المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل دفن الإنقاذيين ...,حادثة اليرموك دون عزاء للوطن
هل دفن الإنقاذيين ...,حادثة اليرموك دون عزاء للوطن
11-03-2012 12:07 PM

هل دفن الإنقاذيين ...,حادثة اليرموك دون عزاء للوطن


جمال عمر مصطفى
[email protected]
الرسالة
هل دفن الإنقاذيين ...,حادثة اليرموك دون عزاء للوطن
جمال عمر مصطفى

المدفع الرزام طلقاتو من صدرك
يا جبل الضرا المافي سيل حدرك
النار ولعا وإتوطا فوق جمرك
لزّام التقيلة والعاطلة درّاجة
وروني العدو واقعدوا فرّاجة

هذا مقطع من الأغنية التراثية الحماسية التي ظل الفنان قيقم يلهب بها حماس الإنقاذيين في محافلهم الاحتفالية وجرداتهم الحربية إلى جانب فنانين آخرين نذكر منهم شنأن ومحمد بخيت، فقد كان للانقاذ في حقبة من عهدها الممتد من عام (89) وإلى تاريخه، فنانون مخصوصون يحيون نهاراتها الجهادية، ويعطرون أماسيها الاحتفائية، وكان لها أيضاً شعراء مختصون ينظمون فيها القصيد في مختلف ضروب الشعر وموضوعاته .... هذه المقدمة كتبها الصحفي / حيدر المكاشفى قبل عامين مذكرا الإنقاذيين بهوشات الحديث عن البطولة والبحث عن العدو ليقوموا باللازم تجاهه فى مقاله ( الدنيا فرندقس تزرع فول أقوم عدس ) وها نحن نعيدها لنذكر الحاكمين لنا بأن العدو جاء على أرضنا وسيادتنا عيانا بيان لم يكن مختبئا حتى يحتاج لمن يدل عليه وانتم المسئولين إمام الله والوطن والتاريخ عن سيادة هذا الوطن التي تهتكت وفاقت في الوصف شملة كنيزة هى ثلاثية وقدها رباعي بسبب سياساتكم التي أدخلت البلاد والعباد في جحر ضب ولن يجدي معها عبارات الاحتفاظ بحق الرد الذي درجت بيانات الإنقاذيين على التستر بها ردا للانتهاكات الإسرائيلية للوطن التي بلغت ستة انتهاكات صريحة ولم نرى عملا حثيثا للرد من التواقين للشهادة كما يقولون إلا البشارة لنا بقدوم سفن الفرس لميناء سواكن .. ودعوة المواطنين لزيارتها ولكنها اختفت سريعا دون تحقيق هذا الطلب السمج !!!!
كم هو مؤلم ومخزي ردات الفعل الرسمي وبيانات الدولة الرسمية المرتبكة تجاه ما يحدث وأحاديث وزير الدفاع التي أصبحت مثارا للسخرية والتندر من الدفاع بالنظر والطائرات جات بالليل وكلام فطير لا يقنع أطفال روضة ولا يقتل دهشتهم في تبرير أي ظاهرة كونية بسيطة أمام أنظارهم ولا يستحى الإنقاذيين من الدفع بهذه التبريرات للرأي العام المحلى والعالمي كحديث الناطق الرسمي في الضربة الأخيرة لمصنع اليرموك حشائش وماكينة لحام حتى تصيبك الحيرة والدهشة أنت تسمع حديث رجال دولة وجيش وحكومة أم أمام حكواتى في واحدة من قنوات الأطفال إسبيس أستون ، أم بى سى 3 ) لتعود مقتنعا أنك أمام حاكمين أصبحوا يقولون مالا يعوون ولا يهمهم ماذا يقولون !!!! وللدليل أسمعوا ماذا يقول واحد منهم مبشرا الأمة السودانية يرسو السفن البحرية في ميناء سواكن (( نوعاً من الاستعراض العسكري"، يأتي في إطار سياسة إيرانية خاصة بها، ولا علاقة للسودان بهذا الشأن )) ربيع عبد العاطى تبرير وحديث يحير كافة نظريات الخلق البشرى في تفسير ظاهرة الغباء والذكاء في الإنسان فهل أراد الله بهم أن تتحدث افواهم بما عملت أيديهم من حيث لا يشعرون ؟؟ وبتصرفاتهم تلك كمسئولين تجاه قضايا وطنية حساسة لا تحتمل ألت والعجن والدغمسة تتعلق بالسيادة وكينونة الوطن ليس غريبا إن رد واحد سوداني على سؤال هل تؤيد ضرب الاعتداء الإسرئيلى لمصنع اليرموك ؟؟؟ أجب بلا أو نعم !!! أجاب :-
(( انت فى نعم و لا الهينة دى ؟ و الله إنا خايف و من مثل تلك السياسات الرعناء لحكومة الإنقاذ هذه إن ياتى على إنسان السودان حيناً من الدهر إن جاءه نتنياهو غازياً ان يستقبله بطلع البدر علينا..
يا اخوي الظلم ياهو الظلم إن جاك من مسجد او من كنيسة او من نحمة داؤودو من ينصرك ويخلصك هو حبيبك ان أتاك من اياً من الثلاث...
فالله سبحانه وتعالى قال:( فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) صدق الله العظيم فما دام رب العباد قال اعبدوني لاننى اطعمكم من جوع وآمن روعكم فبالاحرى بنا إن نوالى من العباد من يطعمنا و بأمن روعنا..فهل أدت الإنقاذ فروضها حتى تطالبنا باداء النوافل ؟و هل استوفت الإنقاذ أيا من الشرطين حتى نتعاطف معها؟؟ وهل الارض اهم من المواطن نفسه ؟ وما معنى وطن بدون مواطنين؟
لا احد يزايد على وطنيتنا ولا احد يخدعنا باسم السيادة والوطنية بعد ان سقطت ورقة الدين....نعم نعم نعم نعم نعم نعم نعم نعم نعم مادام ذلك يسهل لنا اجتثاث هذا الدمل الخبيث من جسد الوطن ))
لم يسقط الإنقاذيين في الدين وقيمه فقط بل في كل قيم السيادة والوطنية بل أدمنوا رفع الشعارات وعمل ضدها فكرة وسلوك وكل حادثات الأيام تكشف عرى الشعارات التي يلوكونها وامتطوها ردحا من الزمان للخداع والتغيب ليحكموا هذا الشعب الصابر والمحتسب بسياسات وتناقضات يدفع ثمنها هذا الشعب عاجلا وآجلا بل تخن جلدهم تجاه كثير من القضايا وأصبحت لا تهمهم نتائجها بقدر ما يهمهم التبرير وإجراءات الدفن للحدث دون أذى ذاتي يصيبهم في حكمهم و( الباقي كلوا هين ) عندهم ولا عزاء المكلمون الحالمين بوطن مستقلا كصحن الصيني لا شق ولا طق فقد تعمقت شقوق الوطن وفتته الداء عظامه سيادة وكينونة ونسيج أصبح لا يأبه لما يصيب الوطن من كوارث ومحن بمبدأ ان كل هذه المصائب من فوق حكم وراس الإنقاذيين وهم وحدهم المسئولين ( بلولات )هذه المحن وتحمل نتائجها !!!!!
ليبقى السوأل قائما هل دفن الإنقاذيين حادثة اليرموك بعجل ليستروا عورات سيادتنا وفشلهم الذريع والمريع في الحفاظ على أمن وسيادة هذا الوطن المنكوب بهم والنتائج الملموسة لسياسات التخبط الخارجي واللعب بالمتناقضات الدولية ومحاورها دون مهارة ودراية ومقدرات تؤهلنا كوطن لذلك !!!! وتبقى سياسة الترويع والذل والمهانة يمارسها الإنقاذيين ضد أبناء الوطن الشرفاء بكل جبروت ووحشية وسرعة الحسم لردا على كافة مساعيهم للتوق لوطن الحرية والعدالة والسلام ونقاء السيادة الوطنية بينما تدلع إسرائيل في ارهابها بالاحتفاظ ضدها بحق الرد دوما وتفعل في وطنا ما تشاء !!!!!!!!!



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1314

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#503265 [بهاء]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 05:12 PM
يا أخ عمر نعم دفن الإنقاذيون حادثة اليرموك إنت صدقت إن حكومتك بتقيف أمام إسرائيل وبأي شئ تقيف اللهم إلا بالأماني والشعارات الجوفاء إسرائيل وغيرها لا احد يقدر عليها وهذه خطرفات إعلام كا ذب لحفظ ماء الوجه وتخدير الشعب لحين نسيان القضية وبكرة لو جاء نتنياهو السودان البشير أول من يستقبله خليك من الإعلام والنفاق , شعب من رئيسه إلى غفيره عاوز يرقص والعالم يتقدم .. ونصف الشعب عاوز يطلع فنانين إنتاج الياباني الواحد في العام الواحد يعادل إنتاج 40 عربي وبعد كده عاوزين يفوقو العالم


#501428 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 01:21 PM
عندما يفرغ الاناء من محتواه لا يصدر إلا كركبة أو قرقعة وعندما يفرغ الانسان من اهدافه ومقتضاه سوى بلغ أو لم يبلغ مبتغاه فلا يكون كلامه إلا دغمسة وهرطقة وكلام فاضي وهذا ما وصل اليه مسئولوا الانقاذ حيث اصبح كلامهم تهريفاً وتخريفاً ولا يحمل اي محتوى أو مضمون وبالتالي لا يجلب لهم إلا الازدراء والسخرية من السامعين وكما انهم هم انفسهم غير مقتنعين به فبالتأكيد فلا يستطيعون اقناع الناس به ولكن بالرغم من ذلك يستمرون في هدر الكلام الفارغ وهذا شئ من عذاب الله يسلطه على المسئول فيصبح يقول كلاماً غير مسئول واضعاً بذلك نفسه على منصة الضحك والسخرية امام من يفترض فيهم ان يكون هم رعيته وليس هناك اسوأ وانكأ من ضحك الرعية على الراعي.......


جمال عمر مصطفى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة