لابس طاقية و هو عريان
10-31-2012 11:20 PM

لابس طاقية و هو عريان

أحمد يوسف حمد النيل
[email protected]

هنالك مقولة شعبية رائجة تقول : "لابس طاقية و هو عريان" لا أدري كيف افسر هذه المقولة و لكنها مفهومة. تقال للمقصرين في واجباتهم في العمل أو في المنزل أو الشارع العريض. و الغريبة تصدر هذه المقولة على لسان البسطاء. يعني السلوك الصحيح ليس مربوط بالثقافة و العلم فحسب بل أولا بالفهم الاجتماعي و التقاليد , و كثير من النجاح لا يأتي من المثقفين فقط بل من البسطاء و من وراء ذلك كله التوفيق من الله.
... و لكن طوائف الإنقاذ من أولاهم الى أُخراهم قد سلكوا الطريق الخطأ, تتفرق بهم السبل فيحتمنون بالشعب , يفشلون فينسبونه الى الكل, يختلفون فتشيع الفضائح. يقول الحكماء : "حلم الجيعان عيش" و لكن حلمهم شجون و اشواق , ألبسوا كل الشعب و الدولة بذة أسموها اشواق , أليس هذا خطأٌ فادح ؟! من الفشل ان تشرك معك الكل في اسراراك و سياساتك إلا ما يطلبه الكل.
... و لكن اشواق و شجون الحركة الإسلامية الطلابية يعيشونها اليوم, عقدة الترف الطلابي ما قبل حقبة الإنقاذ, مراهقة طلابية في سن الستين يعيشونها. تقليدية في التفكير مشحونة بذات الشجون. فكر عفوي غير نظامي نتائجه غير مقنعة. لم يحن الوقت بعد لكي يتصدروا قائمة الدول الإسلامية أو العربية أو الأفريقية. استعجال النتائج خلل كبير في السلوك التفكيري, ليس من هضم الكتب و المقررات العالمية حري به هضم المفهوم الواقعي, كل خطأ للقائد محسوب و كل جنحة يحمل وزرها القائد.
... و لكن ان تتصدر الإنقاذ الدول العدوانية مرفوض , فالشعب له حق و الأقلام من حقها كشف الحقائق, فما أدراك ربما انها خديعة كأحصنة طروادة. التاريخ يسرد كثير من الفشل و الإخفاقات , فما ادراك ربما ان هذه حقبة فشل كبير. لقد اهتزت ثقة الشعب بالحكومة كثيرا و اصابه الإحباط في اختيار حكومة أخرى بواسطة ثورة شعبية أو انتقال سلمي ديمقراطي للحكم.
... و لكن تداعيات ضربة مصنع اليرموك قد كشفت عن قناع الإنقاذ, و امتلك الناس حقيقة واحدة هو ان حكومة الإنقاذ فكرة مصدرة من الخارج , و بالتالي فكرة حركة الأخوان المسلمين فكرة ولدت في حضن المستعمر, حتى أشواقها قد ولدت في عرض المحيطات العالمية. فهي حقيقة أحصنة طروادة. ليس لنا من الأمر شي , إن هُزمت الإنقاذ أو نجحت. هم يغردون خارج سرب الوطن, و نحن نبكي على هذا الوطن.
... و لكن بعد كل عثرة يزدادون غرورا , و يتجرع الوطن المرارة, ينتفش ريشهم في الإعلام , فتنكسر عزيمة الشعب.
تنكسر صورة الشعب السوداني المغوار فيجرون جيف المواطنين نحو الحروب. عقدة الغرور و الإحساس بالنشوة و الإعزاز الزائف كلها ولدت في ستينات القرن الماضي مع ميلاد فكرة الإسلام السياسي في السودان.
... و لكن يجب ان تكون هنالك وقفة, يجب ان تكون هنالك افاقة, يجب ان تكون هنالك صفعة. فالنائم كالغول مفتوح العينين لا يزعجه الكلام و لا الثرثرة. فالتاريخ و الحوادث تصنعها المعجزات و التغييرات. تختلف الحوادث من شخص لآخر و من زمن لآخر و من دولة لأخرى, ربما بالعصا أو الدوافع القوية و العزيمة. فالكلام ليس له نفع مع من يبيعون الكلام. لو آمن الناس بتغير أحوالهم و تجديد ذواتهم فقد تنهدم قبة القساوسة و أريكة النفاق.
... و لكن الوطن ليس ألعوبة, و التجديد ليس أعجوبة. خدعوا انفسهم بالإنتخابات المزورة فصدقوها, خدعوا أنفسهم بالأماني فقادتهم الى ما نحن فيه الآن. فالشعوب عندما تخرج الى الشوارع انما بسبب الضغوط الإقتصادية. لا يهم عامة الشعب اسرائيل و لا أمريكا عندما يمرض ابناؤهم, و عندما يموت ابناؤهم من الجوع. فسياسة صرف الأنظار فقط ما هي إلا تسويف و مماطلة. من لا يعترف بالفشل فهو متشدد متشدق بالنجاح,فالتمادي في الفشل انما خصلة من ليس له ضمير,خاصة فيما يخص حقوق الآخرين. و حب التملك مهلك,و حب الملك لا يدل على النزاهة.

... و لكن كما قال أحمد شوقي:
خدعوها بقولهم حسناء و الغواني يغرهن الثناء
فهل يا تري أغروا الشعب بتلك الأفكار الفقاعية؟!! وهل صدّق الشعب بان نصف شبابه شهداء؟!! و هل الشعب في حاجة لأن يجعلوا أرضه البكر تشبع من دماء ابنائها بدلا من ماء نيلها؟ أم هي عادة الفراعنة القديمة قد عادت بتقديم عروسا ً للنيل كما تسمى اليوم عرس الشهيد. يرقصون ليل نهار, و الأرض بكر لم يطمثها بعد انسان. يزينون عيون الكاميرات لأعراسهم و يديرونها عن وجه الفلاح الكالح. هل هذا عدل أو زهو بالدنيا و الحكم؟
... و لكن كفاح الكلمة أقوى و أبقى, و لكن أيها الشباب فلتكن منكم شريحة تؤمن بالفعل و العمل, لتتغير خارطة المفهوم و السياسة و المصالح. فلتكن منكم شريحة واقعية , لا يلفها قطار الأشواق الخادعة فكلكم مسلمون و كلكم سودانيون , فاتحدوا من أجل طريق لم يُعبّد أو مدرسة لم تُفتح أو كهل يلامس الأرض ليطعم جائع أو طفل يتحرر من المرض فيغدو سليما كي يسلم عقله و ذهنه أو امرأة لا تموت من جراء المخاض. أليس من يفعل ذلك لله هو مسلم بل و مؤمن؟
... و لكن ننتظر حتى إجابة السؤال....


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1601

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#499833 [هدهد]
1.00/5 (2 صوت)

11-01-2012 09:37 AM
عزيزتى الفاضلة الكيزان معول هدم وليس عمار فمنذ ان استولوا على هذه الثروة والسلطة والتى كانوا متعطشين لها فقد رفعوا رايات الحرب والدمار وقذفوا برايات العمار والفلاح ولم يفكروا فى هم الوطن والمواطن فكان همهم الاول والاخير بسط نفوذهم وبطشهم والسيطرة على المال فهو عصب الحياة وآلة لتركيع الرجال ، فنهبوا ثروات الوطن بعد ان تمكنوا من بسط سلطتهم وتشهد سياسة التمكين على ذلك . ولكن سرعان ما تمزقت احلامهم فى بناء دولة كبيرة اسلامية شبيهة بالدولة العثمانية مركزها الخرطوم فأفقروا العباد ود\مروا مشروع الجزيرة والسكة حديد ( أهم مرفقين اقتصاديين فى السودان ) وبعد ظهور البترول استولوا على كل ايرادات الدولة من العملة الصعبة وحرموا الطالب مجانية التعليم والمواطن مجانية العلاج وطردوا الطلاب والطالبات من داخلياتهم واغلقوها بالشمع الاحمر وسيطروا تماما على المال والسلطة ففسدوا وافسدوا وانهارت احلامهم فى بناء الدولة الكبيرة الاسلامية واكتفوا بعد ذلك ببناء القصور والعمارات لأنفسهم وذويهم واعضاء مؤتمرهم الوثنى حتى افقروا الشعب وتركوه يمد يديه توسلا لهم يطلب منهم الرحمة وشوية كرامة . فالعار لبنى كوز المنافقين الكفار .


#499766 [حاتم عبد اللطيف]
1.00/5 (2 صوت)

11-01-2012 06:55 AM
كلام أنيق.


أحمد يوسف حمد النيل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة