المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وهل تحتاج تل أبيب الي جوبا لتضرب قلب الخرطوم؟
وهل تحتاج تل أبيب الي جوبا لتضرب قلب الخرطوم؟
11-01-2012 02:20 AM


وهل تحتاج تل أبيب الي جوبا لتضرب قلب الخرطوم؟

بقلم:شول طون ملوال بورجوك
[email protected]

الحمدُ لله كثيراً أن أتقانا شرَ خوضِ معركةِ الردِ والزودِ عن الذاتِ لو أُتهمَّنا بأننا من وفتحنا للسرب الإسرائيلي المقاتل مجالنا الجوي لضرب اليرموك ليلةَ الرابع والعشرين من هذا الشهر الجاري... كفانا اللهُ شرَ تبديد وقتنا الثمين ، ولو لحينٍ ، لكون وزير الإعلام السوداني والناطق الرسمي بإسم المنظومة الحاكمة هناك، الأستاذ أحمد بلال أكد بلسانه أمام الملأ وبعيد الغارة علي ذاك المصنع أن الطائرات العبرية المغيرة كانت قد قدمت يومها من بوابة السودان الشرقية وهي نفس الناحية التي تلاحقت منها الضربات الأسرائيلية السابقة علي أهداف عدة في شرق السودان ...أربع غارات خلال ثلاثة أعوام تقريباً وكان أخر ضحاياها رجل الأعمال السوداني ناصر عوض الله أحمد سعيد هناك،وهكذا لم تكن هذه الضربة هي الأولي ولن تكون الأخيرة طالما صداقة البشير-ايران-حماس متواصلة ومستمرة وطالما الدولة العبرية تصر علي البقاء وتنفس الهواء الطلق علي خارطةِ أرضٍ يسميها اليهودُ بإسرائيلَ ويسميها العربُ بفلسطينَ...
بدأ الكثيرون منّا نحن سكان هذه الزاوية يتنفسون منذ مدة الصعداء ،منذ بدأت اسرائيل تنتقي أهدافها منطلقة رأساً من أراضيها أو من المياه الدولية الي داخل السودان وتختارها بدقة متناهية فتصيبها ضرباً ويعترف المضروبون لتوهه بها مراراً وتكراراً فاعلاً ومسؤولاً لتلجم ألسنة من رددوا في الماضي القريب كثيراً كلاماً هو أقرب الي كلام الطير في باقير،كما يقولون، حول إنفصال الجنوب ومآلاته الكارثية علي الأمن العربي والاسلامي وبعضها علي سبيل المثال: سيحل بذهابه علي الفورهنا أي الخرطوم خطر داهم وهو بلا شك مهدد سيتهدد حياة وبقاء أمة العرب جمعاء في الوجود لأن هذا الكيان ،ويقصدون الجنوب، لو استقل سيكون مرتعاً دائماً للصهاينة لضربها من خلفها وفي المقتل ولذا تسارعوا خفافاً جماعاتِ وأفراداً الي من يعتقدونهم حماة تلك الأمة لإنقاذها من الكارثة الوشيكة ...بشروا بتلك النظرية عبر كل وسيلة إعلامية متاحة وممكنة كالصحف والقنوات الفضائية والإذاعات العالمية والمحلية يببلغون العالم رسالتهم المزيفة هذه...جندوا لهذا الغرض كل من لقبه بروفسور ودكتور ومن خلفهم بالطبع الساسة السماسرة العاملون بسوق اللا أخلاق واللا إنسانية وهم كما تقرأون ألقابهم العلمية والبحثية ، كنا نحسبهم حقيقة علماءاً من ألقابهم العلمية ولكن ما أن تبين لنا فيما بعد أن هذا المنحي من التفكير منّا لم يكن صائباً- إن لم يكن هراءاً- لأنهم حقيقة لم يكونوا كذلك بل هم فقط أناسٌ في لغة الضاد فصحاء خطباء (كلام عرب ساي بس) وفي لغة الحساب والمنطق وحتي في علم التنجيم ليسوا لهما قُراء بل فيهما فقراء جهلاء..
ولا غرو فإن ما كانوا يدلون به من أراء مضللة هو يسير من ذاك الكثير من غرائب وطرائف هذا العالم ،عالم اليوم وبشكل أخص دنيا البشر أحفاد آدم وحواء من يصفون أنفسهم بأنهم أكرمُ خلائق الله علي وجه الثري..لم يترك لنا مكرُ هذا العالم قليلاً من ثقة به نصدق هذا أو ذاك لكونه باح بهذا وصرح بكذا بل علي كل من يريدون إدراك مقاصد الآدميين ومآربهم الحقيقية ،في عالم السياسة بالتحديد، عليهم قراءة أولاً أفعالهم قراءة متانية كي لا يصدِّروا في شأن ما أحكامهم جزافاً وعليهم إيجاد أو إستنتاج من وراء السطور ما هم فاعلون الآن وما يزمعون القيام به مستقبلاً..
صريح رأينا في أمر مصنع اليرموك الحربي الذي ربما كان سبباً لكثير من المتغيرات في معطيات لعبة الدواس بين الهامش والمركز في أبيي والكرمك ، كادوقلي وكرنوي مثلاً، وسواء أكان ضاربه ومدمره صاعقة أو إسرائيل أو عزرائيل أو ...... فمحصلة حديثنا وخلاصته فيه ،نعني فيما حدث في ليلة الرابع والعشرين من شهر نوفمبر للمصنع المذكور ، هي جملة واحدة أو اثنتين فقط لا غير وهي: الحمدُ لله والشكرُ له علي ما تم...نشكره شكراً وفيرأ فمن يدري ربما شاء الخالق ،وهو من يسخر بمشيئته من يشاء من مخلوقاته، تسخير إسرائيل لينقذ عبرها بطريقة أو أخري أرواح مواطنيين سودانيين عزل في كل من الأزرق وجبال النوبة ودارفور والذين يستهدفهم جيش البشير مستخدماً منتوج اليرموك الفتاك .. نفس الجيش الذي يقال إنه تدَّربَ منذ زمن علي فنون القتال والصدام كي يقي الدنيا شر الروس والامريكان ويبدو أن الإنقاذيين بدأوا مخطط التدرب والتمرن بالمغلوب الغير مدروس حيث بدأوه أولاً ضد من هو الأصعب وتغافلوا شأن الأسهل والأوهن ,...تدربوا لمعركة الروس والامريكان في ذاك الزمان لكون عزابهما كما زعموا كان قد دنا أو حان ,وتركوا في المقابل أمر الصهاينة واليهود الذين صاروا بفضل تفوقهم الحربي النوعي علي أعداءهم أدني وأقرب إليهم من حبال أوردتهم !!!...
إذاً تُري كيف كان شكلُ ردودِ أفعالِهم علي ما جري وحدث في في تخوم بورتسودان ولليرموك حديثاً في محيط جغرافية الخرطوم ؟ هل أرسلوا انتنوفات وطائرات ميج و مروحيات أبابيل المقاتلة ودبابيهم رأساً الي تل أبيب أو حيفا أويافا أو....؟ بالطبع لم نر ولم نشاهدْ ولم يصلْ الي مسامعِنا مثلُ هذا الخبر بعد ،ربما بعد والله أدري وأعلم!!!!؟ والذي شاهدناه حقيقة فخبرناه هو أن الأنظمة العربية معظمها هي دوماً أسودٌ علي شعوبها ونَعَائمُ علي ألد أعداءها ...أُنْظُروا ما يفعل نظام الخرطوم بمواطنيها العزل،وتشاهدون علي شاشات التلفاز ما يفعله جنود ألأُسَيدِ الصغيرِ بالشعبِ السوريِّ وسوريا كما تعلمون جارة إسرائيل التي لاتزال تحتل هضبة الجولان بقوة السلاح والشكيمة منذ عهد أبيه الأسد الكبير أثر هزيمة حرب الأيام الخمسة أو الستة،وكما القذافي للشعب الليبي قبل فراره وقبل العثور عليه مرتجفاً متوارياً عن الأنظار في إحدي أنابيب الصرف الصحي!!! وكذلك صالح بن عبدالله بأبناء اليمن..وبالنسبة لحالة الخرطوم خصوصاً و غيرها من العواصم العربية فإن واقعها قال في الماضي وسيستمر يردد ليقول للملأ ولو يصرون في تكذيبنا قولنا: إن اسرائيل لم ولن تحتاج يوماً الي قواعد خارج أراضيها والمياه الدولية،لن تحتاج الي جوبا كما رسخوه في أذهاننا، كي تصل أهدافها في قلب أي عاصمةٍ عربيةٍ مثل الخرطوم او بغداد او دمشق لأن أجواء تلك المدن ومساحاتها الأرضية ،صحاريها ووديانها، هي شوارع مكنوسة مفتوحة وجنائن مات حراسها موتاً تزامنَ ميقاتاً مع موت أبطال العروبة و إسلام عهد النقاء والطهر والشجاعة في أيام مجده الخوالي -أيام إسلام العدل و الحق – أيام عمر الفاروق و صلاح الدين الايوبي و... عليهم جميعاً رحمة الله الواسعة ...
يتوعد الانقاذيون إسرائيل صباحاً مساءاً ،صغارهم وكبارهم معاً ، شر الوعيد بعد كل غارة وضربة مبرحة فتخال أنت أن ردهم علي ما حدث من تجريح لكرامتهم آتٍ لا محالة و سيكون الآن ،أي بعد ثوان قلائل ،ولكن هيهات...في كل مرة تنتهك إسرائيل السيادة السودانية التي كانت حتي قبل عامٍ سيادتنا جميعاً أنهم سيردون الصاع بإثنين أو ثلاثة أو أكثر ولكن تارة أخري هيهات....
وغداً ستسمع أنت أن جيشاً عرمرماً وتجريدات حربية من مجاهدين مجهزين بالعتاد والسلاح قد جمع وأُستنفر سيُحرَّك من الخرطوم الي النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور مهمته قطع أذيال الصهيونية والإمبريالية والصليبية العالمية و تلقين عملائها أي المتمردين هناك دروساً لن ينسوها ابد الدهور إعلاءاً لكلمة الحق الذي في السماء ..
بحوزتنا سؤالٌ واحدٌ بس كما يقول الصبي في إحدي نكات الأستاذ محمد موسي والسؤال هو: لو قبلنا جدلاً أن مالكاً وعرمان والحلو وعبد الواحد ومني مناوي هم فعلاً أذناب الجهات المذكورة سلفاً إذاً : أي جزءٍ يجب بتره أولاً من جسد الأفعي؟ الرأس أم الذيل؟...الرأسُ إسرائيلُ يا جماعة في تل ابيب أقطعوها واللا عيونكم دي بتشوف الاذيال فقط وما بتشوف الرؤوس التي تختزن الثعابين فيها السموم !!!!




تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1562

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#500884 [ياسر محمد طيب الاسماء]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 05:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام علي رسولنا الامين محمد صلي الله علية وسلم
الاخ الازرق رديت علي المقال بجملة مختصرة وقلت مامعناه الايرانيين تحدثوا هل لهم حق التدخل وانا بقول ليك في فرق بين التحالفات السياسية والعسكرية وبين التدخل في الشأن الداخلي واجو أن لا تنساق وراء اراء الاعداء والعملاء بالسطحية وعدم المنهجية .


#500482 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 01:38 AM
عالم جبانات بس عايزين واحد يقيف و يقول ليهم انا اهو يلبدو علي طول خليك من اسرائيل الحلو قال ليهم انا هنا في كاودة و انا الراس ليهم سنة يلفوا و يدوروا و يقتلوا في الابرياء و عينهم في الفيل


#500476 [ياسر محمد طيب الاسماء]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 01:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام علي رسولنا الامين محمد صلي الله علية وسلم
في البداية ما جعلني أن اقراء المقال ليس العنوان بل اسم الكاتب لاني ومنذ الوهلة الاولي عرفت أنه من دولة جنوب السودان يعني ليس له دخل في الموضوع لا من قريب ولا من بعيد وعندما تابعت قراءة المقال واللع تأسفت لحال السودان لان من يكتب عنه ليس أبنائة بل أعداءه وأقصد شول طون ملوال وما شابهة والادهي والامر في الموضوع هو التدخل السافر في شان سوداني خالص وبالتحديد النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور والخرطوم وليس جوبا ولا واو والغريب في الموضوع أنه بقول جوبا ليس لها دخل في الموضوع وكان جوبا عاصمة دولة كبرى وطبعا دة تضخيم لجوبا التي تعيش حالة من الجوع بعد أن تخلت عنها سيدتها أو أسيادها لو صح التعبير وما أنقذ جوعكم يا دولة السودان الجنوبي هو السودان الشمالي العربي المسلم وليس أمريكا ولا أسرائيل دة في البداية لما تتكلم عن دولة السودان تذكر مورد غذاء اهلك الجوعي من أين ياتي ليس من يوغندا وليس من كينيا بل من دولة السودان الكبري .
فكل ما كتبتة من أسطر تريد بها الدفاع عن أهل السودان أولي به مواطنيك من القبائل المستضعفة من الشلك والباريا والزاندي وهم كثر وكان ذلك يكون أفضل وأجدي لانك أجنبي بكل ما تحمل الكلمة من معني لايحق لك أن تتكلم ولكن ما الشئ الذي دفعك للكتابة هل دي خطوة أستباقية للحريات الاربعة ؟ يا شول كما قال زعيمك وقائدك باقان أرتحتوا من وسخ الخرطوم مالك تذكرتها والله نحنا الارتحنا من وسخكم وقرفكم والبقية الباقية الما قادرين تستوعبوها في بلدكم الجيعانة ولسه معانا ومقرفننا وانت جاي تنصح حكومة الخرطوم . في مثل في السودان بالعربي وطبعا أنت بتكرة العربي ولكن من مقالك تجيد الكتابة بالعربية ودي حسنة كبيرة لو طلعت من دولة السودان العظمي بالعربي ده لكفاك نرجع للمثل المثل بقول ( قلفة وشايلة موسها تطهر) يعني الطهارة التي تختن البنات هي ذاتها ما مختونة والمثل ده ينطبق عليك أنت وعلي دولتك الوليدة ,أنت بدل تنصح حكومتك تلتفت للاكل والشراب (الموية النطيفة ) ما بعني سيد الاسم لانو موجود أكثر من الموية وتخلي الحروب والقبلية وتبني الدولة تنصح السودان الذي أعطاك الانفصال(أتفاقية ) ولم تأخذة بالندقية كشان الثوار في كل مكان في العالم ولو حاربت 100 عام لن تفعل شئ ولكن كرم سوداني أصيل وقرف سوداني برضو أصيل عندما قنع من خيرا فيكم لانكم كنتم سبب التاخر ولا زلتم ولكن التعامل مع الاجنبي يختلف من من كان محسوب مواطن .
طبعا لن أعقب علي موضوعك كشان الكتاب السودانيين الاصليين الذين مهما أختلفنا معهم أو توافقنا في النهاية شان سوداني داخلي لا يحق لاجنبي التدخل فية ولو من باب كنت سوداني زمان .


ردود على ياسر محمد طيب الاسماء
United States [الاذرق] 11-02-2012 10:12 AM
الايرانيين تحدثور هل لهم حق الحديث في شاننا الداخلي


#500243 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 06:41 PM
يا أخوي الجلابة ديل كلامهم كلام مريسه ساااااكت بكره المريسة بتفك خليهم يضروا الفتريتة علي اتجاه هواهم
اشكر أخي ونطمع لسه ان تشاطرنا الراكوبه ماك غريب الدار حبابك والله جابك


#500108 [فريد]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 03:07 PM
لقدأصبت كبد الحقيقه أخى شول


#500052 [mohy]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 01:49 PM
بالتوفيق لكم إخوتنا في الجنوب والشكر لك أخي شول لمشاطرتنا همومنا التي لن تنتهي إلا بزوال هؤلاء اللصوص


#500001 [عزوز بن علي]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2012 12:28 PM
في المليان ياولد


#499728 [حليم-براغ]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 02:48 AM
الأخ شول تقبل تحياتي.
دي ذي واحد بقولوه مش سوق السمك وبداء يشيل السمكة ويشمها من ذيلها ..قام ناس سوق السمك قالوا ليه يا إبن العم السمكة بشموها من رأسها..قام رد عليهم قال ليهم أنا عارف بس عاوز أشوف العفانة وصلت الذيل وله لسه..ديل إسمهم أخوان الشيطان يا شول ..أديهم بس طولت اللسان وفقه المرأة الكذب والسرقة..المهم إن شاء الله الضربة القادمة تجيهم من كوستي..


شول طون ملوال بورجوك
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة