المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اذا سمحت ارجوك لا تكن انسانى ؟
اذا سمحت ارجوك لا تكن انسانى ؟
11-02-2012 08:58 PM


اذا سمحت ارجوك لا تكن انسانى ؟

محمد عبدالرحيم دقاش
[email protected]

فى هذا العالم اذا كنت صاحب قلب كبير او كنت من الذين انعم الله عليهم بنعمة الرحمة وحاولت ان تمارس مهنة مساعدة الناس ، فأنت بالتأكيد قد حكمت على كل سجلات العواطف التى تدفعك نحو البر والتقوى بالاعدام ، فهنا مساعدة الناس غاية لاتدرك ، ومبدأ الانسانية وما يعطى من انطباعات الرأفة والشفقة ما عاد قانون ينظم حسن العلاقة الاخلاقية بين البشر ، المجتمع فى السودان تفسخ بصورة مخجلة وصار بقايا رماد يزرى غبار النفاق والتضليل على اعين القائمين على امر الاصلاح فيه ، اقول ذلك وشهد شاهد من اصدقائى الثقاة على واقعة غريبة بعض الشى فى حق مجتمعنا السودانى المحافظ ، فقد اقسم صديقى برب الكعبة انه عندما كان يقود سيارته الصالون ماركة جياد ، وبينما هو يسير بتؤدة وسرعة معقولة بشارع المشتل بالرياض ، لفت انتباهه تجمع صغير لبعض السابلة الذين تجمهروا فى شكل دائرة حول شيئا ما ، قال : لم استبين كنهه الا عندما توقفت بالسيارة على بعد امتار قليلة ثم ترجلت لاستطلع اصل الحكاية ، وعندما اغتربت رأيت احدى الفتياة وهى مسجية على قارعة الطريق وكأنها فى غيبوبة او ربما تكون قد فارقت الحياة ، فسئلت الذين من حولى عن الامر فكان جواب الجميع الصمت ، وعندما صحت متسائلا بصوت جهورى قطع سكون المتجمهرين ، تطوع احد المتفرجين وقال لى : سقطت الفتاة لوحدها عندما كانت تسير بمحازاة الطريق ، فرديت عليه : منذ متى ، ... غالبا هسى بتكون عندها ساعة ونصف كدة ،... ساعة ونصف ؟ ولماذا لم تقوموا باسعافها ؟... البقوم منو يا زول ؟ .. الناس المتجمهرة دى مالو ماعندم رحمة يعنى ؟ ضحك محدثى بخباثة رتيبة وقال لى : الظاهر عليك انت ابو الرحمة زاتا ، ثم انصرف من حولى ... ويمضى صديقى قائلا : ثم شرعت بكل ما اوتيت من قوة فى شق الكتل البشرية المصطفة حول الفتاة ، وصحت فى البعض ان يمد يد المساعدة بغرض حمل الفتاة للسياره حتى اقوم بواجب اسعافها ، فتحرك البعض على مضض واستجاب لطلبى بمساعدتى ، ووضعنا البنت فى المقعد الخلفى للسيارة ، واستويت على عجلة القيادة ونظرت فى وجوه الجميع مستفسرا بنظراتى البريئة عمن سيكون من دعاة الخير ويذهب معى للمستشفى ، ولكن للاسف ارتدت عليا تساؤلاتى ، بنظرات اشد ريبة اشعرتنى بأن الجميع يطعن فى مصداقية الحنان الجياش الذى يتقطرمنى ... المهم قمت بتوصيل الفتاة الى حوادث الخرطوم ، ووجدت العناية من الطاقم الطبى الذى واسانى بعبارات الطمانينة واكد لى بأن الفتاة لا تعانى من شى يذكر اللهم الا من كومة سكرى ، لحظات وستكون بخير ، فضلت ان اتم الجميل وانتظر الفتاة حتى تتعافى واقوم بتوصيلها الى منزل زويها حتى اكمل اجرى مع الله ، ففعلت ذلك وجلست بجوارها فى سرير المستشفى حتى فاقت ، ورأيتها تنظر حولها بفرح متناهى ، ثم سئلتنى بكل تلقائية : اين هى ؟ فرديت عليها بأنها فى المستشفى وكانت فى حالة نقص فى السكر ولكن الان الحمد لله ، ابتسمت فى وجهى وشكرتنى بكل لطف واستئذنتنى بالذهاب الى البيت لان اسرتها سوف تصاب بالهلع اذا لم تكن الان فى البيت ، فطلبت منها الانتظار حتى حضور الدكتور الذى ما كدنا ننهى حديثنا حتى دخل وسمح لها بمغادرة المستشفى ، طلبت منها ان اقلها الى البيت فوافقت بكل طيبة اهل السودان ، جلست بجوارى فى السيارة وحينها كانت الساعة قد تجاوزت الواحدة والنصف ليلا بقليل ، سرنا معا بشارع افريقيا وكنا نتجازب اطراف الحديث فى الامور العامة ، ودلفت بها الى ضرورة ان تعطى الاهمية القصوى لمسألة مرضها بداء السكرى ، فليس من الكياسة ان تذهب لوحدها فى الليل فربما تتعرض مرة اخرى لمثل هذا الموقف ، فوافقتنى الراى ووعدتنى بأنها ستعمل بنصيحتى ، وشكرتنى على الشهامة والموقف النبيل ، وبينما هى تمطرنى بعبارات الثناء والرجولة ، توقفت باستوب الجريف فى انتظار انارة الضو الاخضر ، وفجأة توقفت بمحاذاتنا ، سيارة رياضية يستغلها ثلاثة شباب تبدو عليهم اثار النعمة ، وراحوا يرمقونا بنظرات ثائرة ويؤشرون نحو الفتاة التى كانت فى هذه اللحظة تنظر امامها بكل ادب واحترام وتحادثنى بوقار عظيم ولم تنتبه لأشارات الشباب الثلاثة ، وبينما هى مشغولة فى مدحى وانا منشغل بنظرات الشباب نحونا ، رأيت احدهم يترجل ويتقدم بخطوات رشيقة اوجستنى خيفة ، ولكنى تظاهرة بالتماسك ، وعندما اغترب رأيته يؤشر بأصابعه نحو الاخرين بعلامة النصر ، فأندفع الجميع نحو سيارتى وقاموا بتهشيم قزاز السيارة واوسعونى والفتاة ضربا مبرحا ، جتى شعرت بأن يدى اليمنى قد انكسرت ومن شدة الالم اغمى عليا ولم افق الا بعد ثلاثة ايام بلياليها ، ووجدتنى طريح الفراش الابيض بمستشفى الشعب ، واول ما استرجعت الوعى سئلت من كان حولى عن مصير الثلاثين مليون التى كانت بدرج السيارة ، فنظر اخى نحوى بكل شفقة ، ولم ينبس ببنت شفة ، وبعد عشرة ايام تم تحرير خروجى من المشفى ، وجلست مثلها مرتين فى المنزل ، فكانت ثلاثين يوما بالتمام والكمال ، تركت فيها مشاغلى واهملت عملى الخاص ، وعندما تعافيت نهائيا من الاصابة نزلت استقصى واسئل عن احوال الفتاة ، فلم يرشدنى احد على مكانها ، ومرت الايام وتعاقبت السنوات ، وذات مساء خريفى جميل ، اشتهيت سندوتشات من محلات لذيذ بالطائف وبينما جالس اقضم طعامى واتفحص البشر من حولى ، وقعت عينى على منظر كان اخر ما توقعته فى حياتى ، فلقد رأيت الفتاة التى بسببها اصيبت بعاهة مستديمة تجالس ذات الشباب الطائش الذى حاول الفتك بناء ، وعندئذ ثارة ثائرتى وانتفضت كالاسد الجريح احاول الاخذ بثأرى من هولا الحثالة ، فتدخل رجل الشرطة الذى يحرس المطعم وفض شجارنا ، فرحلت الفتاة مسرعة وتبعها الشباب الثلاثة ، وبينما تتقاذفنى امواج الحيرة من هول المشهد ، سئلت رجل الشرطة عما اذا كان يمتلك بعض المعلومات عن هولا الشباب ، فضحك رجل الشرطة ، وقال لى : بس اوع تكون ماخد منم ماسورة ... فرديت عليه لا ابدا بس هم شباب مزعجين شويتين ... فأجاب رجل الشرطة : كلامك صاح اصلو هالة عذاب دى وعصابتها بتاعين بدع ، فسقط فى يدى ودارت بى الارض ثم لم اعى بنفسى الا وانا فى حوادث التجانى الماحى ، وبعد ان شفيت من اللوثة التى اصابتنى اقسمت بألا اساعد احد فى حياتى ابدا ابدا


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#501149 [فرقتنا]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 05:41 AM
ممكن تصدم في شخص بس لفيت بينا لفة طوييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييلة لغاية ماشككتنا في الواقع وسرحنا في الخيال


#501018 [شوكة حوت]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 10:38 PM
فيلم هندي باااااايخ


#500987 [لؤى]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 09:26 PM
هاهاهاهاهاهاهاهاها قصة بايخة شديد


محمد عبدالرحيم دقاش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة