المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حكومة الخرطوم ترد على قذف مصنع اليرموك بحرق سوق (6) بالحاج يوسف
حكومة الخرطوم ترد على قذف مصنع اليرموك بحرق سوق (6) بالحاج يوسف
11-04-2012 03:07 PM


حكومة الخرطوم ترد على قذف مصنع اليرموك بحرق سوق (6) بالحاج يوسف


رصد و متابعة / أحمد تور
[email protected]


بعد القذف الجوي الذي تعرض له مصنع اليرموك للتصنيع الحربي تضاربت أقوال المسئولين في نظام الانقاذ و كأن فوق روؤسهم طير الابابيل كما تابع الجميع حينذاك... و اخيراً استقر الرأي لديهم أن الضرب المبرح تم بواسطة طائرات اسرائيلية ... و طبعاً تحدثوا بعد يوم من الضربة بكل ثقة بان لديهم ادلة دامغة و تم ذلك بعد وصول الطاقم الفني الايراني .
و في أعقاب أتهام الناطق الرسمي باسم الجيش لدي النظام بان هنالك عملاء من الداخل اشتعلت حرب باردة ( حامية الوطيس ) داخل الاجهزة المتعددة من امن وطني و مخابرات و استخبارات عسكرية داخلية و خارجية و غيرها ؛ مما ادي الى اعتقال عدد كبير من الضباط من مختلف الاجهزة الامنية. و الجدير بالذكر هنا أن مصنع اليرموك المدمر به أكثر من طابقين تحت الارض و يعمل بها أكثر من 3 الالاف موظف ( من مختلف التخصصات و المهن حيث اخرهم جهاز الامن ) و هم يعملون بنظام الوردية ( الشفت) و يتم تغيير الوردية الساعة 12 منتصف الليل لان غالبية العاملين فيها اجانب من ثلاثة جنسيات فقط ( الايرانيون و الروس و الصينيون) و السودانيون الذين يعملون هناك فقط من اهل الثقة وولاءهم لا محدود .الشئ المؤكد أنه تم ضرب المصنع اثناء تغيير الوردية اي هناك ثلاثة الالاف شخص تحت الانقاض و منذ ذلكم اليوم تم قفل كل الطرق المؤدية الى مكان المصنع و يتم صياغة مسرحية للاعلان او عدم الاعلان عن وفاة الاجانب أما ابناء البلد فسيتم تحسيبهم عند الله و الاخراج سهلة .
و لما اشتد الصراع بين الاجهزة الامنية المختلفة عن القصور و عن المعلومة و عن الضعف و غيرها عندما اصبحوا على بعضهم يتلامون ؛ ولد الفكرة الجهنمية الخبيثة عند احدهم عندما اشار الى أبناء الفور في دولة اسرائيل و ربطها بسوق (6) الحاج يوسف .إنهم يعملون في اسرائيل و يتاجرون في سوق 6 فتم حرق 400 راكوبة و 150 دكان لمواطنين ابرياء لا يد لهم في ضرب المصنع و لا يد لهم في وجود ثلة من قوم الفور في اسرائيل .
إن حرق سوق 6 بالحاج يوسف و بالطريقة التي تمت تعكس العقلية المريضة لقادة المؤتمر الوطني و قد سمع الناس في الحاج يوسف و اولاد الامن يرددون ( يجب أن لا يقوم قائمة للفور و يجب تدميرهم اقتصادياً) لانهم يجلبون المال من اسرائيل التي تضربنا.إن الحديث عن أبناء دارفور عموماُ و السودان خصوصاً و الذين يعيشون و يعملون في أسرائيل حديث اخر يجرنا الى جرائم الابادة الجماعية و هذا ليست مجاله. اما ال 400 راكوبة من عيدان و خشب و خيش و 150 دكان خزران فهي لأولئك الكادحون الغلابة الذين يفلحون ليلاً و نهاراً لإعالة أسرهم في الحاج يوسف و خيمة الراكوبة لا تساوي قيمتها 50 دولارًا امريكياً فاذا كانت تلك الرواكيب لاولئك الذين يعملون في اسرائيل لما احترقت هكذا ...
إن اللغة التي استعملها (أولاد الامن) اثناء حرقهم لسوق 6 لغة عنصرية بغيضة جاءت من السلطان مباشرة فبذلك هم غير جديرون بان يكون قادة لوطن مسكون في كل زاوية من ارضه بالتنوع التاريخي و المعاصر .
لقد كنت اتابع عل يكتب الذين يعرفون الحقيقة و لكن للاسف سكت الجميع . هل تعلمون هنالك الالالاف تحت انقاض المصنع اكثرهم صينيون ثم سودانيون و يليهم الروس و اخيرا الايرانيون .



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#503700 [قاسم خالد]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 08:10 AM
فعلا الأفكار التافهة تنتجا فقرا و حروبا و عنصرية ، انظروا للمعلقين ستجد إن النبرة العنصرية تفوح من تعليقاتهم ... و الأمن السوداني صار عنصريا ... الفكر العلماني الذي كان قد بدأ ينتشر في الستينات ، كان ينشر أفكار المساواة و تقدير قيمة الإنسان بأخلاقه و أننا جميعا كسودانيين لنا ما نفخر به فكل واحد منا له مواريث تملأه فخرا ... صحيح أنه لم يرتق لتلمس كل أسباب الخلل لكنه كان في طريقه إليها مثلما حدث في مجتمعات أخرى اعترف أهلها بكل أخطاء الماضي و أدانوه و سعوا لتعويض المظلومين ( كما حدث في أمريكا و التمييز الإيجابي الذي شرعته الدولة) الفكر الإسلاموي السياسي انتج نقيض ما كان يتبجح بأنه الوحيد القادر عليه من قيم العدل و المساواة و المحبة و الطهر المجتمعي ، فالأفكار غير الصحيحة تسعى لقسر الواقع لكي يطابق نظرتها و لا و لن تستطيع ، فتنتج مجتمعا مسخا فيه موبقات الفقر من رزيلة و لقطاء و انحلال و انتشار الرشوة و الأسوأ : العنصرية و القبلية و الأحقاد المجتمعية و الجراح الغائرة من الحروب و قتل الأبرياء (مليونين في الجنوب و أكثر من 300 ألف في دار فور و عشرات الآلاف في جنوب كرفان و النيل الأزرق) و انتشار مصطلحات (الزرقة ، أولاد العرب ، العبيد ، الغرابة ، القبيلة الفلانية و الفرتكانية ...) و تذهب دعاوى الإسلام السياسي أدراج الرياح ... الخوف من المستقبل فتحت الرماد و فوقه وميض نار ستتوفر الظروف الموضوعية لأوارها ليحرق الأخضر و اليابس ... الإسلام السياسي نبت شيطاني زرعته و رعته المخابرات الغربية و مولته لمحاربة الشيوعية منذ الأفغاني مرورا بحسن البنا ، مولت طباعة كتبه و نشرها و المساهمة النشطة في نشره عبر كل و سائلهاو تزويده بالمال مباشرة ثم عبر كلاب صيدها من أهل البترودولار ... من لا يرى فهو أعمى ، حتى أبناء المناطق المهمشة من الإسلامويين عرفوا اللعبة و ما مثال بولاد و خليل ابراهيم و رهطهما ببعيد .. غدا ستنزاح الغشاوة عن البصائر ، لكن الخوف حدوث ذلك بعد خراب مالطة .


#503414 [ابونديبو]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 08:24 PM
سوق ستة هو عبارة عن قاذورات و من أوسخ الاسواق في العاصمة وصدر للتلوث وبه زحمة غير طبيعية لكثرة النشاليين والحرامية وهو سوق للجريمة بأنواعها . (عجبني للمرقوت)


#503121 [نيكولا]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 02:23 PM
جبت الكلام الفوق ده من وين؟ رصدت وتابعت من موقع الحدث وجبت الكلام الركيك الفوق ده ياعالم أحترموا العقول ، (بعدالقذف (القصف)الجوي الذي تعرض له مصنع اليرموك للتصنيع الحربي)، وطبعاالهتيفة وراك الماعندهم شغلة وراك ولا الضالين آمين يومنون ، أخر الكلام والله فعلاً (تور).


ردود على نيكولا
Sudan [مواطن] 11-05-2012 04:30 PM
هههههه ضحكتنى بتعليقك
ام الاستاذ التور لأ يستحق التعقيب على كلامو الذى ينضح عنصرية وعوارة


#502793 [يسقط البشير!]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 09:10 AM
اجهزة امنية تافهة وحقيرة ونظام عنصرى بغيض! هولاء غير مؤهلين اخلاقيا للحديث عن العمالة وهم باعترافهم عملاء لايران والصين وروسيا! انسان دارفور صار مستهدفا فى كل شىء بصورة مقززة والشعب السودانى يتفرج؟؟؟؟الانقاذ تدفع بالسودان نحو حرب اهلية عنصرية قبلية قادمة لامحالة طالما واصلت واختارت نهج التمييز واستخدام مقدرات الدولة لضرب ابناء هذا الشعب! لن يلوم احد ابناء دارفور لو ثبت ان لهم علاقة بضرب المصنع فما فعلته الانقاذ ومنتجات هذا المصنع فيهم تجعلهم مجبرين بل ويجب عليهم تجفيف مصانع قتل اهلهم وشعبهم؟ اسلحة هذه المصانع تجرب اولا باول فى دارفور ونتاج استخدام هذه الاسلحة يظهر يوميا فى تقارير هيئة الصحة العالمية ! سياتى يوما على بقية الشعب السودانى لتزوق طعممنتجات موت مصانع الانقاذ


#502727 [ابوضرغام]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 06:57 AM
لا يا اخى!!! يمكن السوق كان بتاع ناس عبد الواحد نور وجماعته


#502495 [Dabanga]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2012 07:55 PM
لماذا صمت الاعلام بمثل هذا الحادث الخطير
شكرا كاتب الخبر


#502404 [كوز نظيف]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2012 05:33 PM
سيعلم الكيزان يوما أي منقلب ينقلبون
وقسما وعظما سيدفون التعويض مضاعفا
وغدا سينجلي الغبار وسيجدون الشعب أسدا أم حمار


#502357 [عبدالحليم جنو ب افريقيا]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2012 04:36 PM
هناك فرق بين في الأفكار بين غرابة الغرب و غرابة الخرطوم و ان لا يحاسب غرابة الخرطوم


ردود على عبدالحليم جنو ب افريقيا
Uganda [احمد تور] 11-05-2012 10:28 AM
ماذا تعني يا عبدالحليم لم افهم من قولك شئ .ليست هناك فرق بين الغرابة اجمعهم لدي الجلابة هل قراءت ما كتب عن الصحفية الجليلة الشجاعة بنت الرزيقات الدارفورية الغرباوية و ماذا قال لها جهاز الامن انك تملكين شعراً عربياً بيدا أنك من عبيد الغرب فتم حلق راسها جافاً


أحمد تور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة