينا و سخروا من هذا النظام الذى لم يستطع ان يقدم تقريراً يقنع به مواطنيه بحقائق وتفاصيل ما جرى , لقد تكبدنا خسائر جمّة من وراء علاقات أسستها حكوماتنا المتعاقبة مع دول عديدة لم نستطع ان نجنى منها ثماراً نافعة بل العكس هوالصحيح ان ما حصدناه من هذه الوشائج هو الموت والدمار و الفقر , لقد حصدتنا القنابل و المتفجرات التى استجلبت نتاج هذه العلاقات التى بنيت على المصالح الأمنية المشتركة والأمن الذى يقصدونه هنا لا يعنى أمن الشعوب بل يعنى أمن النُظم الحاكمة , أن قوة بلادنا الاقتصادية و المعرفية يجب ان توجه لخدمة مواطنيها الفقراء الذين لا يجدون ماء السخينة ليسدوا به فراغ أمعائهم فى بواكير كل يوم جديد , فمن الاوجب ان نراعى مصالح الشعوب قبل ان نخوض فى مغامرات لعلاقات لاتجلب الينا سوى الدمار و خراب البيوت , لقد تعرضنا جميعنا للاستقطاب الدولى سواء كنا سلطة قابضة و حاكمة او جبهة معارضة و مقاومة و مطالبة باسقاط هذه السلطة , الشاهد فى هذه الصراعات انها تعمل على تلبية رغبات ذوى العيون الخُضر وذوى العمامات الزرقاء , اين مصلحة بلادنا من هذه الحماقات ؟ لا يوجد نظام حكم على سطح هذه البسيطة يعمل ضد مصلحة شعبه الانظام الحكم القائم الآن فى السودان , ولا توجد مقاومة مسلحة معارضة لنظام قاهر لشعبه و هى تشبه ذات النظام الذى تقف ضده الا المعارضة السودانية الممثلة فى جبهاتها و حركاتها المتعددة , فالكل رهين للاصبع الاجنبى , تختلف الرهونات باختلاف مصالح هذه الاصابع الاجنبية , هل يستطيع طاقم تحالف الجبهة الثورية ان يتخذ قراراً وطنياً مستقلاً عن المؤثرات الدولية ؟ أن فعل ذلك فهو قد حكم على وجوده بالفناء , وذات المنطق ينطبق على رموز وقادة النظام , و ليس بعيداً عن الاذهان حديث الدكتور قطبى المهدى قبل بضعة شهور لاحدى الصحف العربية و اعترافه بوجود رموز فى المنظومة الحاكمة يوالون جهات اجنبية, ان الوضع الضبابى هذا سوف يجعل الفضاء و الارض و السيادة السودانية منتهكة على الدوام من قبل كل من له السطوة و القوة و النفوذ , لقد تحدث صباح هذا اليوم احد المذيعين معلقاً على حادثة قصف مصنع اليرموك فى اذاعة مونتكارلو قائلاً: (ان النظام السودانى وبعد هذه الحادثة ثبت انه يعانى من عزلة خارجية و أخرى داخلية وهذه الاخيرة وضحت عندما لم يستجيب ويتعاطف ويقف المواطن فى الداخل معه بالرغم من ان العدو فى هذه المرة أسرائيل) . هذه لعمرى ملاحظة مهمة يجب التوقف عندها, ان عملية تدمير مصنع اليرموك هذه بمثابة جث نبض ليس للنظام السودانى وحده فحسب بل لكثير من الانظمة و الجماعات التى تقف فى المواجهة مع المصالح الامبريالية فى المنطقة الشرق اوسطية و الافريقية.
دائما يتبادر الى ذهنى سؤال ملح يفرض الحاحه بشدّة وهو : هل بالضرورة ان تتوافر صفات العمالة و الارتزاق والتخابر ضد الوطن فيمن يريد ان يصل الى حكم اى قطر افريقى وان تتوافر ذات الصفات فى من هو جالس على كرسى السلطة كشرط لبقائه واستمراريته ؟ هذا الاستفهام يراودنى عندما أقرأ عن تاريخ الكنقو و عن فارسها المغوار الثائر الذى استفز المستعمر البلجيكى و اثار فيه الحقد الاعمى حتى انتقم منه البلجيكى فقام بحرقه بمادة الفسفور حتى تلاشى جثمانه فى الفضاء ذرات غبار تذروها الرياح , انه باتريس لوممبا الذى وقف ضد الهيمنة الاوروبية على ثروات الارض الكنقولية و اتخذ خطوات عملية لكى يبنى لشعبه وطناً يعيش فيه الكنقوليون بكرامة و عزة ولا يمدوا أيديهم للغير , جاء خَلَفاً لومببا الرئيس موبوتو سيسيسيكو الذى تعتبر دكتاتوريته من اشهر الدكتاتوريات الافريقية و كان الاوربيون سبباً فى استمراره فى الحكم لاكثر من ثلاثين عاماً ليس لانه محبوباً من قبل شعبه و يعمل على تحقيق طموحهم , بل العمالة كانت السبب الجوهرى فى طول امد جلوسه على رقاب و جثث فقراء الكنقو , عندما يخبرك ساستنا وقادتنا بشقيهم الممسك بالمقود و الآخر الساعى للامساك بذات المقود عن الطريقة التى يتعاطى بها معهم ذوى العيون الخضر فى اروقة مؤتمرات التفاوض المأمول منها الوصول الى أتفاقيات تؤلف بين قلوب ابناء الوطن الواحد تصاب بالذهول..!! , كثيرون ممن يمثلون واجهات العمل السياسى و الدبلوماسى من ابناء جلدتنا تعرضوا للاهانة من قبل ابناء العم سام بابتسامتهم البلاستيكية الصفراء , فكما تكون يتم التعامل معك من قبل من نصفهم بالصليبيين والنصارى و اليهود و الكفار و الانجاس , فبمجرد ما يجدون فيك صفات مثل المنافقة و التلاعب بقضاياك الوطنية المتعلقة بمصير شعبك يصفقون لك و يمجدونك لانهم بذلك يستوثقون من انك انت الضالة المنشودة و انت الذى سوف تحقق لهم كل ما يريدونه بك من فتك بشعبك و ارضه وثروته و مستقبله كما فعل سيسيسيكو والذين مثله , اكثر من نصف قرن من الزمان مضى على خروج الانسان الابيض من القارة السمراء و ما زالت تتخلف و تتقهقر وتنجرف نحو الهاوية , لقد ترك المستعمر الاوروبى وكلاء له ليديروا له هذه التجارة , فالخطر الحقيقى ليس من ذوى العيون الخضر وحدهم وانما فى من ينوبون عنهم ممن رضوا و استكانوا للعب اكثر الادوار قذارة , ان كان للامم الافريقية من خلاص فهو فى ذهاب من خدموا هذا المستعمر و ما زالوا يقدمون له فروض الولاء والانقياد طواعيةً وكرهاً , فالخلاص فى تحرير النفس قبل تحرير الوطن.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#499421 [محمد على - نيالا]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2012 04:34 PM
اخى العزيز ..لقد اصبت كبد الحقيقة ان غيرتك على هذا التراب باتت واضحة كما عرفناك من قبل رغم انف اخرون يرون ان هذا السودان ملك لهم يتصرفون فيه حيث يشاؤا وهذه هى الطامة الكبرى اضف الى ذلك عدم احترامنا لثقافات بنى جلدتنا وتقبل ارائهم و مشاركتهم ان هذه الامور اصبحت واقع ملموس لا فكاك منه واذا اردنا الحفاظ على وحدة التراب فلابد لنا من توحيد الرؤية و الافكار .


#499224 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2012 12:29 PM
من يدري عن غنيمة في سوق الغزل......؟

يا اخي يا ليتنا كان باستطاعتنا تنقية السودان من هذه الاوهام والتهويمات التي عششت في رؤوسنا حتى عرضنا السودان للخطر. ماذا نكون نحن في الوقت الحاضر حتى نغامر ونرسل الاسلحة الى حماس وغير حماس؟ يجب ان نعرف حجمنا بين الامم حتى نتصرف بطريقة صحيحة فما نحن إلا دولة هجين تقع في وسط افريقيا يتوجس منها الافارقة ويتجاهلها العرب جملة وتفصيلا ولا يأتي ذكرها إلا اذا احتاجت الجامعة العربية الى اكمال النصاب في قضايا تهم الامة العربية ودئماً نحن كما قيل( اهل العزاء متصبرين والجيران متغبرين.......

من يمد حماس بالسلاح في الوقت الحالي وقد كنا نمد (فتح) في الماضي من بين مئات الامم التي كانت تساند جبهات التحرر الوطني ومن بينها كانت منطقة فتح اما حماس اليوم فهي منظمة ارهابية حسب التصنيف الدولي للمنظمات رضي من رضي وابى من ابى هذا يعني ان من يمد لها يده يجب عليه تحمل نتائج ما يقوم به ومن اين لنا بتحمل تلك النتائج وجرح بلدنا لا زال ينزف دماً وقد كان لحماس وامثالها اليد الطولي في ما وصلنا اليه من تقسيم ناتج من نفس افكار حماس ومثيلها المؤتمر الوطني........

يا اخي والله كرهنا السودان من التوجهات البليدة التي لا تجلب عليه إلا البلاء والمحن والمحنة الاكبر اننا لا ذلنا نكابر ولا نعترف بالاخطاء القاتلة ناهيك عن التفكير في علاجها......


قرفنا.........................................


اسماعيل عبد الله
اسماعيل عبد الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة