ما بعد العفس
11-02-2012 08:11 PM

(كلام عابر)


ما بعد العفس!

عبدالله علقم
[email protected]

زارت الطائرات الاسرائيلية السودان هذه المرة زيارة استغرقت زمنا أطول من سابقاتها، اخترقت فيها الأجواء على مهل من الشرق حتى الوسط ثم طافت فوق العاصمة القومية وانتقت هدفها بدقة شديدة، وكان في وسعها أن تنتقي أكثر من هدف ولكنها كانت قنوعة فاكتفت بمجمع اليرموك وفعلت فعلتها (على أأل من مهلها) كما يقولون في مصر ثم قفلت راجعة إلى قواعدها سالمة لم ينقص منها شيئا ولم تطلق قذيفة واحدة عليها ولو على سبيل الترحيب.
دعونا نقرأ معا ردود الأفعال وهي لم تتجاوز كلمات جاءت على أفواه بعض القيادات.
السيد نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية المعروف بكلماته النارية وصف اسرائيل بان السفاح ، واستخدم بلاغة تعبيره، كما يصفها الدكتور خالد المبارك، فقال "أهلنا زمان قالوا الفايت حدودو واسو". أما كيف يواسو هذا الفايت الحدود وهو اسرائيل فقال "بالدعوات إن شاء الله ربنا يغطس حجرهم" .
أما السيد علي عثمان محمد طه النائب الأول لرئيس الجمهورية فقد قال في تجمع نظم في إحدى المرافق الحكومية كان المشاركون فيه يرددون الهتافات القديمة التي كان الشارع العربي يرددها: «الموت لاسرائيل» و «ازيلوا اسرائيل من على الخريطة»، قال «اسرائيل دولة الظلم.. آن لهذه الدولة أن تجد من يردعها». ولكنه لم يقل أن السودان سيردعها. ثم قال أنهم لن يتزحزحون عن "مبادئهم" و"برامجهم" ولو كرهت إسرائيل ،دون أن يوضح ما هية هذه المباديء والبرامج وإن كانت هي السياسات التي أقحمت السودان في مشاكل حماس وإيران أم أنها مباديء وبرامج أخرى لم تعلن بعد على الناس.
السيد رئيس الجمهورية رأي وجها آخر للمسألة فقال، رغم ظروفه الصحية، إن قصف إسرائيل لمجمع اليرموك أثبت ضعفها وخوفها،أي ضعف إسرائيل وخوف إسرائيل، ثم دعا للإستفادة مما أسماه ب"العقول الوطنية المؤهلة" لتطوير قدرات السودان الدفاعية، مما يبشر،وسط هذا الركام، بأن السودان يمتلك مثل هذه العقول المؤهلة المدربة في مجال صناعة وتقنية السلاح وأن لديها القدرة على انتاج وتطوير الأسلحة والمنظومات الدفاعية التي تستطيع التصدي لما هو موجود في الأسواق العالمية.
أما السيد عبدالرحيم محمد حسين وزير الدفاع الذي كان زاهدا هذه المرة في مخاطبة أجهزة الإعلام سواء بمادرة منه أم استجابة لنصح الناصحين،فقد اكتفى بالتعليق "ضربونا أولاد الهرمة".
حتى السيد جعفر الصادق محمد عثمان الميرغني مساعد رئيس الجمهورية لم يشأ وهو في مهجره في انجلترا أن يفوته الحديث في هذه المناسبة فقال "نحتفظ بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين"،وهي مقولة كان يرددها السيد عبدالرحيم محمد حسين عقب كل زيارة اسرائيلية لأجواء السودان.
السيد أحمد ابراهيم الطاهر رئيس البرلمان أكد أنه لا يوجد أي اتجاه لمحاسبة وزير الدفاع أو إعفائه قاطعا بذلك الطريق أمام جميع التكهنات،مبرراً ذلك بأن الطائرات الإسرائيلية جاءت بدون إعلان مواجهة، وكأن الزيارات السابقة،المعلنة وغير المعلنة، التي قامت بها إسرائيل لأجوائنا ليست إعلانا بالمواجهة، وأشار سيادته إلى أن البرلمان سيستفسر وزير الدفاع فقط عن الواقعة الخطوات التي سيتم اتخاذها حتى لا يتكرر الاعتداء.
أما كيفية الرد على الاعتداء الاسرائيلي على مجمع اليرموك الصناعي، فقد تطوع السيد "الخبير الوطني" ربيع عبدالعاطي بالتوضيح،وقال، حتى لا يذهب الخيال بعيدا ببعض الناس، إن الرد المتوقع ليس ردا حكوميا ولكنه رد تشترك فيه كافة الأحزاب والشرائح ومنظمات المجتمع المدني لأن ما حدث يستهدف الشعب السوداني كله وليس الحكومة.ولا أعتقد أن "الخبير الوطني" ينقصه الذكاء الذي يرى به حقائق الأشياء ويدرك أن كثيرين من الذين افترض أنهم سيقومون بالرد يرون أن الله قد ضرب ظالما بظالم في صراع لا يخصهم رغم أنهم بكتفون بالصمت اللامبالي، وهذا في حد ذاته يفترض أن يكون دافعا للحكومة للبحث عن خيارات وسياسات أفضل تجنب أهل السودان هذه الشرور.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1413

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#501789 [ابو ماـــــــــازن__ الد مــــــام]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 10:15 PM
الاخ ابو محمد ... السلام والتحيه لك ... وبعد ،،،، غدا مجمع جياد وبعد غد القصر،،،،

رحم الله السودان رحمة واسعه والهم آله و ذويه الصبر والسلوان ... والحمد لله ،،،سلام،،،


#501555 [ود توتي]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2012 04:20 PM
ونحن معاك يا أبو العفين ندعوا ربنا بغطس حجرهم وحجرك أنت كمان


#501273 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2012 10:45 AM
اهملت تصريحات فريد عصره والي الخرطوم الذي كان اول المصرحين اذ افاد لا فض فوه ان سبب الانفجار شرارة طارت من عامل لحام يعمل الساعة الحادية عشرة و النصف ليلا في مصنع سلاح!


عبدالله علقم
عبدالله علقم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة