زيطة وعيطة على مخيّطة
10-18-2010 12:35 PM

بشفافية

زيطة وعيطة على مخيّطة

حيدر المكاشفي

قبل أن تأنفوا كلمة «مخيّطة» وتتأففوا منها، نسارع لنقول أنها ليست لها صلة بالذي تبادر إلى ذهنكم أول وهلة، وإنما هي من «المخيّط»، والمخيّط شجر ينمو في المناطق الحارة وله ثمار محاطة بمادة شديدة اللزوجة «مطاطية» ولعلها لهذا السبب أخذت إسم المخيّط، هذا المخيّط الذي ربما تجدونه مزروعاً في شوارع بعض المدن العربية وحدائقها بغرض الزينة، كان هو إلى جانب ثمار خلوية أخرى بعضها سام تحتاج عملية إزالة السموم منها إلى غليها في الماء لفترة ليست قصيرة حتى تصبح صالحة للأكل، إضافة إلى ما تيسر من بقايا طعام النمل، هي الوجبة الاساسية والوحيدة المنقذة للحياة التي إعتمد عليها الآلاف من أهلنا بدارفور وشمال كردفان إبان مجاعة الثمانينيات التي ضربت أجزاء واسعة من الاقليمين ولفتت أنظار كل العالم بمآسيها التي تفطر القلوب وخاصةً مناظر الهياكل العظيمة التي تتحرك بصعوبة وتحلق العشرات حول بيوت النمل يحفرونها بآخر ما تبقى لهم من «مروّة» لكي يحصلوا على حفنة ذرة من التي ينشط النمل في تخزينها في مطاميره، هذا غير بعض الجثث المتناثرة هنا وهناك مثل البهائم النافقة، وغير ذلك من إحن ومحن ومآسي يعلمها بالضرورة السيد وزير المالية باعتباره من أبناء دارفور، ولكن الذي لم يعلمه الوزير أو بالاحرى يعرفه ولكن تجاهله في حديث «الكسرة» هو أن الاسباب التي أنتجت تلك المجاعة الماحقة ليست بعيدة ويمكن أن تتكرر بين سنة وأخرى، فالمحل ما زال محلك سر والجفاف ما فتئ يتمدد والصحراء ما أنفكت عن الزحف والهدّام لم يكف عن الهدم، وعندما تذوي الماء وتذهب الخضرة فان الناس سوف لن يجدوا حتى «الكسرة» التي ينصح بتعاطيها الوزير...
الجوعى لا يحتاجون لناصح يحدد لهم ماذا يأكلون إذا جاعوا، ومن باب أولى ليسوا في حاجة لمسؤول يستبدل لهم الرغيف بالكسرة إذا أفلسوا، فالجوع والمجاعة والفلس والقحط كما تعلم يا سيادة وزير المالية هو الذي يفرض على الجوعى والمفلسين البدائل وليس أي أحد سواه، وقد فرض عليهم من قبل أكل المخيّط والحميّض و«ود الواطة» وغيرها من الثمار والنباتات البريّة التي لم تقربها حتى الماشية، بل إنها إضطرتهم في مرحلة أسبق إلى أكل الجيف والفطايس، فالناس إذا أُعسروا سيعرفون ماذا سيأكلون وهم في غنى عن نصائح الوزير في هذا الشأن الذي يخصهم، ولهذا كان الاجدى الذي ينتظرونه منه هو ما يليه في إختصاصه، كيف يعبر بهم الضائقة وكيف يزيد الموارد وكيف يستنبط البدائل الاقتصادية والمالية وكيف يلجم الفساد وكل ذلك عبر سياسات تنمي المقدرات وتستخرج كل المقدّرات الخبيئة التي تذخر بها هذه البلاد، فليس مهمة وزير المالية أن يشارك في «الزيطة والعيطة على المخيّطة» على رأي المثل، فهذه من المهام التي خبرها المجتمع وأجادها ولا تحتاج لأن ينصّب لها وزير بحوله وطوله ومخصصاته وإختصاصاته، فذو السعة والبسطة في الرزق والمال ليس هناك ما يجبره على أكل الكسرة إلا إذا رغبها واشتهاها، وأما رقيق الحال قليل المال فلن يأكل حتى القرقوش ولو رغب أكل الرغيف واشتهاه إن لم يملك له المال، فهل هذه تحتاج إلى «درس عصر» دعك عن وزير للمال...

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1567

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#36343 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2010 12:39 PM
سلامات
اليتيم مابوصو على البكاء والجوع امهر الطباخين
.......تصبحوا على وطن


#35998 [asadalmajead]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2010 04:23 PM
يا حيدر عرفنا عن المخيطه الذي وصل لها أهلنا لكن هل تدلنا علي الحل ؟ لماذا أفريقيا بهذا الحال مع أنوا ندوس علي الكنوز ونمشى عليها فقط وهذا المسموح به حتي الأن وأذا فكرنا فيه تظهر الحروب وأهتمام الأمم المتحده ونجد في يوم وليله أعلي من نجوم هليود شهره وأنتشارا


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة