المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جليلة خميس :عيد اخر خلف القضبان
جليلة خميس :عيد اخر خلف القضبان
11-02-2012 08:00 PM

جليلة خميس : عيد اخر خلف القضبان

عثمان نواي
[email protected]

هاهى الاجهزة الامنية والقمعية لنظام البشير تقوم بالاعتقال تحفظيا على جليلة خميس ل 9 اشهر الان , وتتهمها بكل التهم التى قد تؤدى بها لحبل المشنقة لانها امراة من جبال النوبة و كانت من الشجاعة بمكان للتحدث علنا حيث صمت الكثيرون عن مأساة شعب جبال النوبة , شعبها الذى احتضنته فى بيتها المتواضع " حتى يشيل العنقريب مية " , حيث استضافت فى بيتها العشرات من نساء واطفال جبال النوبة الذين لم يجدوا لانفسهم مأوى فى الخرطوم التى فروا اليها بحثا عن امن دمرته طائرات الانتنوف , مع بيوتهم ومدارسهم ومواشيهم وحتى جوامعهم وكنائسهم لم تسلم من طائرات الموت .

وبعد ان مر عيد الفطر على جليلة وهى فى المعتقل و هاهو عيد الاضحى يمر ايضا واطفالها تشرئب اعينهم لرويتها تملا عليهم منزلها الذى اصبح فارغا من دونها , واطفالها رفضوا ان يفرحوا بالعيد وامهم خلف القضبان و رغم محاولات والدهم لزرع الفرحة فى قلوبهم , ولكن طال بهم الفراق بامهم التى لم تكن اما لهم فقط بل للعشرات من طلابها الذين كانت تنقذهم من عتم الجهل بمجهودها , ومن معتقلها وبصمودها تعلم جليلة ابنائها وابناء هذا الوطن دروسا فى الشجاعة والصمود والصبر والتضحية و التى يجب ان لا تذهب سدى ويجب ان تكون مدعاة لان يعمل ابناء هذا البلد على ان يجعلوا تضحياتها ذات معنى وقيمة بان لا يتركوا هذا النظام الذى لايتوانى عن سجن النساء وتعذيبهن و حرمان الاطفال من امهن و ان لايسمحوا له بان يبقى مخيما ليلا كاحلا على هذه البلاد لفترة اطول .

منذ اعتقال جليلة فى منتصف مارس الماضى مرت بعدة مراحل من المعاناة والتنكيل فى داخل المعتقل , فمنذ الايام الاولى وضعت جليلة فى زنزانة انفاردية لما يقرب الثلاثة اشهر , وحين بدات موجة المظاهرات فى يونيو الماضى فاضت معتقلات الجهاز بالنساء الناشطات فاضطروا ان يشروكها مع اخريات فى الزنزانة ,وبعد ان تم اطلاق سراح المعتقلات من ال مظاهرات , نقلت جليلة الى سجن النساء بامدرمان , وقامت الاجهزة الامنية باعلان محاكمات كاذبة بغرض اللعب بالوقت والتعذيب النفسى لجليلة واسرتها , وفى ظل هذه الحالة المضربة , قام جهاز الامن بتوجيه تهم منها تقويض النظام و والتى تؤدى الى الاعدام , وقامت نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة بالتحقيق مع جليلة فى التهم الموجهة اليها , ولكن وبعد انتهاء التحقيق منذ عدة اسابيع لم يقم جهاز الامن بتقديم ادلته للتحقق فيها . ولا يبدو ان الاجهزة الامنية تبحث عن ادلة بل غايتها بالدرجة الكبرى هى مواصلة التنكيل والتعدى على النشطاء من جبال النوبة وكل من يساند قضيتهم , فجليلة الان هى بالمعتقل التى تقضى اطو ل مدة على الاطلاق فى معتقلات النظام , وهى مهددة فى اى لحظة باعادتها الى السجن الانفرادى خاصة وان النيابة لم تقم بتوجيه تهم لها او تحولها الى المحكمة بسبب عدم اكتمال التحقيق .

فى 25 اكتوبر الماضى امضت جليلة شهرين فى السجن العام للنساء باعتبار انها محتجزة على ذمة التحقيق , ولكن فترة الاحتجاز انتهت قانونا , ولم يتم تجديدها وجليلة الان تقبع فى سجن النظام بلا مبرر قانونى , وفى اعتقال تعسفى واضح . والسؤال يبقى حتى متى تبقى جليلة فى المعتقل و اطفالها يبحثون عنها فى اروقة منزلهم الفارغ من دونها . وحتى متى يستمر الاعتداء على ابناء جبال النوبة فى كل مكان وتستمر الحكومة فى ان تتخذهم اهدافا مشروعة للقتل والتعذيب والقصف والتجويع . ان حرية جليلة , هى مطلب ظلت تنادى به عدد من المنظمات الدولية الحقوقية , والناشطين السودانيين فى الداخل والخارج و ولكن النظام لا يزال فى تعنته , المعهود و يرفض تقديم الاستاذة جليلة للمحاكمة او اطلاق سراحها كما طالبت المنظمات الحقوقية والناشطين , ولكن يجب تتواصل النداءات لاطلاق سراحها وان تستمر الادانة للهجوم المستمر على شعب جبال النوبة والناشطين من ابناء السودانيين عامة الذين يرفعون اصواتهم رفضا لخروقات حقوق الانسان فى مناطق الحرب فى السودان وفى كل انحاء البلاد حيث يستمر النظام فى استخدام العنف المفرط والتعذيب والتهديد ضد كل من يرفع صوته رافضا للمارسات القمع المفرط المستمرة بلا تراجع فى السودان ,وخاصة ضد ابناء جبال النوبة والمناطق المهمشة فى دارفور والنيل الازرق وغيرها واستمرار اعتقال الاستاذة جليلة ل 9 اشهر متواصلة هو دليل اخر على نهج النظام , وتظل الاستاذة جليلة صامدة ويظل اطفالها فى انتظارها , ونامل لهذا الانتظار ان ينتهى قريبا و ان تدخل الفرحة فى قلوب ابنائها مرة اخرى بلقاء والدتهم فى دارها حرة طليقة .



نرجو التوقيع معنا على هذه العريضة لاطلاق سراح جليلة خميس كوكو على هذا الرابط :

http://www.avaaz.org/en/petition/Sto...Khamis/?launch


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 964

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#501514 [معاوية الامين عبد السلام]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 03:12 PM
هكذا يكون مصير و مصائر ابناء جبال النوبة الشرفاء و الاحرار امام ترسانة النظام الغاشم الفاشل ، الذي لم و لن يتبقي لة حيلة سوي ازاء بني جلدتة،بطرقةو اساليبة السادية ،لعل ممارسة النظام لهذا النهج لقد طال امده ،و ذلك منذ ايام فجر وصولة للسلطة في ليلة من ليالي يونيو المشؤمة ،صار التنكيل و التعذيب ديدنها طوال فترتة الي يومنا هذا،و ان كان الاختلاف في الاداء و الالية و المنهج ،و لكن يبقي المحصلة النهائية هي ،قطع دابر كل الواعيين بقضايا الوطن و المواطن و في ذلك نمازج لا تحصي و لاتعد و لكن ،سيكونو سيستمر النضال المدني السياسي ،و الكفاح الثوري المسلح،و لو تبقي مقاتل و احد علي الصعيد الميداني ، ولكن قناعتنا و ايماننا الراسخ ،سوف يزول نظام البشير و سدنتة الي مزبلة التاريخ من غير رجعة،كفنا عبودية،كفنا سياسة فرق تسد كفنا مهازيل و استخفاف ،ليكم يوم يا اوغاد.


#501461 [عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 02:06 PM
التحية لهذه المناضلة التي يبدو أنها و أمثالها من المناضلين و المناضلات يرهبون حكومة الهمبول الأجوف. و حتى بعد ضرب مصنع اليرموك لا يزال الإنقاذيون مكنكشين في تلابيب الأستاذة جليلة و رفاقها، و هم لا يعلمون أن الأستاذة من الشجاعة بحيث لن تختقي، و متى ما أرادوا أن يحققوا معها في "لا شيء" كالعادة، سيجدونها وسط من تحبهم من مواطنيها و أهلها و اسرتها. ما عليهم سوى أن يرفعوا السماعة و يطلبوا رقمها و سترد عليهم هي شخصياًو تسمعهم المفيد من ضرورة إسقاطهم و رميهم في مزبلة التاريخ.


#500982 [القرفان]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 09:06 PM
يا بحت من نام مظلوما؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


عثمان نواي
عثمان نواي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة