المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حكومة البشير مجرد زوبعة فى فنجان
حكومة البشير مجرد زوبعة فى فنجان
11-02-2012 10:32 AM

حكومة البشير مجرد زوبعة فى فنجان

هاجر جمال الدين
[email protected]

من ضمن الاخطاء السياسية العظيمة التى توضح بجلاء ، ان حكومة البشير مجرد زوبعة فى فنجان ، هو وقوعها فى الاخطاء الدبلوماسية المتكررة ، فهذه الحكومة ومنذ ان فعلت فعلتها التى فعلتها بالديمقراطية وسرقت السلطة من ايدى الشعب ، فشلت تماما فى ان تمد حبال الوصل والصداقة مع كل العالم ، ذلك لانها لاتمتلك الرؤى البرامجية الذكية فى مسايرة العالم وفق متطلباته ، وثانيا لان خطابها السياسى ومنذ مطلع الايام الاولى من اغتصابها للسلطة كان خطاب ثورى يضج بالغباء السياسى وينضح بكل الجهل العسكرى الذى يختزل مقومات السلطة فى البندقة والدبابة ؟ فوزير الاعلام كان عسكرى ، والناطق باسم الحكومة عسكرى ، وكل الاصطاف فى التشكيلة الوزارية من العسكر ، وجميع هولا فى جعبة اتقى مثقف فيهم الخلفية البطولية الفذة للثائر المرحوم جعفر النميرى ، ففى تلك الحقبة كان الضباط من الجهل وتدنى المستوى الاكاديمى ما يجسد الاطار العملى لنظرية افلاطون فى المدينة الفاضلة ، فقادة الجيش كانوا ولا زالوا من حملة الشهادة السودانية ، ولايمتلكون فى خضم مشغولياتهم العسكرية الوقت الكافى للاطلاع على الصحف ناهيك عن مجلاسة الكتب الفكرية ، لهذا نظرتهم تجاه كل شى نظرة تقوم على الجهل وتعتقد فى القوة سبة الخلاص المناسبة لكل المعالجات الجزرية لاصل الصعوبات ، وعندما تم ايعاز منصب الناطق باسم الحكومة ليونس محمود فالاختيار الذى صادف اهله تم بناء على فصل الخطاب الذى تتميز به قبيلة يونس محمود ، والرجل لم يخيب طويلا ظن المجلس العسكرى فعاث الفساد وشنف اذان الملوك والامراء بالسب والشتيمة واتهامات العمالة ، ووصلت به الجرئة حد وصف خادم الحرمين بهادم الحرمين الشريفين ، وتطاول بكل شجاعة عسكرية على امريكاء وقال بصراحة يحسد عليها بأن روسيا قد دنى عذابها ، وتفسح بمنتهى الراحة على اثير الاذاعة ، ومن شدة ضحالة العسكر اعتقد المجلس بأثره ان كل العالم ارتعب لحد الجنون من الامكانيات الخطابية الهائلة التى تميز الثورة ، ولم يدرك مغبة ذلك احد فى السلطة الا بعد ان تسلق المدنين وباتوا من العسكر بمنذلة هارون من موسى ، ولكن هل يصلح العطار ما افسده الدهر ؟ فكانت الخطيئة التى لازالت حتى اللحظة تكلف السودان الاثمان الباهظة ، فلا العرب استطاعوا ان يغفروا لهم مرارات الماضى ولا الغرب استطاع ان يصدق بأنهم كانوا مجرد شباب اغرار يقولون مالا يفعلون ؟ فأغلقت ابواب الحياة فى وجوههم ، وبلغت بهم القلوب الحناجر ، ولانهم عساكر وجدوا فى ادب الاعتزار علانية للعالم انتقاص من مقدارهم امام الراى العام المحلى ، فمارسوا الانبطاح بالخفاء ، وقبلوا اقدام ( البسوى والمابسوى ) ، فلم يجدوا الغفران ، ووجدوا افضل الحلول فى مولاة ايران الشيعية ، فكانت بداية الاخطاء العظيمة ، فأيران محور الشر الاساسى لكل العرب قبل امريكاء ، وتطبيع العلاقات معها وترفيعها الى درجة التعاون المشترك فى الدفاع والامن والصناعات العسكرية ، امر يشكل مصدر ازعاج لكل العالم ، ومرد ذلك ان الطموح الشيعى فى الشرق الاوسط ، طموح توسعى يجند كل الامكانيات بغرض تقويض الحكومات العربية واحلالها بأخرى شيعية تتحد من اجل تحرير القدس والتنكيل بالسنة الكفار فى نظر الشيعة ، وهو ما يدعوا كل العرب السنة للاتحاد واللالتفاف ضد المشاريع الايرانية فى المنطقة ، فالخطر الشيعى ادهى وامر على العرب من الواقع اليهودى فى فلسطين ، فاليهود لايمتلكون على الاقل فى الوقت الراهن الطموحات التوسعية الكبيرة عكس الايرانين الذين يجاهرون بأفتعال الفتن فى الكويت والبحرين ولبنان وسوريا ، وللاسف الشديد يجدون المساندة من النظام السنى فى السودان ، فى دلالة قوية على ان النظام فاقد للبوصلة السياسية ، ولا يستطيع ابدا ان ينشئ تحالفات وصداقات دبلوماسية مع محيطه العربى ، وحتى عطية (المزين )الى يتلقاها من حين لاخر من امير قطر ، هى لاتعنى بالضرورة وجود منفذ مشروع يضخ اوكسجين الانعاش لرئة السلطة المصابة بضيق التنفس ، ولعلى مسار التصحيح فى ذلك ينبع من ضرورة الاعتراف بوجود القصور الحقيقى الذى يستوجب منهم الاعتزار علانية لكل العرب الذين تضرروا من لسعة خطابهم الاعلامى ، وثانيا يفترض على كل العسكر الذين تبقوا من الفئة الباغية ان يرحلوا بصمت بليغ ويقوموا بتسليم السلطة طواعية للشعب ،



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#501508 [osman ali]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 03:03 PM
اصابت كانبة المقال عين الحقيقه فى ايجاز شديد مع السهل الممتنع .


#501233 [حسين حمزة]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 10:16 AM
الذين لا يعرفون الفرق بين الزاي والذال عليهم قبل طباعة مقالاتهم الذهاب إلى مصحح لغوي وهذا من مآسي ما يسمي بثورة الانقاذ الوطني ضاعت اللغة


ردود على حسين حمزة
Sudan [قفة] 11-04-2012 10:44 AM
بزعلني زعل الأخطاء في اللغة العربية خاصة كتاب المقالات، واضح هناك لخبطة شديدة بين الذال والزاي وبين التاء المفتوحة والتاء المربوطة، رغم أن بعض المقالات غاية في الجمال في محتواها وأسلوبها لكن الأخطاء الإملائية والنحوية بصراحة بتفقدها الكثير.قد يقول البعض ما (تقدونا) خلوا الناس يكتبوا لكننا من كثرة اهتمامنا بالراكوبة نورد بعض الملاحظات نرجو عذرنا رغم أننا لا ندعي معرفة اللغة ولكننا درسناها في الزمن الماضي الجميل حين كانت الدراسة دراسة


#500834 [Magdi Sarkis]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 03:42 PM
الإبنة هاجر جمال الدين : من مجاميع مقالاتك التي سبق وأن قرأتها وبسب المقال المرفق أعلاه جاز لي القول بأنك كاتبة متميزة ولديك قدرات غير عادية على التحليل والإستنباط بمنطق قوي ورصين مسنود بمعارف وثقافةإنسانية عميقة مع شجاعة فائقة لا يشقُ لها غبار ؛ ومن ثم ،وكنتيجة ، الوصول إلى إستخلاص النتائج والعبر والدروس بسهولة ويُسر؛ وأودُ أن أنصحك - إن جاز لي ، وسمحت لي - بنشر مقالتك وكتاباتك على أوسع نطاق تدركينه وبمختلف المواقع المخصصة للنشر الإلكتروني حتى تعمُ الفائدة وينتشرُ الوعي بين أترابك من ابناء جيلك فيكون لك قصب السبق كرائدة من رواد حركةالتنوير والحداثة وفي تبديد ظلمات الجهل التي تحيقُ بهم من جميع الأركان.
شكراً جزيلاً ومزيداً من النجاح والتوفيق.


ردود على Magdi Sarkis
[البديل السودانى] 11-02-2012 10:30 PM
ايه حكايتك يا ابوفيصل ؟؟ أم تراها شنطة التمكين أصبحت خاوية و صرت تصيح دعونى أعيش لأجل أبنائى.. فى زمان جف فيه الضرع و عزت علينا الاضاحى وكل سنة و السودان بخير .

Sudan [ابوفيصل] 11-02-2012 05:52 PM
انت مجامل شديد.... عليك الله شنو العجبك ولفت نظرك ..... اى فائدة تقصد الانقلاب على الانظمة واسقاطها دون التفكير فى العواقب .... ؟


#500797 [ابو محمد السراجى]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 02:22 PM
الكاتبة لخصت سنوات الجهل والعذاب باسلوب رائع وواعى وحكيم , وبالفعل كيف تمد حكومتنا يدها للآخرين من عرب الخليج وغيرهم وهى تقيم تحالفات مشبوهة مع دولة مشبوهة هى ايران ؟؟؟ وكيف تطلب مساعدة تلك الدول العربية وحكومتنا تنقل الخطر الأيرانى بتحالفها مع ايران الى خطر يحيط بدول الخليج من الشرق عبر ايران ومن الغرب عبر السودان ؟؟؟ كيف نزعجهم بهذا الحصار ونطلب منهم أن يساعدونا للخروج من الحصار المضروب علينا من قبل الغرب ؟؟؟؟ اضافة الى ذلك فان حكومتنا بتحالفها مع ايران قد فتحت الأبواب للمذهب الشيعى يرتع ويلعب فى السودان ويفسد فى افكار الناس وعقائدهم فكيف نقيم المشروع الحضارى الأسلامى ونحن نهدم فيه بالفكر الشيعى الذى يسب الصحابة ؟؟؟ ويشكك فى القرآن؟؟؟ ويقيم البدع والمنكرات واللطم والتوسل بالأموات ؟؟؟؟ فيقوا أيها الناس قبل فوات الأوان, وعودوا الى رشدكم قبل ان تخسروا كل شيىء, وتوبوا الى الله توبة نصوحة ,,, واستقيلوا من مناصبكم قبل أن تقالوا لأنكم أحدثتم وليس للمحدث أن يتقدم الصفوف الا بعد توبة نصوح فهل أنتم منتهون .


#500696 [ابوفيصل]
1.00/5 (1 صوت)

11-02-2012 12:02 PM
يا هاجر ..... انتى من الذين يصنعون من انفسهم مجرد حاجه بالمثل خالف تزكر .... كل انسان مثقف وفاهم فى هذا البلد لا يريد اسقاط النظام.... بل ينادون بالاصلاح ومحاربة الفساد لان البلد لا يتحمل اى مشاكل اخرى حتى لا نصبح مثل مصر وليبيا وسوريا والعراق لا استفرار حتى الان .. ارجوك افهمى قبل ان تنادى باسقاط النظام ( ما هو البديل )..


ردود على ابوفيصل
China [البلد خربت من 89] 11-03-2012 12:26 PM
البديل هو الدستور الجامع لأهل السودان. ويتم تفصيله بالطريقة التي تخدم مصلحه البلد و إنسانه
اولاً. اذا كنت لا تري في السودان غير البشير فأرجوك ان تنظر حولك لعلك تري رجال
بالف قامة من بشيرك هذا

Saudi Arabia [فرقتنا] 11-03-2012 12:34 AM
ما تلد النار غير الرماد قال ابو...... قال

[أبو كمبال] 11-02-2012 10:11 PM
( ما هو البديل ) .. قولة حق أريد بها باطل .. و من الذى أعطاك الحق للتحدث باسم كل المثفغين و الفاهمين فى عدم جدوى تغيير النظام ؟؟؟؟
فطبيعة الأشياء فى عدم السكون والتغيير المستمر بدأ من الليل والنهار و فصول السنة الى تغيير ورق الشجر .. دعك من نظام حكم بقى لقرابة ربع القرن وانتهى به المطاف الى دولة منشقة الى قسمين مع دمار شامل للزراعة و الصناعة وأكثر من 90% من الشعب الفضل يعيش تحت خط مستوى الفقر المتعارف عليه عالميآ اضافة للانهيار الاقتصادى الماثل وتفشى القبلية و الجهوية حتى باتت الحروب تحاصر البلد شرقآ وغربآ مع استمرارها فى الجنوب الجديد.. دعك من الفساد الذى ازكم الانوف و طال مال الله حجآ وعمرة.. زكاة واوقاف من فئة ضالة تتشدق صباح مساء بمشروعها الحضارى الوهمى .. وبعد كل ذلك ما زلنا نبحث عن السلام والامن والطمأنينة فى قلب العاصمة وهى ترتعد تحت قصف الطائرات فى ايام الحج وزعماءنا فى سبات عميق يدافعون عنا بالنظر والابتهال الى الله بالدعاء من غير عمل مع الاحتفاظ بالرد فى الزمان و المكان المناسبين .. فالبديل قادم رضيت أم ابيت فالشباب اليوم يحكمون امريكا و بريطانيا و فرنسا .

Sudan [كورينا] 11-02-2012 05:13 PM
حوا والده يا ابو فيصل انت قايلا و لدت بشبش و بعد كده اصبحت عاقر

[فيصل] 11-02-2012 04:22 PM
أهو نوعك الانهزامى ده ما جعل معتوهى الانقاذ يعيثون فسادآ و دمارأ طيلة ربع قرن من الزمان ..
حتى صرنا ملطشة للى يسوى و ما يسواش وضحكت من جهلنا الامم .. مع الانهيار التام للاقتصاد وغياب الامن و خدمات الصحة والتعليم مع تشظى البلاد وصناعة الحروب ..

و أبشر فحواء السودانية لم نعقر بعد ..


هاجر جمال الدين
هاجر جمال الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة