المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
العقوبات الأمريكية...(علي نفسها جنت براقش )
العقوبات الأمريكية...(علي نفسها جنت براقش )
11-04-2012 03:21 PM

العقوبات الأمريكية.... ( علي نفسها جنت براقش )

الخرطوم ... حسن بركية
[email protected]

جددت الإدارة الأمريكية العقوبات المفروضة على السودان منذ 15 عاما رغم إقرارها بأن الحكومة السودانية أوفت ببعض الإلتزامات، وكان بيان صحفي للبيت الأبيض ذكر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر مد حالة الطوارئ الوطنية مع السودان لمدة عام، اعتبارا من الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، واستمرار العقوبات المفروضة عليه منذ عام ١٩٩٧ بسبب عدم زوال الظروف التي أدت إلى فرضها. وأبدت الحكومة السودانية رفضها للقرار الأمريكي أكثر من مرة غير أن تضارب تصريحات قادة الحزب الحاكم تجعل مهمة رصد وتحليل الموقف الرسمي للحكومة السودانية مهمة ليست بالسهلة ، قالت الخارجية السودانية في بيان رسمي: إن العقوبات التي تفرضها الإدارة الأميركية على السودان "هي في الأساس عقوبات سياسية، كان القصد منها ولا يزال الإضرار بمصالح شعب السودان الحيوية، عن طريق إعاقة تطلعاته في التنمية وعرقلة خطوات تعزيز السلام. وفي المقابل تري قيادات بارزة في الحكومة والحزب الحاكم أن العقوبات الأمريكية لاتعني شيئاً ولاتخصم من رصيد السودان ولكن ذات القيادات ترجع وتقول الحظر الأمريكي ألحق بنا أبلغ الأضرار.
في ذات الوقت الذي تجدد الإدارة الأمريكية العقوبات المفروضة علي السودان ترفعها عن دولة جنوب السودان التي أوجدت لنفسها مكانة خاصة لدي دوائر صناعة القرار في واشنطن بينما تمضي الدولة الأم (السودان) نحو عزلة غير مجيدة لدرجة أن رئيس منبر السلام العادل المهندس الطيب مصطفي كتب قائلاً ‘‘ السودان أصبح بلا وجيع ولا صليح ولا حليف ،، وكان وزير الخارجية علي كرتي قد أستبعد في تصريحات صحفية عدم معرفة الولايات المتحدة الأمريكية بتفاصيل الضربة الإسرائيلية لمصنع اليرموك وقال كرتي : ‘‘ هل كان بإمكان إسرائيل القيام بالإعتداء دون علم أمريكا‘‘.
وتداخلت عدة مواقف وخلفيات في موضوع تجديد العقوبات الأمريكية علي السودان وأصبحت القضية أكبر من مجرد عقوبات تجدد سنوياً بصورة تكاد تكون روتينية ، قصف مصنع اليرموك والسفن الحربية الإيرانية والعلاقة مع دولة جنوب السودان والحرب في جبال النوبة والنيل الأزرق والإنتخابات الأمريكية وغيرها تتشابك وتتقاطع لتصنع المشهد الماثل الآن ويظل الفعل الداخلي السوداني هو الأهم لأن السياسة الخارجية هي إنعكاس للسياسة الداخلية ولذلك يري عدد من الخبراء أن حالة العزلة الحالية ستظل ماثلة مالم يحدث تغيير جذري في ذهنية صانع القرار السوداني وفهم متطلبات العلاقات الدولية في ظل صراع المصالح .
ويبدو الحزب الحاكم (المؤتمر الوطني ) في حالة من اليأس من إمكانية التطبيع مع واشنطن قال الناطق الرسمي بدر الدين أحمد ابراهيم في تصريحات صحفية ‘‘ إن السودان مهما قدم من تنازلات لصالح الولايات المتحدة الأمريكية لن تقبل منه‘‘وللقرار الأمريكي مثار الجدل أكثر من وجهة للقراءة والتحليل بجانب أن الإدارة الأمريكية غير راغبة في التطبيع مع حكومة الأنقاذ مهما عملت وقدمت من التنازلات فهي تعلن بكل وضوح أن دولة جنوب السودان موعودة بالدعم الأمريكي الذي يمر إلي الجنوب عبر السودان دون أن ينال السودان حتي ( أجر المناولة) وقال مكتب الرقابة على الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأميركية (أوفاك) إن الشركات الأميركية حرة الآن في تصدير معدات لاستخدامها في قطاع النفط بجنوب السودان، ويمكن أيضا نقل النفط والمعدات الأخرى عبر السودان من وإلى جنوب السودان.
وشدد المكتب على أن هذا التغيير في السياسة لا يعني أن بإمكان الشركات الأميركية إقامة أنشطة في قطاع النفط السوداني، كما لا يمكن للشركات المشاركة في تكرير النفط الخام السوداني الجنوبي العمل في مصاف تقع في السودان.. انتهي الخبر... وهكذا تبدو الإدارة الأمريكية مصممة علي موقفها القديم المتجدد في حين تبدو الحكومة السودانية في حيرة من أمرها هل (تقنع من أمريكا) أم تظل تترقب دون جدوي وهل أمريكا دولة مؤثرة أم أي قيادي يمكن أن (يلعن سنسفيل أمريكا) دون أن يطرف له جفن ودون أن يكلف نفسه قراءة تبعات ماقاله علي هذا الشعب الصابر.
وفي أكثر من مرة بدت المواقف المتناقضة لقيادات الحزب والحكومة بائنة للعيان فيما يتعلق بالعلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية وتصلح تصريحات سفير السودان بالقاهرة والمندوب الدائم لدى الجامعة العربية، كمال حسن علي كمقياس لقراءة حالة الإرتباك في مطابخ صناعة القرار السوداني وحيث قال السفير كمال حسن علي ‘‘إننا نحرص على علاقات طبيعية مع واشنطن ونعلم أنها بلد كبير مؤثر اقتصاديا وعسكريا ‘‘ في حين وصف وزير الخارجية علي كرتي الإدارة الأمريكية بأنها ضعيفة ومنافقة وخاضعة لسيطرة الأقليات واللوبيات ، ولكن هذه الأقليات واللوبيات علي عداء دائم مع الحكومة السودانية وماذا فعلت الدبلوماسية السودانية للدخول في حوار إيجابي معها تكون المحصلة التأثير علي صانع القرار الأمريكي لصالح السودان وهذه النقطة سجلت الدبلوماسية فشلاً متواصلاً حيث ظلت تكتفي بالشجب والإدانة رغم أن المواقف والقرارات الأمريكية ظلت تؤثر بصورة مباشرة علي السودان سياسياً واقتصادياً.
وتظل الولايات المتحدة الأمريكية متواجدة ومؤثرة في الشأن السوداني المطلوب ليس ترديد عبارات الشجب والإدانة المحفوظة والمكرورة - المطلوب والمفروض العمل علي علاقة تستجيب لمصالح الشعبين والإنطلاق من منصة الحقائق المجردة والأرقام التي تصنع الواقع.



.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1219

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#502547 [الجعلي الأحمق]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2012 09:30 PM
يا أخواننا الكيزان ديل هبل وعادوا السودانيين كلهم بالهبالة دي،،، أمريكا دولة ديمقراطية وحرة لا أحد يملي عليها أي قرارات وهي تعي تماماً أن الشرذمة الحاكمة في السودان ما هي إلا عصابة عنصرية منتنة ويجب إستئصالها ودليلهم على ذلك فصل الجنوب بدواعي عنصرية بحتة وهم يعلمون ذلك جيداً ،،، لذلك لا أحد يتوقع أن يتم رفع اسم السودان من القائمة السوداء الأمريكية مهما فعل هؤلاء المنافقون ومهما قدموا من تنازلات وإن ما يقوم به الأمريكان هو فقط لجرجرة هؤلاء المجرمين وإضعافهم حتى يصبحوا لقمة صائغة لهم ومن ثم ينغضوا عليهم بعد ذلك دونما عناء يذكر أو يذهبون إلى مذبلة التاريخ عن طريق انتفاضة شعبية بعد أن تكسير كل أنيابهم التي أصبحت على وشك أو بأي طريقة أخرى المهم أن غاية أمريكا هي أن ترهقهم تمهيداً لإزالتهم عن سدة الحكم،،،،،،


#502466 [كمال / شندي]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2012 07:03 PM
القرارات الامريكية ضد الدول عادة حين صدورها تمر بمراحل عديدة لجان متخصصة ومن ثم عرضها علي الكونجرس للمناقشة والموافقة او عدمها و من ثم موافقة مجلس الشيوخ و اخيرا موافقة الرئيس - و لذا حين يراد الغائها او تجميدها اصعب من الموافقة عليها -- وعليك بحشد عدد كبير من المناصرين لك في المجلسين بادلة و براهين مقنعة و بشريحة كبيرة من الراي العام و الانتلجنسيا و الميديا و يتم اظهارك بممارسة الديمقراطية التعددية بحرية ونزاهة و شفافية و مراعاه حقوق الانسان في كل مكونات عناصر شعبك و قبول بقرارات المجتمع الدولي و احترام مواثيقها و اعرافها ----- و في تقديري السودان لا زال بعيدا عن الوصول لمرحلة الغاء العقوبات الامريكية ضده


حسن بركية
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة