المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحرية للاستاذة سمية هندوسة
الحرية للاستاذة سمية هندوسة
10-31-2012 06:22 PM

الحرية للاستاذة سمية هندوسة

امجد الجميعابى


image
الاستاذة سمية هندوسة



قامت السلطات الامنية و عصابات المؤتمر الوطنى باعتقال الناشطة السياسية و العاملة فى مجال حقوق الانسان الاستاذة سمية هندوسة و المعروفة بمنافحتها للانقاذ منذ امد بعيد بالكلمة الصادقة الناصعة الناصحة و العمل على دعم منظمات المجتمع المدنى لتعمل على ترسيخ مبدأ الديمقراطية و الحرية.
الاستاذة هندوسة تسامت على الجراح التى اصابتها جراء وفاة زوجها و الذى لحقت به ابنتها قبل بضعة اشهر و ظلت مؤمنة صابرة رابطة الجأش تعمل على تضميد جراح الآخرين و تسهر على راحتهم و كانت عين الشيطان ترقب اهتمامها المتعاظم و ترصد كل حركة و نأمة كانوا يتميزون غيظا و هى تجلب الدعم لدور العجزة و الايتام كانوا يحترقون وهى تعمل على بناء الفصول و جلب العقاقير المنقذة للحياة حذروها هددوها و لكنه لم يجدى فتيلا فكان لا بد لهم من اعتقالها الذى كان فى يوم الاثنين 29\10\2012 و اخفوا الخبر عن اهلها و ذويها الذين ظلوا يبحثون عنها طيلة يومين لم يغمض لهم جفن و صغيرها ظافر فى هلع و خوف ظاهرين الى ان جاءهم الفرج ليلة امس حيث علموا انها تقبع فى احد بيوت الاشباح و هى تعانى من بعض الامراض التى تستدعى تعاطى الادوية يوميا و باستمرار و هذا الآن هم اهلها و ذويها فى كيفية ايصال الادوية لها و حتى الاكل فقد وجه الاطباء و منذ فترة بضرورة ان تأكل بمواصفات معينة و من غير ملح و ما الى ذلك.
على اى حال الاخت هندوسة و حتى الآن لم نطمئن على سلامتها و من هنا فانى انادى بضرورة مخاطبة المنظمات الاقليمية و الدولية العاملة فى مجال حقوق الانسان لضمان سلامتها.
الاخت هندوسة لم تقصف مصنع اليرموك اوصاحب السيارة البرادو فى بورتسودان و لم تطلب ان تكون شريكة لحمادة نافع فى الذهب الذى يستخرجه من منطقة دلقو و لم تطلب ان تستهم مع عباس شقيق الريس فى صفقة ال 30 طن ذهب التى استولى عليها هو و بعض اللصوص .
الاخت هندوسة تنادى بان الحرية لنا و لسوانا - المواطنة هى الاساس - اوقفوا الفساد - ارفعوا ايديكم عن ثروات البلاد - عمروا المدارس – ادعموا الفقراء.
هل من يرفع مثل هذه الشعارات يكن مصيره غياهب سجون الامن و يمنع عنه الاكل و الدواء.



تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 3124

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#499897 [hamed]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 10:43 AM
جرائم النظام تزداد يوما بعد يوم ... وبشاعة وفظاعة هذه العصابة أصابة عقولنا بالشلل من هولها ماذا ننتظر ... يجب أن يتحرك الشعب السوداني البطل لنصرة المناضلين من أجل حريته ... لا ولا لن نقف مكتوفي الأيدي يجب أن نثور يجب أن ننتفض وننفض الغبار عنا ونزيل هذه العصابة الطاغية ونرمي بها في مزبلة التاريخ وبأسرع وقت ... حتى لا تقع الطامة الكبرى فنصبح من سوريا ... عاش الشعب السوداني الصامد ... والخزي والعار لعصابة الكيزان الغاشمة ..


#499634 [المر الحجازي]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2012 10:47 PM
الحرية للمناضلة سمية هندوسة ولكل القابعين في سجون الظلم


#499617 [الشايل المنقة]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2012 10:26 PM
...لا إستطاعة ولا قدرة لنا ,,,النظر الى ...عينيك ..!..اهو ضعفنا ؟ ام خجلنا..؟..ام ..هوانّا...؟..هى شجاعتك.


#499615 [محمد المبارك]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2012 10:23 PM
كنداكة ما بترمي القنابل او صواريخ باتريوت
ترمي الدواية علي دريبات السكوت
تكتب شعارات الخروج علي كل ابواب البيوت
تسقط عساكر العنكبوت ..
تسقط مصانع العنكبوت

كنداكة ( رادارك ) امين
يرصد عذابات السنين
بالدمعة في العين والانين
... رادار حكومتنا المتين
راصد البنيات والبنين .
...الحرية للكنداكة هندوسة


#499600 [العُمري]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2012 09:55 PM
نسأل الله أن يفك أسرها ويشفيها من مرضها
نظام أمن يعجز عن القبض علي جواسيس وعملاء إسرائيل كما يدعيه نظامهم ويقوم بالقبض علي سيداتهم من حرائر الشعب هذا هو الذي يفلح فيه المنحطين من أمن النظام.


#499573 [نجم الدين عبد السلام]
4.41/5 (6 صوت)

10-31-2012 09:08 PM
أنا أتوارى خجلاً منك أختى هندوسة أن تركتك تحرمين من صغيرك و يحرم منك أنت أغلى و أعز من أن تكونى هناك و لكنه الشرف البازخ الذى يسمو بك فى سماواتنا و حتماً لن تسقط الراية حتى تنتصر القيم التى ننشدها .


أمجد الجميعابي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة