المقالات
منوعات
بانحناء ..لأجلك أنت
بانحناء ..لأجلك أنت
11-02-2012 10:35 AM

بلا انحناء

بانحناء ..لأجلك أنت

فاطمة غزالي
[email protected]

رحلتي (يا أمي مريم.. يا مريا) بل لن نفترق
انحني اليوم لعظمة رحيلك الموجع كحريق اللهب هربت كثيراً من وداعك يوم الرحيل، حتى الكلمات هربت من وداعك بل صارت عاجزة لا تنطق الرثاء،و ظلت الكلمات تسجدى الأحرف كيما تبكيك يا أماه .. يا (أمي مريم- يا مريا) أيتها المرأة العظيمة الجميلة يا من فجرتي في دنياي ينابع الأمومة فسالت أودية منها أرتوى ومنها أغتسل ولأجلها أدعو الله كيما يشملها برحمته التي وسعت كل شيء.. يامريم .. يامريوم.. يا مريا يا أنتِ يا كل الأمومة ، يا بعض مَن نعم الله ..ويا ملامح الزمن الجميل.يا من دثترتيني بحنان لم ينضب .. أمي التي أنعم الله بها علىّ قبل رحيل والدتي (عائشة عثمان) ..أمومتها في تقديري هي عناية الله التي يحيط بها من يشاء (إن ربي لطيف لما يشاء) وكنت عندك(يا مريا) الأمانة التي حملتها حتى وافتك المنية في الثامن والعشرين من يوليو الماضي أي مضت ثلاثة أشهر،تلتها وثلاثة أيام على الرحيل المر الذي عمق في دواخلي هوة الأحزان بعد رحيل(على أبوي) في الرابع عشر من مارس 2004م، برحيلها خمدت جذوة الأيام الجميلة وانطفأت شموع أنارت حياتي ، برحيلهما تفتقت جراح عصية على الرتق.. (واشقاي إنكسر لوح وادفقت دواية).
رحلت ( يامريا) كما كان يحلو لنا نٍلاطفها متغنيين لها بأغنية (يا مريا)، رحلت فتركت في نفسي فارقاً واسعا أينما ممدت بصري لا أرى في الحياة إلا الخواء ، بل خلقت في ذاتي شعوراً بالضياع كيف لا وهي الأم الحنون التي أحطاتني بالأمومة رعاية ، وحنان ،وتربية ،ولو لا الحقيقة تقول إنني لم أخرج من رحمها كدت أكذب الحقيقة من فرط أمومتها الصادقة ،ولهفتها علىّ إلى درجة كنت أسئل فيها نفسي لما كل هذا الخوف علىّ منذ الصغر فعشت طفولة مختلفة صار بيتنا أشبه بروضة الأطفال وتفعل كل ما يجذب أطفال الجيران إلى بيتنا، حرصاً منها علىّ كي لا أبتعد من ناظريها بحثاً أطفال ألهو وألعب معهم خاصة وأن فارق العمر بيني وشقيقي (خليل) كبير يتجاوز الإثنى عشر عاماً مما يجعلني في حالة رغبة للبحث عن أنداد.أمي كانت تغضب حتى من شقاواة الأطفال إذا ما أصبتني شقاوتهم بخشونة ،وتفضل أن ألعب مع صدقتي (سمر) لرقتها ،وكانت الطفلة المسالمة التي أصبحت في مقام أختى وكنتٍ لها أخت وصديقة منذ الطفولة حتى يومنا هذا،حتى صارت( سمر) جزءاً من تشكيلي الوجداني نشعر بأحزان بعضنا لدرجة تترجمها الأحلام والرؤية.
عندما كبرت وتجاوزت مرحلة الطفولة خاوتني(أمي مريم) فكانت أمي وأختى وصديقتي .. نعم كنتِ الرحيق لنا والعطر والنور.. أمي (يا شجرة الدر يا الدهب الحر) ظللت حياتي وكل من حولك ، يا أنتِ يا القلب الحنون الذي يصبر ويضمد الجراح، يا من تعرفين قيمة الهَدايا فتهدي وتجاملي وتواصلي وتلاطفي، لا يعرف الضن طريق إلى بيتك العامر بكرم لا تنطفئ ناره وأنتِ تترقبين قدوم الضيوف في جنح الليل، يا صابرة على كل البلايا التي تنَزلت علينا ، وكم أدهشتينا بقوة التحمل وأنتي توارى الحزن والألم خلف ابتسامة تبعث الأمل فينا ، يا من سكبتِ الكلمَة الطيبة ناصحة لي، وبنات الأسرة، وصحيباتي ، فقدنا خفة روحك وظرفك المتناهي.
أمي سامحيني إن عجزت أن أتحرر من حزني عليك لا تعظيماً لمصائب الله ولكن فقدك فاق احتمالي، يا ستري وغطايا، يا أحلى واحدة في الدواخل والحنايا، كلماتي هذه ليس كلمات الوداع لأن روحك مازالت بجوارى أشعر بوجودها في كل تفاصيل حياتي ،أنت رحلت ولكن لن نفترق.. الأرواح المتألفة لا تبتعد لا تفارق بعضها..نعم نشتاق لبعضنا ويترورق الدمع المكسور كأنكسار القلوب ..الأحباب أوفياء على التواصل وإن أنتقلوا إلى دار الكرم الالهي فهم محبوسون فينا ونحن محبوسون معهم.
أحُتبست في خاطري الحروف وهي تدري لو إن نظم الشعر رسم الخط لن يكفيك الحق يا ماه. وعزائي في كلمات الشاعر العراقي د.حمد محمود الدوخي
لربابتي في الحزنِ
شتل ُ
وأنا بحضنِ الصوتِ
طفلُ
النايُ
يجدلُ دمعتي
_ بيديَّ_
فالمنديلُ حقلُ
أمي عباءتُها حقولُ اللهِ
والأردانُ أهل ُ
أمي الطريق إلى الجهاتِ جميعِها
يدُها تدلُّ
أمي حدائقها يداها
تـَستظِلُّ .. وتـُستَظلُّ
الغيمُ بعضُ غسيلِها
يا صاحبي، والأفقُ حبلُ
والنهرُ خيطُ نسيجِها
والإبرةُ السمراءُ
نخلُ
حتى تخيطَ صباحَها
أو ثوبَها
لا فرقَ،
فالاثنانِ مثلُ !
هي طفلةُ القمحِ المقدَّسِ
والرحى الصفراءُ
تتلو
أماه،
سنبلةُ انتظارِكِ
حفنتي
ويدايَ نملُ
أمي .. أمي .. أمي
امي تضافُ إلى البلادِ
لكي تعرِّفها
أتدري ؟؟
فهْيَ (ألُّ)!!!
البئرُ خادمُها
و(يوسفُها) أنا
وغداً ستدلو...
الجريدة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1357

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#501384 [كجور تمبرة]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 12:26 PM
الا رحم الله موتانا و موتي المسلمين و تقبلها فيمن تقبل عنده مع الصديقين و اللهمك الصبر و حسن العزاء


#501114 [whiteniless]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 01:45 AM
اللهم ارحم موتانا وموت المسلمين وادخلهم فسيح جناتك مع الصدقين والشهدا والصالحين وحسن اولئك رفيقا
هذ حالة الدنيا يا اختاه
نسال الرحمه لها وللجميع امهات المسلمين


#501055 [حمدالنيل]
5.00/5 (1 صوت)

11-02-2012 11:32 PM
احسن الله عزاءكم الاستاذة فاطمة. ضارعين الى الله الغفور الرحيم أن يغفر لها ويرحمها ويوسع مدخلها ويبدلها داراً خيرا من دنيانا الفانية ويسكنها فسيح جناته مع الشهداء والصالحين في عليين.
ولك وكافة افراد الاسرة الكريمة الصبر وحسن العزاء وجعلها الله آخر احزانكم. وإن كان الحزن على الام يظل قصة تدمي شغاف القلب ما ظل ينبض بالحياة. ولكن ليس لنا في الامر خيار الا الصبر الجميل واجترار الذكرى وزرف الدموع وحرقة الالم. ولا نقول الا ما يرضي الله، انا لله وانا إليه راجعون.

واوصيك بدوام الصلة بها عند كل صلاة بالترحم عليها عند كل سجود وجلوس وعقب كل صلاة قراءة سورة الفاتحة والاخلاص والدعاء لها بالرحمة والمغفرة وفاء لها وتخليداً لذكراها في لحظات السكينة تلك وحقيقة لا يعرف حرقة ذكرى الام من إلا ابتلي بفقدها ويغدو في هذه الدنيا غريبا وحيداً.


#501022 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 10:43 PM
احسن الله عزاءك، وتقبلها الله قبولا حسن، ربنا يصبرك على فراقها...


#500914 [اللاحس كوعه فرع الصعيد]
5.00/5 (1 صوت)

11-02-2012 06:31 PM
يكفى انها ربت وعلمت وأنشأت هذه المرأة العظيمةالتي لاتخشى في قول الحق لومة لائم (فاطمة غزالي )


#500756 [rami]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 01:19 PM
لك التحية
احسن الله عزاءكم
التحية لكل الامهات
الام لا يكفي ان نحزن عليها
وهبتنا كل ماتملك وكثيرا ما عققناها فلم تغضب بل تقبلت ذلك بصدر رحب لاننا جزء من فؤادها وليتنا احسسنا جزءا من هذا الاحساس وهي تغدو بيننا ولكن اني لنا هذا شغلتنا أموالنا واهلنا
نتذكرها احيانا وهي لا تنسانا ابدا فلا حاجة لها لتتذكرنا
نمرض فلا تنام تتألم اكثر مما نتألم
هل احسسنا بألمها يوما ما لا اعتقد نكتفي فقط باجبتها والتي دوما تكون مطمئنة انها لا تريد حتي ان تؤلمنا بألمها فنمضي لحال سبيلنا نضرب في الارض
امي
انت روح الحياة
وحياة الروح صحبتك
وراحة النفس
في رؤياك بالبصر
- معذرة للتحوير-
رحم الله امي وامك
اللهم اجزها علي كل ماقدمت بقدر عطاءك لعبادك المخلصين
واسكنها فردوسك الاعلي مع الشهداء والصديقين
والحقنا بها غير ضالين ولا مضلين
انا لله وانا اليه راجعون


#500731 [الضرس]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 12:46 PM
ربنا يتقبلها اختى فاطمه غزالى وطويله من كتاباتك


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة